بهيجة بنت محمد توفيق أحمد علي

1415-1335هـ 1994-1916م

سيرة الشاعر:

بهيجة بنت محمد توفيق أحمد علي.
ولدت في قرية زاوية المصلوب (محافظة بني سويف) وتوفيت في القاهرة.
تنتمي إلى أسرة جلها شعراء، بين أب وخال وعم وزوج وأخت وابن، ومنهم محمد توفيق علي، ومحمد توفيق الأزهري، وسعيد الأزهري، وأماني الأزهري، وأحمد عمار.
عاشت في مصر.
تلقت تعليمها بمنزل والدها وكان ضابطًا شاعرًا، فحفظت القرآن الكريم، وحصلت على الشهادة الابتدائية، وتزوجت من أحمد عمار خليفة أحد شيوخ الأزهر؛ فأكملت ثقافتها في منزل الزوجية، وتوسعت في دراسة الآداب واللغة والفقه وعلوم القرآن.
لم تمارس أعمالاً وظيفية، وتفرغت لرعاية أسرتها.
كانت عضو جمعية بنت الوادي.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان بعنوان «المبهجات» - يعمل ابن شقيقتها الشاعر محمد توفيق الأزهري على إعداده للطبع، ولها قصائد مخطوطة بحوزة أسرتها.
شاعرة وجدانية، جل شعرها أزجال تقترب من فصحى العربية، قصائدها بالفصحى حافظت فيها على وحدة الوزن والقافية، وعبرت بها عن مشاعرها الإنسانية بين
الحب والخوف والأمل والرجاء. لها قصائد في التعبير عن شوقها لزيارة قبر النبي عليه السلام والمدينة المنورة، وأخرى في التوسل إلى الله.

مصادر الدراسة:
1 - محمد توفيق الأزهري: جد وأحفاد، عائلة من الشعراء - دار طيوف للنشر - القاهرة 2000.
2 - لقاء أجراه الباحث محمود خليل مع أسرة المترجم لها - القاهرة 2004.

الحب الصادق

وأظلُّ وحدي في الليالي أحلُمُ ________________________________________________________________
وتفيضُ في قلبي الشجونُ فأكتمُ _______________________________________________________________
وأشَقُّ ما يَلقى المحبُّ من العنا ________________________________________________________________
أن يستبدَّ به الصباح المعتم _______________________________________________________________
وتظلّ تسري في العروق مشاعرٌ ________________________________________________________________
حتى تفيضَ بها الجوانحُ والدم _______________________________________________________________
ويظل ما في القلب فيه بعدما ________________________________________________________________
لا يستبيحُ بأن يبوحَ به الفم _______________________________________________________________
والسرُّ في أحشائه متدثّرٌ ________________________________________________________________
والحبُّ في الأعماق طفلٌ أبكم _______________________________________________________________
أشواقُه كالطير في أقفاصها ________________________________________________________________
يحدو بها للنور خيطٌ مظلم _______________________________________________________________
ولقد حفظت الحب حفظًا صادقًا ________________________________________________________________
فيه الحقيقةُ والضّياء الملهم _______________________________________________________________

أسمعني شعرك

أسْمِعْني شعرَك كيْ أسمعْ ________________________________________________________________
فأنا من شعرك لا أشبعْ _______________________________________________________________
فأنا في البعد مولّهةٌ ________________________________________________________________
وأنا في قربك كم أفزع _______________________________________________________________
يسكنني حقٌّ يمْلَؤُني ________________________________________________________________
من أخمص قدمي للمنزع _______________________________________________________________
بيَ رغبةُ طفلٍ لحنانٍ ________________________________________________________________
يجمعه في حضن المخدع _______________________________________________________________
بِيْ شقوةُ أمٍّ يُفزعني ________________________________________________________________
أن يخلوَ من حولي المربع _______________________________________________________________
أسمعْني شعرك كَيْ أنسى ________________________________________________________________
طعمَ الأيام ولا أجزع _______________________________________________________________
هَدِّئْ من فزعي أسمِعْني ________________________________________________________________
واغسلْ أحزاني بالأدمُع _______________________________________________________________
فهجيرُ الدنيا من حولي ________________________________________________________________
يحتاج الظُّلة والأَفْرُع _______________________________________________________________

على بابك

إلهي أجبني إذا ما دعوْتُ ________________________________________________________________
وحقِّقْ رجائي إذا ما رجَوْتُ _______________________________________________________________
فقد فاض دمعٌ وقد بُحَّ صوتٌ ________________________________________________________________
أقلْني إلهي إذا ما سهوت _______________________________________________________________
إلهي وأنت المنى والرجاءْ ________________________________________________________________
وأنت الغنى والهدى والعطاءْ _______________________________________________________________
وما خاب من جاء يرجو نوالاً ________________________________________________________________
ولا خاب من مدَّ حبل الدعاء _______________________________________________________________
إلهي وأنت العليم الخبيرُ ________________________________________________________________
وأنت السميع المجيب البصيرُ _______________________________________________________________
وليس لنا من إلهٍ سواكَ ________________________________________________________________
وليس لنا من به نستجير _______________________________________________________________

إلى المختار

صَوْبَ المدينة عجِّلوا ________________________________________________________________
فيها الحبيب الأكملُ _______________________________________________________________
فيها النبيُّ ونوره ________________________________________________________________
فوق الورى يتهلّلُ _______________________________________________________________
يا قومُ هيّا واضربوا ________________________________________________________________
قلبَ الفلا وترحَّلوا _______________________________________________________________
واسعَوْا إلى خير الورى ________________________________________________________________
فهْو الشِّفا والمنهل _______________________________________________________________
سكن الجلالُ بقبره ________________________________________________________________
يا أيّها المزَّمِّل _______________________________________________________________
أنتَ الهدايةُ والهدى ________________________________________________________________
وإليك جاء المثقل _______________________________________________________________
متوسّلاً مستغفرًا ________________________________________________________________
وعسى إلهي يقبل _______________________________________________________________
يسعى إلى روح المنى ________________________________________________________________
وبه يَعِلُّ وينهل _______________________________________________________________
يلقى على أعتابكم ________________________________________________________________
حبلَ الرجا ويقبِّل _______________________________________________________________
وإلى الجليل يمدُّ في ________________________________________________________________
حبْلِ المنى ويؤمّل _______________________________________________________________
وعلى المهيمن قصدُه ________________________________________________________________
يمضي له يتوكّل _______________________________________________________________
والفضلُ ملءُ جَنانه ________________________________________________________________
وإليه كم يتذلَّل _______________________________________________________________

يا رب

على بابك الرحْب جئنا وفودا ________________________________________________________________
نُزيحُ العَنا ونفكّ القيودا _______________________________________________________________
وملءُ الجوانح، في كل نفسٍ ________________________________________________________________
يقينٌ سرى ويروم المزيدا _______________________________________________________________

حسن الخلق

دعوا الأيام تجمعنا ________________________________________________________________
ويجمع بيننا نسبُ _______________________________________________________________
ويحملنا على التقوى ________________________________________________________________
سبيلٌ كله رَغَب _______________________________________________________________
ويرفعنا لقمَّتها ________________________________________________________________
جميلُ الفعل لا الخُطب _______________________________________________________________
فدِينُ الله ينذرنا ________________________________________________________________
ألا انتبهوا ألا اجتنبوا _______________________________________________________________
فإنا للهدى نمضي ________________________________________________________________
وبين قلوبنا سبب _______________________________________________________________
فدينُ الناس أخلاقٌ ________________________________________________________________
فإن ذهبتْ فقد ذهبوا _______________________________________________________________
وإلا ساءتِ العُقبى ________________________________________________________________
وضاع المجد والحَسَب _______________________________________________________________
فصونوا دينكم أبدًا ________________________________________________________________
ولا تَدَعُوه ينتحب _______________________________________________________________