أحمد الذهبي الصحراوي

أحمد بن الذهبي الشريف الصحراوي

سيرة الشاعر:

أحمد بن الذهبي الشريف الصحراوي.
ولد في مدينة الداخلة (المغرب) في منتصف القرن الثالث عشر الهجري، وتوفي فيها بعد عام 1327هـ/ 1909.
عاش في المغرب.
حفظ القرآن الكريم في المحاضر، وتلقى العلوم الشرعية واللغوية والأدبية على مشاهير علماء الصحراء والزاوية المعينية بالسمارة، ومنهم الشيخ ماء العينين.
عمل بتدريس اللغة والنحو.
كانت له صلات وطيدة مع علماء الصحراء.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «الأبحر المعينية» - (جـ2)، وذكر المؤرخون أن له ديوانًا كبيرًا تزيد قصائده على المئة، جميعها في مدح شيخه ماء العينين.
شعره في مطولات وقصائد، التزم فيها أعاريض الخليل وضروبه، وجاءت الغالبية العظمى من قصائده في مديح الشيخ ماء العينين، وقليل منها في تقريظ كتبه.
في شعره تأثر بالثقافة الصحراوية الصوفية، وفيه نزعة بدوية تراثية، مع الاهتمام بالنسيب والوقوف على الأطلال والغزل الرمزي، وانتشار أبيات الحكمة المفردة عبرها.
تنتهي مدائحه لشيخه بالصلاة والسلام على رسول الله، ونفسه طويل جدًا، يستدعي مفرداته من ذاكرة حافظة للشعر القديم واعية بتقاليده.

مصادر الدراسة:
1 - محمد الغيث النعمة: ديوان الأبحر المعينية في بعض الأمداح المعينية - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1996.
2 - محمد الظريف: الحياة الأدبية في الزاوية المعينية (من التأسيس إلى قيام المسيرة الخضراء) - رسالة جامعية - كلية الآداب - الرباط 1986 (مرقونة).

مصادر الدراسة:

ولد في مدينة الداخلة (المغرب) في منتصف القرن الثالث عشر الهجري، وتوفي فيها بعد عام 1327هـ/ 1909.

من قصيدة: شيخنا

هل مِزْهَرٌ مُزْهِرٌ لي زهرةَ الخَرَدِ ________________________________________________________________
أم أخردَتْ خُرُدٌ للّهو لا الخَرَدِ؟ _______________________________________________________________
أم هل مُغَنٍّ طروبٌ مُطْرِبٌ غرِدٌ ________________________________________________________________
للّه درُّ المغنّي المطربِ الغَردِ! _______________________________________________________________
في كل مُقمرِ ليلٍ بعد كلّ ضحًى ________________________________________________________________
يشدو بذكر الغواني الخُود والْـخُرُد _______________________________________________________________
لعلّ ذا مطفئٌ من نار مكتربٍ ________________________________________________________________
أم مُبْرِدٌ من أُجَاج البين والبُعُدِ _______________________________________________________________
ها إنّ لي كبدًا حرّى ولي خَلَدًا ________________________________________________________________
مضمَّنًا كمداً من أَخْلَدِ الكمد _______________________________________________________________
عليْهما قد جرى من مقلتَيّ معًا ________________________________________________________________
بحران منهمران سَرْمدَ الأبدِ _______________________________________________________________
والدَّمعُ منهلُّهُ من مقلتيَّ معًا ________________________________________________________________
بَحْرَيْن لا مُبْرِدٌ قلبي ولا كَبدي _______________________________________________________________
لا، لا، ألا إنّما البحران قدْ حرقا ________________________________________________________________
كِبْدي متى جريا من مُحْرِق الكَبِد _______________________________________________________________
عُجبي لبَحْرين من عينيَّ قد جريا ________________________________________________________________
نارَيْن ما بهما للجِلْد من جَلَد _______________________________________________________________
لا تحسبَنَّ حريقَ الدَّمع ذا رُخَصٍ ________________________________________________________________
بل فاحسبَنَّ حريق الدمع ذا شِدَد _______________________________________________________________
بَلْهَ المغرِّدَ نارَ الشوق موقدَةً ________________________________________________________________
في مهجتي واضطرامُ النار بالغَرَد _______________________________________________________________
وليس من أعجب الأشياء أنّ فتًى ________________________________________________________________
يشكو اشتياق مِلاح الدلّ والغَيَد _______________________________________________________________
أمسى وظلَّ وأضحى وهو مُتّلِهٌ ________________________________________________________________
يشتاق جِيْدًا لها حَلْيٌ مِنَ الجَيَد _______________________________________________________________
عهدي بها وهي نامٍ وَرْدُ جِدّتها ________________________________________________________________
كما نمى الروض في أثوابها الجُدَد _______________________________________________________________
عهدي بها من ظباءٍ خُرَّدٍ شُرُدٍ ________________________________________________________________
يا حسنَها من ظباءٍ خُرَّدٍ شُرُد _______________________________________________________________
تفترُّ عن بَرَدِ بَرْدٍ فيا أسفًا ________________________________________________________________
من نأي مفترّةٍ عن باردٍ بَرَدِ _______________________________________________________________
مليحةٌ لم تزرها وهي ذات دَدٍ ________________________________________________________________
إلاّ وغادرْتَ فيها كلَّ ذات دَدِ _______________________________________________________________
شحيحةٌ ما الندى من شأن راحتها ________________________________________________________________
ولم يكن جارها من كان جارَ ندي _______________________________________________________________
لو أنّ راحتها مَن شيخنا اقتبستْ ________________________________________________________________
ما خاب ساحتَها من متبغي مَدَدِ _______________________________________________________________
فإنه بحر جودٍ فاز وارده ________________________________________________________________
ما خاب إلا امرؤٌ للبحر لم يرِد _______________________________________________________________
فلْيأتِ من أَمَمٍ ولْيأت من بُعُدٍ ________________________________________________________________
ولْيأت وهو صَدٍ ولْيأت غيرَ صدي _______________________________________________________________
وليأتِ مشتهراً ولْيَأت مستتراً ________________________________________________________________
ولْيأت متّحدًا أو غيرَ متحِدِ _______________________________________________________________
ولْيأتِ مقتصدًا أو غيرَ مقتصِدٍ ________________________________________________________________
أيْ كان ذا أوَدٍ أو غيرَ ذي أود _______________________________________________________________
بل إنّه أبحرٌ ما خاب واردها ________________________________________________________________
بل خاب مَنْ لم يَغُصْ فيها ولم يَرِدِ _______________________________________________________________

من قصيدة: حوراء

شوقًا بكيتَ وتَوْقًا مازجًا بدمِ ________________________________________________________________
من ماء عينيْكَ ما ينهلّ من قِدَمِ _______________________________________________________________
شوقُ الخليط لدى شطّ الخليط لدى ________________________________________________________________
رَبْعِ الخليط سقاها مُرزِمُ الرِّهَمِ _______________________________________________________________
ولا يني من مُجاج المزنْ ذو رَشَمٍ ________________________________________________________________
فيها ولا يني فيها منه ذو رَشَم _______________________________________________________________
ولو سقتْها بماء العين ساقيةٌ ________________________________________________________________
حتّى استقَتْ وسقَتْ بالعَيْن كلَّ ظمِ _______________________________________________________________
من أجل ما ظعنوا عنّا بلؤلؤةٍ ________________________________________________________________
تامَت مُحبّاً براه البين من ثُوَم _______________________________________________________________
حوراءُ ما لمحتْها العين فاترةً ________________________________________________________________
إلا رنتْ ورمتْ بالدمَّع كالدَّرَمِ _______________________________________________________________
لمياءُ ما لمحتْ عيْنٌ مراشفَها ________________________________________________________________
إلا وخلّت سبيل الخمر كالطَّرَم _______________________________________________________________
فرعاءُ ما أبصرتْها العين رأدَ ضحًى ________________________________________________________________
إلا وجنّ عليه الليل بالظُّلَم _______________________________________________________________
جيداءُ ما أبصرتْ عينٌ مُقلَّدها ________________________________________________________________
إلا وعابت ظباءَ الروض والرَّسَم _______________________________________________________________
عجزاءُ مهضومةٌ ريّا أساورها ________________________________________________________________
وحِجْلُها تتهادى أملحَ الرَّسَم _______________________________________________________________
تخطو على قدمٍ يا لطفَ ما رخصتْ ________________________________________________________________
تعطو برَخْص يدٍ في اللطف كالقدم _______________________________________________________________
كالبان كالتّبر كالياقوت صورتُها ________________________________________________________________
كالشَّمس كالبدر كالمرجان كالعِصَم _______________________________________________________________

من قصيدة: من لصبٍّ؟

رُبَّ صبٍّ ضرّاؤه سرّاءُ ________________________________________________________________
تيّمتْه الْـمُقَيْلةُ الحوراءُ _______________________________________________________________
فهْو في لفحٍ من جحيمِ هواها ________________________________________________________________
وهواها الفردوس لا اللألاء _______________________________________________________________
مَنْ لصبٍّ بغادةٍ تيّمتْهُ ________________________________________________________________
ألِف العينَ من نواها البكاء؟ _______________________________________________________________
ألِف القلبُ من نواها شجونًا ________________________________________________________________
بل دواهٍ ما هنّ إلا الشّقاء _______________________________________________________________
من لصبٍّ متيّمٍ مستهامٍ ________________________________________________________________
برَداحٍ هِيَ الدّوى والدواء؟ _______________________________________________________________
فهي في القُرب جنّةٌ أزلِفَتْ لي ________________________________________________________________
وهَي في البعد جمرُ نارٍ مُضاء _______________________________________________________________
ووصالٌ منها ألذّ وأشهى ________________________________________________________________
من مُدامٍ مزاجهنَّ الماء _______________________________________________________________
ولَيومٌ من عصر هجر الحُوَيرا ________________________________________________________________
علقمٌ في مُهَيْجتي وألاء _______________________________________________________________
من لصبٍّ ذي زفرةٍ غادرتْهُ ________________________________________________________________
إلفَ همٍّ مُقَيْلةٌ نجلاءُ؟ _______________________________________________________________
من لصبٍّ شبّتْ جحيمُ هواه ________________________________________________________________
في حشاه فاستضرم الإحشاء؟ _______________________________________________________________
من لصبٍّ به البلاء مُرِبٌّ ________________________________________________________________
بل به وُكِّلَ المربُّ البلاء؟ _______________________________________________________________
من لصبٍّ آهٍ له تَطَّبيه ________________________________________________________________
بضّةٌ قِدْمًا طَمَّ منها اطّباء؟ _______________________________________________________________
تَطّبيه، بل إنها تستبيهِ ________________________________________________________________
بلآلٍ منْها هي الإغضاء _______________________________________________________________
بأقاحٍ بنابتاتٍ بفِيها ________________________________________________________________
بلَمًى لم تصطدْ به لمياءُ _______________________________________________________________
بجبينٍ هو المهى وسناها ________________________________________________________________
وبفَرْعٍ هو ليلةٌ ليلاء _______________________________________________________________
بل بكلٍّ منها وبعضٍ هما في ________________________________________________________________
أيّ تَضْلالٍ للمنيب سواء _______________________________________________________________
ربَّ بيضاءَ من حسان الغواني ________________________________________________________________
أفصحَتْ عن مَبْنِيِّها الأضواء _______________________________________________________________