جميلة العلايلي

جميلة محمد بدوي العلايلي
1412-1325هـ 1991-1907م

سيرة الشاعر:

جميلة محمد بدوي العلايلي.
ولدت في مدينة المنصورة (شرقي الدلتا) وتوفيت في القاهرة.
زارت تركيا، وفلسطين، ولبنان، وسورية، والحجاز.
تنتمي إلى أسرة سرية أحاطتها بتربية منزلية راقية، ثم دخلت معهد التدبير المنزلي فحصلت منه على شهادة الدبلوم، ثم حصلت على دبلوم معهد الصحافة
والترجمة بجامعة القاهرة، وكانت تجيد الفرنسية.
عملت مدرسة بمدرسة المنصورة الثانوية للبنات، ثم انتقلت إلى وزارة الشؤون الاجتماعية عام 1943 مديرة لمكتب المساعدات الاجتماعية بالمنصورة، ثم بالقاهرة.
أسست مع زوجها مجلة «الأهداف»، فاستقالت من العمل الحكومي لتتفرغ للكتابة الأدبية، ولعملها الصحفي، كما أسست وترأست «مجمع الأدب العربي»، بالإضافة
إلى عضويتها بجماعة أبولو، ورابطة الأدب الحديث، ونقابة الصحافيين، وجماعة شعراء العروبة.
كانت لها ندوة أسبوعية بمقر المجلة طوال صدورها (1948 - 1972).

الإنتاج الشعري:
- لها من الدواوين: «صدى أحلامي» - الهيئة المصرية العامة للكتاب القاهرة، «نبضات شاعرة» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة - 1981، «أنفاس قلب»، «مع الله»، «من وحي عبدالناصر»، ونشرت لها قصيدة «حب المحال» - مجلة أبولو، سبتمبر 1933 ، وظلت تنشر قصائدها بانتظام في مجلة «الأهداف» التي كانت تصدرها، كما نشرت بعض قصائدها بمجلة الهلال، وصحيفة الأهرام.

الأعمال الأخرى:
- نشرت على نفقتها عدداً من القصص والمجموعات القصصية بالعناوين الآتية: الأميرة (مطبعة سعد - مصر 1939) - الراهبة - إحسان - أماني - هندية - إيمان الإيمان (مطبعة الصاوي) - القاهرة - الناسك (الهيئة المصرية العامة للكتاب القاهرة 1982) - آخر المطاف - وسيط السماء - صانعة الرجال، وكتبت عدداً من الدراسات الاجتماعية عن المرأة والفتاة (كل هذه الأعمال نشرت دون تاريخ).
شعرها سلس الإيقاع قريب المعاني لا يتوغل في التصوير الباطني ولا يغامر بتشريح المشاعر الأنثوية، فيه غنائية واضحة يؤطرها سياق سردي. حرصت على الوزن
ونوعت في القوافي، ولها تجربة قصصية بالشعر المنثور: «الطائر الحائر».

مصادر الدراسة:
1 - جميلة العلايلي: مقدمة ديوان شاعر آل البيت محمود جبر: مزامير الإيمان- مطبعة منبر الشرق - القاهرة 1947 .
2 - الدوريات: مقال الشاعر صالح جودت: الشعر النسائي في العصر الحديث (سهير القلماوي، جميلة العلايلي، رباب الكاظمي) مجلة أبولو - ديسمبر 1933 .
3 - لقاء الباحث محمود خليل بنجل المترجم لها، واطلاعه على مكتبتها: القاهرة 2003 .

عتاب

أتخضع للهواجس عند صمتي ________________________________________________________________
وتأبى أن تُصيخَ إلى اشتياقي _______________________________________________________________
حديث الروح همسٌ يا قريني ________________________________________________________________
تصوِّره الشفاهُ على المآقي _______________________________________________________________
أليفي لا تقل قلبي عزوفٌ ________________________________________________________________
فلولا البين ما طاب التلاقي _______________________________________________________________
وقد تدنو ليالينا الخوالي ________________________________________________________________
ويُجْمَع شملنا بعد افتراق _______________________________________________________________
فحبُّك قد تمكَّن من فؤادي ________________________________________________________________
وذِكْرك شاغلي وبه احتراقي _______________________________________________________________
وكيف رأيتَ في صمتي ملالاً ________________________________________________________________
وقد قيَّدتُ نفسي بالوثاق _______________________________________________________________
وعندك من زهور الروض ذكرى ________________________________________________________________
تفوح بعطر أنفاس انطلاقي _______________________________________________________________
فكل خميلةٍ في الروض تحكي ________________________________________________________________
أقاصيصَ المحبة والوفاق _______________________________________________________________
وتلك نسائم الليل الموشَّى ________________________________________________________________
تبوح بذكر أحلامي الرقاق _______________________________________________________________
ترفَّقْ أيها الزوجُ الموافي ________________________________________________________________
لقد ولّى الفراق مع المحاق _______________________________________________________________
وما أحلى اللقاءَ على وفاقٍ ________________________________________________________________
وما أحلى الوفاقَ مع العناق _______________________________________________________________

من أنا

رحماكِ نفسي أجيبي اليوم تسآلي ________________________________________________________________
قد ضقتُ ذرعاً بأعبائي وأثقالي _______________________________________________________________
قد ضقت ذرعاً بما ألقاه فانطفأت ________________________________________________________________
مِشْكاةُ خيرٍ هدت روحي لأفعال _______________________________________________________________
فمن أكون؟ وما شأني وما أملي ________________________________________________________________
ولِمْ قدمتُ لهذا العالم البالي _______________________________________________________________
ولم خُلقتُ لهذا الكون وا أسفي ________________________________________________________________
ولمْ ولدتُ؟ لماذا جاء بي آلي _______________________________________________________________
لئن ثنى الدهرُ من سهمي وحاربني ________________________________________________________________
فما أبالي وحسبُ القلب آمالي _______________________________________________________________
أنا الأبيَّةُ لا أبغي مهادنةً ________________________________________________________________
إن الصراحة أفعالي وأقوالي _______________________________________________________________
فالقول أجملُه ما كان أصدقَه ________________________________________________________________
وما أردتُ به تبديلَ أعمالي _______________________________________________________________
يا ربِّ من كان معتزاً بفضلك لا ________________________________________________________________
يخشى الملامة من قيلٍ ومن قال _______________________________________________________________
قالت بهمسٍ هنا نفسٌ تعاتبني ________________________________________________________________
أَمَا كفاكِ نعيماً ذكرك الغالي _______________________________________________________________
كُفِّي الملامةَ ولْترضَيْ بما التمعت ________________________________________________________________
به ليالي الهوى من ضوئك الغالي _______________________________________________________________

يا بائع الصبر

يا بائعَ الصبر بِعْ لي اليوم قنطارا ________________________________________________________________
فقد غدوتُ بما ألقاه محتارا _______________________________________________________________
وخذ من الهمِّ ما قد بتُّ أحمله ________________________________________________________________
فدرهم الصبر لاقى الهمَّ قنطارا _______________________________________________________________
ولا تكن مشفقاً فيما ستطلبه ________________________________________________________________
أجراً فإن فؤادي بات صَبّارا _______________________________________________________________
لقد بكيتُ من الدنيا وشقوتها ________________________________________________________________
وقد جرى مدمعي في الأرض أنهارا _______________________________________________________________
وصرت والصبر موجوداً يُباعُ لنا ________________________________________________________________
ومن يبيع لنا للدهر أسرارا _______________________________________________________________
يا أيها الخلقُ رحماكم فخالقنا ________________________________________________________________
لم يرضَ للخلقُ فوق الأرض أضرارا _______________________________________________________________
لكننا نحن نشقى من تعصُّبنا ________________________________________________________________
ومن مطامعَ نُشقي الأهل والجارا _______________________________________________________________
فإن رأيتَ حزيناً ناله ضررٌ ________________________________________________________________
من الأنام فكن عوناً وإيثارا _______________________________________________________________
ولا تحاول بقولٍ منك تخدشه ________________________________________________________________
جرحُ الحزين يزيد الدمع مدرارا _______________________________________________________________
واسأل له اللهَ صبراً إن عجزت إذن ________________________________________________________________
عن أن تسوق له ما يُطفئ النارا _______________________________________________________________
وقل له لا تهنْ واصبرْ ومعذرةً ________________________________________________________________
ثم التمسْ لجميع الناس أعذارا _______________________________________________________________
وإن رأيت شقيّاً ضلَّ من قلقٍ ________________________________________________________________
فوجِّهِ النصح لا توليه إنذارًا _______________________________________________________________
فرُبَّ داجنةٍ تُمحى حلاكتُها ________________________________________________________________
مهما ترى الدهر بالإنسان قد جارا _______________________________________________________________
والعسرُ يَعقبُه يسرٌ وحالتنا ________________________________________________________________
هي التقلُّب إيسارًا وإعسارا _______________________________________________________________
يا بائع الصبر بِعْ لي كلَّ ما ملكت ________________________________________________________________
يداك منه وزِدْ لو شئت قنطارا!! _______________________________________________________________

من وحي المهاتما غاندي

أقبلْ أليفَ مشاعري ويقيني ________________________________________________________________
واكشفْ لنا ما شئتَ كلَّ دفينِ _______________________________________________________________
هبْ لي سلاماً أستعنْ بصفائه ________________________________________________________________
يا مُلهمي هوِّنْ عَليَّ أنيني _______________________________________________________________
هَبْ لي أمانًا فيه خيرُ حياتنا ________________________________________________________________
يا مرسلَ الخيرات غيرَ ضنين _______________________________________________________________
ولكَمْ طلعتَ عليَّ في حلم الدجى ________________________________________________________________
نوراً يعبّر عن كمال يقين _______________________________________________________________
واجتزتَ بي أُفْق العوالم صاعداً ________________________________________________________________
يا فرحتي بك يا أعزَّ معين _______________________________________________________________
غالبتُ موجَ الدهر أجتاز المدى ________________________________________________________________
حتى أتيتُ على جناح سفين _______________________________________________________________
ما كنت أحسب أن حبك ثروتي ________________________________________________________________
منها أعبُّ تَعقُّلي وجنوني _______________________________________________________________
لما تمكَّن في الضلوع كتمتُه ________________________________________________________________
فطغى على المكنون من مكنوني _______________________________________________________________
وغدَتْ لأمرك في الوداد مشوقةً ________________________________________________________________
نفسُ الأبيّة ترتجيك عريني _______________________________________________________________
أقبلتُ أسلك في الضباب طرائقًا ________________________________________________________________
قلبي عليها مرشدي وأميني _______________________________________________________________
حتى لمحتكَ في عوالم جنتي ________________________________________________________________
دعني أغنِّي في ظلال غصون _______________________________________________________________
كالطير يشدو بالأماني والهوى ________________________________________________________________
في الروض من فرحٍ به وشجون _______________________________________________________________
وسلكتَ بي سبلَ السلام وما به ________________________________________________________________
من عزةٍ وكرامةِ التأمين _______________________________________________________________
أنت الذي أوحيتَ لي شعر الهوى ________________________________________________________________
ووهبتَ روحي ثروةً تُغْنيني _______________________________________________________________
وفتحتَ عيني في مناهج عالمٍ ________________________________________________________________
ضافي المنى قد عزَّ فيه مُعيني _______________________________________________________________
إيمانُ «غاندي» للعوالم نفحةٌ ________________________________________________________________
بعثتْ عطورَ البِشْرِ للمحزون _______________________________________________________________
فعسى الخلائقُ تستبين يقينَه ________________________________________________________________
وتراه ملءَ جوانحٍ وعيون _______________________________________________________________
وعسى حياتي تستقرُّ بروضةٍ ________________________________________________________________
عند الأمين لعله يحميني _______________________________________________________________
فأنا التي سلَّمتُ روحي إن تشأْ ________________________________________________________________
تقضي بموت هوايَ أو تحييني _______________________________________________________________
أنت الذي علَّمْتني ما أشتهي ________________________________________________________________
حبَّ التصوّف نورُه يغريني _______________________________________________________________
وغزوتَ أفق الصبر بالصوم الذي ________________________________________________________________
جعلَ الحشودَ تراك فوق ظنون _______________________________________________________________
لك يا أبا الهند الخلودُ بكل ما ________________________________________________________________
أعطيتَ من مُثُلٍ ومن تمكين _______________________________________________________________
ما كان ذكرك في الخيال سوانحاً ________________________________________________________________
روحٌ تجسَّمَ من هدًى ويقين _______________________________________________________________
حبِّي كإيماني ظلالٌ للمُنى ________________________________________________________________
سيظلُّ بدراً كاملَ التكوين _______________________________________________________________

بين الشك واليقين

تراك هنا البعيد أو القريبْ ________________________________________________________________
فطبعك سيدي طبعٌ غريبْ _______________________________________________________________
لقد آخذتني دون اكتراثٍ ________________________________________________________________
ولم تشفقْ على الدمع الصبيب _______________________________________________________________
وكم أشعلت في قلبي لهيبًا ________________________________________________________________
فباتت مهجتي شمعًا يذوب _______________________________________________________________
وغالبتُ الأسى عَلّي أواري ________________________________________________________________
همومَ النفس أو شجن الكروب _______________________________________________________________
وكم أعلو على مسرى ظنوني ________________________________________________________________
ولولا الحبُّ ما اغتُفِرت ذنوب _______________________________________________________________
فكيف تمسّ إحساسي بوهمٍ ________________________________________________________________
ضميري بات يحرس كالرقيب _______________________________________________________________
ولولا أنني بك مستهامٌ ________________________________________________________________
لـما أغضى الفؤادُ عن العيوب _______________________________________________________________
أتنسى أنني نورٌ مشعٌّ ________________________________________________________________
أضيء دجاك في الليل الرهيب _______________________________________________________________
أتنسى أنني روحٌ ولوعٌ ________________________________________________________________
حباك الدفء في الجو الرطيب _______________________________________________________________
قنعتُ بكنز آدابي وفني ________________________________________________________________
ولم أجنح كغيري للهروب _______________________________________________________________
ولا أهفو لأضواء الملاهي ________________________________________________________________
وعشت هناك في كنف الطيوب _______________________________________________________________
وروَّضتُ الفؤاد على اقتناعٍ ________________________________________________________________
وأضحى الجاه مشكاةَ الذنوب _______________________________________________________________
وكم قالوا وقولهمُ مثيرٌ ________________________________________________________________
فتاةُ الطهر والنبت الحسيب _______________________________________________________________
رماها صائدٌ رميَ اقتدارٍ ________________________________________________________________
فلم ينجُ المحاذر بل أُصيب _______________________________________________________________
وكان الظنّ أنَّ من اقتناني ________________________________________________________________
يسير بركب أوهام تُريب _______________________________________________________________
فما جازت ظنونٌ قدّروها ________________________________________________________________
برغمهمو علوتُ على الخطوب _______________________________________________________________
لقد قال العواذل كلَّ إفك ________________________________________________________________
وكان جزاؤهم فشلاً يعيب _______________________________________________________________
وأشعلت الشموعَ مساء عُرسي ________________________________________________________________
لأُعلن أنك الزوج الحبيب _______________________________________________________________
وأشهدت الرفاق على قِرانٍ ________________________________________________________________
بعيدٍ عن أضاليل القلوب _______________________________________________________________
وروّضتُ الفؤادَ على التداني ________________________________________________________________
وعفت المجدَ من كفّ الغريب _______________________________________________________________
وقلت رسالةُ الأنثى ضياءٌ ________________________________________________________________
ينير مسالك الدهر العصيب _______________________________________________________________
وطابت لي حياةُ القفر دومًا ________________________________________________________________
وهيّأت المقام لتستطيب _______________________________________________________________
وكان كفاحك الماضي سبيلاً ________________________________________________________________
لتفتحَ لي المسالكَ والدروب _______________________________________________________________
وقدّمت الدليل على وفاءٍ ________________________________________________________________
سما بي فوق أقوال المريب _______________________________________________________________
علامَ الشك والظَّن المريبْ ________________________________________________________________
وقلبي عازفٌ عما يُريب _______________________________________________________________
صفاء الروح يكسبني بهاءً ________________________________________________________________
فأبدو في الصبا رغم المشيب _______________________________________________________________
فما ذنبي إذا ما كنت أبدو ________________________________________________________________
بسحر شبابيَ الزاهي القشيب _______________________________________________________________
أخاف عليك من عُقبى سُهادٍ ________________________________________________________________
يُذيب النفسَ من قبل المغيب _______________________________________________________________
فناجِ الله إمّا لاح شكٌّ ________________________________________________________________
فكم زحفت شكوكٌ بالخطوب _______________________________________________________________
ولا تجنحْ لوهمٍ أو خيالٍ ________________________________________________________________
فكم أودت شكوكٌ بالقلوب _______________________________________________________________
وإن تقصفْ بقلبك نار شكٍّ ________________________________________________________________
فعُدْ لله واطلب ما تطيب _______________________________________________________________
وربك سوف يرفع عنك حتمًا ________________________________________________________________
ظلامَ الوهم والظنّ الكذوب _______________________________________________________________
وتحيا في رحاب الله دومًا ________________________________________________________________
ولا تفزع من الهمّ المشوب _______________________________________________________________
فعطّرْ من يقينك كلَّ فكرٍ ________________________________________________________________
لتحيا في الحياة بلا كروب _______________________________________________________________

ليتك تعرف

الله في دنيا تموج ظلاما ________________________________________________________________
أنا لا أرى وجهًا بها بسّاما _______________________________________________________________
والناسُ أشباحٌ تمرّ بخاطري ________________________________________________________________
فأظنها فوق الثراء غماما _______________________________________________________________
قالوا فعِيشي مثلَ زهرة نرجسٍ ________________________________________________________________
فأُعانق الأَضواءَ والأَنساما _______________________________________________________________
عِيشي كغيرك لا تبالي بالردى ________________________________________________________________
قدرٌ يجرّك حيث شاء وراما _______________________________________________________________
سيّان ثمةَ من يتاجر بالهوى ________________________________________________________________
أو من تراه عن الضلال تسامى _______________________________________________________________
أو علّ أكثرنا نوالاً للمنى ________________________________________________________________
قومٌ قضوا تلك الحياة نياما _______________________________________________________________
ولقد يُرى من يحتفى في بيته ________________________________________________________________
وحديثه قد فجّر الأَلغاما _______________________________________________________________
قالوا لنا إن الحياة فسيحةٌ ________________________________________________________________
فالضيق لا يبقى هناك دواما _______________________________________________________________
خلق الإله البدرَ يكتسح الدجى ________________________________________________________________
وتراه في الليل البهيم تماما _______________________________________________________________
وتراه ذوبًا من لُـجَيْنٍ سائلاً ________________________________________________________________
وتراه يمحو في الدُّنا الآلاما _______________________________________________________________
هو في رحاب الكون يبدو آيةً ________________________________________________________________
من ربّه للمرء حيث أَقاما _______________________________________________________________
لهفي وما لي لست أُبصر في الورى ________________________________________________________________
نورًا ولا بين الظلام أَناما _______________________________________________________________
قد شاع فيهم ما نعاف من الهوى ________________________________________________________________
وجفا الضميرُ سلوكَهم وتعامى _______________________________________________________________