بشير الجوّاب

بشير الجواب
1393-1292هـ 1973-1875م

سيرة الشاعر:

بشير الجواب.
ولد في طرابلس(ليبيا) وتوفي فيها.
عاش في ليبيا.
المتوفر من معلومات عن تكوينه العلمي والعملي نادر، وتذكر مصادر دراسته أنه كان ميسور الحال، عصامي التعليم، يحفظ الكثير من الشعر العربي.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة في كتاب «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث».
ينهج شعره نهج الخليل وزنًا وقافية، أكثره في الغزل، وبعضه في المراسلات مع أصدقائه خاصة الشاعر أحمد المهدوي.
تكشف قصائده عن روحه الوطنية ورفضه للاحتلال الإيطالي لليبيا، وقصيدته إلى الشاعر المهدوي تشير إلى جوانب مهمة في حياة الشاعرين وموقفهما الوطني،
كما تجسد قدرة «الجواب» الشعرية على تطوير موضوعه والإحاطة بالجوانب المطلوبة لبناء قصيدة موجهة إلى شاعر.

مصادر الدراسة:
1 - علي مصطفى المصراتي: نماذج في الظل - الإدارة العامة للثقافة والإرشاد القومي - طرابلس (ليبيا) 1978.
2 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.

عناوين القصائد:

ملك القريض

مَلِكَ القريضِ تَجِلَّةً وسلاما ________________________________________________________________
ولْتَحْيَ للحقِّ الصُّراح دواما _______________________________________________________________
وأميرَ درّ الشعر عشتَ موفّقًا ________________________________________________________________
لجلالك الزاهي تقوم قِياما _______________________________________________________________
ولعرْشِ نظمك والقلوبُ خوافقٌ ________________________________________________________________
تعنو وتُصغي رهبةً وغراما _______________________________________________________________
أحييتَ، بالنظم المبين قرائحًا ________________________________________________________________
وبعثت فيها الوحْيَ والإلهاما _______________________________________________________________
يصغي إليك الحقُّ من عليائه ________________________________________________________________
ويبارك الرّحمنُ فيك كلاما _______________________________________________________________
يا شاعرًا مَلكَ القلوبَ بنظمه ________________________________________________________________
لا زلتَ فينا السيّدَ المقداما _______________________________________________________________
حلّقتَ في جوِّ السماء مجاهدًا ________________________________________________________________
وقبستَ من فيضِ الحكيمِ مَراما _______________________________________________________________
وأنرتَ «برقةَ» والشقيقةَ كلَّها ________________________________________________________________
فأزحتَ عن جوِّ العقولِ ظلاما _______________________________________________________________
وكشَفْتَ عن داءِ النفوسِ وطالـمَا ________________________________________________________________
زايلتَ عنها حيرةً وسقاما _______________________________________________________________
وطفقتَ في لُجِّ الكوارثِ ذائبًا ________________________________________________________________
تشفي العقولَ وتدفع الآلاما _______________________________________________________________
خشعتْ عيونُ الشعر وهْي بواسمٌ ________________________________________________________________
تتلو لك الإكبارَ والإعظاما _______________________________________________________________
طُهِّرْتَ من رجس المطامع قانعًا ________________________________________________________________
ما رمتَ يومًا أنْ تنالَ حُطاما _______________________________________________________________
نازلتَ عدوانَ التَّطليُنِ باسلاً ________________________________________________________________
وغضبتَ جبّارًا وصنتَ ذِماما _______________________________________________________________
ووقفتَ للوطن المفدّى وقفةً ________________________________________________________________
كالليث لا يخشى الحِمامَ زؤاما _______________________________________________________________
هل كان نفيُك غايةً مرغوبةً ________________________________________________________________
أم كان شِعْرُك في القلوبِ حُساما _______________________________________________________________
أَمْ خافَ ساداتُ التجبّرِ شَاعرًا ________________________________________________________________
زان الطروسَ فأيقظَ الأَفْهاما _______________________________________________________________
في يومِ نفيك والبلادُ كأنّها ________________________________________________________________
أمستْ تَمورُ توتّرًا وضِراما _______________________________________________________________
لك في الفخارِ صحيفةٌ برّاقةٌ ________________________________________________________________
نُشرتْ على صدر الزّمان دواما _______________________________________________________________
ما زلتَ تَسْبي بالبدائع مُهْجتي ________________________________________________________________
وتثيرُ أشجاني أسًى وأُواما _______________________________________________________________
أيقظتَ نفسي بعد طول مَنامها ________________________________________________________________
حَرِّك لعلك تُوقظ النوّاما _______________________________________________________________
لهفي عليك إذا الوعودُ تبخَّرتْ ________________________________________________________________
وتضاءلتْ حتى بدتْ أحلاما _______________________________________________________________
إنَّ الوعود إذا تُنُوسِيَ أمْرُها ________________________________________________________________
ظلّتْ بأفئدة البلادِ سِهاما _______________________________________________________________
والموتُ أولى للبلاد وإنّما ________________________________________________________________
الموتُ أشهى في الدفاع صِدَاما _______________________________________________________________
والحقُّ يسطعُ والأسنّةُ شُرَّعٌ ________________________________________________________________
يومَ الجهاد إذا أردْنَ خِتاما _______________________________________________________________
وإذا النوائبُ والكوارثُ أطبقتْ ________________________________________________________________
فالويلُ إن لم نندفعْ إقْداما _______________________________________________________________
والحرُّ لا يرضى الهوانَ حياتَه ________________________________________________________________
مهما تَسَاقطَ في الحضيض ركاما _______________________________________________________________
فادفع بِشِعْرك، يا حبيبي إنّه ________________________________________________________________
ترياقُ أفكارٍ جَلَتْ أوهاما _______________________________________________________________
أحيِ النفوسَ فلا عدمْتِك شاعرًا ________________________________________________________________
ما هابَ يومًا في الورى لُوّاما _______________________________________________________________
وارفقْ بنفسك يا «رفيقُ» وإنما ________________________________________________________________
مهلاً بروحك أن تطيرَ هُياما _______________________________________________________________
يا بلبلاً! سحر المسامعَ سجعُه ________________________________________________________________
غرْثانَ يشكو لهفةً أعواما _______________________________________________________________
صَبْرًا لعلك بالغٌ أمنيَّةً ________________________________________________________________
غرّاءَ صافيةً تتيح سلاما _______________________________________________________________