ابراهيم حرب الشربيني

سيرة الشاعر:

ابراهيم حرب الشربيني.
ولد في مدينة شبين الكوم (المنوفية - مصر).
كان حيّاً عام 1315هـ 1897.
عاش في مصر وتوفي فيها.
حفظ القرآن الكريم صغيرًا، ثم انتسب إلى الأزهر - رواق الشوام - وتخصص في المذهب الشافعي، وقد درس على كبار علماء الشافعية في عصره، وأجيز من قبلهم للتدريس.
يعد أحد علماء القرن الرابع عشر الهجري.
نشر نتاجه الأدبي والشعري في الجرائد والدوريات التي عاصرها ومنها جريدة (المنظوم).

الإنتاج الشعري:
- له منظومة (في أحكام المتحيرة) - المطبعة الشرقية - القاهرة 114هـ/ 1896م، وهي في الفقه الشافعي، وله قصيدة يمدح فيها الخديوي عباس حلمي لدى زيارته للأزهر وقد نشرتها جريدة (المنظوم) - القاهرة يناير 1893.

الأعمال الأخرى
قصيدته المتاحة في تهنئة الخديوي عباس حلمي لدى تشريفه لزيارة الجامع الأزهر تدور في معاني المدح والتهنئة بالقدوم وتتصف بالمبالغة وتميل إلى النظم.

مصادر الدراسة:
1 - فهرست المكتبة الأزهرية - المجلد الثاني - ص616.
2 - جريدة المنظوم - ص51 - 52 - أصدرها أحمد نجيب - القاهرة نوفمبر 1309هـ/ 1892م.

مصادر الدراسة:

كان حيّاً عام 1897

عناوين القصائد:

تهنئة لخديو مصر

هنيئًا لنا ماذا نقول من الشُّكرِ ________________________________________________________________
بتشريف مولى الملكِ والعزِّ والقدْرِ _______________________________________________________________
هنيئًا لنا ماذا نقول بمدحِه ________________________________________________________________
وآياتُه تُتلى على الناس كالذِّكْر _______________________________________________________________
هنيئًا لنا نِلْنا بتشريفِه المنى ________________________________________________________________
وماذا عسى نُبدي من النظم والنَّثر _______________________________________________________________
ألا إن «عباسًا» لذو البأس في العِدا ________________________________________________________________
و«حلمي» الرّعايا بالعطايا كما البحر _______________________________________________________________
سليلُ ملوكٍ شيَّدوا الدِّين والدُّنا ________________________________________________________________
وناهيك «توفيقُ» الموفَّق للبِرّ _______________________________________________________________
ولا سيَّما الجدُّ الكبير «محمدٌ ________________________________________________________________
عليٌّ» غدا كالبحر يقذِفُ بالدُّرّ _______________________________________________________________
فجاء لنا العصماءُ من درِّ نسله ________________________________________________________________
فأكرمْ به دُرّاً يفوقُ على البدر _______________________________________________________________
«بعباسٍ الثاني» أبي كلِّ منحةٍ ________________________________________________________________
فما الغيثُ يحكيها إذا سال بالقطر _______________________________________________________________
لذاك ترى مِصرًا تتيه بذاته ________________________________________________________________
على سائر الاقطار قُطرًا على قطر _______________________________________________________________
كأن الذي قد قال يعني سموَّه ________________________________________________________________
بنظمٍ قديمٍ طِبْقَ أوصافِه الغُرّ _______________________________________________________________
مليكٌ غدا في كلِّ بلدة اسمُهُ ________________________________________________________________
عزيزًا ومحبوبًا «كيوسفَ» في مصر _______________________________________________________________
لقد سعِدَ الدنيا به دام سعدُه ________________________________________________________________
وأيَّده مولاه باليُمن والنصر _______________________________________________________________
كذلك تنشا لِينةٌ هو عرقُها ________________________________________________________________
وحسنُ نباتِ الأرضِ من كَرَم البذر _______________________________________________________________
فلو كان «كسرى» في زمان حياتِه ________________________________________________________________
لقال إلهي اشدُدْ بدولتِه أزري _______________________________________________________________
وما زال يُبدي في ديار علائِه ________________________________________________________________
علومًا غدت للشعب من أعظم الذُّخر _______________________________________________________________
فجاءَ بنا فضلاً وشرَّف أزهرًا ________________________________________________________________
فأزهرَ فيه العلم زهرًا كما الزّهر _______________________________________________________________
يرومُ بذاك الفضلِ نشرَ معارفٍ ________________________________________________________________
وأنّى لنا مولًى يراقبُ من يسري _______________________________________________________________
وجاء رُواقًا للشُّوام مشرِّفًا ________________________________________________________________
رواقَهمُ فازداد قَدْرًا على قدر _______________________________________________________________
فلو علم المفضال «عثمانُ كتْخدا» ________________________________________________________________
بتشريف عباسٍ لقام من القبر _______________________________________________________________
وقال بأقدامٍ لكم وبِنعلِكم ________________________________________________________________
رواقي علا أوْجَ العلا واعتلى ذِكْري _______________________________________________________________
بكم سادتي ينمو صنيعي ويغتدي ________________________________________________________________
لدى الشام من عِرْفانكم أعرفَ النَّشْر _______________________________________________________________
كذا «عابدُ الرحمن» من قام بعدَه ________________________________________________________________
بإصلاحه قولٌ بليغٌ كما العطر _______________________________________________________________
وكلٌّ ينادي أنت للقطر روحُه ________________________________________________________________
وأنت إلى الاسلام روحٌ بلا نُكر _______________________________________________________________
فلله أنتم من حكيمٍ لقد غدا ________________________________________________________________
بأفعاله بثَّ العلومَ لمن يدري _______________________________________________________________
فإن الورى يقْفُون إثْرَ ملوكهم ________________________________________________________________
لقد قيل من قِدْمٍ وهذا بنا يجري _______________________________________________________________
فأسأل مولايَ الكريمَ يُديمكم ________________________________________________________________
بجاه نبيٍّ جاء بالنَّهْيِ والأمر _______________________________________________________________
مدى الدهر ما غنَّى الحمامُ بروضةٍ ________________________________________________________________
ونالتْ بكم مصرٌ مُناها من اليُسْر _______________________________________________________________
وما قام «إبراهيمُ» يتلو مديحَكم ________________________________________________________________
هنيئًا لنا ماذا نقول من الشكر _______________________________________________________________