إبراهيم علي عقول

سيرة الشاعر:

إبراهيم علي عقول
عاش في منتصف القرن التاسع عشر.
ولد في بلدة نعمو الغربية (طرطوس - سورية) وتوفي فيها.
قضى حياته في سورية.
حصل تعليمًا تقليديًا فتلقى على مشايخ عصره، كما أخذ عن والده بعض علوم الدين واللغة والأدب.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد مخطوطة متفرقة لدى بعض معارفه وأقاربه.
المتاح من شعره قليل جدًا، نظمه على الموزون المقفى في الأغراض التقليدية من مدح ورثاء وتوحيد، له قصيدة في رثاء سليمان المزارع، تفيد من موروث الرثاء القديم، فيطالب عينيه بأن تجودا بالدمع، ثم يعرج على مدح المتوفى ووصفه بالشرف والعلم والتقوى، ويبدو أنه كان يتكسب بمدائحه التي يزجيها إلى وجهاء منطقته، وصفات المدح عنده عامة، كالمدح بالعلم والتقوى. تشيع في شعره مفردات معجمية، صوره قليلة، وخياله قريب، ونفسه قصير.

مصادر الدراسة:
- موسوعة إبراهيم حرفوش (جـ3، 4).

مصادر الدراسة:

عاش في منتصف القرن التاسع عشر

ارفق حبيبي

بدا من الفجر نورٌ أبهرَ الحدَقا ________________________________________________________________
علا عن الوصْفِ والإدراكِ مُتَّسقا _______________________________________________________________
منزَّهٌ جلَّ عن شيءٍ يُمازجُه ________________________________________________________________
من رَتْقِ ذات السنا فتْقًا هدى فتقا _______________________________________________________________
إيجابُهُ السَّبقُ بالحالين مظهرُه ________________________________________________________________
لوى الوجودَ بكوْنِ السيفِ قد نطَقا _______________________________________________________________
إشهارُهُ علمه بالغيب مُحتفظٌ ________________________________________________________________
مفاتحُ الفَيْضِ غدق الريِّ ملتصقا _______________________________________________________________
شعائرُ الوجد قد ألوَتْ محبَّتَه ________________________________________________________________
بحائدِ الشوقِ فيها صرت معتلقا _______________________________________________________________
أبغي الوصالَ وقلبي ذاب من شغفٍ ________________________________________________________________
وكم ليالٍ به قد جزْتُها أرَقا _______________________________________________________________
ناديتُ والقلب مُغرًى في محبَّته ________________________________________________________________
ارفقْ حبيبي بِصبٍّ قد خشِي قلقا _______________________________________________________________

قُطبٌ سما

يا مَنْ برسْمِ خيالٍ، لاحَ، مبتسمِ ________________________________________________________________
بروضِ نجْدٍ زها في البان والعلمِ _______________________________________________________________
يا مَن بدا لوجودِ الكونِ في قِدَمٍ ________________________________________________________________
مُستفتحٌ بك يا جوّادُ ذو الكرم _______________________________________________________________
دار البَلا لم تكنْ تصفو مودَّتُها ________________________________________________________________
لا بدَّ من هفوةٍ بالفعلِ والكَلِم _______________________________________________________________
قد ضمَّ لي ماجدٌ صحَّت أخوَّته ________________________________________________________________
وطاب بالدينِ والأخلاق والشِّيَم _______________________________________________________________
مُوفٍ غدا في عُقودٍ بالكتاب أتَتْ ________________________________________________________________
وقد أقامَ حدودَ الدين والحِكَم _______________________________________________________________
بالعقلِ مُلتحفٌ بالعلم مُتَّصفٌ ________________________________________________________________
وزادُه قد غدا التقوى مع الكرم _______________________________________________________________
نَدْبٌ حوى شيمَ الأحرارِ جُملَتَها ________________________________________________________________
قولاً وفعلاً فأضحى خيرَ محترم _______________________________________________________________
قطبٌ سما صالحٌ والله مُصلِحُه ________________________________________________________________
ربُّ الأنام وقد أَحْباه بالنِّعم _______________________________________________________________

مهجة القلب

فأدلجْ بسيرٍ يا رسولُ ميمِّمًا ________________________________________________________________
إلى رَبْع «بطشاحَ» الزهيّة تدأبُ _______________________________________________________________
تلاقي عليّاً مهجة القلب والحشا ________________________________________________________________
يضاهي لبحرٍ بالفضائل يَصخب _______________________________________________________________
عطوفٌ رؤوفٌ فيلسوفٌ مبجّلٌ ________________________________________________________________
حفيظٌ على الأسرار لله يرقب _______________________________________________________________
فتًى جمع النجدين في العسر والرَّخا ________________________________________________________________
بجودٍ ولا يأتيه عافٍ يُخيَّب _______________________________________________________________
له مبسمٌ كالأقحوان بروضه ________________________________________________________________
ونَيْلُ يديه كالسحاب تَصبَّب _______________________________________________________________
يمينٌ مُحقٌّ إن حبَّ ابن زاهرٍ ________________________________________________________________
دعا في فؤادي حرقةً تتلهَّب _______________________________________________________________
عليه سلامُ الله ما لاح بارقٌ ________________________________________________________________
وما راح ودقُ المزنِ يهمي ويسكب _______________________________________________________________
كذاك غُروسٌ منه يا ربِّ خُصَّهم ________________________________________________________________
بجودٍ وعلمٍ يرتقون، ويُنجب _______________________________________________________________

الوجد يلهب

ذرفتُ دموع العين والوجدُ يلهبُ ________________________________________________________________
ونارٌ بأحشائي تزيدُ وتصخب _______________________________________________________________
ولم ألقَ ذخرًا غير ودّيَ سادةً ________________________________________________________________
ومدحي لهم فيما أقول واكتبُ _______________________________________________________________
أيا حاملَ الأشواق جُد لي بسرعةٍ ________________________________________________________________
لمطلع عيُّوقٍ يبين ويغرب _______________________________________________________________
إلى قريةٍ تُسمى «البرازينُ» شُرِّفت ________________________________________________________________
ودون القرى تعلو سماها وترحب _______________________________________________________________
ومحفوظةٍ من كل رجسٍ وحاسدٍ ________________________________________________________________
وفيها زها الحَبْرُ الهمام المهذَّب _______________________________________________________________
سليلُ سليمانَ الإمام الذي رقى ________________________________________________________________
على غُرفات السَّبق وهو المحبَّب _______________________________________________________________
أمينٌ رزينٌ جهبذٌ ببراعةٍ ________________________________________________________________
حوى المجد والتقوى وللعلم يُعرب _______________________________________________________________
محمدُ قد أزكيتَ في القلب جمرةً ________________________________________________________________
وذكرُك عني لا يغيب ويذهب _______________________________________________________________
عليك سلامُ الله ما لاح كوكبٌ ________________________________________________________________
وما أشرقت يوما ذُكاءُ وتَغرب _______________________________________________________________