باكيزة أمين خاكي

1424-1351هـ 2003-1932م

سيرة الشاعر:

باكيزة أمين خاكي.
معنى (باكزة) بالكردية: الطاهرة.
ولدت في بغداد - وتوفيت بها.
عاشت في العراق.
تعلمت تعليما نظاميًا في بغداد، وواصلت تعليمها حتى التحقت بالمدرسة الثانوية في مدينة كركوك بصحبة والدها الضابط في الجيش العراقي، وتخرجت فيها، مما أهلها للالتحاق بكلية الآداب في جامعة بغداد (1950).
أتقنت العربية والكردية والتركية.
عملت معلمة في المدارس الثانوية للبنات ببغداد.

الإنتاج الشعري:
- لها قصائد في كتاب «معجم الشعراء»، وكتاب «المرأة العراقية المعاصرة»، وكتاب «شعراء بغداد»، و لها قصائد نشرتها صحف ومجلات عصرها في العراق، منها: «حدثيني» - مجلة أهل النفط - مايو 1953، و«حياتي» - مجلة الرسالة الجديدة - س2 - مايو 1953، و«الربع الحزين» - الرسالة الجديدة - ع1 - س1 - نوفمبر 1953، و«أحاديث صيف» - الرسالة الجديدة - ع3 - س1 - يناير 1954، و«أسطورة الدير» - الرسالة الجديدة - ع5 - س1 - مارس 1954، و«يا قلب» - الرسالة الجديدة - ع6 - س1 - أبريل 1954، و«حذر» - مجلة أهل النفط - ع66 - س6 - ديسمبر وفبراير 1956، ولها ديوان (أو مجموعة شعرية) بعنوان «الساقية» - (مخطوط) وتشير بعض المصادر إلى وجود جموعتين
أخريين بعنوان: غدا نلتقي - وألف ليلة وليلة.

الأعمال الأخرى:
- لها مؤلف بالمشاركة باللغة الكردية، بعنوان «آسوس»، وهو اسم رجل، يضم نصوصًا لشواعر كرديات عراقيات - مطبعة الحوادث - بغداد 1984.
شاعرة مجددة، يتنوع شعرها عروضيًا بين الالتزام بوحدة الوزن والقافية، والكتابة على النظام التفعيلي، عبرت به عن ثوريتها، وثورة الشعب العراقي في عصرها ونزوعه القومي العربي، ونفثت به عن مكنون مشاعرها، وشاركت به في المناسبات الدينية المختلفة، ومنها الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.
قصائدها في الشعر التفعيلي تتميز بالعمق الدلالي، والوجدانية الرقيقة، والحزن الدفين، ومنها قصيدتها الربع الحزين التي توجهها إلى أخواتها المشردات من بنات يافا.
عمدت في بعض قصائدها للسرد الشعري والقص عميق الدلالة.

مصادر الدراسة:
1 - باقر أمين الورد: أعلام العراق الحديث (1869 - 1969) - مطبعة أوفست الميناء - بغداد (د.ت).
2 - حميد المطبعي: موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين (جـ2) - دار الشؤون الثقافية - بغداد 1995.
3 - سلمان هادي الطعمة: شاعرات العراق المعاصرات - مطبعة الغري الحديثة - النجف 1995.
4 - صباح نوري المرزوك: معجم المؤلفين والكتاب العراقيين (1970 - 2000) - بيت الحكمة - بغداد 2002.
5 - عبدالحميد العلوجي: النتاج النسوي في العراق - دار الحرية للطباعة - بغداد 1975.
6 - علي الخاقاني: شعراء بغداد - دار البيان - بغداد 1962.
7 - كامل سلمان الجبوري: معجم الشعراء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002 - دار الكتب العلمية - بيروت 2003.

نور له ألق

قد أسفرَ الكونُ عن نورٍ له ألقٌ ________________________________________________________________
جاء الوجود إلى العليا من العدمِ _______________________________________________________________
«مُحَمَّدٌ» من له هديٌ وموعظةٌ ________________________________________________________________
لولاه ما خُطَّ من لوحٍ ومن قلم _______________________________________________________________
قد خصّه الله في حبٍّ ومقربةٍ ________________________________________________________________
عن نصرة الحق والإسلام لم ينم _______________________________________________________________
ما حاد عن حق مهضومٍ ومفتقرٍ ________________________________________________________________
ولم يكن بسوى العَليا بمعتصم _______________________________________________________________
ما غرَّه بارقٌ للمال مؤتلقٌ ________________________________________________________________
بل غرّه بارقٌ من جانب الحرم _______________________________________________________________
في مثل ذا اليومِ من تاريخ أمتنا ________________________________________________________________
يومٌ يزعزع نُصْبَ الشرك والوهم _______________________________________________________________
دينُ السماوات والرحمن مُنْزِلُه ________________________________________________________________
ساوى من الفضل بين العُرْب والعجم _______________________________________________________________
«مُحَمَّدٌ» قد حباك الله منزلةً ________________________________________________________________
أكرمْ بفضلك من فيضٍ ومن نعم _______________________________________________________________
«مُحَمَّدٌ» زانه يُتمٌ وصوَّره ________________________________________________________________
ربُّ السماوات في نبلٍ وفي كرم _______________________________________________________________
لا تحسبنَّ يتيمًا من رأى وطنًا ________________________________________________________________
إن اليتيم يتيم الأرض والعلم _______________________________________________________________

أحاديث صيف

عُودي فقد زِدتني شوقًا وتحنانا ________________________________________________________________
فليس في الكون إلا الحبُّ يرعانا _______________________________________________________________
عودي عروسَ الهوى فالأمس يلهمني ________________________________________________________________
في الوصل عزمًا وفي لقياك إيمانا _______________________________________________________________
عودي فذا الشط ناداك مُعذّبتي ________________________________________________________________
عسى تردّد في ذكراك ألحانا _______________________________________________________________
عودي وغنّي نشيدَ الفجر وابتسمي ________________________________________________________________
هل تذكرين نشيد الحب مذ كانا؟ _______________________________________________________________
عودي فقد شيّد القُمْريُّ أيكته ________________________________________________________________
واختار للعشّ نَسرينًا وريحانا _______________________________________________________________
عودي فذا الشاطئ المهجور منتظرٌ ________________________________________________________________
همسًا وشَدْوًا وأنفاسًا وتحنانا _______________________________________________________________
عودي فقد نهنهت ذكراك عاطفتي ________________________________________________________________
وأيقظت في حنايا الصّدر أشجانا _______________________________________________________________
عانى فؤاديَ من آلام لوعته ________________________________________________________________
ما كنت تقسين لو عانيت ماعانى _______________________________________________________________
رُدي إليَّ نعيم الأمس - وا لَهَفي - ________________________________________________________________
ما كان أحلاك لو أسعدتِ دنيانا _______________________________________________________________
هل تذكرين أحاديثًا لها شجنٌ ________________________________________________________________
والموج يلثمنا والرحل يلقانا _______________________________________________________________
أم تذكرين بقرب الماء من شجرٍ ________________________________________________________________
يُسائل الشطّ هل يدري بنجوانا _______________________________________________________________
قضى الصحاب ولم يبقَ سوى حُلُمٍ ________________________________________________________________
من أمسنا الحلو نهواه ويهوانا _______________________________________________________________
فالصيفُ يجمعنا في حَرِّ نسمته ________________________________________________________________
والبردُ يبعدنا يا ليت ما كانا _______________________________________________________________

صرخة الأحرار

خَضِّبْ ذراعك من دم الفجَّار ________________________________________________________________
ثم انطلق لتحيَّة الثوّارِ _______________________________________________________________
قم حيِّهم باسم الأباة ومجدهم ________________________________________________________________
قم حيِّهم من معقل الأحرار _______________________________________________________________
يا غضبةَ الشعب الأبيِّ تفجّرتْ ________________________________________________________________
حممًا تصبّ كماردٍ جبّار _______________________________________________________________
هذي الملايينُ التي كانت إلى ________________________________________________________________
أمس القريب تُباع بالدينار _______________________________________________________________
دكّت حصون العابثين وأخمدت ________________________________________________________________
أنفاسَ قومٍ لُطّخوا بالعار _______________________________________________________________
قرنٌ ونصف القرن في أوطاننا ________________________________________________________________
سِرّاً تُحاك دسائسُ استعمار _______________________________________________________________
شربوا الكؤوس وللكؤوس مجالسٌ ________________________________________________________________
في ظل حلفٍ جائرٍ غدّار _______________________________________________________________
الشعبُ يرزح بالحديد مكبَّلاً ________________________________________________________________
والسّامرون بحانة الخمّار _______________________________________________________________
هذا يعربد سادرًا مُترنّحًا ________________________________________________________________
وهَذاك يشرب نخبَ ذئبٍ ضار _______________________________________________________________
حاكوا الشّقا وعلى الشعوب تآمروا ________________________________________________________________
ما بين بائع قومه أو شاري _______________________________________________________________