أحمد بن محمد بن أحمد الواداني

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمد بن أحمد الواداني.
ولد في بلدة وادان (إقليم شنقيط - موريتانيا)، وتوفي فيها.
قضى حياته في موريتانيا.
درس على علماء الصحراء المغربية العلوم الإسلامية والأدبية في مصادرها التراثية، كما اهتم بالتصوف، وأخذ معارفه عن محمد عبدالله بن حنبوب.
كان من مريدي الشيخ ماء العينين، وحضر مجالسه العلمية، وأسهم بحظه في أدبياتها.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن كتاب: «الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية»، فضلاً عن قصائد متفرقة مخطوطة.
المتاح من شعره قليل، نظمه على الموزون المقفى. تراوح شعره بين الوعظ الديني ومدح شيخه ماء العينين. لغته سلسة، ومعانيه قليلة لا تفارق موروث المدح الصوفي، وخياله قليل مستمد من تراث الغزل والتصوف.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - نشر بعناية فؤاد سيد (ط3) - مكتبة الخانجي ومكتبة الوحدة العربية بالدار البيضاء - القاهرة 1961.
2 - محمد الغيث النعمة: ديوان الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية - (حققه الباحث أحمد مفدي) رسالة جامعية - كلية الآداب - فاس (مرقونة).

مصادر الدراسة:

عاش خلال القرن الرابع عشر الهجري

عناوين القصائد:

سلام لذي ودّ

إلى السيد الأسنى سلامٌ لذي ودِّ ________________________________________________________________
من الورد أذكى بل من المسك والرَّنْدِ _______________________________________________________________
ألذُّ وأشهى من عناقٍ لزينبٍ ________________________________________________________________
وأطيبُ من نفحٍ تَضوّع من هند _______________________________________________________________
وليس لليلى أنْ يكون كنشرها ________________________________________________________________
ولا النشرُ من سلمى ولا النشر من دَعْد _______________________________________________________________
ولا هو كالأزهار حسْنًا ونضرةً ________________________________________________________________
ولا هو كالصّبا إذا هبّ من نجد _______________________________________________________________
ولا هو ذوقًا مثل طعم مدامةٍ ________________________________________________________________
ولا هو كالحلوى، ولا هو كالشّهد _______________________________________________________________
ولكنْ يحاكي إذ توجّهتُ زائرًا ________________________________________________________________
وقبّلت من حبٍّ ووجدٍ على وجد _______________________________________________________________
وما هو إلا مثل ذوقٍ لعارفٍ ________________________________________________________________
تَعلّل كأس المشربات بلا كدّ _______________________________________________________________
«فموجبُه» لله دَرُّ خصالكم ________________________________________________________________
وعزمٌ لكم يقوى على السير والسهد _______________________________________________________________
إلى الحضرة العليا تُساق ركابكم ________________________________________________________________
بخيلٍ من التقوى مؤدّبةٍ جُرْد _______________________________________________________________
لنيل المنى حتى أنَخْتم ببابها ________________________________________________________________
بأكرمِ وفدٍ حبذا الوفدُ من وفد _______________________________________________________________
سُقيتمْ بها كأسًا بأعذب مشربٍ ________________________________________________________________
ونلتم بها مجدًا على كلّ ذي مجد _______________________________________________________________
فمهَّدتُمُ للدين أطهرَ مجلسٍ ________________________________________________________________
وأوصلتمُ الأذكارَ وِردًا على وِرْد _______________________________________________________________
وأحييتمُ منها رسومًا دواثرًا ________________________________________________________________
وأظهرتُمُ مكنون سرٍّ بلا جحْد _______________________________________________________________
وجاهدتُمُ للّه حقّ جهاده ________________________________________________________________
نفوسًا عن الأهواء قهرًا على الزهد _______________________________________________________________
وبُحْتم بفضل الله حين حباكمُ ________________________________________________________________
وقيّدتُمُ نعماه بالشكر والحمد _______________________________________________________________
فآمن حقّاً واهتدى كلّ مهتدٍ ________________________________________________________________
وصدّ عن السبيل من هو ذو صدّ _______________________________________________________________
فأنتم صغار الناس أنتم كبارها ________________________________________________________________
ومن عجبٍ كون التلازم في الضّدّ _______________________________________________________________
مراتبكم يعلو على الحصر عدّها ________________________________________________________________
فلا هي تنتهي بعدٍّ ولا حدّ _______________________________________________________________
وأعنيك يا غوثَ الأمان فريدَهُ ________________________________________________________________
بذا يا «بنَ حنبوبٍ» وحَسْبك من جَدّ _______________________________________________________________
سميّ رسول الله عبد إلهه ________________________________________________________________
مجدّد دين الله من بعد ما بعد _______________________________________________________________
فدونكها عذراءَ أبدت محاسنًا ________________________________________________________________
على رغم أنفٍ من أُولي الجَحْد والحقد _______________________________________________________________
أنختَ بها بالباب منّي هديةً ________________________________________________________________
أردتَ بها تنجيزَ قولك في الوعد _______________________________________________________________
على قدْرِ مُهديها، فَخُذها هديةً ________________________________________________________________
وليست تُرى كلاً على قَدْركم عندي _______________________________________________________________
عليكم سلامُ الله بدءًا وعودةً ________________________________________________________________
يدوم بلا حصرٍ يكون ولا عدّ _______________________________________________________________

إنسان المعالي

على الشيخ «ما العينين» أنمي السلام والتْـ ________________________________________________________________
تَحايا والاكرام «اللذيذَيْن» بالقولِ _______________________________________________________________
يدومان ما دامتْ ذُكاءُ وبدرُها ________________________________________________________________
وما دام ضوءُ الشمس ينسخ للظلّ _______________________________________________________________
وما لاح برقٌ من جنوبٍ تحثّه ________________________________________________________________
صواعقُ رعدٍ أو هَما الودْقُ من ليل _______________________________________________________________
وما ناح قُمريٌّ على بانةٍ وما ________________________________________________________________
تشكّى الغرامَ الحِبُّ مِ الهجر والوصل _______________________________________________________________
يؤمّان إنسانَ المعالي وبدرَها ________________________________________________________________
سليلَ المعالي والفواضل والفضل _______________________________________________________________
ومَن ذِكْره أُنسِي ومن حبّه يُنسي ________________________________________________________________
جميعَ الأحبّاء البعيدين أو أهلي _______________________________________________________________
فمُوجبه أني لتجديد عهدكم ________________________________________________________________
شفائي، فمُنّوا يا مرادي ويا سُؤلي _______________________________________________________________