عائشة عبدالرحمن

1419-1332هـ 1998-1913م

سيرة الشاعر:

عائشة عبدالرحمن.
ولدت في مدينة دمياط (شمالي مصر)، وعاشت عمرًا مديدًا جابت فيه أطراف الوطن العربي تحاضر وتعلم وتنشئ العلماء، وتوفيت في القاهرة.
حفظت القرآن الكريم في الكتّاب، فأعدها للالتحاق بمدرسة المعلمات، التي أنهتها بالحصول على شهادة «الكفاءة» (1929) وعملت مدرسة بالمدارس الريفية، غير أنها طمحت إلى دخول الجامعة، وكانت قد بدأت تراسل الصحف باسم مستعار اخترعته (بنت الشاطئ) تخفيًا من أبيها الشيخ المتدين، تقدمت بشهادة معادلة إلى جامعة «فؤاد الأول» - قسم اللغة العربية، واستطاعت أن تنجح بعد أن درست اللغة الإنجليزية، وتخرجت في كلية الآداب (1939)، كما حصلت منها على درجة الماجستير (1941) ثم الدكتوراه (1950).
كان لزواجها من أستاذها في كلية الآداب (الشيخ أمين الخولي صاحب الدعوة إلى التجديد «البلاغي» على أسس تراثية، ومؤسس جماعة الأمناء) أثر واضح في توجهها العلمي، وهو أثر نمّى موروثها الأسري (المحافظ) الخاص.
شغلت درجات الوظيفة الجامعية: معيدًا، فمدرسًا، فأستاذًا مساعدًا، فأستاذًا، بادئة بجامعة القاهرة، منتهية بجامعة عين شمس (بالقاهرة) - كما شغلت - من قبل - وظائف في وزارة المعارف، ومن بعد نهضت بالتدريس والإشراف العلمي على الدراسات العليا في: الأزهر، وجامعة بيروت العربية، وجامعة الرياض، وجامعة المغرب، والجامعة الإسلامية بأم درمان - كما زارت العراق والجزائر والكويت وليبيا، وحاضرت في المعهد العالي للدراسات العربية بالقاهرة، كما زارت عدة دول إسلامية وأوربية.
كان لها اتصال مبكر بالصحافة، فنشرت قصائدها ومقالاتها في الأهرام، ومجلة «الأدب» التي كانت تصدرها جماعة الأمناء - وكان لها مقال أسبوعي في الأهرام لمدة طويلة في الستينيات والسبعينيات.
كانت عضوًا بنقابة الصحفيين، وعضوًا بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، وعضوًا بمجلس مركز تحقيق التراث - بدار الكتب المصرية.

الإنتاج الشعري:
- نشرت لها عدة قصائد في صحف عصرها، في بدء رحلتها العملية، وفي كتابها: «على الجسر» نشرت عددًا من القصائد، وأعادت نشر قصائد مما سبق، تدور حول عواطفها تجاه زوجها، بعد رحيله خاصة.

الأعمال الأخرى:
- كتبت ثلاث روايات: «سيد العزبة» - مطبعة المعارف - القاهرة 1944، «رجعة فرعون» - دار المعارف - القاهرة 1948، «امرأة خاطئة» - سلسلة الكتاب الفضي - القاهرة 1958، وكتبت مجموعة قصصية نشرت بعنوان: «سر الشاطئ» - سلسلة الكتاب الذهبي - القاهرة 1952، ومجموعة أخرى بعنوان: «صور من حياتهن» - المكتبة العربية - القاهرة 1957، وكتبت سيرتها الذاتية، أو جانبًا منها تحت عنوان: «على الجسر: رحلة بين الحياة والموت» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 2002، وكان لها اهتمام خاص برسالة الغفران للمعري (موضوعها لأطروحة الدكتوراه) وقد حققتها، وصدرت عن دار المعارف - القاهرة 1950، كما عادت إلى الكتابة عنها تحت عنوان: «قراءة جديدة في رسالة الغفران: نص مسرحي من القرن الخامس الهجري» - دار الكتاب العربي - بيروت 1972، واهتمت بثلاث قضايا أساسية: الأولى (المبكرة) اجتماعية تخص الفلاح المصري ومعاناته، وألفت في هذا الموضوع كتابين: «الريف المصري» - مطبعة الوفد - القاهرة 1935، و«قضية الفلاح» - مكتبة النهضة المصرية - القاهرة 1939، والثانية: قضية المرأة وحقوقها في الإسلام، فكتبت عن «الشاعرة العربية المعاصرة» - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1963، كما تعقبت سيدات بيت النبوة في خمسة كتب: 1 - أم النبي 2 - نساء النبي 3 - بنات النبي 4 - زينب عقيلة بني هاشم 5 - سكينة بنت الإمام الحسين، والقضية الثالثة: التفسير البياني للقرآن الكريم، وقد أصدرت فيه كتابًا بهذا العنوان - دار المعارف - القاهرة 1962، ومن مؤلفاتها الأخرى: تراثنا بين ماض وحاضر - معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1968، لغتنا والحياة - معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1969، أعداء البشر - الإسرائيليات في الغزو الفكري - معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1975، تحقيق رسالة الصاهل والشاحج للمعري - دار المعارف - القاهرة 1975.
شعرها القليل يعبر عن ذاتها وعواطفها الخاصة، وهي ذات تتسم بالشفافية والتطلعات الروحية، وتستعذب البذل، عبارتها رقيقة، وإيقاعاتها سريعة، والشعرية عندها تتجاوز الوزن والقافية (اللذين لم تحرص عليهما) إلى الصور النفسية والأحلام الصوفية.
نالت جائزة المجمع اللغوي لتحقيق النصوص (رسالة الغفران) - القاهرة 1950، وجائزته عن القصة القصيرة (صور من حياتهن) 1953، وجائزة الدراسات الاجتماعية عن كتابتها عن الريف وقضية الفلاح - القاهرة 1956، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب - القاهرة 1987، ووسام الكفاءة الفكرية من الملك الحسن الثاني ملك المغرب.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد رجائي: (1000 شخصية نسائية مصرية) سلسلة الموسوعة - دار الجمهورية - القاهرة 2000.
2 - روبرت. ب - كامبل اليسوعي: أعلام الأدب العربي المعاصر - (سير وسير ذاتية) - جامعة القديس يوسف - بيروت 1996.
3 - سعاد عبدالوهاب: إيقاعات الزمن النسائي - الدار المصرية السعودية - القاهرة 2004.
4 - عائشة عبدالرحمن: على الجسر: رحلة بين الحياة والموت - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 2002.

عناوين القصائد:

رؤيا..

طيفُ من أحببتُه طاف بنا ________________________________________________________________
فتنبَّهْنا على وقع خُطاهْ _______________________________________________________________
خلتُه قد آب من رحلته ________________________________________________________________
مرهفَ الشوق وقد طال سُراه _______________________________________________________________
بعد يأسٍ من رجاء الملتقى ________________________________________________________________
بلغ البينُ بنا أقسى مَداه _______________________________________________________________
فطوانا الليلُ في كهْفِ الأسى ________________________________________________________________
نحتسي الوحشةَ من كأسِ دُجاه _______________________________________________________________
شدْوُنا نوحُ غرابٍ ناعقٍ ________________________________________________________________
والنَّدامى اليومَ من قاع فَلاه _______________________________________________________________
جثمتْ في الكهف لا تبرحُهُ ________________________________________________________________
واطمأنّتْ بعد أن سَدَّت كُواه _______________________________________________________________
وانكفأنا في غياباتِ الدُّجى ________________________________________________________________
نغزل الظلمةَ خيطًا لا نراه _______________________________________________________________
ونسجْنا منه أكفانًا لنا ________________________________________________________________
حين لم يبقَ لنا خيطٌ سواه _______________________________________________________________
وانزوينا في مهاوي كهفنا ________________________________________________________________
عافَنا الموتُ، وعافَتْنا الحياه _______________________________________________________________
لم نكن نمنا، ولكنْ غفوةٌ ________________________________________________________________
من كلالٍ نال منا مُنتهاه _______________________________________________________________
هجع السُّمّار فيها برهةً ________________________________________________________________
وغفا الناعقُ يجترُّ صداه _______________________________________________________________
فجأةً نبَّهَنا من غفونا ________________________________________________________________
رَجْعُ إيقاعٍ أليفٍ من خُطاه _______________________________________________________________
وتهادتْ نحونا أنفاسُه ________________________________________________________________
تحمل البشرى لنا، عطرَ شذاه _______________________________________________________________
ردَّتِ الروحَ إلى أشلائِنا ________________________________________________________________
وسرَتْ في قلبنا نبضَ حياه _______________________________________________________________
فاستبقنا البابَ لاستقباله ________________________________________________________________
وعلى الأفق شعاعٌ من سناه _______________________________________________________________
لمحةٌ من ناظرَيْه بدَّلَت ________________________________________________________________
ما كسانا الليلُ من ثوب عَماه _______________________________________________________________
لمسةٌ ساحرةٌ من كفِّهِ ________________________________________________________________
عاد منها الكهفُ محرابَ صلاه _______________________________________________________________
قلتُ أشكو من تباريح النوى؟ ________________________________________________________________
قال لا، ليس ذا وقت الشكاهْ _______________________________________________________________
حسبُنا أنا التقينا فاغفري ________________________________________________________________
لزمان البين ما اغتالت يداه _______________________________________________________________
قلت أخشى ما طوى من غدره ________________________________________________________________
ليت ما ذقناه منه قد كفاه _______________________________________________________________
قال خلّي همَّ أمسٍ وغدٍ ________________________________________________________________
أمسِ قد ولّى ولم تأتِ الغداه _______________________________________________________________
قلت ما أدري، أحلمٌ ما أرى ________________________________________________________________
أم بعثنا وانتهى الصوت وتاه _______________________________________________________________
وصحونا، فإذا تلك رؤًى ________________________________________________________________
بعثرتها الريحُ في تيه الفلاه _______________________________________________________________
وإذا نحن كما كنا هنا ________________________________________________________________
في قرار الكهف لم تُفتح كُواه _______________________________________________________________
نلعق المرَّ ونقتات الجوى ________________________________________________________________
عافنا الموت وعافتنا الحياه _______________________________________________________________

بعد عام

ومضى عامٌ وما زلتُ هنا ________________________________________________________________
أنقل الخَطْوَ، على الجسر إليكْ _______________________________________________________________
مرَّتِ الأيام تغذوني الجوى ________________________________________________________________
كيف لم أهلك أسًى حزنًا عليك؟ _______________________________________________________________
كلما قلتُ دنا ميعادنا ________________________________________________________________
خانني الظنُّ ولم أرحلْ إليك _______________________________________________________________
مزّقتْ أيدي المنايا شملَنا ________________________________________________________________
وأراني دائمًا بين يديك! _______________________________________________________________
هل مضى عامٌ؟ أما كنتَ هنا ________________________________________________________________
منذ يومٍ فات كالدهر الطويلْ؟ _______________________________________________________________
لم نزل في حَيْرةٍ من أمرنا ________________________________________________________________
هل مضى عامٌ على يوم الرحيل؟ _______________________________________________________________
وصدى نَعْيِكَ في أسماعنا ________________________________________________________________
لم يزلْ يَدْوي، فيغشانا الذهول _______________________________________________________________
عامُنا، قد كان دهرًا من عذابْ ________________________________________________________________
ولئن خِلْناه كالحلم الرهيبْ _______________________________________________________________
درُبنا، قد صار كالقفر اليَبابْ ________________________________________________________________
غيرَ طيفٍ منك، عنه لا يغيب _______________________________________________________________
دارُنا، لم يبقَ فيها من ثقابْ ________________________________________________________________
غير رؤيا لمحةٍ، فيها تؤوب! _______________________________________________________________
طيفُك الماثل يحدو خطوتي ________________________________________________________________
نحو مثوًى لك، دانٍ، وبعيدْ _______________________________________________________________
هاتفًا أن أحتمي في وحشتي ________________________________________________________________
بيقين الملتقى خلف السدود _______________________________________________________________
لحظةٌ تأتي فتُنهي محنتي ________________________________________________________________
بالتِئام الشمْلِ في دار الخلود _______________________________________________________________