أحمد بن شتوان

أحمد بن يوسف بن شتوان

سيرة الشاعر:

أحمد بن يوسف بن شتوان.
ولد في مدينة مصراته (ليبيا) في أوائل القرن الثالث عشر الهجري، وتوفي في إستانبول في أوائل القرن الرابع عشر الهجري ودفن فيها.
عاش في طرابلس، والقاهرة، وإستانبول.
تلقى تعليمه في مسقط رأسه، وأخذ علومه في مدن أخرى في ليبيا.
تولى التدريس والقضاء في بنغازي، والتدريس في جامع محمد الفاتح باستانبول.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان، فقد ضاعت أشعاره، ولم يبق منها غير القليل، ومنها (السينية) المنشورة في صحيفة «الجوائب» لأحمد فارس الشدياق.
شعره جزل الألفاظ رصين المعاني، يحاول فيه أن يحاكي النماذج الشعرية القديمة، التي يحتاج تلقيها إلى مستوى لغوي وفكري ناضج.

مصادر الدراسة:
- الطاهر أحمد الزاوي: أعلام ليبيا (ط1) - مكتبة الفكر - طرابلس 1971

من قصيدة: شكوى

ذاتُ الرمالِ عداها كفُّ عاديها ________________________________________________________________
لما استقرّ غرابُ البين واديها _______________________________________________________________
داءٌ عراها فما تنفكّ في قلقٍ ________________________________________________________________
وحار كلُّ طبيبٍ في تداويها _______________________________________________________________
وكان قِدْماً بها أُسْدُ العرين فما ________________________________________________________________
يحوم حول حماها أو يدانيها _______________________________________________________________
والآنَ لما أعاد اللهُ بهجتَها ________________________________________________________________
كأنها قد أُعيدتْ في مباديها _______________________________________________________________
تختال في طربٍ في حلْي زينتها ________________________________________________________________
كأنما عمرُ الفاروق واليها _______________________________________________________________
رُدَّ الشبابُ عليها بعدما قُبرتْ ________________________________________________________________
شمطاءَ لمظاءَ لا خلٌّ يوافيها _______________________________________________________________
فاللهُ يحفظ أوقاتَ السرور بها ________________________________________________________________
خُضراً منابتُها بيضاً لياليها _______________________________________________________________
أهدي إليها سلاماً باسماً عطراً ________________________________________________________________
يَغْشى رباها يحيِّيها فيُحْييها _______________________________________________________________
عاشت أوائلنا في ظلها رَغَداً ________________________________________________________________
أقدامُهم في المعالي من يضاهيها _______________________________________________________________

من قصيدة: السينية

رسومٌ بأيدي لاعبات الدوامسِ ________________________________________________________________
عفت فَرَعَتْها عادياتُ الروامسِ _______________________________________________________________
ترى لعزيف الجنّ فيها صواعقاً ________________________________________________________________
يجاريهمُ فيها حفيفُ الدوامس _______________________________________________________________
إذا ما رأت سُحْباً وظنّت بأنها ________________________________________________________________
ستهمي سماءً أمطرتْ بالدلامس _______________________________________________________________
كأن جحيم الحشر فوق صعيدها ________________________________________________________________
وقد وقدتْ منها بصخر الدواخس _______________________________________________________________
لجأذر حطّام الفلاة جناحُها ________________________________________________________________
ويخشى بها الخرّيتُ هنْدَ الأجامس _______________________________________________________________
أناخ عليها دهرُها بكلاكلٍ ________________________________________________________________
وطحطحها عضُّ السنين المناحس _______________________________________________________________
وقفتُ بها كيما أوَّدّيَ واجباً ________________________________________________________________
لها قبلي فيما مضى قبلِّ آمس _______________________________________________________________
فما راعني إلا تغيّرُ حالها ________________________________________________________________
بأفظع مرأىً من قفارٍ طلامس _______________________________________________________________
فناديتُها أين الدحوجُ التي هنا ________________________________________________________________
خمائلُ ربّاتِ الحجول الأوانس _______________________________________________________________
قِبابٌ بها أحوى المراشفِ أحورٌ ________________________________________________________________
منيعُ حِمىً ما شانه كفُّ لامس _______________________________________________________________
تحطّ بقصرٍ برجُه راجمُ السُّها ________________________________________________________________
أسرّتُه قد نُضِّدتْ بالطنافس _______________________________________________________________
بوسط الغياض الفيح يعبق نشرُها ________________________________________________________________
جداولُها لاذت بروضة طاوس _______________________________________________________________
فقال لسانُ الحال خذْ ما أقصّه ________________________________________________________________
وسحَّتْ أماقيه كسحِّ الروائس _______________________________________________________________
إذا كان مَغناهم يسوءكَ أنهم ________________________________________________________________
أياديهمُ بالجود دهر الدهارس _______________________________________________________________
لياليهمُ كانت شموساً وما ترى ________________________________________________________________
لفقدهمُ أيامَنا كالدوامس _______________________________________________________________
فلما انقضى ما قصَّهُ بتوجّعٍ ________________________________________________________________
ونكَّس رأساً تحته قلبُ بائس _______________________________________________________________
مسحتُ دموعي حسرةً وتحرّقاً ________________________________________________________________
لما نابها من تُرّهات البسائس _______________________________________________________________
فناشدني أني أشيع حديثَه ________________________________________________________________
وأُمليه في بطن الطروسِ اللواهس _______________________________________________________________
فعاهدتُه أني أقوم برسمهِ ________________________________________________________________
وأُوِدعه نظماً جوائبَ فارس _______________________________________________________________
إمامٌ حوى عِلمَ الكتابين وانثنى ________________________________________________________________
يجرّ فخاراً وهو سلمانُ فارس _______________________________________________________________
محاسنُه تُجلى على كل منبرٍ ________________________________________________________________
وآياته تُتلى بصدر المجالس _______________________________________________________________
صحائفُه أغنتْ لنا عن صفائحٍ ________________________________________________________________
فلا تعتبرْ ما جاء في شعر عاطس _______________________________________________________________
صفاحٌ بطبع الهند أورقَ غرسُها ________________________________________________________________
فيا حُسنَ مغروسٍ ويا طيبَ غارس _______________________________________________________________
كأن الرماح السمر من ألفاتها ________________________________________________________________
وسيناتها حقاً أسنّةُ فارس _______________________________________________________________
أعدّ بها الإسلامُ جيشاً أما ترى ________________________________________________________________
كتائبَها تتلو كتلو الدوائس _______________________________________________________________
رمتْ بشهاب النصبِ عن قوس أفقها ________________________________________________________________
فأصْمَتْ مع الشيطان برجيسَ بارس _______________________________________________________________
توالت إلى أن أمطرتْ كلَّ خاسئٍ ________________________________________________________________
رجيمٍ وحتى طهَّرتْ كلَّ ناجس _______________________________________________________________
أيا واحدَ الدنيا وفارسَ عقلها ________________________________________________________________
وشيخَ بنيها من أديبٍ ورائس _______________________________________________________________
إليكَ من الباع القصير هديةً ________________________________________________________________
تذوب حياءً من قريحة فالس _______________________________________________________________
بهذا يرى شتوانُ تجديدَ عذرهِ ________________________________________________________________
وما هو من فضل الإلهِ ببائس _______________________________________________________________