حسين بن غنام

حسين بن أبي بكر بن غنام

سيرة الشاعر:

حسين بن أبي بكر بن غنام.
ولد في بلدة المبرز (منطقة الأحساء - شرقي الجزيرة العربية) - وتوفي في مدينة الدرعية (منطقة نجد - وسط الجزيرة العربية)، وقضى حياته بين مسقط رأسه ومثوى جسده.
قرأ على علماء الأحساء في عصره، ثم نزح إلى مدينة الدرعية حيث نال إكرام الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود، والشيخ محمد بن عبدالوهاب، فاستقر بالدرعية وأنزل منزلة رفيعة.
نهض بالتدريس في الدرعية؛ فأقبل طلبة العلم على مجلسه يدرسون النحو وعلم العروض خاصة.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد مشهورة، في الإشادة بالاتجاه الوهابي، وفي رثاء أقطابه، وفي تسجيل الانتصار على خصومه، حفظتها مصادر الدراسة.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب: «تاريخ ابن غنام» - وهو كتاب مسجوع - مطبعة مصطفى البابي الحلبي 1949، قام الدكتور ناصر الدين الأسد بتحقيقه، وطبع، بمطبعة المدني بمصر 1961، وكتاب: «العقد الثمين في أصول الدين» (مخطوط).
- شاعر تقليدي، وجّه شعره نحو الدفاع عن مبادئ الدعوة الوهابية، وامتداح رجالها، والنيل من خصومها، وقد حافظ على تقاليد المدحة القديمة من حيث المقدمة الغزلية، وإفراد الممدوح بالصفات المبالغة. وقد يختار قافية نادرة (الطاء) فيطيل فيها إطالة واضحة ليستعرض مهارته في توليد المعاني واستخدام الغريب، الذي لم تبرأ منه قصائده بوجه عام.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالفتاح محمد الحلو: شعراء هجر (ط2) - دار العلوم - القاهرة 1981.
2 - عبدالكريم حمد الحقيل: شعراء العصر الحديث في جزيرة العرب (ط1) - مطابع الفرزدق - الرياض 1979.
3 - عبدالله الحامد: الشعر في الجزيرة العربية "نجد والحجاز والأحساء والقطيف" خلال قرنين (1150 - 1350هـ) - (ط1) - مطابع الإشعاع التجارية - الرياض 1981.

القصيدة الطائية

على وجهها الموسوم بالشؤم قد خُطّا ________________________________________________________________
عروسُ هوًى ممقوتةٌ زارتِ الشّطا _______________________________________________________________
تخطّتْ فأخطتْ في المساعي مَرامَها ________________________________________________________________
ومُرسلُها عن نيل مقصودِه أخطا _______________________________________________________________
وثارت لنار الشركِ تُذكي ضرامَها ________________________________________________________________
وسارت فبارت، والإلهُ لها قَطّا _______________________________________________________________
لقد شوّهتْ ما زخرفتْه بزُورِها ________________________________________________________________
كما أنّها بالـمَيْن قد أُحكمتْ ربطا _______________________________________________________________
وقد جاء مُنشيها بزُورٍ ومنكرٍ ________________________________________________________________
وفُحشٍ وبهتانٍ يعطُّ به عطّا _______________________________________________________________
وحادَ به داعي العنادِ لمهْيعٍ ________________________________________________________________
تنكّبَ عن سُبْل الهدايةِ واشتطّا _______________________________________________________________
فضلَّ عن الإرشاد والحقّ واعتدى ________________________________________________________________
وغطَّ أناسًا في طريقته غطّا _______________________________________________________________
وجاوزَ منهاجَ الهدايةِ راضيًا ________________________________________________________________
عن الدين بالدنيا فما نالها بسطا _______________________________________________________________
يحاول تشييدًا ورفعًا لما وهتْ ________________________________________________________________
قواعدُه فوق البسيطةِ وانحطّا _______________________________________________________________
ويسعى بتحريضٍ وتهييجِ فتنةٍ ________________________________________________________________
تصير إذا شبّتْ لِـحاءُ العِدا شُمطا _______________________________________________________________
وربُّك َبالمرصاد ممّن يُريد أنْ ________________________________________________________________
يُؤسّسَ ركنَ الشركِ من بعد أنْ حُطّا _______________________________________________________________
فلا عجبٌ من يعْشُ عن ذكر ربِّهِ ________________________________________________________________
يُقيِّضْ له الشيطانَ يَنْشطه نَشْطا _______________________________________________________________
لقد خاب مسعى من غدا طولَ عمرهِ ________________________________________________________________
يصدّ عن التوحيدِ مَنْ دان أو شطّا _______________________________________________________________

في مدح أحمد عبدالقادر

هل الدِّعْصُ إلاّ ما حواه إزارُها ________________________________________________________________
أو البانُ إلاّ ما أبانَ اهتصارُها؟ _______________________________________________________________
أو الفجرُ إلاّ ما بدا من جبينها ________________________________________________________________
أو الوردُ إلا ما جناه احمرارها؟ _______________________________________________________________
أو الليلُ إلا من مُعسعس شَعرِها ________________________________________________________________
أو الخمرُ إلا ظَلْمها لا عُقارها؟ _______________________________________________________________
أو السهمُ إلاّ ما تريش جفونُها ________________________________________________________________
أو البِيضُ إلا لحظُها لا غِرارها؟ _______________________________________________________________
مهاةٌ تُريكَ الشمسَ طلعةُ وجهِها ________________________________________________________________
إذا أسفرتْ يجلو الظلامَ نهارها _______________________________________________________________
سقى كلُّ هطّالِ العَزالين حيَّها ________________________________________________________________
ولا برحتْ حِلفَ الحياءِ ديارها _______________________________________________________________
فكم قد ركضنا في ميادين لهوها ________________________________________________________________
جيادَ هوًى ما خِيلَ منها نِفارها _______________________________________________________________
وأوقاتَ لذّاتٍ قضينا بسُوحها ________________________________________________________________
وأيامَ وصلٍ واصلتْها قِصارها _______________________________________________________________
فيا مَنْ لعَيْنٍ حالفَ السهدَ جفنُها ________________________________________________________________
لفقد حبيبٍ ما يكفّ انهمارها _______________________________________________________________
كأنّ الحشا من لاعج البينِ والنوى ________________________________________________________________
وفرطِ الجوى قد أُوقدتْ فيه نارها _______________________________________________________________
كأن فؤادي مذْ دهى البينِ مُخبِرٌ ________________________________________________________________
بأنْ قد جفاه ذو المعالي وجارها _______________________________________________________________
إمامُ الهدى ربُّ الندى مُجزِلُ الجَدا ________________________________________________________________
كما للعدا منه دوامًا دمارها _______________________________________________________________
زكيٌّ ذكيٌّ كم جلا نورُ فكرهِ ________________________________________________________________
دُجى مشكلاتٍ بان منها انتشارها _______________________________________________________________
حوى الحلمَ والإجلال والحزمَ والنهى ________________________________________________________________
هُمامٌ به الأحساءُ كان افتخارها _______________________________________________________________
سلالةُ حاوي المجدِ والفخر أحمدٍ ________________________________________________________________
وآثارها للمكرمات مَدارها _______________________________________________________________
وهم عصمةُ الجاني ومأمنُ خائفٍ ________________________________________________________________
وملجأُ ألبابٍ علاها انذعارها _______________________________________________________________
فكم فرّجوا من كُربةٍ إثْرَ كربةٍ ________________________________________________________________
وكم أخمدوا نارًا يطير شرارها _______________________________________________________________
نمتْهم جدودٌ في اللقاء ضراغمٌ ________________________________________________________________
فبين يدِ المختارِ دام انتصارها _______________________________________________________________
لئن بان صدٌّ منهمُ فقلوبُنا ________________________________________________________________
على العهد لا يُخشى عليها ازورارها _______________________________________________________________
فلا برحوا شمسَ المعالي على المدى ________________________________________________________________
وقطبَ رحى العليا عليهم مَدارها _______________________________________________________________
ولا برحوا ظلاً تَقيل به الورى ________________________________________________________________
وكعبةَ إفضالٍ يدوم اعتبارها _______________________________________________________________
فكم فتحوا من غامض الرأيِ مُقفَلاً ________________________________________________________________
إذا عمَّ أربابَ العقولِ احتيارها _______________________________________________________________
فقلْ للذي قد رام إدراكَ شأوهم ________________________________________________________________
أفقْ إنما يُردي النفوسَ اغترارها _______________________________________________________________
تحاول ما أدناه تقصر دونه ________________________________________________________________
فأين بنو «النجّارِ» منكَ نِجارها _______________________________________________________________

من قصيدة: حكت أدمعي

حكتْ أدمعي يومَ الوداعِ الغمائمُ
وشابهَ نوحي في الرباع الحمائمُ
ضُحًى قطعوا حبلَ التصافي وقُرِّبتْ
لطيِّ الفيافي اليعملاتُ الرواسم
عُقلنَ فخلتُ العينَ يُعقَل دمعُها
فما سرنَ إلا والعيونُ سواجم
بعثنَ الأسى لما بعثنَ لخاطري
وأبرزنَ للواشين ما أنا كاتم
وبانوا فقلبي والحشاشةُ والنهى
ظواعنُ خلف الظاعنين حوائم
رحلنَ من الأحسا فشبّتْ لظى الجوى
ففي داخل الأحشاءِ منها مَياسم
تجود بهم هوجُ النواجي مع السُّرى
مهامهَ، نهجُ السيرِ منهنَّ طاسم
ولكنْ مع الأظعانِ هادٍ سناؤه
عن البدر للسارين في البِيد قائم
على أنه بدرٌ له الخِدرُ هالةٌ
ونورٌ له زاهي الحُدوجِ كمائم
أرادت تحاكيه الغزالةُ إذ بدتْ
ولكنْ أبتْ عمّا تروم المعاصم
وفَرعٌ يُظلُّ الورْكَ داجي ظلامهِ
وفَرقٌ إليه بالبداية هائم
وثغرٌ كأن الأريَ والشهدَ ظَلْمُهُ
حمت وِردَه من جانبَيْه أراقم
وقَدٌّ كخُوطِ البانِ من تحته نَقًا
ومن فوقه بدرٌ يغطّيه فاحم
لئن قِيدَ بالواوين والميم للدُّمى
أبيٌّ وبالنُّونيْنِ صِيدتْ ضراغم
فما رشقتْ قلبي ظِباً بلحاظها
ولا كلّمتني من ظُباها لهاذم