أحمد بن أحمد فال التندغي

سيرة الشاعر:

أحمد بن أحمد فال التندغي
ولد وعاش خلال القرن الرابع عشر الهجري في بلدة تندغة (موريتانيا) - وتوفي فيها.
عاش في موريتانيا.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى مبادئ العلوم في المحاضر والزوايا، وجالس الشيخ ماء العينين، وأخذ عنه علوم الفقه واللغة والأدب في زاويته بالسمارة.
عمل بالتدريس، ورأس قومه في عدد من الوفادات.
انتسب إلى التصوف، ونحا به منحى التجديد.
كان على صلات بعلماء الصحراء وأدبائها، وشارك في المجالس العلمية التي كان يعقدها ماء العينين.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية»، وأخرى في كتاب: «النفحة الأحمدية في بيان الأوقات المحمدية».
ما وصلنا من شعره قليل، يكشف عن شاعر يلتزم الوزن والقافية، ويسير على نهج القدامى، اهتم فيه بالمدح، وخصَّ شيخه ماء العينين، معتزًا بالخصال العربية
والقيم النبيلة، وفيه مفردات من اللهجة المحلية.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - مؤسسة المنير، نواكشوط - مكتبة الخانجي، القاهرة 1989.
2 - أحمد مفدي: تحقيق ديوان الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية - رسالة جامعية - كلية الآداب - فاس (مرقون).

مصادر الدراسة:

ولد وعاش خلال القرن الرابع عشر الهجري

من قصيدة: ليثٌ صؤول

سلامٌ على من يُعين القبيلا ________________________________________________________________
ويمسك مما يقول الفضولا _______________________________________________________________
سلامٌ على الشيخ ماءِ العيونِ ________________________________________________________________
يروّي الفؤاد ويَشفي الغليلا _______________________________________________________________
يحاكي النسَّيم نسيمَ الصَّبا ________________________________________________________________
ويحمي الذمار ويحمي الزميلا _______________________________________________________________
حويتمْ من الوزن فعّاله ________________________________________________________________
فِعَالاً فعيلاً فَعالاً فعولا _______________________________________________________________
وجارٌ قريبٌ على قربه ________________________________________________________________
يواسي ولم يدرِ من أين نِيلا _______________________________________________________________
وذو النأي منكمِ على نأيه ________________________________________________________________
ينال النوال وكنتَ الرّسولا _______________________________________________________________
إذا جلّل الأفْقَ بردُ الشِّتاءِ ________________________________________________________________
ولم تُلْقَ إذ ذاك مِضّاً بَسيلا _______________________________________________________________
ولكنّ جَلْدًا جميعَ الفؤادِ ________________________________________________________________
عنِ الحق لم تُلقَ نِكسًا ضئيلا _______________________________________________________________
صفوحًا عن الخَلْق ذا حالكم ________________________________________________________________
وكنت على الحق ليثًا صؤولا _______________________________________________________________
جريئًا عبوسًا له جُنّةٌ ________________________________________________________________
شليلاً تردُّ الظُّباةَ فُلولا _______________________________________________________________
وأنتم بحمد الإله الكريمِ ________________________________________________________________
حباكم جميلاً، عطاءً جزيلا _______________________________________________________________
وألبسكم من لباس التُّقى ________________________________________________________________
ومن كل علمٍ لباسًا جميلا _______________________________________________________________
ولا زلت للمجد أهلَ اللِّوا ________________________________________________________________
ولا زلت للخَلْق ظلاً ظليلا _______________________________________________________________
فلو كنتُ قيسًا وكنتُ زهيرًا ________________________________________________________________
وأُعطيتُ عونًا وعمرًا طويلا _______________________________________________________________
وفرَّغتُ قلبيَ في مدحكم ________________________________________________________________
لما جئتُ منه نقيرًا فَتيلا _______________________________________________________________
سألتك يا خيرَ ساداتنا ________________________________________________________________
دعاءً نصيرًا عظيمًا كفيلا _______________________________________________________________
سلام وداعٍ، عليكم ولا ________________________________________________________________
تدعني أسيرًا حقيرًا ذليلا _______________________________________________________________
أدام الإله عليكم جميعًا ________________________________________________________________
مدى الدهر نُعماه فعلاً وقِيلا _______________________________________________________________
بجاه الحبيب سراج الهدى ________________________________________________________________
ومن كان لله حقّاً رسولا _______________________________________________________________
وصلّى عليه إلهُ السَّما ________________________________________________________________
رسولاً رسولاً كتابًا جليلا _______________________________________________________________
وآلٍ وأهلٍ وصحبٍ له ________________________________________________________________
ومن كان لله حقّاً خليلا _______________________________________________________________

باب العلوم

فمِنّي إلى ذي العلم والمجد والشكرِ ________________________________________________________________
نصابِ المعالي والمكارم والفخرِ _______________________________________________________________
وروضِ العواصي الجائرين عن الهدى ________________________________________________________________
وبابِ العلوم، والعدالة والنصرِ _______________________________________________________________
ثِمالِ اليتامى في السنين محمَّدٍ ________________________________________________________________
وفخرِ الرذيل العادم العزّ والذكرِ _______________________________________________________________
سلامٌ كَرَيّا المسك هبّتْ له الصَّبا ________________________________________________________________
إلى الماجد المذكور في الشرّ والضُّرّ _______________________________________________________________
فمُوجبه أني غريبٌ لديكمُ ________________________________________________________________
أقاسي همومًا قد سئمت بها فكري _______________________________________________________________
وأعييتُ عنها وهي صَعْبٌ شديدةٌ ________________________________________________________________
ولم تُرَ إلا بالعزيمة والصبرِ _______________________________________________________________
ضعيفٌ قليل المال، والأهلُ مثله ________________________________________________________________
فحاشاكمُ أن تحرموني على فقري _______________________________________________________________
فحاجاتنا محوُ الذنوب جميعِها ________________________________________________________________
إلى آخر الحاجات، يا طيِّبَ الخُبْرِ _______________________________________________________________