أحمد رشوان

أحمد بن رشوان الدشناوي

سيرة الشاعر:

أحمد بن رشوان الدشناوي.
كان حيًا عام 1300هـ/1882م.
ولد في دشنا (محافظة قنا - صعيد مصر)، وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر وسورية.
تلقى تعليمه الأولي بمدارس القاهرة، ثم التحق بمدرسة دار العلوم العالية ومكث بها أربع سنوات، قطع دراسته بناء على التماسه عام 1876.
عمل محررًا لقلم الزراعة بنظارة الأشغال العمومية، ثم محاميًا أمام المحاكم الأهلية.
شارك أحمد عرابي ثورته ضد خديو مصر وآزره في نضاله ضد الاحتلال الإنجليزي، ونفي إلى سورية بعد انتهاء الثورة واحتلال الإنجليز لمصر، وفي منفاه كان نشطًا في مراسلة العديد من الصحف المصرية، ومتابعة أخبارها والإسهام بالرأي والكلمة في قضاياها.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد نشرت بجريدة الوقائع المصرية: «صدور قانون تسوية الديون» - 7/9/1881، و«تهنئة لقدري باشا» - 11/10/1881، و«تهنئة بهية لمحمود بك فهمي» - 24/11/1881، وله قصيدة نشرت بجريدة الوطني بعنوان: «تهنئة لسلطان باشا» - 25/3/1882، و«في مدح ومساندة أحمد عرابي» - 18/8/1882.
شعره غزير، غير أنه قليل المعاني، قاله في مدح الوجهاء والمسؤولين، يسوقه في مناسبات وظيفية وإدارية، مثل التهنئة بالترقي أو حيازة المناصب والرتب وغير ذلك من المناسبات، وشعره في المدح يدخل إلى معانيه مباشرة فيما لا يخلو من مبالغة، وتكرار لبعض المعاني والصور الدارجة. له قصيدة (43 بيتًا)، نظمها في تحية الزعيم أحمد عرابي، يؤيده في ثورته، والقصيدة تتراوح في مضمونها بين الحماسة والمقاومة، فتحتفي بالمعاني الوطنية والبطولة، وتنزع إلى سَوق العبرة في بعض معانيها وتقارب الحكمة ذات الأثر التحريضي. مجمل شعره يتسم بفصاحة البيان وسلاسة اللغة ووضوح الفكرة، أما خياله فقليل فيه تأثيرات من تراث الشعر العربي.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد موسى الخطيب: الشعر في الدوريات المصرية - دار المأمون للطبع والنشر - الجيزة 1987.
2 - محمد عبدالجواد: تقويم دار العلوم - دار المعارف - القاهرة 1947.

مصادر الدراسة:

كان حيًا عام 1300هـ/1882م

نوال المعالي

نوال المعالي من طِعان الكتائبِ ________________________________________________________________
ونيلُ الأماني من ثمار المتاعبِ _______________________________________________________________
وقهْر الأعادي بالتدبُّر أولاً ________________________________________________________________
وبَعْدًا بإشهار السّيوف القَواضب _______________________________________________________________
فلا مجدَ إلا في المعامع يُقتنَى ________________________________________________________________
ولا فخرَ إلا للكميِّ المحارب _______________________________________________________________
فمن لم يجُدْ بالعمر في صون عِرضه ________________________________________________________________
كساه صَغارُ العار ثوبَ المثالب _______________________________________________________________
ومن لم يكن ذا ذمّةٍ في عهوده ________________________________________________________________
فقد فُقِدتْ منه كرامُ المناقب _______________________________________________________________
ومن لا يعشْ في الحربَ يَغدُ مولَّعًا ________________________________________________________________
تَخطَّفه طيرُ الرّدى بمخالب _______________________________________________________________
فكن ناضيًا ثوب العزيمةِ دائمًا ________________________________________________________________
لنيل المعالي دونَ خوفِ العواقب _______________________________________________________________
فإمّا حياةٌ بالوفاء شريفةٌ ________________________________________________________________
وإما مماتٌ فيه دَرءُ المعايب _______________________________________________________________
وأيّ فتًى في الناس يرضى مذلةً ________________________________________________________________
جديرٌ بفقْدٍ دون ندبِ النوادب _______________________________________________________________
فأنّى يكون المجدُ للشخصِ حليةً ________________________________________________________________
إذا لم يقابل معضلاتِ الصَّعايب _______________________________________________________________
فلولاَ الثّرى لم يعرف البدْرُ ساميًا ________________________________________________________________
ولولا القِلى ما لذَّ وصلُ الحبائب _______________________________________________________________
ولولا «عرابيْ» الشّهمُ ما طار صيتُنَا ________________________________________________________________
بشأنٍ لنا في شرقها والمغارب _______________________________________________________________
فهيّا بنا يا آلَ مصرَ لنصره ________________________________________________________________
لتعزيز أوطانٍ ودفع مصائب _______________________________________________________________
فَلا دينَ إن حلَّ العدو بأرضكم ________________________________________________________________
ولا عِرضَ يبقى في شبابٍ وشايب _______________________________________________________________
وثمةَ لا للمال نفعٌ بستْرنا ________________________________________________________________
ولا ستْرَ للأحرار غيرُ الـتقارب _______________________________________________________________
وكيف وإِنا في قتال عدونا ________________________________________________________________
نهيم ونشدو في صفوفِ المضارب _______________________________________________________________
بشِيبٍ وشبّانٍ ليوثٍ كواسرٍ ________________________________________________________________
خلاصة قومٍ من خيار الأعارب _______________________________________________________________
نراهم كما شاءَ الفخارُ ثوابتًا ________________________________________________________________
مقاديمُ لو ولّت صفوف الكتائب _______________________________________________________________
وحَسْبُك منا كل نفسٍ أبيّةٍ ________________________________________________________________
يعزّ عليها أن تَذَلَّ لصاحب _______________________________________________________________
فما إن لهَتْ بالهِيف يومًا نفوسُنا ________________________________________________________________
ولا افتتنت بالغانيات الكواعب _______________________________________________________________
ولا خامرت منا العقولَ مُدَامةٌ ________________________________________________________________
ولا هي قد ضلَّت بسُود الذوائب _______________________________________________________________
تلين بمعروفٍ لضدٍّ قلوبنا ________________________________________________________________
لنلحظه فضلاً بعين التحابب _______________________________________________________________
ومهْمَا خطوبٌ قد عَرَتْنا شرورها ________________________________________________________________
بسيفٍ حسمناها من الرأي صائب _______________________________________________________________
وكم من مُجدٍّ سعيُه في خداعنا ________________________________________________________________
وعادَ بسعْيٍ في الحقيقة خائب _______________________________________________________________
وأمسى بخسرانٍ وعارٍ مخلّدٍ ________________________________________________________________
يشين بنيه في بطون الحقائب _______________________________________________________________
ولسنا كقومٍ عن طريقِ الهدى عمُوا ________________________________________________________________
إلى اليوم من إضلالهم في غياهب _______________________________________________________________
وحقِّك ما وهْمُ الأعادي يَرُوعنا ________________________________________________________________
فإنا سبرناهم بحكمِ التَّجارب _______________________________________________________________
شِدادٌ لدى الإدبار من حومةِ الوغى ________________________________________________________________
ضعافٌ لدى الإقبال حالَ التضارب _______________________________________________________________
سرى الخوف من أصلاب آبائهم لهم ________________________________________________________________
وهم نُطَفٌ بين الحشا والترائب _______________________________________________________________
فَرَاشٌٌ إذا هَمُّوا لإطفاء شعلةٍ ________________________________________________________________
نراهم رمادًا في شديدِ اللهائب _______________________________________________________________
فتبّاً لهم بالخزي راحوا أو اغتدوا ________________________________________________________________
وتعسًا لهم باءوا بكلِّ النكائب _______________________________________________________________
وكم من عيوبٍ ليس تُحصى ولم تكن ________________________________________________________________
بذات دخولٍ تحت عَدِّ محاسب _______________________________________________________________
وما ثمّ في الدنيا وجوبًا ثناؤه ________________________________________________________________
خلافَ عرابي الشهْمِ سامي المناقب _______________________________________________________________
إذا ما امتطى الشَّهبا فأولُ فارسٍ ________________________________________________________________
وإن فاهَ إِعرابًا فأول خاطب _______________________________________________________________
وإن هُزَّ رمحٌ فهْو أول طاعنٍ ________________________________________________________________
وإن سُلَّ سيفٌ فهْو أولُ ضارب _______________________________________________________________
سَلِ الحالَ واستخبرْ من الناس كلِّهم ________________________________________________________________
تُنبِّئْك عن كُتْبٍ له وكتائب _______________________________________________________________
فإنَّ عرابي دافعُ العارِ عنهمُ ________________________________________________________________
وإن عرابي للمنى خيرُ كاسب _______________________________________________________________
وإن عرابي رأسُ حزبٍ مؤيَّدٍ ________________________________________________________________
لغيرِ العلا واللهِ ليس براغب _______________________________________________________________
ومَن لعُرابي في البرايا وحزبه ________________________________________________________________
أُولي العزم أصحاب القنا والقواضب _______________________________________________________________
فلله من قومٍ ليوثٍ وفتيةٍ ________________________________________________________________
بصيتهُمُ تحدو حداةُ الركائب _______________________________________________________________
عساكرُ مِصْرٍ كَمْ لهم من وقائعٍ ________________________________________________________________
وكم من كميِّ فيهمُ ومحارب _______________________________________________________________
رجالٌ أعدّوا للحمى وهُمُ الحمى ________________________________________________________________
عن الأهل والأوطان في كلِّ جانب _______________________________________________________________
فلا زال هذا الحزبُ لله ناجحًا ________________________________________________________________
بأحمدَ سعيًا في تمام المطالب _______________________________________________________________

من قصيدة: مآثر الشّورى

متى كانت الشّورى تكونُ المآثرُ ________________________________________________________________
وتحيا بإحياها وتبقى المفاخرُ _______________________________________________________________
فكم أمّةٍ ممن رأينا تطاولت ________________________________________________________________
عليها يدُ الإتلاف لولا التشاور _______________________________________________________________
رجالٌ على الإصلاح فينا تعاهدوا ________________________________________________________________
وهمّوا بما لا بدَّ منه وخاطروا _______________________________________________________________
بهم مجلسُ الشّورى تسامى وإنه ________________________________________________________________
على محور العرفان باللطف دائر _______________________________________________________________
وليس بعيدًا عن رجالٍ رئيسُهم ________________________________________________________________
على الحق «سلطانُ» الهداية آمر _______________________________________________________________
رئيسٌ له الآراء وهْي سديدةٌ ________________________________________________________________
ينال بها ما لا تُنيل البواتر _______________________________________________________________
لهم هِممٌ لو أقسم الدهرَ أنه ________________________________________________________________
لها ينتمي ما قِيل في الناس غادر _______________________________________________________________
ورأيٌ كبدرِ التمِّ في لَيِّ مشكلٍ ________________________________________________________________
وفكرٌ بما قد غاب عنا يخابر _______________________________________________________________
وعزمٌ إذا ما الدهرُ والَى صروفَه ________________________________________________________________
يجرّده والحزم بالعزم باتر _______________________________________________________________