ملك حفني ناصف

1337-1304هـ 1918-1886م

سيرة الشاعر:

ملك حفني ناصف.
ولدت في القاهرة، وفيها توفيت عن عمر قصير.
عاشت في مصر.
بدأت تعليمها في المدارس (المكاتب) الموجودة آنذاك وبعضها فرنسي، ثم التحقت بالمدرسة السنيّة، حيث حصلت منها على الشهادة الابتدائية عام 1900. ثم انتقلت إلى قسم المعلمات بالمدرسة نفسها، وكانت أولى الناجحات في عام 1903. وبعد تدريب عملي على التدريس مدة عامين تسلّمت الدبلوم عام 1905.
عملت مدرسة في القسم الذي تخرجت فيه بالمدرسة السنيّة مدة، تزوجت بعدها في عام 1907 بأحد أعيان الفيوم. وفي البيئة الجديدة «بادية الفيوم» التي أقامت فيها بعد الزواج اتخذت اسم «باحثة البادية». وفي تلك البيئة عرفت عن قرب الحياة المتدنية التي تعيشها المرأة، ومن ثم أوقفت نشاطها على الدعوة إلى الإصلاح
وتحرير المرأة بما لا يتعارض مع الدين أو التقاليد.
أسست «اتحاد النساء التهذيبي» فضمّ كثيرًا من السيدات المصريات والعربيات وبعض الأجنبيات، وكان هدفه توجيه المرأة إلى ما فيه صلاحها والاهتمام بشؤونها، كما كونت جمعية لإغاثة المنكوبين المصريين والعرب «وهو أساس لما عرف فيما بعد بالهلال الأحمر»، وأقامت في بيتها - وعلى نفقتها الخاصة - مدرسة لتعليم الفتيات
مهنة التمريض، وكفلت لهذه المدرسة كل احتياجاتها، مثلت المرأة المصرية في المؤتمر المصري الأول عام 1911 لبحث وسائل الإصلاح، وقدّمت فيه المطالب التي تراها ضرورية لإصلاح حال المرأة المصرية.
ارتكز برنامجها الإصلاحي على: تعليم البنات الدين الصحيح، ودفعهن إلى الالتحاق بالتعليم الابتدائي والثانوي، كما دفعت باتجاه إصلاح المرأة وجعلها تأخذ مكانها اللائق في المجتمع.

الإنتاج الشعري:
- أورد لها كتاب «آثار باحثة البادية» العديد من القصائد، وفي كتابها «النسائيات» قصيدة واحدة .

الأعمال الأخرى:
- لها كتاب بعنوان «النسائيات» - مطبعة الجريدة 1910 وقد قدم له لطفي السيد، وقرضهبعض العلماء وقد أعادت المكتبة التجارية طبع الكتاب بمطبعة التقدم 1920.
انشغل شعرها بقضايا المرأة الاجتماعية كالزواج والطلاق والسفور والحجاب، والتحررية كالمساواة والتعليم والعمل وما إلى ذلك، ولها شعر في الحث على
التمسك بالدين سبيلاً لإحراز الفضيلة، وحيازة الحميد من السجايا والصفات، كما كتبت في رفض التبرج، والخضوع بالقول، ولها شعر في الرثاء، وكتبت المطارحات الشعرية
العائلية التي كانت تدور بينها وبين والدها. ولها مطارحة مع شوقي ردًا على قصيدته «بين الحجاب والسفور». ولها شعر في الدعوة إلى الاقتصاد، ورفض الظلم، والثورة على تعطيل القانون. تتسم لغتها باليسر مع تغليب جانب الفكر، وخيالها نشيط. التزمت النهج الخليلي فيما كتبت من شعر.
أقيم أكثر من حفل لتأبينها، في مقدمتها حفل الجامعة المصرية (جامعة القاهرة) الذي افتتحته هدى شعراوي بخطبة، وألقى فيه الشاعران حافظ إبراهيم وخليل مطران مرثيتين لها، وعدد آخر من الخطباء والشعراء.
أطلق اسم باحثة البادية على عدد من المدارس المصرية في عواصم المحافظات، وكذلك في العواصم العربية، ومنها روضة باحثة البادية في مدينة الكويت.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - عبدالمتعال الجبري: المسلمة العصرية عند باحثة البادية - دار الأنصار - القاهرة 1976.
3 - مجد الدين حفني ناصف: آثار باحثة البادية - المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر - سلسلة تراثنا - مصر...
4 - منصور فهمي: ميّ زيادة مع رائدات النهضة الحديثة - محاضرات ألقيت على طلاب معهد الدراسات العربية العالية - جامعة الدول العربية - القاهرة.
5 - مي زيادة: باحثة البادية - مؤسسة نوفل - بيروت 1975.
6 - الدوريات:
- أحمد زكي عبدالحليم: باحثة البادية ظلمها التاريخ - الهلال - القاهرة - نوفمبر 1982.
- عبدالجواد سليمان: باحثة البادية لمناسبة ذكراها الثانية والثلاثين - مجلة الرسالة - القاهرة 14/11/1949.

من قصيدة: تعدو العوادي

تعدو العوادي والخطوبُ تنوبُ ________________________________________________________________
ويلاه عيشُ المرءِ كيف يطيبُ _______________________________________________________________
حُمَّى النِّفاسِ شَببْتِ مهجةَ والدٍ ________________________________________________________________
هيهاتَ أن يُطفي لظاه نحيب _______________________________________________________________
حمّى النفاس فجعتِ بعلاً لم يكدْ ________________________________________________________________
يرتاح حتى كدَّرتْه شَعوب _______________________________________________________________
حمى النفاس قصفتِ غصنًا قد بدا ________________________________________________________________
إثمارُه، وجَناهُ كاد يطيب _______________________________________________________________
حمى النفاس أما رحمت محمدًا ________________________________________________________________
وبكاؤُه يُصمي الحشا ويُذيب _______________________________________________________________
أمحمدٌ يومَ الولادة سرَّنا ________________________________________________________________
لكنه، من حيث سرَّ عصيب _______________________________________________________________
كم نقَّبَتْ في الطبّ تبغي حملَها ________________________________________________________________
ولرُبَّ شرٍّ جرَّه التنقيب _______________________________________________________________
وعسى الذي فيه الحياة مبغَّضٌ ________________________________________________________________
وعسى الذي فيه البلاء حبيب _______________________________________________________________
لهفي عليك، اليُتْمُ أول حاضنٍ ________________________________________________________________
لك بعدَها، والقابلات خُطوب _______________________________________________________________
واستقبلتْكَ نوادبٌ، ما كان ذا ________________________________________________________________
يُرْجى ، ولكنَّ البلاء نصيب _______________________________________________________________
لم يُجْدِ ما زعم الطبيب ببُرْئِها ________________________________________________________________
هيهات أن يُقصي القضاءَ طبيب _______________________________________________________________
فبطبِّه سالت عليكِ مدامعٌ ________________________________________________________________
وبطبِّه انشقَّتْ عليك قلوب _______________________________________________________________
يا قبرُ لا تعبثْ بغصْنِ قوامِها ________________________________________________________________
واحرصْ عليه إنه لرطيب _______________________________________________________________
جاءت بأكفانٍ، وثوبُ زفافها ________________________________________________________________
لم تُبلِه، واللهِ ذاك عجيب _______________________________________________________________
إنِّي أفاطمُ مذ نَعوْكِ عليلةٌ ________________________________________________________________
قلبي وطَرْفي ذائبٌ وسكوب _______________________________________________________________
ما كنت أدري قبل خطبِك بالأسى ________________________________________________________________
حتى دهَتْني اليوم منه ضُروب _______________________________________________________________
أرضيتِ سكنَى القبرِ؟ كيف؟ وأنت لم ________________________________________________________________
يُعجبكِ بيتٌ كنتِ فيه رحيب _______________________________________________________________
وحَثَوْا ثراه على جمالكِ عاطلاً ________________________________________________________________
أين الغلائلُ والحُلَى والطيب؟ _______________________________________________________________
واهًا لعينَيْ جُؤذرٍ قد أُغمضتْ ________________________________________________________________
لك كان يحلو فيهما التشبيب _______________________________________________________________
ما كنت أحسبُ أن تُغمَّضَ في الثرى ________________________________________________________________
رغمًا ألا إن الحياةَ كذوب _______________________________________________________________
أصديقَتي جلَّت عليكِ مصيبتي ________________________________________________________________
والصبرُ نَدَّ وما أراه يؤوب _______________________________________________________________
عبدَالعزيزِ، يُقال إنك صابرٌ ________________________________________________________________
فإذا جزعْتَ فذاك منك غريب _______________________________________________________________
ولأنت أعرفُ بالشجاعة والقضا ________________________________________________________________
ولأنت تبرأُ أن يُقال هَيوب _______________________________________________________________
عشْ يا محمدُ بعد أمِّك سلوةً ________________________________________________________________
لأبيكَ إن غابتْ فليس تغيب _______________________________________________________________

رأيٌ في الحجاب

أعملْتُ أقلامي وحينًا منطِقي ________________________________________________________________
في النُّصح والمأمولُ لم يتحقَّقِ _______________________________________________________________
وظننتُ إخلاصي يُفيد وهمَّتي ________________________________________________________________
تُفضي بمن أشقى لهنَّ إلى الرُّقي _______________________________________________________________
أكبرتُ نفسي أن يقال تملّقتْ ________________________________________________________________
لا كان عيشٌ يُرتجَى بتملّق _______________________________________________________________
وإذا تسلّقَ بالخديعة كاتبٌ ________________________________________________________________
يبغي بها العلياء لم أتملّق _______________________________________________________________
تَخِذوا مناطيد الرهان ذرائعًا ________________________________________________________________
للمجد لكني بجدِّي أرتقي _______________________________________________________________
سيّانِ بعد رضا ضميري مَنْ غدا ________________________________________________________________
لي مادحًا أو قادحًا لم أفْرَق _______________________________________________________________
إن الحقيقةَ كيف يخفَى ضوْءُها ________________________________________________________________
مدحُ المحبِّ وتُرَّهات المحْنق _______________________________________________________________
والرأيُ يجلوه التباينُ مثلما ________________________________________________________________
يجلو المحكُّ العسجدَ الحرَّ النقي _______________________________________________________________
أيردُّني عما رأيتُ معاندٌ ________________________________________________________________
ومقالُ حاسدةٍ، وكذبُ ملفِّق _______________________________________________________________
لعدِمتُ آدابي وحسنَ تجلُّدي ________________________________________________________________
إن صدَّني قولُ البغيض الأحمق _______________________________________________________________
أيسوؤُكم منا قيامُ نذيرةٍ ________________________________________________________________
تحمي حماكم من بلاءٍ مُحْدِق _______________________________________________________________
أيسرُّكم أن تستمرَّ بناتُكم ________________________________________________________________
رهْنَ الإسارِ، ورهنَ جهلٍ مطبق _______________________________________________________________
هل تطلبون من الفتاة سفورَها؟ ________________________________________________________________
حسنٌ ولكن أين بينكمُ التَّقي؟ _______________________________________________________________
تخشى الفتاةُ حبائلاً منصوبةً ________________________________________________________________
غشَّيْتموها في الكلام برونق _______________________________________________________________
لا تتَّقي الفتياتُ كشْفَ وجوهِها ________________________________________________________________
لكنْ فسادَ الطبع منكم تتّقي _______________________________________________________________
لا تَطْفروا بل أصلحوا فتياتِكم ________________________________________________________________
وبناتكِم وتسابقوا للألْيَق _______________________________________________________________
أرضِيتُمو عن كل شيءٍ عندنا ________________________________________________________________
وخشيتمو أمرَ القناعِ إذا بقي _______________________________________________________________
هل قُمتمو بفروض نِسْوتِكم وهل ________________________________________________________________
هذَّبتمو من طبعهنَّ الأخرق؟ _______________________________________________________________
أسبقتمونا للفضيلةِ والتُّقَى ________________________________________________________________
وخشيتمو الهَلَكاتِ إن لم نلحق _______________________________________________________________
تتنقَّلون لمنتدًى من قهوةٍ ________________________________________________________________
ونساؤكم في ألفِ بابٍ مُغلق _______________________________________________________________
إن الزواج على خطورةِ شأنه ________________________________________________________________
آلتْ روابطُه لشرِّ ممزَّق _______________________________________________________________
اليومَ عرسٌ باهظٌ نفقاتُه ________________________________________________________________
وغدًا تُقام قضيَّةٌ لمطلّق _______________________________________________________________
أتُعاقدون على الحياة شريكةً ________________________________________________________________
غيْبًا، أيمقتُ عاقلٌ من ينتقي _______________________________________________________________
من سار أعزلَ للقتال فإنه ________________________________________________________________
لا يشتكي طعْنَ العدوّ الأزرق _______________________________________________________________
من يطلبِ العلياءَ دون تدبُّرٍ ________________________________________________________________
لا تعجبَنَّ لسعيِه إن يُخفق _______________________________________________________________
هلا صرفتُم بعضَ وقتِكمو على ________________________________________________________________
رَأْبِ الصُّدوع ورَتْقِ ما لم يُرتَق _______________________________________________________________
لا تدخلون الدُّورَ إلا برهةً ________________________________________________________________
تَرِدونها لضرورةٍ كالفندق _______________________________________________________________
لا تُصْدروا الآراءَ ينقضُ بعضُها ________________________________________________________________
بعضًا فتُمسي في مجالٍ ضَيّق _______________________________________________________________
يا ليت شعري، والمشاربُ أمرُها ________________________________________________________________
متعاكسٌ، من أيِّ وِرْدٍ نستقي _______________________________________________________________
فدعوا النساء وشأنهنَّ فإنما ________________________________________________________________
يدري الخلاصَ مِنَ الشقاوةِ مَنْ شقي _______________________________________________________________
وأمامكم غيرَ القناع مآزقٌ ________________________________________________________________
أولى بها التفكير من ذا المأزق _______________________________________________________________
ليس السفورُ مع العفاف بضائرٍ ________________________________________________________________
وبدونِهِ فرْطُ التحجُّب لا يَقي _______________________________________________________________

خير النساء

ألا يا موتُ ويحكَ لم تُراعِ ________________________________________________________________
حقوقًا للطُّروس ولا اليراعِ _______________________________________________________________
تركتَ الكُتْبَ باكيةً بكاءً ________________________________________________________________
يُشيبُ الطفلَ في مهد الرضاع _______________________________________________________________
ولم تَهَبِ الفضائلَ والمعالي ________________________________________________________________
وطولَ السعي في خير المساعي _______________________________________________________________
ولم يمنعْكَ مما رُمتَ نثرٌ ________________________________________________________________
ولا شِعرٌ ولا حُسنُ ابتداع _______________________________________________________________
نراكَ تجود بالأرزاء حتى ________________________________________________________________
عدَدْنا البخلَ من كرم الطباع _______________________________________________________________
فذُبْ يا قلبُ لا تكُ في جمودٍ ________________________________________________________________
وزِدْ يا دمعُ لا تكُ في امتناع _______________________________________________________________
ولا تبخلْ عليَّ وكن جموحًا ________________________________________________________________
فكنزُ العلم أمسى في ضياع _______________________________________________________________
سنبقى بعد «عائشةٍ» حيارَى ________________________________________________________________
كسِرْبٍ في الفلاة بغير راعي _______________________________________________________________
هي الدُّرُّ المصونُ ببطن أرضٍ ________________________________________________________________
وقد كانتْ كذلك في قناع _______________________________________________________________
هي البحرُ الخِضمُّ وما سمعنا ________________________________________________________________
بأن البحر يُدفن في التِّلاع _______________________________________________________________
وكانت للمكارم خيرَ عونٍ ________________________________________________________________
وللخَيْرات كانتْ خيرَ داعي _______________________________________________________________
لها القِدْحُ المعلَّى في العوالي ________________________________________________________________
وفي نشر المعارف طولُ باع _______________________________________________________________
فيا شمسَ المحامد غبتِ عنّا ________________________________________________________________
وخلَّفت البكاء لكل ناعي _______________________________________________________________
ويا خيرَ النساء بلا خلافٍ ________________________________________________________________
وقُدوتَنا بلا أدنى نزاع _______________________________________________________________
لقد أحييْتِ ذكرَ نساءِ مصرٍ ________________________________________________________________
وجدَّدتِ العلا بعد انقطاع _______________________________________________________________
وشدتِ صروحَ طهرٍ باذخاتٍ ________________________________________________________________
محصنةٍ كتحصين القلاع _______________________________________________________________
بني «تيمورَ» خطبكمو جليلٌ ________________________________________________________________
له وجه الفضيلة في امتقاع _______________________________________________________________
وصبركمو أجلُّ، ومن سواكم ________________________________________________________________
من الأقوام أولى باتّباع _______________________________________________________________

اسلم أبي

من مبلغٌ عني طبيبك أنه ________________________________________________________________
يفري بمبضعه حشايَ وأضلعي _______________________________________________________________
[يُخبرْك] صدري بالحقيقة إذ بدا ________________________________________________________________
من إثر طعنته السعالُ مُشايعي _______________________________________________________________
فلئن سكتُّ فمن ضرورات الأسى ________________________________________________________________
ولئن سعلتُ فزفرة المتفجعِ _______________________________________________________________
ولئن بكيت فإنما لتذكّري ________________________________________________________________
عينيك تُفتح بالسنان المشرع _______________________________________________________________
عجبًا! جفونك دائمًا مغموضةٌ ________________________________________________________________
وأبيت محصيةَ النجوع الظلَّع _______________________________________________________________
ما زلت أرقبها تروح وتغتدي ________________________________________________________________
بالليل حتى قد جفاني مضجعي _______________________________________________________________
فاسلمْ أبي وانظرْ إليَّ برأفةٍ ________________________________________________________________
عيني فداؤك كي أقرّ ومسمعي _______________________________________________________________

قانون مطبوعات جائر

يا أمةً نثرت منظومَها الغِيَرُ ________________________________________________________________
حتامَ صبرٌ ونارُ الشرّ تستعرُ _______________________________________________________________
ماذا تقولون في ضيمٍ يُراد بكم ________________________________________________________________
حتى كأنكمو الأوتاد والحُمُر _______________________________________________________________
ستُسلبون غدًا أغلى نفائسكم ________________________________________________________________
حريةً ضاع في تحصيلها العُمُر _______________________________________________________________
حرّيةً طالما منّوا بها كذبًا ________________________________________________________________
على بني النيل في الآفاق وافتخروا _______________________________________________________________
أتصبرون وهذا بدء بطشهمُ ________________________________________________________________
وأول الغيث قطرٌ ثم ينهمر _______________________________________________________________
كيف اصطبارٌ وسيلُ الظلم مكتسحٌ ________________________________________________________________
عرائسَ الخيرِ لا يُبقي ولا يذر _______________________________________________________________
أبوا على مصرَ ما هنّوا العراقَ به ________________________________________________________________
ونالتِ الصرب والبلغار والتتر _______________________________________________________________