أحمد بن الشيخ علي البغدادي

سيرة الشاعر:

أحمد بن الشيخ علي البغدادي
كان حياً عام 1883م، وقضى حياته في العراق.
كل ما يعرف عنه أنه كان من رجال الدين.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان، وشعره المتاح لا يتجاوز ما هو مذكور في ترجمته في «شعراء بغداد».

مصادر الدراسة:
- علي الخاقاني: شعراء بغداد (جـ1) - مطبعة أسعد - بغداد 1962.

مصادر الدراسة:

كان حياً عام 1883م

عناوين القصائد:

رجا المرتجي

بفنا بابكَ الوسيع الفِناءِ ________________________________________________________________
يا رجا المرتجي عقلتُ رجائي _______________________________________________________________
أنا بالكرخ تُستثار همومي ________________________________________________________________
ورجائي ثاوٍ بسامرّاء _______________________________________________________________
يا عليَّ الأفضالِ لا يستردّنْ ________________________________________________________________
نَ قريبَ الإنجاح أنّيَ نائي _______________________________________________________________
فسواءٌ قربُ البلاد الصوادي ________________________________________________________________
ونوى أرضها على الأنواء _______________________________________________________________
لا ولا يمنعنْكَ أنكَ عالٍ ________________________________________________________________
فرؤى الأرض من عزال السماء _______________________________________________________________
أنفتْ فيكَ سابقاتُ المعالي ________________________________________________________________
أن تُجارى في حلبة العلياء _______________________________________________________________
ومعاليكَ لا يحيط بها الإنْـ ________________________________________________________________
ـشادُ عدّاً فكيف بالإنشاء _______________________________________________________________
فتَسامى ما شئتَ أن تتسامى ________________________________________________________________
وتَرفّقْ بالنسر والجوزاء _______________________________________________________________
أحجمَ العقلُ عن ثناكَ قُصوراً ________________________________________________________________
فليقصِّرْ إذن لسانُ ثنائي _______________________________________________________________
لم أحاول لكَ المديحَ وإنْ كا ________________________________________________________________
نَ لزوماً شكريكَ في النعماء _______________________________________________________________
لكنِ القلبُ وهو حرٌّ إنِ اضْحى ________________________________________________________________
ينحت الشعرَ من حَشاً حَرّاء _______________________________________________________________
لو علمتَ الهمومَ كيف اعترتني ________________________________________________________________
من أمامي وجانبي وورائي _______________________________________________________________
لتيقّنتَ أنّ إسراعكَ في إنْـ ________________________________________________________________
ـجاحِ أمري في غاية الإبطاء _______________________________________________________________
فتَعجّل به مخافَة أن لا ________________________________________________________________
يستزيدَ الدواءُ بطشَ الداء _______________________________________________________________