سالم بن محمد بن سالم الدرمكي

1224-1158هـ 1809-1745م

سيرة الشاعر:

سالم بن محمد بن سالم الدرمكي.
ولد في إزكي (المنطقة الداخلية - عمان)، وتوفي في سداب (محافظة مسقط).
عاش في سلطنة عمان.
تلقى علومه على يد عدد من علماء عصره، فهو سليل أسرة علمية اشتهرت بالأدب والشعر.
شغل منصب قاضي ولاية بركا في عهد السيد حمد بن سعيد (حاكم عمان في المدة 1784 - 1792) واستمر في منصبه حتى عهد السيد سلطان بن أحمد (الذي حكم عمان في المدة (1793 - 1804).
عمل مستشارًا للسيد سالم بن سلطان.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعري باسم: «ديوان الدرمكي» يحوي قصائده، وهو مطبوع بالمطابع العالمية - روي - عُمان 2000، وله أيضًا قصائد ضمن كتاب: «الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين»، وكذلك في كتاب: «شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان»، و«البلبل الصداح»، و«اللؤلؤ والمرجان»، و«الطالع السعيد»، و«الزمرد الفائق»، وغيرها.
شاعر مناسبات، وبخاصة المدائح، وله افتنان في الغزل، ونونيته المادحة جمعت بين الطرفين، على أن مقدمتها الغزلية أطيب ما فيها، يهتم - شأن شعراء زمانه - بالمحسنات البديعية، عبارته سلسة، وإيقاعه متدفق راقص، وألفاظه مزيج من القديم والمبتكر.

مصادر الدراسة:
1 - حميد بن محمد بن رزيق: الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين (تحقيق: عبدالمنعم عامر ومحمد مرسي عبدالله) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط (سلطنة عمان) 1983.
2 - علي عبدالخالق علي: الشعر العماني، مقوماته واتجاهاته وخصائصه الفنية - دار المعارف - القاهرة 1984.
3 - محمد بن راشد الخصيبي: شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان (جـ1) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط (سلطنة عمان) 1984.
: البلبل الصداح والمنهل الطفاح في مختارات الأشعار الملاح، تحقيق: د. علي محمد إسماعيل ود.إبراهيم الهدهد - مطبعة النهضة الحديثة - المنصورة - مصر 2002.
: الطالع السعيد - مطبعة عمان ومكتبتها - 1997.
4 - يحيى البهلاني: الحياة العلمية في إزكي - مكتبة أبي مسلم - مسقط 2000.
5 - ديوان الدرمكي: المطابع العالمية - روي - عمان 2000.
6 - يحيى البهري: نزهة المتأملين - مطابع النهضة - مسقط 1993.

حنان البنات

جاءت تبشِّرني بوضْعِ فتاةِ ________________________________________________________________
فأجبتُها بُشِّرتِ بالجنَّاتِ _______________________________________________________________
هذي عليَّ مدى الحياة هي التي ________________________________________________________________
تحمي وتندبُني زمانَ وفاتي _______________________________________________________________
هذي التي منِّي يُسَرُّ فؤادُها ________________________________________________________________
إن قلتُ هاكِ بنيَّتي أو هاتي _______________________________________________________________
هذي التي يومَ النوى تشتاقُني ________________________________________________________________
وتُلِحُّ للرحمن بالدعوات _______________________________________________________________
هذي التي ملهاتُها أدنى اللُّهى ________________________________________________________________
وأقلُّ شيءٍ سار في اللَّهوات _______________________________________________________________
هذي التي بقليلِ ما أُبْدي لها ________________________________________________________________
تُبدي جزيلَ الشكْرِ بين اللاتي _______________________________________________________________
هذي التي هي بي تفاخِرُ تِرْبَها ________________________________________________________________
أو بي تهدِّدُ فضَّة الأخوات _______________________________________________________________
هذي التي جدّاً إذا لعبتْ ترى ________________________________________________________________
تُثني عليّ بأرفع الأصوات _______________________________________________________________
هذي التي إن عاينَتْ ما سرَّني ________________________________________________________________
في ساعةٍ سُرَّت مدى الساعات _______________________________________________________________
وإذا رأت ما ساءَ قلبي ساءها ________________________________________________________________
فرأيتُها مُنهلَّةَ العبرات _______________________________________________________________
لو أن ربي قال لي ما شئتَ قُلْ ________________________________________________________________
تُعطى لقُلتُ تطيلُ عُمْرَ بناتي _______________________________________________________________

من نونيته

ما بين بابَيْ عينِ سَعْنةَ واليَمنْ ________________________________________________________________
سوقٌ تُباع به القلوبُ بلا ثَمَنْ _______________________________________________________________
تَجِروا بما احتكروا به وتحكَّموا ________________________________________________________________
فجوابُ من يَسْتام منهم لا ولن _______________________________________________________________
المسكُ من أبدانهم والعودُ من ________________________________________________________________
أرْدانِهم والزعفران من الوُجن _______________________________________________________________
وشذا القرنفلُ هاج من أنفاسِهم ________________________________________________________________
سَحَرًا وماءُ الورد من عَرَقِ البدن _______________________________________________________________
حازوا جمالاً لا يُقال له كما ________________________________________________________________
لكنْ بهم شُحٌّ عليَّ به كَمَن _______________________________________________________________
ومُوَرَّد الوجناتِ سنَّ ليَ الجفا ________________________________________________________________
منه فأحرَمَ مُقلتي طِيبَ الوَسَن _______________________________________________________________
شاكي السلاحِ فكم بسيفِ لِـحاظِه ________________________________________________________________
ضربَ الحشا وبرمْحِ قامتِه طعن _______________________________________________________________
جُنَّ الحليمُ له وقد سَفَرَتْ ذُكا ________________________________________________________________
من وجْهِه والفرعُ منه الليلُ جَن؟ _______________________________________________________________
صنمٌ عليه الخلْقُ أثنوا كلُّهم ________________________________________________________________
لولا التُّقى لعبدتُ ذلكمُ الوثن _______________________________________________________________
كم رمتُ منه إرْبةً فدعوتُه ________________________________________________________________
رَغَبًا فما أذِن الغَداةَ ولا أذِن _______________________________________________________________
ولوَ انّني عانقتُه وَهْنًا فمِن ________________________________________________________________
شَرَهي ومن شوقي إلىه القلبُ حَن _______________________________________________________________
ولوَ انَّه أمسى يُمنِّيني بما ________________________________________________________________
أهوى لما هدأ الفؤادُ وما هَدَن _______________________________________________________________
ولوَ انَّ روحي في الدنُوِّ بروحِه ________________________________________________________________
مزجَ الودادَ له به القلبُ اطمأن _______________________________________________________________
يا شقوةَ القلب الذي بالطلِّ لا ________________________________________________________________
يُروى ولا بالوَبْلِ جاحِمُه سكن _______________________________________________________________
لا زلتُ مقتصرًا عليه كما غدا ________________________________________________________________
مولايَ مقتصرًا على الفعل الحسن _______________________________________________________________
حمد الذي حُمِدَتْ جميع خِلالِهِ ________________________________________________________________
فحَلَتْ به للخلق أخلاقُ الزمن _______________________________________________________________
ذو منزلٍ من زاره سلاهُ عن ________________________________________________________________
ذِكْر المعاهد والحنينِ إلى الوطن _______________________________________________________________
يسخو ولم يفتح له راجٍ فَمًا ________________________________________________________________
ويُرى إذا هو ما سخا جودًا كَمَن _______________________________________________________________
لِثَراه لم يكُ كالِئًا عنّا ولا ________________________________________________________________
إن جادَ كالَ لنا نَداه ولا وزن _______________________________________________________________
للناس ظاهرُه وباطنُه صفا ________________________________________________________________
وأطاع في السرِّ الإلهَ وفي العلن _______________________________________________________________
ومطهَّرُ الأثواب إلا أنه ________________________________________________________________
قد صار ذا العِرْض النقيِّ من الدَّرَن _______________________________________________________________
وإذا به لاذ امرؤٌ من حادثٍ ________________________________________________________________
فمن المحال بأن يُضام ويُمْتَهن _______________________________________________________________
وكسا الزمانَ بحلْمِه وببأسِه ________________________________________________________________
أدبًا فلم تعلُ الوِهادُ على القُنَن _______________________________________________________________
ما سلّ صارمَه على ضدٍّ سوى ________________________________________________________________
للنصل منه في حُشاشته جَفَن _______________________________________________________________
وقَرى السباعَ ببأسه أشلاءهم ________________________________________________________________
يومَ الوغى إذ ما لها أحدٌ دفن _______________________________________________________________
بالجدّ قد بلغ المعالي ناشئًا ________________________________________________________________
ما قبله قد شبَّ غصنٌ فاهتجن _______________________________________________________________
كم قد شرى مثلي بمحض وداده ________________________________________________________________
لرُبوَّةٍ منه فلم يلقَ الغَبن _______________________________________________________________
ولكم له مِننٌ عليَّ عجزتُ عن ________________________________________________________________
شكرٍ أُعرّضه على تلك المنن _______________________________________________________________
فترى الثراءَ لديَّ منه ملازمًا ________________________________________________________________
والعسرُ عن كفّي وعن داري ظعن _______________________________________________________________
أنا بلبلُ الشعراء لـمّا لي حنا ________________________________________________________________
عودُ الندى غرّدتُ في ذاك الفنن _______________________________________________________________
ومُؤذّنٌ لنواله للناس كي ________________________________________________________________
من أمره تُقضى الفرائضُ والسُّنَن _______________________________________________________________
فأتيت منه قصائدًا تزكو به ________________________________________________________________
أصلاً وفرعًا لا لخضراء الدِّمَن _______________________________________________________________
أكسوه من أثوابها حُللاً بها ________________________________________________________________
خجلاً تكاد بفضلها تَخفى عدن _______________________________________________________________

رجا منه وصلاً

رجا منه وصلاً فانثى غيرَ واصلِ ________________________________________________________________
وعاد رجاه فيه بنيانَ واصل _______________________________________________________________
وطوَّلَ بحرُ الشوق وافرَنا به ________________________________________________________________
فصار بسيطًا مُدَّ من غير ساحل _______________________________________________________________
فما زلتُ سمحًا في هواه بمهجتي ________________________________________________________________
ولا زال لي منه سجيّةُ باخل _______________________________________________________________
رَشاً لم يُقَد للعاشق الصبّ بالرِّشا ________________________________________________________________
ولا بالرُّشا يقتاد آمالَ آمل _______________________________________________________________
ولي كامليٌّ كاملُ الحسن لم يزل ________________________________________________________________
هلاليَ منه ناقصًا غيرَ كامل _______________________________________________________________
له صار سلطان الجمال مسلّطاً ________________________________________________________________
عليّ فقلبي عنده طوعُ عامل _______________________________________________________________
وأُحيي له في كل يومٍ مودةً ________________________________________________________________
فصار ببذلي غايةَ الحب قاتلي _______________________________________________________________
غدت مهجتي تحكي شيبًا وجسمه ________________________________________________________________
غداةَ روت ألحاظُه عن مُقاتل _______________________________________________________________
فيا لائمي في الحب لستَ ملائمي ________________________________________________________________
وإنك لي يا عاذلي غيرُ عادل _______________________________________________________________
أميمُ الهوى أُذْنُ الذي حمل الهوى ________________________________________________________________
فليس له سمعٌ لعذل العواذل _______________________________________________________________
يساعدني التوفيق دهري عن البكا ________________________________________________________________
وقلبي عن السلوان والصبر خاذلي _______________________________________________________________
أُيمّم شوقًا للمناهل من صدًى ________________________________________________________________
فيجذبني التذكارُ نحو المنازل _______________________________________________________________
ولم أستطع ذكرى لغير اسم علوةٍ ________________________________________________________________
أوريِّ به مذ لم أزل غيرَ عاقل _______________________________________________________________