أبازيد محمود حسن إبراهيم حته

1391-1322هـ 1971-1904م

سيرة الشاعر:

أبازيد محمود حسن إبراهيم حته.
ولد في قرية النمسا (إسنا - مصر)، وعاش وتوفي فيها.
تلقى تعليمه الأولي في مدرسة إسنا الابتدائية وحصل على شهادتها في سنة 1916م، ثم التحق بالتعليم الإعدادي وحصل على شهادته عام 1919م، ثم تابع تحصيله حتى نال شهادة ملحقة المعلمين سنة 1924م.
عين مدرسًا في وزارة المعارف، وظل يتنقل بين مدارسها ويترقى في مناصبها إلى أن عين ناظرًا لمدرسة النمسا الابتدائية، وظل كذلك لغاية تقاعده سنة 1964م.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة بعنوان: «في تكريم أحد الأصدقاء» نشرت في مجلة مصر العليا سنة 1943م.
شاعرٌ مطبوع صاحب حيلة فنية، يتخلص إلى معانيه بشكل فني جيّد، وأداؤه يقع بين التقليد والتجديد مع رقة العاطفة وصدق الشعور.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجراه الباحث محمد بسطاوي مع ابن المترجم له عمر - إسنا 2007.

عناوين القصائد:

هذي مناقبه

ما للطبيعة قد أبدت تجنّيها ________________________________________________________________
فاصطكَّتِ الأرضُ واهتزّت رواسيها _______________________________________________________________
هل ثَمَّ أمرٌ دها، فازورَّ جانبُها ________________________________________________________________
أم تلك موعظةٌ للناس تُبديها _______________________________________________________________
تُرغي وتُزبد، لا تنفكُّ هائجةً ________________________________________________________________
تكاد تبطش بالدنيا ومن فيها _______________________________________________________________
فوّارة الغيظ، ترمي من صواعقها ________________________________________________________________
ما يذهل اللبَّ خوفًا من مراميها _______________________________________________________________
تدوي الرعود، وهذا البرق ملتمعٌ ________________________________________________________________
والماء يهطل سيلاً من أعاليها _______________________________________________________________
والريحُ تعصف في الأجواء صاخبةً ________________________________________________________________
لا تستقرّ ولا تهدا سوافيها _______________________________________________________________
كأن بالكون خَطْبًا قد أحاط به ________________________________________________________________
أو موعدَ الحشر وافى فهو يطويها _______________________________________________________________
تساءل الناسُ في خوفٍ وفي فزعٍ ________________________________________________________________
هل يُضمِر الغيب أشياءً ويُخفيها _______________________________________________________________
لكنَّ صوتًا من الأعماق طمأنهم ________________________________________________________________
فأفرخَ الرُّوعُ وانجابت غواشيها _______________________________________________________________
إن الطبيعة إذ تبدو مغاضبةً ________________________________________________________________
فذاك بعض الذي قد كان يُرضيها _______________________________________________________________
وكيف ترجون منها غيرَ ما صنعت ________________________________________________________________
وقد تحفَّز نحو النقل قاضيها؟ _______________________________________________________________
الناشرُ العدْلَ بين الناس قاطبةً ________________________________________________________________
أحكامُه في صميم الحق يُزجيها _______________________________________________________________
ميزانُ عدلٍ وقسطاسٌ إذا اضطرمت ________________________________________________________________
نارُ الخصومة بالتشريع يُطفيها _______________________________________________________________
عفُّ اللسان، عزيز النفس، زيّنهُ ________________________________________________________________
وقارُ نفسٍ نقا في الحق ماضيها _______________________________________________________________
أخلاقُه، لم تَشُبها أيُّ شائبةٍ ________________________________________________________________
إلا إذا قيل قد رقّت حواشيها _______________________________________________________________
هذي مناقبُهُ، لا ريبَ بارزةٌ ________________________________________________________________
ما لي وللقول أحكيها وأرويها _______________________________________________________________
هل ينكر الشمس إلا من به رمدٌ ________________________________________________________________
وهل يكابر إلا حاسدٌ فيها؟ _______________________________________________________________
يا صاحبَ الفضل إني الآن مضطربٌ ________________________________________________________________
قد حيّرتني القوافي في معانيها _______________________________________________________________
لا أبتغي غيرَ أبياتٍ أقدّمها ________________________________________________________________
لكنَّ شيطان شعري لا يؤديها _______________________________________________________________
كأن هَجْري لقرض الشّعر أحفَظَهُ ________________________________________________________________
فصار يسطو على الأنفاس يُحصيها _______________________________________________________________
فاقبلْ سليمانُ عذري، إن بدا قِصَري ________________________________________________________________
ما حيلتي غيرُ أقوالٍ فأهديها _______________________________________________________________
ليست من الشعر في شيءٍ وإن وُسِمت ________________________________________________________________
بميسم الشّعر إيهامًا وتمويها _______________________________________________________________
واقبلْ دعائي الذي لا زلت أرفعه ________________________________________________________________
إلى السّما وإله الخلق باريها _______________________________________________________________