إبراهيم بن محمد بن حسين بن حاميم آل نشرة الماحوزي البحراني

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن محمد بن حسين بن حاميم آل نشرة الماحوزي البحراني.
كان حيًا عام 1250هـ/ 1834م.
ولد في البحرين، وتوفي بمدينة النجف.
عاش في البحرين، ثم العراق.
تلقى تعليمه الديني بما يؤهله لأن يكون رجل دين، وأمدَّه طبعه وثقافته بقول
الشعر.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة نونية تضمنتها مصادر دراسته.

مصادر الدراسة:
1- أنيسة أحمد خليل: شعر البحرين - بحث دكتوراه دولة - جامعة تونس الأولى 1990 (غير منشور).
2 - جواد شبر : أدب الطف - دار التراث الإسلامي - بيروت 1974.
3 - سالم النويدري - أعلام الثقافة الإسلامية في البحرين خلال 14 قرناً - مؤسسة التعارف - بيروت 1992.
4 - علي الخاقاني: شعراء الغري - المطبعة الحيدرية - النجف 1954.

مصادر الدراسة:

كان حيًا عام 1250هـ/ 1834م

عناوين القصائد:

من قصيدة: حيَّا الحيا

حيَّا الحَيا تلك المعاهد والدِّمَنْ ________________________________________________________________
وسقى العهادُ عهود غمدان اليمنْ _______________________________________________________________
وافترّ ثغرُ البرق في أرجائها ________________________________________________________________
فرحاً بدمع المعْصِرات إذا هَتَن _______________________________________________________________
هي مربعُ الرشأ الذي بجماله ________________________________________________________________
كم مدْنفٍ حِلْف الأسى مثلي افتتن _______________________________________________________________
رشأٌ رخيم الدلِّ منه صادني ________________________________________________________________
طَرْفٌ غضيضٌ قد تكحَّل بالوسن _______________________________________________________________
ريانُ لولا البردُ يمسك عِطْفَه ________________________________________________________________
في مشْيه من لينهِ سال البدن _______________________________________________________________
قسماً بسينِ سوادِ عنبر خاله ________________________________________________________________
وبما حوى الغصن المهفهف من رَعَن _______________________________________________________________
لو ذقتَ طعْم الصاب من هجرانه ________________________________________________________________
لا والذي فلق النوى ما مِلْتَ عن _______________________________________________________________
يا قلبُ أنت عصَيْتَني وأطعْته ________________________________________________________________
فاصْبِرْ على مُرِّ النوى فلعل أن _______________________________________________________________
أعذولُ ليس العذلُ منك يَرُوعُني ________________________________________________________________
فيمن فُتنتُ به ولا تدري بمن _______________________________________________________________
خَفِّضْ عليك فلو رأيتَ جماله ________________________________________________________________
أصبحتَ مثلي في الكآبة والحَزَن _______________________________________________________________
لولا نوى الرشأ الذي سكن الحشا ________________________________________________________________
ياصاحِ ما هاج العيون الذُرَّفَن _______________________________________________________________
متعززٌ متذللٌ متمنعٌ ________________________________________________________________
حاز البديعَ من الجمال بكل فن _______________________________________________________________
من لام عارضَه ونون حواجبٍ ________________________________________________________________
إن رمْتُ رؤيته يجاوبني لمن _______________________________________________________________
لولا رسيسُ هوىً له يقتادني ________________________________________________________________
ما اقتادني حلو اللمى حُمر الوجن _______________________________________________________________
لله من سَعْدي وقوة طالعي ________________________________________________________________
لو كان لي في لثم مبسمه أَذِن _______________________________________________________________
ما بعْتُه روحي سوى بوصاله ________________________________________________________________
وأراه يمنعني المثمّنَ والثمن _______________________________________________________________
يا حامل السيفِ الصقيل وطرْفُه ________________________________________________________________
في جفنه يفري السوابغ والجنن _______________________________________________________________
اللهَ في نفس امرئٍ بك مغرمٍ ________________________________________________________________
حِلْفِ الأسى يا صاحبَ الوجه الحسن _______________________________________________________________
جاد الحيا زمناً بوصلك جاد لي ________________________________________________________________
يا حبذا لو عاد ذياك الزمن _______________________________________________________________
أيامَ كنتُ عن الوشاة بمعزلٍ ________________________________________________________________
نجلو عتيقَ الراح في كأسٍ ودَن _______________________________________________________________
وأقول للساقي فديتُكَ هاتها ________________________________________________________________
وإذا سكرتُ من الشراب إليَّ غن _______________________________________________________________
والعودُ بين محرّكٍ ومحرّقٍ ________________________________________________________________
في روضة غنّى بها شادٍ أغن _______________________________________________________________
أيامَ نلتُ بها المسرَّةَ مثلما ________________________________________________________________
نلتُ السعادة في ولاء أبي الحسن _______________________________________________________________
صمصامة الدين الحنيف ودرعه ________________________________________________________________
ربّ العلا قطْب النهى مُحْيِ السنن _______________________________________________________________
ربّ السماحة والرجاحة والفصا ________________________________________________________________
حةِ والوصيِّ المؤتمن _______________________________________________________________