أحمد فال محمد الأمين

أحمد فال بن محمد الأمين

سيرة الشاعر:

أحمد فال بن محمد الأمين
عاش في مطلع القرن الرابع عشر الهجري.
توفي في منطقة السمارة.
تعلم في المحاضر والزوايا، فحفظ القرآن الكريم، والمتون، وجالس ماء العينين في زاوية السمارة، وأخذ عنه علوم الفقه واللغة والأدب.
المتوفر من معلومات عن عمله نادر، وتشير المصادر بأنه كانت له أنشطة في المجالس العلمية والمناشدات الشعرية في مجتمعه.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية».
جاء أكثر شعره في مدح أسرة ماء العينين، مع السير على نهج القصيدة العربية القديمة في البدء بالنسيب، واستعارة أسماء لنسوة من وحي الخيال، ووصف أثرهن في نفسه من طرف فتان، وجيد قتال، ثم الانثناء على المدح وتعداد مناقب الممدوح والدعاء له، وأهم هذه المناقب كرامات المتصوفة وقدراتهم وهباتهم التي تتجاوز الحد.

مصادر الدراسة:
1 - محمد الغيث نعمة: ديوان الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية - (تحقيق أحمد مفدي) - رسالة جامعية - كلية الآداب - فاس (مرقون).
2 - حمداتي شبيهنا ماء العينين: قبائل الصحراء المغربية، أصولها، جهادها، ثقافتها - المطبعة الملكية - الرباط 1998.

مصادر الدراسة:

عاش في مطلع القرن الرابع عشر الهجري

من قصيدة: شمس الحقيقة

تكاملتِ الـمسَّرةُ مذ بدا لي ________________________________________________________________
خيالٌ زار من شمس الزّوالِ _______________________________________________________________
تؤرِّقني البلابلُ إنْ توارى ________________________________________________________________
وتبهجني المسرّةُ إنْ بدا لي _______________________________________________________________
أَيا طيفَ الخيال شَغفت صبّاً ________________________________________________________________
تَعَوَّدَ بالبكا سَحَرَ الليالي _______________________________________________________________
أيا طيفَ الغزالة لا تَذَرْني ________________________________________________________________
رهينَ الشَّوق «يا طيف الغزال» _______________________________________________________________
أيا طيفَ الخيال هَلَ انتَ بدرٌ ________________________________________________________________
أَمَ انْت من الجواهر واللآلي _______________________________________________________________
لئن لم تَرْأَفَنْ وتَرُمْ مَزاري ________________________________________________________________
أيا طيف الخيال أجبْ سؤالي _______________________________________________________________
فأفصَحَ قائلاً بلسان حالٍ ________________________________________________________________
أَنا شمسُ الحقيقة والجمال _______________________________________________________________

بشَّرَْتني بوصلها

بشَّرَتْني بوصْلِها أُمُّ هاني ________________________________________________________________
بعد قطع الدنوّ منذ زمان _______________________________________________________________
هان عندي شُرْبُ المدامة لـمّا ________________________________________________________________
بشَّرتني وهان ذكْرُ الغواني _______________________________________________________________
بينما القلبُ في رجاءٍ وخوفٍ ________________________________________________________________
بين ظنِّ الجفا، وظنِّ «التداني» _______________________________________________________________
إذ بدا لي خيالها تتأَتّى ________________________________________________________________
وسْطَ درعٍ من جوهرٍ وجُمان _______________________________________________________________
لاحظَتْني بناظرٍ مُسترابٍ ________________________________________________________________
فشجاني من لحظهِ ما «شجاني» _______________________________________________________________
قلتُ سبحان من يصوِّرُ هذا ________________________________________________________________
مثلُ هذا لم تُبصرِ الـمقلتان _______________________________________________________________
إنَّ هذا نورُ النبوءَة أصلاً ________________________________________________________________
ليس ذا من حَبائلِ الشَّيطان _______________________________________________________________
هكذا طاعة الإله أنينًا ________________________________________________________________
تجعلُ الجسمَ ساطعًا نوراني _______________________________________________________________
فطمَ النفسَ عن جميع هواها ________________________________________________________________
وغذاها عبادةَ الرحمان _______________________________________________________________
يشهد الذكرُ والحديث بهذا ________________________________________________________________
وتوالي تلاوة القرآن _______________________________________________________________
والجلاءُ الخفيّ من كل علمٍ ________________________________________________________________
بصحيح الدليل والبرهان _______________________________________________________________
آمرٌ كلَّ لحظةٍ وأوانٍ ________________________________________________________________
كلَّ نفسٍ بالعدل والإحسان _______________________________________________________________
جدّدَ الدين بعد طول عفاءٍ ________________________________________________________________
وبه عاد عاليَ البنيان _______________________________________________________________
ظهرت شمسُ نوره للبرايا ________________________________________________________________
وهدى نورُها من العَمَهان _______________________________________________________________
حاصلُ الأمر أن كل مديحٍ ________________________________________________________________
قيل عنه، لفيه سبقُ لسان _______________________________________________________________
لو يفيد المزيد زدت، ولكن ________________________________________________________________
ينثني عن مديحه كلُّ ثان _______________________________________________________________
دام في الأمن والسرور معافىً ________________________________________________________________
ومهابًا بجَدّه العدناني _______________________________________________________________

يا مرحبًا بكم

يا مرحبًا بكُمُ يا نزهةَ الـمُقَلِ ________________________________________________________________
كأنَّها من حُبا من قبلُ لم تُقَلِ _______________________________________________________________
بنيتَ مجدًا على مجدٍ توارثَ عن ________________________________________________________________
آبائك الكُرما عن أكرم الرُّسل _______________________________________________________________
يا من تضلَّعَ من بحر الـمعارف من ________________________________________________________________
حَبْرِ العوارف بعد الرِّي والعَلَل _______________________________________________________________
قد امتطيتَ سبيل الحق محتسبًا ________________________________________________________________
ومُمْتطي الحقّ لا يخشى من الزَّلل _______________________________________________________________
والخَطْبُ إنْ يعرُ لم تبرحْ بكربته ________________________________________________________________
حتى تُفرِّجها يا رافعَ النغل _______________________________________________________________
يا حاملَ الكَلِّ من كُلِّ الأنامِ ومنْ ________________________________________________________________
كلِّ العشير بلا منٍّ ولا ملَل _______________________________________________________________
تهدي الحيارى إلى مسعى مصالحها ________________________________________________________________
بالأخذ في سعيها بأقوم السُّبل _______________________________________________________________
دامت عواطفكَ الحُسنى مساعفةً ________________________________________________________________
باليُمن واليسر والتمكين والعمل _______________________________________________________________
بالـمصطفى صلوات الله تشملهُ ________________________________________________________________
والآل والصحب تبني أكرمَ الـملل _______________________________________________________________
ما قال في وجهك النادي بأجمعه ________________________________________________________________
يا مرحبًا بكُمُ يا نزهةَ الـمقل _______________________________________________________________