إبراهيم علي بقادي

إبراهيم بن علي بقادي

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن علي بقادي
كان حيًا سنة 1219هـ/ 1804م.
عاش في السودان.
ليس بين أيدينا من معلومات عن حياته سوى ما ورد في كتاب «مخطوطة كاتب الشونة» الذي أصدرته وزارة الثقافة والإرشاد القومي (المصرية) والمتعلق بتاريخ
السودان أيام السلطنة السنارية والإدارة المصرية، وقد ورد في هذا الكتاب قصيدته في رثاء والده.
شاعر مقلٌ ولكنه طويل النفس، كما بدا ذلك في مرثيته لوالده التي تنم على تمكن من اللغة، وقدرة على التحكم في تشكيلها بما يتناسب والغرض الشعري، مع ميل إلى العظة والحكمة.

مصادر الدراسة:
- أحمد بن الحاج أبو علي: مخطوطة كاتب الشونة في تاريخ السلطنة السنارية والإدارة المصرية، (تحقيق الشاطر بصيلي عبدالجليل ومحمد مصطفى زيادة) - وزارة الثقافة والإرشاد القومي - الإدارة العامة للثقافة - القاهرة 1961.

مصادر الدراسة:

كان حيًا سنة 1219هـ/ 1804م

عناوين القصائد:

الحكم لله

الحكمُ للهِ كلٌّ غيرُه فاني ________________________________________________________________
وفي المنايا عظاتُ كلِّ ولهانِ _______________________________________________________________
يا تائهًا غافلاً والموتُ يطلبُه ________________________________________________________________
أقصرْ عَناك فللمَنون عينان _______________________________________________________________
وهذه الدار لا شبهٌ يُقاربُها ________________________________________________________________
إلا سرابٌ بدا في ظهر قِيعان _______________________________________________________________
سحّارةُ الطرْفِ ترمي في لواحظها ________________________________________________________________
سُمِّيّةُ الصِّلِّ لا راقٍ ولا داني _______________________________________________________________
كم أظهرت فرحًا في طيِّه حزَنٌ ________________________________________________________________
وما استحت واحدًا في العصر ربّاني _______________________________________________________________
في تاسعِ العشْر من ذي حجّةٍ وسطٍ ________________________________________________________________
فاز عليٌّ بوعدٍ خيرِ إيمان _______________________________________________________________
وضجَّتِ الناس عند موته فزعًا ________________________________________________________________
لـمّا بدتْ ثلمةُ الإسلام في الآن _______________________________________________________________
لا حبّذا فَقْدُ أحبابٍ فُجعْتُ بهم ________________________________________________________________
شُمِّ الأنوفِ طوالِ الباع غُرّان _______________________________________________________________
فكم أحنُّ لأصواتٍ مرنَّمةٍ ________________________________________________________________
حنينَ ثكلى شَجاها فَقْدُ [فردان] _______________________________________________________________
تبكي يتاماه أنَّ الخيرَ فارقها ________________________________________________________________
تبكي المدارسُ يبكي كلُّ ذي شان _______________________________________________________________
تبكي المساجدُ إن نادى مؤذِّنها ________________________________________________________________
تبكي المصاعدُ يبكي كلُّ ميدان _______________________________________________________________
إمامَ مدرسةِ التوحيد خاطبَها ________________________________________________________________
فباسمٌ ثغرُها في كل أزمان _______________________________________________________________
مؤيّدٌ لِبِنا المروِيِّ ناشرُه ________________________________________________________________
مباركُ الوجه في يُمنٍ وإيمان _______________________________________________________________
مهذَّبٌ زيَّن الله البلاد به ________________________________________________________________
مُسدَّد الرأيِ حامي الدين عن شان _______________________________________________________________
إنسانُ عين وجودِ الوقتِ أوحدُه ________________________________________________________________
مجدِّدُ العصر في علمٍ وإتقان _______________________________________________________________
«عليٌّ» المرتضَى في أمةٍ وسطٍ ________________________________________________________________
مخاطَبين بكُنتم خيرَ ذي شان _______________________________________________________________
«بقادِيُ» الشيخ مَنْ سارت ركائبُه ________________________________________________________________
بنشْرِ علمٍ فأروى كلَّ ظمآن _______________________________________________________________
سمحُ الشمائل لو قابلتَ طلعتَه ________________________________________________________________
تخالُه فضَّةً شيبتْ بِعقْيان _______________________________________________________________
يروي الحقيقةَ من بحر الشريعةِ ذا الـ ________________________________________________________________
ـفَيّاضِ علمًا كذا رُشْدًا لِـحَيران _______________________________________________________________
وكم بنى لأصول الدين مرتبةً ________________________________________________________________
فاقتْ لما شيَّدوا من كلِّ بنيان _______________________________________________________________
لا تبغينَّ به في عصره بدلاً ________________________________________________________________
فالشمسُ تُغنيك عن مصباحِ نيران _______________________________________________________________
وكان في الوقت لا شيءٌ يقاربُه ________________________________________________________________
وهل ينالُ الثريّا مَسُّ إنسان؟ _______________________________________________________________
فخرٌ لزُمْرتِنا بين الأنام به ________________________________________________________________
كما سقى الكلَّ من إبْريزِ بُرهان _______________________________________________________________
واستنجَد الدين أحيانًا ففاز به ________________________________________________________________
وقلَّ تقليدُهم بشمس عِرْفان _______________________________________________________________
وسيَّر الحقَّ في الآفاق مشتهرًا ________________________________________________________________
مسيرةَ الشمس في بُرجٍ لميزان _______________________________________________________________
وذكَّر الكلَّ عهدًا كان مندرسًا ________________________________________________________________
في عالم الذرِّ أصلُ كلِّ إذعان _______________________________________________________________
الأمرُ لله هذا شيخُ مَنْ عُقدَتْ ________________________________________________________________
تيجانُ عزٍّ لهم في رِيف ديّان _______________________________________________________________
واستمطَروا غيثَ أيدٍ أنت باسطُها ________________________________________________________________
على ضريحٍ رفيعِ القدْرِ نُوراني _______________________________________________________________
جزاهُ ربّي من الرضوان مغفرةً ________________________________________________________________
تسقي ضريحًا له من ذات أفْنان _______________________________________________________________
فقد صبرتُ لأمرِ الله محتسِبًا ________________________________________________________________
والصبرُ ذكرٌ أتى من غير عنوان _______________________________________________________________
والنفسُ إن رضيَتْ بذاك أو حجمَتْ ________________________________________________________________
تُقادُ رغمًا بتسليمٍ وإذعان _______________________________________________________________
يا أيُّها الوالدُ الميمونُ طائرُه ________________________________________________________________
أُسعِدْتَ ضيفَ كريمٍ فُزْ برِضوان _______________________________________________________________
أمليتُ فيك رثاءً أنت مِروده ________________________________________________________________
يا بهجةَ الدهر في علمٍ وإتقان _______________________________________________________________
لا زال قبرُكَ ميمونًا لزائرِه ________________________________________________________________
وأنت باللهِ عند اللهِ ذو شان _______________________________________________________________
ثم الصلاةُ على المختار سيِّدِنا ________________________________________________________________
محمدِ المصطفى من نسْلِ عدنان _______________________________________________________________