إبراهيم الأسكوبي

إبراهيم بن حسن بن حسين بن رجب الأسكوبي
1332-1265هـ 1913-1848م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن حسن بن حسين بن رجب الأسكوبي.
ولد في المدينة المنورة، وتوفي فيها.
عاش حياته بين المدينة المنورة، ومكة المكرمة، وقام برحلات علمية إلى نجد، واليمن، والشام، وتركيا، ومصر.
درس على عدد من علماء عصره، كما أضافت رحلاته معارف متنوعة، وتفاعل بإيجابية مع كبار مبدعي عصره، مثل أمير الشعراء أحمد شوقي، ومترجم الإلياذة سليمان البستاني، فقد أثنى على كل منهما بقصيدة.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان «إبراهيم بن حسن الأسكوبي» (حققه وقدم له محمد العيد الخطراوي): الناشر: مكتبة دار التراث - (ط 1) - المدينة المنورة 1989، وهناك شواهد تؤكد أن الديوان المطبوع اعتمد على مخطوطة ضمت أشعار الأسكوبي زمن إقامته في مكة فقط، وللأسكوبي مزدوجة حوارية بعنوان: «مفاخرة بين وابور البحر، ووابور البر» - المطبعة الحسينية بمصر 1324هـ/ 1906م.
شعر الأسكوبي في جملته قصائد مناسبات مدح فيها الحكام الأشراف في الحجاز، ثم تأتي الإخوانيات ما بين التهاني بالمواليد والأعياد، وما إلى ذلك من موضوعات مطروقة، أما قصيدته التي وجهها لسلطة الخلافة في الآستانة، فهي نصيحة منظومة بأسلوب خطابي.

مصادر الدراسة:
1 - أنس يعقوب الكتبي: أعلام من أرض النبوة - (جـ2) - المؤلف - المدينة المنورة - 1993 .
2 - بكري شيخ أمين: الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية - (ط3) - دار العلم للملايين - بيروت 1972 .
3 - عبدالرحيم أبوبكر: الشعر الحديث في الحجاز - منشورات نادي المدينة المنورة الأدبي 1977.
4 - عبدالله الحامد: الشعر في الجزيرة العربية - نجد والحجاز والأحساء والقطيف خلال قرنين 1150 - 1350هـ (ط1) - دار الكتاب السعودي - الرياض 1993.
5 - عبدالله عبدالجبار: التيارات الأدبية الحديثة في قلب الجزيرة العربية - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1959م.
6 - عثمان حافظ: صور وذكريات عن المدينة المنورة - نادي المدينة المنورة الأدبي 1983 .

من قصيدة: نصيحة لآل عثمان

يا آلَ عثمانَ فالمغرورُ من غُرّا ________________________________________________________________
بأهلِ أوربةٍ، أو عهْدِهم طُرّا _______________________________________________________________
أتأمنون لـمَوْتورِين ديْدَنُهم ________________________________________________________________
أن لا يَرَوْا منكمُ فوق الثرى حُرّا؟ _______________________________________________________________
تمالؤُوا، فخُذوا حِذْراً فإنهمُ ________________________________________________________________
يرَوْن إبقاءَكم بين الورى ضُرّا _______________________________________________________________
فهذه دولةُ الطليان حين رأتْ ________________________________________________________________
أسطولَكم ليس يُغني، فاجأت غدرا _______________________________________________________________
وشقَّتِ البحرَ بالأسطول معجبةً ________________________________________________________________
تختالُ تِيهاً به، مغرورةً سكْرى _______________________________________________________________
وأنزلت بطرابلْسٍ عساكِرَها ________________________________________________________________
فهل أرُبَّةُ كفَّتْ عنكمُ الشَّرّا _______________________________________________________________
فما على مَنْ رأى لحماً على وَضَمٍ ________________________________________________________________
يجترُّه غيرُه، لوماً إذا اجْتَرَّا _______________________________________________________________
أتركنون لمن دبَّ الضِّراءَ لكم ________________________________________________________________
ومَدَّ عُنْقاً يُغادي سرحَكم عقْرا _______________________________________________________________
دون الدنيئةِ إيثارُ المنيَّةِ في ________________________________________________________________
قومٍ من البغض ودُّوا محْوَكم مكْرَا _______________________________________________________________
لاتحسَبوا أنهم ناسون ما فعلتْ ________________________________________________________________
أسلافُكم بهمُ في سالفٍ مرَّا _______________________________________________________________
أو يجهلون التواريخ التي سُطِرَتْ ________________________________________________________________
ومنكمُ همْ بما في كُتْبكم أقْرَا _______________________________________________________________
أوْ ما دَرَوْا ما الذي التنزيلُ أنزلَه ________________________________________________________________
من الجهاد وهذي صفحةٌ تُقْرا _______________________________________________________________
هي التي أنتمُ فيها منازلُهم ________________________________________________________________
غصبتموها عليهمْ فاعلمُوا قهْرا _______________________________________________________________
من يجحدِ الشمسَ يجْحدْ أنها لهمُ ________________________________________________________________
كانتْ فجَعْجَعْتمُ مَلْئاً لها جبرا _______________________________________________________________
أيقظتموهمْ بضربِ السهم فانتبَهوا ________________________________________________________________
من نومهم ورقدْتم أنتمُ الدهرا _______________________________________________________________
فليتكم ما خطَوْتم نحوَهم قُدُماً ________________________________________________________________
وما أغَرْتم على أملاكهم شِبْرا _______________________________________________________________
نبَّهتُموهم فشدُّوا نحوكم حنَقًا ________________________________________________________________
كأنكم قد أقَلْتُم منهم العَثْرا _______________________________________________________________
فجدَّدوا عُدداً للحرب فاتكةً ________________________________________________________________
بَرّاً وبحراً، فجازوا البرَّ والبحرا _______________________________________________________________
والله أرسل طه رحمةً وهدًى ________________________________________________________________
لكلِّ ما نفعتْ أنوارُه نشْرا _______________________________________________________________
فعمَّتِ الخلقَ نفعاً بالعلوم فمِن ________________________________________________________________
كسَّاب دنيا أو الدنيا مع الأخرى _______________________________________________________________
فقامتِ العُرْب قبل الناس أجمعهم ________________________________________________________________
دنيا ودينًا وشدُّوا عزْمَكم أزرا _______________________________________________________________
فجدَّ جدُّهمُ جهداً بما شرعتْ ________________________________________________________________
شرائعُ الدين حتى وطَّدوا الأمرا _______________________________________________________________
وأهل أوربةٍ والغربُ أجمعُه ________________________________________________________________
في ظلمةِ الجهل تستاقونَهم أسرى _______________________________________________________________
فَتَحْتُمو بكتاب الله أرضَهُمُ ________________________________________________________________
فأصبحتْ بكمُ من رجسهم طُهْرا _______________________________________________________________
ثم اجْترأتمْ على الدين القويم بما ________________________________________________________________
يسوءهُ بِدَعاً كادت تُرَى كفرا _______________________________________________________________
فحينما انتبهت أعداؤُكم لكمُ ________________________________________________________________
مسلَّحين يدكُّون الدّنا زأْرا _______________________________________________________________
رجعتمُ القَهْقرى عنهم مداهنةً ________________________________________________________________
فزادَ طغيانُهم من بعدها كِبْرا _______________________________________________________________
فمَن كمصرَ وأرضِ الهندِ نام لهم ________________________________________________________________
أرَوْه كيف يُرَى نجمُ السُّهَى ظُهرا _______________________________________________________________
ومن تنبَّه كالجابون ردَّهَمُ ________________________________________________________________
مثلَ النعاجِ على أعقابهم قسْرا _______________________________________________________________
فما بقي غرضٌ للقوم عن كثبٍ ________________________________________________________________
يُرَمى سواكمْ وطيرًا يقبل الزجرا _______________________________________________________________
وأنتمُ تحسبون الدهر مالَ بكم ________________________________________________________________
ضعفاً ووَهْناً وألقاكم لهم جَزْرا _______________________________________________________________
عجزتمُ فاستوتْ آراؤكم عجباً ________________________________________________________________
في الداء هذا الذي أعيا بأن يَبْرا _______________________________________________________________
حتى قربتم على أن تيأسوا أملاً ________________________________________________________________
من الشفاء ولم تستدركوا العُمْرا _______________________________________________________________
فأقبلتْ حكماءُ السوءِ عامدةً ________________________________________________________________
تسمُّكم كي تموتوا موتةً كبرى _______________________________________________________________
سلوا الحَشايا التي ملَّتكمُ تَرَفاً ________________________________________________________________
هل قبلُ كانت لأجدادٍ لكم تُطْرى _______________________________________________________________
أو الأسرَّةَ تعلو فوقها كِلَلٌ ________________________________________________________________
هل تعبر البحر إن رُمتم بها عَبْرا _______________________________________________________________
بئستْ بها راحةٌ أفضت إلى تعبٍ ________________________________________________________________
عمَّ البلاد وأعمى دارَكم فقرا _______________________________________________________________
هل من خبيرٍ بداءٍ في قلوبكم ________________________________________________________________
أعمى البصيرةَ حتى أغلق الفِكْرا _______________________________________________________________
عقائدٌ فسدتْ فيكم فأفسدتِ الْـ ________________________________________________________________
ـمُلْكَ العظيمَ، وأفشت فيكم الذُّعرا _______________________________________________________________

من قصيدة: إلى ولدي

أذابَ الفراقُ فؤادي انتحالا ________________________________________________________________
غداةَ النوى طوَّحتْ بي انتقالا _______________________________________________________________
وجادتْ شؤونيَ حتى كأنِّـ ________________________________________________________________
ـيَ منها أثرتُ سَحاباً ثِقالا _______________________________________________________________
أيصفو لي العيشُ من بعدِ مَنْ ________________________________________________________________
شجاني وأشغلني فيه بالا _______________________________________________________________
وشتَّتَ فكريَ حتى غدا ________________________________________________________________
لديَّ الحِجى في خيالي خَبالا _______________________________________________________________
فيا ليتَ ما صغرتْ سِنُّهُ ________________________________________________________________
لكي يعلمَ الحالَ بي كيف حالا _______________________________________________________________
ومَنْ مثلُه ما درى ما دهى ________________________________________________________________
أباه من الهمِّ فيه، وكالا _______________________________________________________________
وهيهاتَ يعلم ذو سبعةٍ ________________________________________________________________
شهورٍ حوادثَ دهرٍ، توالى _______________________________________________________________
كفى تعباً نَبْتُ أسنانِهِ ________________________________________________________________
عليه، وما أوسعَتْهُ انتحالا _______________________________________________________________
ومحتمَلٌ أنها عنده ________________________________________________________________
شوائبُ مما يُشيب القَذالا _______________________________________________________________
تصاغرَ عمراً عن الفهم أو أنْ ________________________________________________________________
يُميِّزَ في الناس عمّاً وخالا _______________________________________________________________
فما ضربتْ كفُّه في الأمورِ ________________________________________________________________
ولا أودعَ السمع قيلاً وقالا _______________________________________________________________
كفرْخ القَطا تحت صدرِ امِّهِ ________________________________________________________________
يراها أعزَّ عليه منالا _______________________________________________________________
فأيسرُ شيءٍ عليه البُكا ________________________________________________________________
إذا ما تشوَّق أو ما استقالا _______________________________________________________________