بسيمة فخرالدين تامر فخري

1426-1341هـ 2005-1922م

سيرة الشاعر:

بسيمة فخرالدين تامر فخري.
ولدت في قرية الزرارية (جنوبي لبنان)، وتوفيت فيها.
قضت حياتها في لبنان واستراليا.
تلقت دراستها قبل الجامعية في مدارس الزرارية، ثم قصدت بيروت والتحقت بالجامعة الأمريكية وتخرجت فيها (بكالوريوس في الفلسفة) عام 1970.
كانت متفرغة للإبداع والعمل التطوعي في المجالات الاجتماعية والثقافية والسياسية.
كانت عضوًا في المجلس الثقافي بجنوبيّ لبنان.
اشتغلت في العمل العام ونشطت في مجالاته كافة، فعملت على تنوير الجماهير وتنمية وعيهم ونهضت بالعمل الإنساني والنسوي، كما أسهمت في العمل الوطني
والتعبوي.

الإنتاج الشعري:
- لها عدة دواوين: «صحائف عربية» - دار الانتشار العربي - بيروت 1990، و«أوراق الصبية» - دار الانتشار العربي - بيروت 1991، و«خواطر وأشجان» - دار الانتشار العربي - بيروت 1992، ولها ديوان طبع بعد وفاتها بعنوان: «ديوان بسيمة فخري» - دار الانتشار العربي - بيروت 2006.
كتبت الشعر العمودي على نسق التفعيلة، وكان شعرها تعبيرًا عن عواطفها الجياشة، متراوحة بين معاني المحبة والتواؤم، وأحاسيس الشجن والحزن، وهواجس متوترة تجاه واقعها السياسي والاجتماعي، فضلاً عن لمحات شجنية ذات نازع وجداني، اتسمت بروح إنسانية ورهافة تقترب بتجربتها من الآفاق الرومانسية ولاسيما لدى شعراء المهجر بصورها المحلقة ولغتها التي تتسم بالرقة والعذوبة وقوة الإيحاء.

مصادر الدراسة:
- الدوريات: الذكرى السنوية الأولى لرحيل شاعرة الجنوب بسيمة فخرالدين - نجاة فخري يوسف - ملحق مجلة ليلى الثقافي - بيروت 20/9/2006م.

أيا وطني

أيا وطني حملتكَ في فؤادي ________________________________________________________________
ولا أدري إلى أين انتهينا _______________________________________________________________
فلا حبي أقالك من عِثَارٍ ________________________________________________________________
ولا قلبي استراح كما ابتغينا _______________________________________________________________
فماذا بعدُ والأيام تجري ________________________________________________________________
تدوس سنابك البلوى كلينا _______________________________________________________________
وحَارَ بِكَ الأساة فما عسانا ________________________________________________________________
نقدّم للسَّقيم وما لدينا _______________________________________________________________
لقد أوليت أمرك دون حدٍ ________________________________________________________________
لرهط العابثين كما رأينا _______________________________________________________________
سنينًا ظل ساحك مستباحًا ________________________________________________________________
لهم حتى رزحت أذًى وشينا _______________________________________________________________
نريد لك الحياة علاً ومجدًا ________________________________________________________________
ومن جحدوك في حربٍ علينا _______________________________________________________________
فما عرفوك إلا أرض نهبٍ ________________________________________________________________
وفي أطماعهم معك اكتوينا _______________________________________________________________
أيعقل أن تظل على الليالي ________________________________________________________________
سبيّتهم ولو نحن ارتضينا _______________________________________________________________
وخان الحظ جولتنا وعادت ________________________________________________________________
رياح الشر تهدم ما بنينا _______________________________________________________________
ولم نرق إلى مجدٍ دعانا ________________________________________________________________
إلى حلمٍ تفلَّت من يدينا _______________________________________________________________
ولم نحم مسارك من جحودٍ ________________________________________________________________
ولا قمم الشّموخ بك ارتقينا _______________________________________________________________
سيأتي من يكون على يديه ________________________________________________________________
إعادة وجهك الصّافي إلينا _______________________________________________________________
حماة الدار لا ندري بحالٍ ________________________________________________________________
إذا عزموا متى يصلوا وأينا؟ _______________________________________________________________

فتية الغد الوضاح

يا فتية الأمل الصباح أراكم ________________________________________________________________
كالنور في قسمات كل صباحِ _______________________________________________________________
لما دعا داعي الجهاد تسابقت ________________________________________________________________
خطواتكم نحو الغد الوضّاح _______________________________________________________________
لقنتمُ الباغين درسًا قاسيًا ________________________________________________________________
وفديتم لبنان بالأرواح _______________________________________________________________
نمنا وأنتم ساهرون وليس من ________________________________________________________________
ناموا كمن سهروا بيوم كفاح _______________________________________________________________
تلك الأماليد التي سقطتْ على ________________________________________________________________
درب الشّهادة في رضًى وسماح _______________________________________________________________
من غيرها أحرى بأن نحني له ________________________________________________________________
هاماتنا ولذكرها الفواح _______________________________________________________________
أعطت عطاء الخيّرين وأجزلتْ ________________________________________________________________
لتكون شعلة ثورةٍ وفلاح _______________________________________________________________
سنظل نذكرها ولو طال المدى ________________________________________________________________
سيّان في الأفراح والأتراح _______________________________________________________________

لبنان

لأنك موطني وملاذ قلبي ________________________________________________________________
ومرتع عزتي أهلي وصحبي _______________________________________________________________
سأغفر كل ما لاقيت مما ________________________________________________________________
نعاني فيك من ألمٍ وكرب _______________________________________________________________
سأغفر هذه الويلات تترى ________________________________________________________________
وهذا الليل من هلعٍ ورعب _______________________________________________________________
أرى أعداءنا في خير حالٍ ________________________________________________________________
ونحن الهائمون بكل درب _______________________________________________________________
وكنا أمّةً أعطت رجالاً ________________________________________________________________
عظامًا مصطفين لكل خطب _______________________________________________________________
أليس محمَّدٌ منها ومعها ________________________________________________________________
تحدّى الكون من شرقٍ لغرب؟ _______________________________________________________________
وأرسى للعدالة فوق صخرٍ ________________________________________________________________
وللأخلاق ما يحيي وينبي _______________________________________________________________
رسالته بها بقيت وسادتْ ________________________________________________________________
بما حملته من خيرٍ وحب _______________________________________________________________

رسالة من مهاجر

هل ليلنا إلا سهادْ ________________________________________________________________
ونهارنا إلا دموع _______________________________________________________________
وفراشنا إلا قتادْ ________________________________________________________________
أفهل يطيب لنا هجوعْ _______________________________________________________________
ليكاد يسلبنا الرشادْ ________________________________________________________________
طول الحنين إلى الربوعْ _______________________________________________________________
ما حال أهلينا وما ________________________________________________________________
يجري هناك من الأمورْ _______________________________________________________________
وهل المنازل والحمى ________________________________________________________________
والصحب يغمرها السرورْ _______________________________________________________________
هل شرفتي بقيت كما ________________________________________________________________
كانت تظللها الزهورْ _______________________________________________________________
أو هل بنافذتي ارتمى ________________________________________________________________
قمرٌ تلكأ في الظهورْ _______________________________________________________________
وشجيرتي هل بكّرتْ ________________________________________________________________
أزهارها وطيورها _______________________________________________________________
وجنينتي لما درت ________________________________________________________________
نوّار جاء يزورها _______________________________________________________________
فتزينت وتعطّرتْ ________________________________________________________________
وسرى عبير عطورها _______________________________________________________________
أم أطرقت وتحسّرتْ ________________________________________________________________
وبدا ذبول زهورها _______________________________________________________________
لم يبقَ غير الذكريات ________________________________________________________________
تظل تلفح كالسعير _______________________________________________________________
سنضيع ما بين البلاد ________________________________________________________________
وليس من يدري بنا _______________________________________________________________
وكأننا بين العباد ________________________________________________________________
غرباء لا وطنٌ لنا _______________________________________________________________
حكامنا بلغوا المرادْ ________________________________________________________________
من الوجاهة والغنى _______________________________________________________________
نحيا بلا أملٍ ولا ________________________________________________________________
نرجو لغربتنا مآب _______________________________________________________________
ونظل في حزنٍ على ________________________________________________________________
وطنٍ يسير إلى خراب _______________________________________________________________