إبراهيم محمد الهوني

إبراهيم محمد الهوني
1387-1331هـ 1967-1912م

سيرة الشاعر:

إبراهيم محمد الهوني.
ولد في مدينة بنغازي(شمالي ليبيا)، وفيها توفي.
قضى حياته في وطنه «ليبيا».
درس مدة بالمدرسة العربية الإيطالية، ومُـنح شهادة التعليم عام 1938، وكان يتكلم الإيطالية بطلاقة.
اشتغل مدرساً بالمرحلة الابتدائية، وإدارياً بالتعليم، ثم عمل قاضياً بمحكمة بنغازي عام 1950 .
عضو مؤسس لجمعية الفكر الليبية.

الإنتاج الشعري:
- له «ديوان إبراهيم محمد الهوني» مكتبة الأندلس - بنغازي 1966 .
شعر الهوني فيض الطبع وسجية النفس، صادق الأسلوب واضح السنن، شعره ديوان لوقائع التاريخ الوطني وتصوير حالات العمران. ملتزم بنسق القصيدة العمودية، مع هذا يظهر تأثره بمعاصريه من شعراء مصر ولبنان.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد قبش: تاريخ الشعر العربي الحديث - دار الجيل - بيروت .
2 - عبدالله سالم مليطان: معجم الشعراء الليبيين (شعراء صدرت لهم دواوين) - دار مدار للطباعة والنشر - طرابلس 2001 .
3 - محمد الصادق عفيفي: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957 .

عناوين القصائد:

عيد الأضحى

يا أيها العيدُ ما أسمى معانيكا ________________________________________________________________
وما أجلَّ صفاتٍ أُودعتْ فيكا _______________________________________________________________
تُبدي لنا كلَّ عامٍ ثغرَ مبتسمٍ ________________________________________________________________
وليس يعلم إلا اللهُ خافيكا _______________________________________________________________
تأتي لتأخذَ من أعمارنا طَرَفاً ________________________________________________________________
ونحن نضحك فَرْحاً إذ نلاقيكا _______________________________________________________________
تبلى إذا جئتَ بعد العام جِدَّتُنا ________________________________________________________________
فهل بمرّ الليالي سوف نُبليكا؟ _______________________________________________________________
تجري بأمرٍ من القهّار مصدرُه ________________________________________________________________
من ذا يردّكَ أو من ذا يُناويكا؟ _______________________________________________________________
عيدٌ لقومٍ لهم أيامُهم ضحكتْ ________________________________________________________________
حتى غدتْ عندهم بيضٌ لياليكا _______________________________________________________________
يا بنَ الليالي لقد أضحكتَ موسرَنا ________________________________________________________________
أنا الفقير فبالأحزان يقضيكا _______________________________________________________________
هذا يلاقيكَ مزهوّاً بثروتهِ ________________________________________________________________
وذا الفقيرُ تمنّى لا يلاقيكا _______________________________________________________________
هذا لياليه بيضٌ كلُّها فرحٌ ________________________________________________________________
يهتزّ من طربٍ [ناسٍ] معانيكا _______________________________________________________________
وذاك أيامُه سُودٌ قد اختلطتْ ________________________________________________________________
في زِيّها بسوادٍ من لياليكا _______________________________________________________________
خلاصةُ الدهرِ من حزنٍ ومن فرحٍ ________________________________________________________________
تُبديكَ أعوامُنا يوماً وتُخفيكا _______________________________________________________________
فأين تذهب عنا حين تتركنا ________________________________________________________________
وأين نذهب منكَ حين نُبقيكا؟ _______________________________________________________________
سِرٌّ يجلّ عن الإدراك يعلمه ________________________________________________________________
مدبّرُ الكونِ إسكانًا وتحريكا _______________________________________________________________
يا راغباً في حياةٍ كلُّها تعبٌ ________________________________________________________________
يومٌ من الهمّ في دنياكَ يكفيكا _______________________________________________________________
عمرٌ قليلٌ تُقضّي نصفَه أملاً ________________________________________________________________
والرُّبْعُ نومٌ فهل باقيه يُجديكا؟ _______________________________________________________________
أراكَ يا أيها المحتاجُ منحنياً ________________________________________________________________
كسيرَ نفسٍ وقلبٍ، من يداويكا؟ _______________________________________________________________
ترى الثريَّ وقد فاضت خزائنُه ________________________________________________________________
يضِنّ بالقرش كيما لا يُواسيكا _______________________________________________________________
أطفاله يملؤون البيتَ من مرحٍ ________________________________________________________________
وأنتَ طفلُكَ يبكي ما يُهنّيكا _______________________________________________________________
شَرَى الثريُّ ضحاياه وقَدّدها ________________________________________________________________
وأنتَ ضحّيتَ دمعاً من مآقيكا _______________________________________________________________
وراح للسُّوق كيما يشتري لُعباً ________________________________________________________________
وما درى أن هذا الفعلَ يُؤذيكا _______________________________________________________________
وأنتَ رحتَ إلى الأسواق في خجلٍ ________________________________________________________________
وأُبتَ والحزنُ في طيّات بُرْديكا _______________________________________________________________
لاقاكَ أطفالكُ الباكون تدفعهم ________________________________________________________________
غريزةُ الجوع والتفّوا حواليكا _______________________________________________________________
فرقَّ قلبُكَ وانهارت عزيمتُه ________________________________________________________________
وضاع صبرُكَ فاستنجدتَ عينيكا _______________________________________________________________
أدنى الأماني لدى المثري جواهرُه ________________________________________________________________
وكسرةُ الخبزِ من أقصى أمانيكا _______________________________________________________________
ولو وجدتَ من المثرين عاطفةً ________________________________________________________________
إرضاءُ أطفالكَ الباكين يُرضيكا _______________________________________________________________
لا يسمع الطفلُ من أقوال والدهِ ________________________________________________________________
مهما يحاول إلا قولَ أُعطيكا _______________________________________________________________
كلٌّ يهنّئ في ذا العيد صاحبَه ________________________________________________________________
فهل أتى أحدٌ منهمُ يهنّيكا؟ _______________________________________________________________
لا علمَ لي بثريٍّ مدَّ راحتَه ________________________________________________________________
وباركَ العيدَ للمسكين تَبريكا _______________________________________________________________
لا تطلبنّ إذا ما أزمةٌ عرضتْ ________________________________________________________________
سوى الذي عن سؤال الناسِ يُغنيكا _______________________________________________________________
مهما تعالت قصورُ المترفين دنتْ ________________________________________________________________
وأنتَ أفضل منهم عند باريكا _______________________________________________________________
الدهرُ يظلم، والأقدارُ قاسيةٌ ________________________________________________________________
والحظُّ يعبس، والآمالُ تُغريكا _______________________________________________________________
يصفو لكَ الماءُ يوماً بعد كدرتهِ ________________________________________________________________
وإن تَكدّرَ هذا اليومَ صافيكا _______________________________________________________________
بعضُ الثريّين لولا المالُ أظهَرهم ________________________________________________________________
إلى الوجود لما كانوا يُدانوكا _______________________________________________________________
كالشهد لو نُزعتْ يوماً حلاوتُه ________________________________________________________________
لصار كالحنظل الممقوت في فِيكا _______________________________________________________________
إني أحسّ بآلامٍ تُحسّ بها ________________________________________________________________
دعني أمدّ يدي كيما أهنّيكا _______________________________________________________________
فما خُلقتَ لتُنسى عند نائبةٍ ________________________________________________________________
وإنما ذا امتحانُ اللهِ باريكا _______________________________________________________________
وأنتَ يا مالُ قد أصبحتَ في نفرٍ ________________________________________________________________
إن لم يشينوك أضحوا لا يزينوكا _______________________________________________________________
لا يرأفون بمحتاجٍ يمرّ بهم ________________________________________________________________
لم يفعلوا الخيرَ لا بل لم يزكّوكا _______________________________________________________________
أمانةٌ أنتَ عند المترفين فلو ________________________________________________________________
خافوا المؤمِّنَ للمحروم أدّوكا _______________________________________________________________
كأنهم أمنوا صوتاً يُراقبهم ________________________________________________________________
وسوف يأخذهم عُرياً ويُبقيكا _______________________________________________________________
يا أيها الموسر الزاهي بثروته ________________________________________________________________
لا تغتررْ بثراءٍ بين أيديكا _______________________________________________________________
فما الثراء سوى بلوى وتجربةٍ ________________________________________________________________
قد يصبح المال يومًا من أعاديكا _______________________________________________________________
في هذه الدار حلَّ الله نقمتَه ________________________________________________________________
بك وفي دارك الأخرى سيكويكا _______________________________________________________________
لا تأنفنْ من فقير عند رؤيته ________________________________________________________________
فإن حاضره المزري كماضيكا _______________________________________________________________
إن لم تفرِّج عن المكروب كربته ________________________________________________________________
لا الجاه ينفع، لا الأموال تنجيكا _______________________________________________________________
وكيف تطلب عند الله مغفرةً ________________________________________________________________
وأنت كلمة يا رزّاق في فيكا _______________________________________________________________
يا قومُ ما هكذا كانت أوائلكم ________________________________________________________________
جئتم بما أورث الإسلام تفكيكا _______________________________________________________________
لا تعجبوا بعد ذا إن قال قائلكم ________________________________________________________________
كنا الملوكَ فأصبحنا الصعاليكا _______________________________________________________________

ابتسامة

جُدْ بالوصال فإن الوصلَ يُحييني ________________________________________________________________
وداوني بابتسام الثغرِ [داويني] _______________________________________________________________
يا من سبيتَ فؤادي باللحاظ ومن ________________________________________________________________
يسبي الفؤادَ فأولى أن سيسبيني _______________________________________________________________
لا تأخذِ القلبَ والجثمان تتركه ________________________________________________________________
مُضمّخاً بالدِّما أخْذاً على حين _______________________________________________________________
قد حار في وصفكَ الفتّانِ كلُّ فتًى ________________________________________________________________
وحار فكري وقلبي ثم تخميني _______________________________________________________________
إن قلتُ قَدُّكَ غصنٌ طاب منبتُه ________________________________________________________________
فغصنُ قَدّكَ من أحلى البساتين _______________________________________________________________
أو قلتُ لحظُكَ يغري الناسَ قاطبةً ________________________________________________________________
فما تلفّظتُ حتى جاء يغريني _______________________________________________________________
فتَكْتَني بسهام اللحظِ يا أملي ________________________________________________________________
ما كنتُ أعلم أن اللحظ يرميني _______________________________________________________________
حتى رأيتُ دمي فوق الثراءِ جرى ________________________________________________________________
أبغي القصاصَ فإن العين بالعين _______________________________________________________________
قُمْ نحتكمْ في الهوى يا من هدرتَ دمي ________________________________________________________________
لعل قاضي الهوى يوماً يواسيني _______________________________________________________________
وها أنا خاضعٌ في الحبّ يا رَشَأً ________________________________________________________________
فما يضرّكَ لو بالحبّ تُغريني _______________________________________________________________
هاتِ الدنانَ وهاتِ الكأسَ صافيةً ________________________________________________________________
إذا أردتَ بخمر الحبّ تسقيني _______________________________________________________________
فخمرةُ الحبّ ما أحلى تناولَها ________________________________________________________________
إذ شُربُها من سقام الهجرِ يُشفيني _______________________________________________________________
صُبَّ لنا الراحَ من أيدٍ معطّرةٍ ________________________________________________________________
تُخلّط الراحَ والريحان في الحِين _______________________________________________________________
فما درينا لطعم الراحِ رائحةً ________________________________________________________________
ولا شممنا نسيماً للرياحين _______________________________________________________________