إبراهيم أسطى عمر

إبراهيم أسطى عمر
1370-1326هـ 1950-1908م

سيرة الشاعر:

إبراهيم أسطى عمر.
ولد في مدينة درنة (شرقي ليبيا) وبها توفي.
عاش في مدينة درنة، وزار مصر وسورية والعراق، وشرق الأردن، وأقام بها فترات قصيرة من حياته.
اضطر إلى العمل وهو صبي بسبب يتمه المبكر، وثقف نفسه ذاتياً، وشغف بقراءة الروايات، تولاه قاضي محكمة درنة (عبدالكريم عزوز) بالتوجيه، فحصل على (أهلية التعليم)، لكنه ظل يعمل بالمحاكم حتى هجرته إلى المشرق العربي.
التحق بجيش التحرير الليبي الذي أنشىء بمصر إبان الحرب العالمية الثانية، وشارك في بعض المعارك، وشهد حصار مدينة طبرق الشهير، وبعد عودته إلى وطنه (ليبيا) عين قاضياً بمحكمة المرج.
كان له نشاطه الاجتماعي والسياسي، فتولى رياسة (جمعية عمر المختار) بدرنة، وحين حرَّمت حكومة برقة على موظفيها الاشتغال بالسياسة، تخلى عن الوظيفة، ونشط سياسياً في السنوات الأخيرة من حياته.

الإنتاج الشعري:
- جمع علي مصطفى المصراتي ما تيسر من شعره، نشره مع تقديم وتعليق في كتاب: «شاعر من ليبيا: إبراهيم الأسطى عمر» طرابلس 1957، وجمع عبدالباسط الدلال وعبداللطيف محمد شاهين أشعاره، بعنوان: (ديوان البلبل والوكر)، تصدرته يوميات الشاعر بقلمه في صيغة سيرة ذاتية (16صفحة) - والديوان مقسم حسب الموضوع: وطنيات، وجدانيات، مراثي، متفرقات. طبع بالإسكندرية 1967 .
تلتقي في قصائده وتتفاعل تجربته الحياتية بين شظف العيش وممارسة الجندية، ونشاطه السياسي ضد الاستعمار الإيطالي، ونشأته في الجبل الأخضر بطبيعته الساحرة، ثم تتجلى نزعته الإنسانية مجسدة بعض ملامح التجديد في شعر المرحلة.

مصادر الدراسة:
1 - الطاهر أحمد الزاوي: أعلام ليبيا - مكتبة الفرجاني - طرابلس 1961.
2 - عبدالمولى البغدادي: الشعر الليبي الحديث، مذاهبه وأهدافه - (أطروحة دكتوراه) - كلية اللغة العربية - جامعة الأزهر 1971.
3 - عمران محمد عريده: إبراهيم الأسطى عمر: حياته وشعره (رسالة ماجستير - كلية اللغات، جامعة الفاتح، ليبيا 1995).
4 - محمد الصادق عفيفي: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957.
: الاتجاهات الوطنية في الشعر الليبي الحديث - دار الكشاف للنشر والتوزيع - بيروت 1959م.
5 - محمد طه الحاجري: دراسات وصور من تاريخ الحياة الأدبية في المغرب العربي - دار النهضة العربية - بيروت 1983.

رهين المحبسين

أبا العلاءِ ألا تُدْلي بأخبارِ ________________________________________________________________
وأنت في عالمٍ مجهولِ أسرارِ _______________________________________________________________
ما قلتَ في القبر إذ جاء الملائك هل ________________________________________________________________
أقنعتَهم برواياتٍ وأشعار _______________________________________________________________
أم ذاك منكَ خيالٌ في الحياة وكم ________________________________________________________________
حيَّرتنا بخيالٍ فيكَ جبّار _______________________________________________________________
وجئتنا رغم أنف الموت تتحفنا ________________________________________________________________
برحلةٍ لك في الفردوس والنار _______________________________________________________________
فيها الحقائق لا نسجُ الخيال ولا ________________________________________________________________
تنميقُ راوٍ ولا تقديم سُمَّار _______________________________________________________________
وقيل لا يكذب الروّادُ أهلَهمُ ________________________________________________________________
خبراً فما حال عُبَّادٍ وفجَّار؟ _______________________________________________________________
إنّا لفي حيرةٍ من أمر عالمكم ________________________________________________________________
ونحن في عالمٍ من أصل فخَّار _______________________________________________________________
أبا العلاء وأنت اليوم منتسبٌ ________________________________________________________________
لعالَمٍ طاهرٍ من كيد أشرار _______________________________________________________________
ما كنت تصنع لو شاهدت عالمنا ________________________________________________________________
والناس للحرب أغنامٌ لجزَّار _______________________________________________________________
هل تشتري صحف الأخبار تعلن عن ________________________________________________________________
قتْلِ الألوف وعن تدمير أمصار _______________________________________________________________
أم كنت تقنع كالمعتاد مبتعداً ________________________________________________________________
عن سائر الناس في ركنٍ من الدار _______________________________________________________________
لا شكَّ عنديَ سُكنَى الغاب أفضل من ________________________________________________________________
سُكنىَ بلادٍ بها الإنسانُ كالضاري _______________________________________________________________
فالوحشُ أرحم في ذا العصر من بشرٍ ________________________________________________________________
همُ الوحوشُ بدَوا في زيِّ أبرار _______________________________________________________________
أبا العلاء ونحن اليوم في زمنٍ ________________________________________________________________
فيه «الحقيقة» لم تظفر بأنصار _______________________________________________________________
زعمتَ أنك «رهن المحبسين» وقد ________________________________________________________________
كنت الطليقَ فلم تخضع لتيار _______________________________________________________________
دافعتَ مستنكراً عن راحةٍ قُطعتْ ________________________________________________________________
ما بالُها قُطعتْ في ربع دينار _______________________________________________________________
فمن يدافع عن نفْسٍ تُساق إلى ________________________________________________________________
موتٍ، بلا جنحةٍ تقضي ولا ثار _______________________________________________________________
تسريح كفك برغوثاً ظفرت به ________________________________________________________________
في عُرفنا خَوَرٌ أو ضعف أفكار _______________________________________________________________
نقضي على بعضنا من شهوةٍ نزعتْ ________________________________________________________________
للشرّ بالموت من تحليق طيّار _______________________________________________________________
لاعطفَ، لا دينَ، لا أخلاقَ تردعنا ________________________________________________________________
عن فعلنا للأذى عمداً بتكرار _______________________________________________________________
وعلْمُنا اليومَ لو تدري فضائلَه ________________________________________________________________
عمَّتْ جميعَ الورى لكنْ بأضرار _______________________________________________________________
لقد تفنّن في حصد النفوس وفي ________________________________________________________________
هدم البيوت وفي استعباد أحرار _______________________________________________________________
وجاءنا باختراعاتٍ تدمّر أرْ ________________________________________________________________
كانَ الحضارةِ بالفولاذ والنار _______________________________________________________________
لَلْجهلُ أفضل من علمٍ نتائجُهُ ________________________________________________________________
سفكُ الدماء وظلم الجارِ للجار _______________________________________________________________
أبا العلاء تأمَّلْ حالَ عالمنا ________________________________________________________________
واذكرْ زمانك لا تظلمْ بإكبار _______________________________________________________________
عزريلُ في عصرنا بارت تجارته ________________________________________________________________
فكل «مخترعٍ» عزريل أعمار _______________________________________________________________
تَضخَّمَ العقل في الإنسان وانعكست ________________________________________________________________
آثاره فأتى بالشرِّ والعار _______________________________________________________________
فلنرجعِ القهقرَى أو فلنكن بشراً ________________________________________________________________
نسعى إلى الخير ما عشنا بذي الدار _______________________________________________________________

من قصيدة: البلبل والوكر

إيهِ يا بلبلُ ما هذا الجمودْ ________________________________________________________________
أين تغريدُكَ ما بين الشجرْ _______________________________________________________________
ابعثِ الألحان في هذا الوجودْ ________________________________________________________________
واملأ الدنيا نشيداً أو سمر _______________________________________________________________
لا تطقْ همّاً لحربٍ أو سلامْ ________________________________________________________________
واتركِ الدنيا بأهليها تموجْ _______________________________________________________________
في عراكٍ دائم أو في خصام ________________________________________________________________
تحت سطح البحر أو فوق المروج _______________________________________________________________
سيمرُّون كما مرَّ الكرامْ ________________________________________________________________
في طريقٍ ما لهم منه عروج _______________________________________________________________
لهْفَ نفسي! هل تُرى الخير يسودْ ________________________________________________________________
فيه عدلُ الله ما بين البشرْ _______________________________________________________________
أو يسود الشرُّ والدنيا تعود ________________________________________________________________
لحياةٍ ليس فيها مستقَر _______________________________________________________________
إيهِ يا بلبلُ قد طال الأمدْ ________________________________________________________________
ونسينا يومَ كنّا في وفاقْ _______________________________________________________________
كنتُ في دنيا جمالٍ أستمِدْ ________________________________________________________________
منك وحيَ الشعر في حسن السياقْ _______________________________________________________________
فغشَى بعدكَ عينيَّ الرمد ________________________________________________________________
وأصاب القلبَ همٌّ لا يطاق _______________________________________________________________
وغدا الجسم نحيلاً مثلَ عودْ ________________________________________________________________
وكسا الرأسَ بياضٌ مزدهر _______________________________________________________________
هكذا أحيا وفكري في شرودْ ________________________________________________________________
حائراً بين قضاءٍ وقدر _______________________________________________________________
غنِّنِي يا طيرُ من لحنك ما ________________________________________________________________
يبعث الآمالَ في النفس اليؤوسْ _______________________________________________________________
واحْكِ لي هل زرتَ قوماً حَكَّمَا ________________________________________________________________
دهْرَنا فيه بأحكام المجوس _______________________________________________________________
هل رأيتَ «الوكر» أم قد هُدِما ________________________________________________________________
وغدا يشبه ما تحت الرموس _______________________________________________________________
قل ليَ الحقَّ ولا تخشَ وعيدْ ________________________________________________________________
واسقِني الكأس بحلوٍ أو بمُرْ _______________________________________________________________
إنما الدنيا نحوسٌ وسعودْ ________________________________________________________________
طعمها سيّان عند المصطبرْ _______________________________________________________________