أيوب طه

أيوب طه أبو حجلة
1388-1352هـ 1968-1933م

سيرة الشاعر:

أيوب طه أبو حجلة.
ولد في قرية بدَّيا (محافظة نابلس - فلسطين) وتوفي في دبي (الإمارات العربية المتحدة).
عاش في فلسطين، والأردن، والعراق، ومصر، والسعودية، والكويت، ودولة الإمارات العربية.
تلقى تعليمه في قريته «بديا»، ثم درس بكلية النجاح بمدينة نابلس حتى الصف الأول الثانوي، ثم اشتعلت الاضطرابات والحرب الفلسطينية الأولى (1948) فانقطع عن الدراسة، وفي أعقابها ذهب إلى بغداد، وحصل على البكالوريا العراقية، ثم التحق بكلية الحقوق في جامعة بغداد فلم يتم دراسته فيها، وانتقل إلى كلية الحقوق - جامعة القاهرة فحصل على الليسانس عام 1957 .
عمل بعد تخرجه في الإذاعة الأردنية لمدة عامين، ثم سافر إلى الكويت ليعمل سكرتيراً لتحرير مجلة (الموظف) في ديوان الموظفين، ورجع عام 1963 إلى العمل بإذاعة الأردن، عاماً واحداً سافر بعده إلى الرياض ليعمل بإذاعتها، عاد أدراجه مرة ثالثة عام 1965 للعمل بالإذاعة الأردنية، وانتهىمحرراً في مجلة (رسالة الأردن) عام 1966.

الإنتاج الشعري:
- له ديوانان: شتاء ونار - دون ناشر ودون تاريخ، وغالباً طبع عام 1961 ، والرمل الدافئ (مخطوط)، و نشر شعره في عدد من المجلات العربية، بالمدن التي أقام بها: «اليقظة»، و«الهاتف» - في بغداد، و«الخواطر» - في دمشق، و«العربي» - في الكويت، و«الآداب» - في بيروت، و«الأفق» - في القدس.

الأعمال الأخرى:
- له مجموعة قصصية بعنوان: «العقد» (مخطوطة).
يجمع شعره بين التقليد والتجديد، ففي القالب نظم على بحور الخليل، كما كتب قصيدة التفعيلة، وفرضت القضايا القومية والوطنية حضورها في قصائده، وبخاصة قضية وطنه «فلسطين» ولكن همومه الذاتية وجدت متنفسها في غزله، أما تجربته مع «السجن» وما كتب فيه من قصائد فقد جمع بين أشجان الذات وجرح الوطن.
نال الميدالية الذهبية في مسابقة وزارة التربية والتعليم العراقية، في الشعر، بين طلبة المدارس الثانوية سنة 1952 .

مصادر الدراسة:
1 - راضي صدوق: ديوان الشعر العربي في القرن العشرين - دار كرمة - روما 1994.
2 - عبدالفتاح النجار: التجديد في الشعر الأردني (1950 - 1978) - دار ابن رشد - 1990.
3 - محمد العطيات: الحركة الشعرية في الأردن: تطورها ومضامينها - لجنة تاريخ الأردن - مؤسسة آل البيت - عمان 1999 .
4- محمد عمر حمادة: أعلام فلسطين - دار قتيبة - دمشق 1991.
5 - يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين - وكالة التوزيع الأردنية - ط2 - عمان 1987 .

على عينيك

على عينيكِ أحلامي تُغنّي ________________________________________________________________
تقول أنا الهوى وأنا التمنّي _______________________________________________________________
فيا أملاً وقفتُ عليه عمري ________________________________________________________________
ويا غصناً عليه سجعتُ لحني _______________________________________________________________
لعَمركِ لم أبح يوماً بحبّي ________________________________________________________________
ولم أفضحْ هواكِ لغير فَنّي _______________________________________________________________
كفاني أنني أهنا وأشقى ________________________________________________________________
على النظرات وهي تمرّ عني _______________________________________________________________
صباباتُ العيونِ مع التلاقي ________________________________________________________________
سعدتُ بها وإن هي أحرقتني _______________________________________________________________
أباسمةَ الوداعةِ أيُّ غصنٍ ________________________________________________________________
ذوى في روضه الزاهي كغصني _______________________________________________________________
وأيُّ مغرِّدٍ مثلي شقيٍّ ________________________________________________________________
يقضّي العمرَ في كنف التجنّي _______________________________________________________________
كفى يا حلوةَ الشفتين صمتًا ________________________________________________________________
فصمتُكِ مُرهقٌ يجتاح ظنّي _______________________________________________________________
تحاياكِ التي أخفيتِ عني ________________________________________________________________
علي عينيكِ اقرأها بعيني _______________________________________________________________
وفي شفتيكِ يا سمراءُ نارٌ ________________________________________________________________
تكاد تصيح لا تجبنْ وسَلْني _______________________________________________________________

من قصيدة: صرخة المجد

هَزّني وحيُكَ الخضيب فغنّيـ ________________________________________________________________
ـتُ فكان الغناءُ مثلكَ ثائرْ _______________________________________________________________
هادراً هازئاً بهيبة باريـ ________________________________________________________________
ـسَ بديغولها الدعيِّ المقامر _______________________________________________________________
بالجنود البناتِ في ساح وَهْرا ________________________________________________________________
نَ يخرّون صاغراً إثرَ صاغر _______________________________________________________________
بالأساطيل يا دمارَ الأساطيـ ________________________________________________________________
ـلِ، وجيشُ التحريرِ كالبحر هادر _______________________________________________________________
يتحدّى وسوف يبقى مدى الدهـ ________________________________________________________________
ـرِ عنيداً على التحدّي قادر _______________________________________________________________
زاده في الوغى العزيمةُ والصّبْـ ________________________________________________________________
ـرُ، وجيشُ الغزاةِ زادُ المقابر _______________________________________________________________
حسبُ «أوراسَ» أن تخوضَ مع النَّصْـ ________________________________________________________________
ـرِ غماراً بفائر الدمِ ساكر _______________________________________________________________
وكفى «السّينَ» أنْ يضاجعَه الإثْـ ________________________________________________________________
ـمُ، فيأتي بكلّ «سوستيلَ» فاجر _______________________________________________________________
دمّري يا قوى الفضيلةِ ما شِئْـ ________________________________________________________________
ـتِ، فليلُ الطغيان بالإثم زاخر _______________________________________________________________
لن ينالَ العلوجُ من قمّة «الأو ________________________________________________________________
راسِ» شيئاً ولن تذلّ الجزائر _______________________________________________________________
هزّني وحيك الخضيب فجاءت ________________________________________________________________
أغنياتي مجنّحاتِ الخواطر _______________________________________________________________
داهماتٍ يحملنَ من سورة الفَتْـ ________________________________________________________________
ـحِ أريجاً كسُورة الفتحِ عاطر _______________________________________________________________
هائماتٍ معْ روحِ طارقَ في الأُفْـ ________________________________________________________________
ـقِ يراقبنَ والمنايا دوائر _______________________________________________________________
عاد عاد التاريخُ أقبلتِ الخَيْـ ________________________________________________________________
ـلُ، وضجّتْ صحراؤنا بالظوافر _______________________________________________________________
فتصوّرتُ كيف ينصرع البَغْـ ________________________________________________________________
ـيُ، ويُودي بنفسه غيرَ شاعر _______________________________________________________________
إنه عقبةٌ يكرّ فتعلو ________________________________________________________________
رايةُ اللهِ رغمَ كلّ مكابر _______________________________________________________________
ماتَ لُذريقُ فَرَّ أبناءُ مدريـ ________________________________________________________________
ـدَ، وضجَّ التكبيرُ ملءَ الحناجر _______________________________________________________________
وتلاشى الظلامُ عن مطلع الفَجْـ ________________________________________________________________
ـرِ، ووافى الندى مروجَ الأزاهر _______________________________________________________________
وتوالت لابن النُّصيرِ انتصارا ________________________________________________________________
تٌ، وعمّتْ أخبارُها في الحواضر _______________________________________________________________
وإذا بالسلام يغمر أورو ________________________________________________________________
با، وتعلو للحقّ أعلى المنائر _______________________________________________________________
وإذا بالوداد ينساب في القَوْ ________________________________________________________________
مِ، وقَومي على الوداد سواهر _______________________________________________________________
فمتى صار غيرُنا يتبنّى ________________________________________________________________
شرعةَ السلمِ وهو بالسلم كافر _______________________________________________________________
وعلى من يُدجّل الغربُ والمغْرِ ________________________________________________________________
بُ جرحٌ يئنّ نهبَ المجازر _______________________________________________________________

توسّل

شقراءُ يا لغزاً يُحيّرني ________________________________________________________________
يا همسةَ الشحرورِ في الفَنَنِ _______________________________________________________________
شقراءُ يا نغماً يردّده ________________________________________________________________
نايُ الجمالِ بمسمع الزمن _______________________________________________________________
عيناكِ بحرٌ ثائرٌ عصفتْ ________________________________________________________________
أمواجُه الظمأى لتُغرقَني _______________________________________________________________
شقراءُ يا لونَ الحنان ذري ________________________________________________________________
فيكِ العيونَ الزرق ترحمني _______________________________________________________________
حتى مَ أبقى يا مُحيِّرتي ________________________________________________________________
أهوى ونارُ الحبِّ تحرقني _______________________________________________________________
وإلامَ ينحرني الصدودُ وقد ________________________________________________________________
نسجَ الصدودُ من الأسى كفني _______________________________________________________________
شقراءُ يا أملاً أضعتُ له ________________________________________________________________
عمري الجميلَ عساه يُسعدني _______________________________________________________________
حتى إذا ما كدتُ أبلغه ________________________________________________________________
ألفيتُه ينأى ويهجرني _______________________________________________________________
لا تبخلي بالعطف مُلهمتي ________________________________________________________________
ودعي حنانَ القلبِ يغمرني _______________________________________________________________