إبراهيم الأحمر

إبراهيم بن محمد العلقمي الزعيبي
1390-1322هـ 1970-1904م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن محمد العلقمي الزعيبي.
ولد في بلدة نفطة - (جنوبي تونس).
عاش في تونس.
حفظ القرآن الكريم، صغيرًا، ثم التحق بالمكتب العربي الفرنسي، فحصل على الشهادة الابتدائية، وفي عام 1923 انتقل إلى جامع الزيتونة (في تونس العاصمة)، ليحصل - في نهاية دراسته به - على شهادة التطويع (1927) ثم درس سنوات في الحقوق.
عمل عدلاً، فمدرسًا في مدينتي صفاقس، والقيروان، ثم عمل مديرًا لمدرسة بقرطاج، ومدرسًا ببلدة نفطة حتى إحالته إلى التقاعد عام 1964.
كان عضوًا في جمعية قدماء المكتب الفرنسي العربي ببلدة نفطة، إضافة إلى تأسيسه لجمعية المسرح.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له جريدة «الزهرة» عددًا من القصائد منها: «تشطير بيتي الزاهري» - 1924، ومن بنات أفكاره - 1929، وفي رثاء فقيد الوطن: جريدة «الصواب» - 1921، وله العديد من القصائد المخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب: القانون الشرعي - مطبعة شكلوتة - صفاقس 1936.
ما أتيح من شعره قليل، ومعظمه في الرثاء، وكتب في المناسبات والتهاني، إلى جانب شعر له في المدح اختص به الملوك والأمراء على زمانه، وله في التشطير الشعري. تتسم لغته باليسر، مع ميلها إلى التقرير والمباشرة، وخياله قريب، وتعد قصيدته عن حافظ وشوقي مرثية ذات تشكيل خاص، فقد أشاد بهما معًا، ثم أفرد لكل منهما رثاءه حسب ترتيب رحيله عن الدنيا (حافظ، فشوقي) ثم جمع بينهما في ختام القصيدة فأتم تدويرها وأنصف كليهما.

مصادر الدراسة:

1 - إبراهيم بورقعة: مقدمة لكتاب القانون الشرعي - مطبعة شكلوتة - صفاقس 1936.
2 - لقاء أجراه الباحث أنس الشابي مع نجل المترجم له - تونس 2004.

حافظ وشوقي

هُدَّ فعلاً عرشُ الإمارةِ في الشعْـ ________________________________________________________________
ـرِ، وبارَتْ معالمُ الإحكامِ _______________________________________________________________
واعترى الشرقَ نكبةٌ أزعجَتْه ________________________________________________________________
بات منها يئنُّ في استسلام _______________________________________________________________
قد هوى نجمُ حافظٍ وتلاهُ ________________________________________________________________
نجمُ شوقي فإننا في ظلام _______________________________________________________________
إنَّ عامًا نُصابُ فيه برُزْأيْـ ________________________________________________________________
ـنِ، كَهذينِ لَهْو أشأَمُ عام _______________________________________________________________
فَرنينُ البكاءِ يُسمع بالهنـ ________________________________________________________________
ـدِ، ومصرٍ، وتونسٍ والشآم _______________________________________________________________
حافظ ________________________________________________________________
أيها الشَّيظَميُّ كنتَ تُرينا _______________________________________________________________
نَفَحاتٍ كمثل صَوْبِ الغمامِ ________________________________________________________________
كم غمرْتَ الورى بكلِّ عِظاتٍ _______________________________________________________________
بذراعَيْ مُشمِّرٍ مِقْدام ________________________________________________________________
كم خدمْتَ الشعوبَ شرقًا وغربًا _______________________________________________________________
كم أزحْتَ اللِّثامَ بعد اللثام ________________________________________________________________
كم رأيْنا من البيان وسحرًا _______________________________________________________________
في ليالي سُطَيْحَ كابن هشام ________________________________________________________________
كم سمعْنا من آيةٍ لك في الشِّعْـ _______________________________________________________________
ـرِ، ستُبقِي مآثرَ الإسلام ________________________________________________________________
شوقي _______________________________________________________________
قد دُعيتَ الأميرَ في الشعرِ هلاّ ________________________________________________________________
كنتَ فينا مليكَ أمْرِ الكلام _______________________________________________________________
لم تكنْ شاعرًا أميرًا فحسبٌ ________________________________________________________________
بل أميرَ الشعور والإلهام _______________________________________________________________
كم نظمْتَ من اللآلي عقودًا ________________________________________________________________
أمسَتِ الغيدُ حولَها في زِحام _______________________________________________________________
كم تغنَّتْ بشعرهِ فتياتٌ ________________________________________________________________
ناطقاتٌ بمَضْحكٍ بسّام _______________________________________________________________
إن شوقي يُثيرُ في القلب شوقًا ________________________________________________________________
ويقود إلى الهوى بزِمام _______________________________________________________________
وإذا ما بشِعرِه صُغْنَ لحنًا ________________________________________________________________
في أنين الأوتارِ والأنغام _______________________________________________________________
رقص الطيرُ في الهواء وباحَتْ ________________________________________________________________
بهواها نفسُ الشَّجيْ المِكْتام _______________________________________________________________
حرّك الشوقَ في القلوب فأنَّتْ ________________________________________________________________
من لظَى حرِّ وجْدِها الـمُسْتدام _______________________________________________________________
يا لَشوقي ويا لأمثال شوقي ________________________________________________________________
من عظيمٍ مُرَفَّعِ الشانِ سامي _______________________________________________________________
فابكيا حافظًا وشوقي وقُولا ________________________________________________________________
أصبحَ الشرق مأْتمًا للعِظام _______________________________________________________________

تشطير بيتين للزهاوي

إلامَ بني قُطر الجزائرِ لا نلوي ________________________________________________________________
أعنَّتَنا نحو السَّما نُمطرُ الوَبْلا _______________________________________________________________
أنرضَى بأن نبقى وتونسُ قد ثَنَتْ ________________________________________________________________
عِذارًا إلى ما يُكسِب العزَّ والفَضْلا _______________________________________________________________
متى نتحامَى الجهلَ نبغي معارفًا ________________________________________________________________
فنُصبحَ فوقَ الشَّمسِ في الأفقِ الأعلى _______________________________________________________________
فشُدُّوا وجدُّوا واقتفَوْا قولَ ناصحٍ ________________________________________________________________
فشَيْنٌ على ذي اللُّبِّ إن ألِفَ الجَهْلا _______________________________________________________________

رثاء فقيد الوطن

دمعٌ جرى من مقلةٍ لا تجمدُ ________________________________________________________________
أبدًا ونارٌ بالحشى تَتوقّدُ _______________________________________________________________
خطبٌ أليم وقعه ومصيبةٌ ________________________________________________________________
دهماء أوردها الزمان الأنكد _______________________________________________________________
ألمٌ سرى بين الضلوع مخيّمٌ ________________________________________________________________
يُعيي الطبيب وداؤه يتجدّد _______________________________________________________________
فَقْدُ الإمام المرتضى علم الهدى ________________________________________________________________
أعني ابنَ إبراهيم وهو محمد _______________________________________________________________
ذاك الذي زان المشاهد علمُه ________________________________________________________________
حقّاً به الدينُ القويم مُجدّد _______________________________________________________________
ذاك الذي تبع النبيء وصحبه ________________________________________________________________
فهو الذي في كل آنٍ مرشد _______________________________________________________________
ذاك الذي حاز العلوم باسرها ________________________________________________________________
بين الورى فله المقام الأوحد _______________________________________________________________
ذاك الذي رفع المهيمنُ قدرَه ________________________________________________________________
فغدا له كلُّ الأنام يُقلّد _______________________________________________________________
صبحٌ أزاح عمى الضلال بهديه ________________________________________________________________
قومٌ به فازوا وقومٌ بدّدوا _______________________________________________________________
طلقُ اللسان لذي الفصاحة مُخرسٌ ________________________________________________________________
ثبتُ الجَنان مَقامه لا يُجحد _______________________________________________________________
فبضله شهدت له أعداؤه ________________________________________________________________
فذكرتُ بيتًا بالمحافل يُنشَد _______________________________________________________________
ومليحةٍ شهدت لها أعداؤها ________________________________________________________________
ذو الفضل من كان العدا له تشهد _______________________________________________________________
أحسنْ به إن قام يومًا خاطبًا ________________________________________________________________
الشمسُ تركع والكواكب تسجد _______________________________________________________________
عظمت مفاخره الكريمة إذ علت ________________________________________________________________
هممٌ وكم في النائبات له يد _______________________________________________________________
يعطي ويُؤثر من كبا دهرٌ به ________________________________________________________________
ذخرٌ له في النائمات ومُنجد _______________________________________________________________
ذهب الكرى عن ناظري بفراقه ________________________________________________________________
فطفقت أندب وصفَه وأردّد _______________________________________________________________
لو كان يُفدى بالنفوس فديتُه ________________________________________________________________
بالنفس إذ يحلو إليَّ المورد _______________________________________________________________
لكنها الآجال تجري طبقَ ما ________________________________________________________________
سبق القضا ولكل جنبٍ مرقد _______________________________________________________________
يا لهفتي يا لهفتي يا لهفتي ________________________________________________________________
دعني أمتْ إن الزمان معاند _______________________________________________________________
اللهُ يرحمه ويُكرم نُزْله ________________________________________________________________
فضلاً وفي أعلى الجِنان يُخَلَّد _______________________________________________________________