عامر بن علي بن مسعود بن علي العبادي

سيرة الشاعر:

عامر بن علي بن مسعود بن علي العبادي.
كان حيًا عام 1250هـ/ 1834م.
ولد في ولاية نزوى (المنطقة الداخلية - عُمان)، وتوفي فيها.
قضى حياته في عمان.
تلقى علوم الدين واللغة عن مشايخ عصره، كما ألم بعلم الأسرار (جانب من علوم الصوفية).
كان فقيهًا ناظمًا للشعر.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «أنوار الأسرار ومنار الأفكار» - المطبعة الوطنية - (ط1) - روي (عمان) 1996.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفان مخطوطان هما: «المراقي فيما يحل ويحرم من التقية للمتاقي»، و«منثور المسائل» - ويقع في ثلاثة أجزاء، وقد سماه ناصر بن أبي نبهان «الصراط المستقيم».
شاعر أخلاقي غزير الإنتاج، نظم، في الأغراض المألوفة: من رثاء ومديح وتوسلات وشكوى الزمان ووعظ وتأملات، أفاد من الموروث الشعري القديم فجاءت لغته قوية تتسم بالفخامة وكثرة استخدام الألفاظ المعجمية والغريبة، معانيه قليلة مألوفة، تنهض على أساليب البيان التقليدي، وخياله جزئي، نظم على القوافي النادرة مثل الصاد والضاد، مما يدل على اتساع معجمه اللفظي.

مصادر الدراسة:
1 - حمد بن سيف البوسعيدي: قلائد الجمان في أسماء بعض شعراء عمان - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط 1993.
: الموجز المفيد من تاريخ البوسعيد - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط 1995.
2 - عبدالله بن حميد السالمي: تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان - مكتبة الاستقامة - روي (عمان) 1997.

مصادر الدراسة:

كان حيًا عام 1250هـ/ 1834م

من قصيدة: أبَى المولى

لقد وَجَفَتْ بقسْطَلها النذورُ ________________________________________________________________
رحاها فوق ناصِيَتي تدورُ _______________________________________________________________
فلستُ مؤمِّلاً منها خلاصًا ________________________________________________________________
خليلي حينما دِيلَ النظير _______________________________________________________________
وداجِيةُ الشَّباب علا عليها ________________________________________________________________
على الإكْراه والرُّغم القَتير _______________________________________________________________
يُنوِّرُ عارضي كالصُّبح يبدو ________________________________________________________________
له عند استِطارتِه سُفور _______________________________________________________________
وأصلي ذاهبٌ والفرْعُ أيضًا ________________________________________________________________
قد افترسَتْ لحومَهم القبور _______________________________________________________________
فلا يرجو على هذا حليمٌ ________________________________________________________________
بدُنياه مقامًا يا غرير _______________________________________________________________
لقد طُبعَتْ لياليها بهذا ________________________________________________________________
مَطاياها على عجلٍ تسير _______________________________________________________________
فكم حملَتْ رويدًا من مليكٍ ________________________________________________________________
قدِ انصدعَتْ لهَيْبته الصخور _______________________________________________________________
يجوسُ خلالها شرقًا وغربًا ________________________________________________________________
وتتبعُهُ الجحافلُ والبُحور _______________________________________________________________
فبِالبأسِ الشديد قد استكانَتْ ________________________________________________________________
له دانَتْ بطاعَتِه الثُّغور _______________________________________________________________
لقد ذلَّتْ له حتى رَمَتْهُ ________________________________________________________________
وشيكًا تحت كَلْكَلها يغور _______________________________________________________________
وكم بسطَتْ أياديها لشخصٍ ________________________________________________________________
كريمٍ لا يُمازجُه القتور _______________________________________________________________
بنو الحاجات نالَتْ من نداه ________________________________________________________________
ويأوي حولَ سفْرتِه الفقير _______________________________________________________________
وكم من باسلٍ بطلٍ هَصورٍ ________________________________________________________________
جريءٍ ليس يُثخِنه الفتور _______________________________________________________________
وكم من مِصْقعٍ بِدْعًا خطيبًا ________________________________________________________________
تحفُّ على منابره الستور _______________________________________________________________
وكم ذي حكمةٍ رُفعَتْ إليه ________________________________________________________________
من الأقطار مُشكِلةً أمور _______________________________________________________________
وكم رَفعَتْ على الجَوْزا مُصفّىً ________________________________________________________________
من الدَّنس الدنيِّ فلا يبور _______________________________________________________________
تُضيءُ بنوره سبعٌ طِباقٌ ________________________________________________________________
ويمشي في دَراريه البصير _______________________________________________________________
لقد قُذفوا على الدَّقْعاء هونًا ________________________________________________________________
تدقُّهم الثَّراملُ والنسور _______________________________________________________________
لقد ألقتْه بالجَرْعا صريعًا ________________________________________________________________
ويبقى بدرُه أبدًا ينور _______________________________________________________________
فلو كان الكتابُ قضَى بعهدٍ ________________________________________________________________
على حُكم البقاء بها يصير _______________________________________________________________
لكان المصطَفى أولَى بهذا ________________________________________________________________
له فيها ولو فَنَتِ العصور _______________________________________________________________
أبَى المولَى سوى البلْوى ولكنْ ________________________________________________________________
مُقامي بالنظائر بي جدير _______________________________________________________________
مع التقوى أكونُ هما التزامي ________________________________________________________________
زِمامي في عُراها مُستدير _______________________________________________________________

جميلٌ من المرء

جميلٌ من المرْءِ التحاملُ للأذى ________________________________________________________________
سُويعةَ يُبدي العجزُ منه التغاضِيا _______________________________________________________________
ويحسنُ عفْوُ المرء وقتَ اقتِدارِه ________________________________________________________________
عليه متى الآسي أتى الحكمَ راضيا _______________________________________________________________
وكظْمُ الفتى للغيْظِ حال انتشارِه ________________________________________________________________
على الوجْه من نار النَّوائرِ لاضيا _______________________________________________________________
ثلاثُ خصالٍ من خزانة خيرِنا ________________________________________________________________
فكان لها في الناس للإنس قاضيا _______________________________________________________________
ورابعُها سَتْرُ المساوي بأسْرها ________________________________________________________________
على حُكمها استصحابُنا صار لاضيا _______________________________________________________________
ولو لم أكن ذا فطنةٍ في عويصها ________________________________________________________________
هرعْتُ سبيلاً للتقاطع قاضيا _______________________________________________________________
أسلُّ نصالَ الإتِّصال فلم أزلْ ________________________________________________________________
لِقاطعِ وَصْلي عافيًا مُتغاضيا _______________________________________________________________
ضربتُ بها وَجْسًا من النفس بارزًا ________________________________________________________________
فبان بها وجهُ التخاصم شاضيا _______________________________________________________________
ولا زال حُسْنُ الظنِّ مني مشرّفًا ________________________________________________________________
على الصحْبِ حتمًا هكذا الطرْفُ غاضيا _______________________________________________________________
دُعائي لمولايَ عشيّاً وبكرةً ________________________________________________________________
يُطهِّر أنجاسي وأن يكُ راضيا _______________________________________________________________

من قصيدة: ألا أيها الشاكي

ألا أيُّها الشّاكي إليَّ من الكَمَدْ ________________________________________________________________
فأنت لنا في سالفِ الدهر مُعتمَدْ _______________________________________________________________
وأنت ملاذُ الأكرمين ومُلتَجا ________________________________________________________________
لِـمَنْ طلبَ الإحسانَ منا ومقتصد _______________________________________________________________
وأنت مُجيرُ المستجيرِ ومُنتهًى ________________________________________________________________
لكلِّ عليلٍ علَّه الوجدُ والكبد _______________________________________________________________
نَجدْكَ لنا رَوْحًا من الحزن في الحِجا ________________________________________________________________
يؤمُّ الرَّجا نحوي بنا صابرًا جلد _______________________________________________________________
تقرُّ بمَلْقاك العيون إذا رأت ________________________________________________________________
مُحيّاكَ في يوم الكريهة والضهد _______________________________________________________________
فذاك هو المعروفُ فيك لما مضى ________________________________________________________________
لباسًا وقد عاثَ اللباسُ وقد فَسد _______________________________________________________________
عساكَ إذا ما كنتَ في رَقْدةِ الرّخا ________________________________________________________________
حُمَيّا العَوافي شاربًا ذلك الأمد _______________________________________________________________
صحوْتَ إذا ما خانكَ الدهرُ عهدَه ________________________________________________________________
ونلْتَ به شَوْبًا من الكيْد والنكد _______________________________________________________________
حسسْتَ به في القلب وَقْعًا كأنه ________________________________________________________________
لواعجُ نارٍ قد تلظَّى على الكبِد _______________________________________________________________
ولو كنتَ مثلي بالبلايا مؤثّرًا ________________________________________________________________
لما أثَّرَ المكروهُ فيك إذا ورد _______________________________________________________________
ألا إنني الممزوجُ بالذُّلِّ والبَلا ________________________________________________________________
وكل أذًى طولَ الزمان بيَ انعقد _______________________________________________________________
مَسيسُكَ هذا عند ما بي كتَفْلةٍ ________________________________________________________________
ببحرٍ خضمٍّ زاخرِ الموج مُسْتمد _______________________________________________________________