أوليفيا كامل عويضة عبدالشهيد

1379-1310هـ 1959-1892م

سيرة الشاعر:

أوليفيا كامل عويضة عبدالشهيد.
ولدت في مدينة الأقصر بصعيد مصر، وفيها توفيت، وقضت حياتها بين القاهرة وعدة مدن بالصعيد.
تعلمت في المدارس القبطية بالأقصر، وكانت مدارس ذات شهرة، وكان يدرس اللغة العربية بها متخرجو دار العلوم.
تعلمت من اللغات بالإضافة إلى العربية: الإنجليزية، والفرنسية، والإيطالية.
تنتمي إلى أسرة واسعة الثراء والأملاك الزراعية، صعيدية محافظة، ولهذا لم تمارس أي وظيفة.
أسست في بيتها صالوناً أدبياً أطلقت عليه «المعقل الأشهب» أمه أدباء الأقصر، وقنا، وأسيوط، من أشهرهم الشاعر محمد موسى الأقصري.
كانت عضو مجلس الكنيسة القبطية الكاثوليكية المصري.
كانت توقع كتابتها بمجلة الرشديات: فتاة الصعيد، وفي مجلة الثقافة توقعها: الزهرة.

الإنتاج الشعري:
- نشرت مجلة «الرُّشْديات» لها: قصيدة «مشاكاة»- العدد 4- السنة الأولى 1913 ، وقصيدة «باقة نصح، أو تذكار وداع»- العدد 5- السنة الأولى 1913- وفي نفس العدد قطعة بعنوان: جواب لغز، ولها شعر (مخطوط) عند أسرتها تأبى إتاحة نشره، وهو ما تتمسك به الكنيسة الكاثوليكية، وقد أوصت لها بمكتبتها الخاصة.

الأعمال الأخرى:
- نشرت عدة مقالات بمجلة الثقافة (القاهرية) بين عامي 1939 و1941 ذات منحى إصلاحي اجتماعي.
النادر المتاح من شعرها يدل على ثقافة عربية رصينة وأسلوب جزل، والمعجم الإسلامي على درجة من الوضوح، ومدخله البناء الخلقي والمنزع الإصلاحي، والتطلع إلى الحكمة، هذا فضلاً عن الشعر الوطني الذي يدعو إلى النهضة.

مصادر الدراسة:
1- أحمد قاسم: من أدباء قنا الراحلين- مطبعة دندرة (أوفست) بقنا 2002 .
2- لقاء خاص أجراه الباحث أحمد الطعمي مع المهندس نصري شفيق - أحد رواد صالونها - الأقصر، 2003 .
3- الدوريات المشار إليها.

عناوين القصائد:

مشاكاة

تتابعتِ الأشجانُ في مهجتي تترى ________________________________________________________________
وأوقدتِ الأحزانُ في كبدي جمرا _______________________________________________________________
بلى كم قضيتُ الليلَ أشكو لواعجاً ________________________________________________________________
يكاد لظاها يحرق القلبَ والصدرا _______________________________________________________________
بكيتُ وكم دبّجتُ خدّي وكم جرتْ ________________________________________________________________
دموعٌ لها شؤمُ الحوادثِ قد أجرى _______________________________________________________________
ألفتُ البُكا حتى ثملتُ بخمرهِ ________________________________________________________________
وهمتُ به حتى غدتْ مهجتي سكرى _______________________________________________________________
وما كان من عاداتيَ الندبُ إنما ________________________________________________________________
هو الدهرُ أشجاني بشيمته قسرا _______________________________________________________________
فيا نفسُ هل للصبّ في الدمع راحةٌ ________________________________________________________________
تُخفّف من ثقل الهمومِ له وَقْرا؟ _______________________________________________________________
كأني بنفسي قد أجابتْ وأعلنتْ ________________________________________________________________
أجلْ في رحيق الدمعِ قد تجرع الصبرا _______________________________________________________________
أجل أيها الدمعُ الذي انهلَّ سيلُه ________________________________________________________________
جريتَ فأخمدتَ اللواعجَ والجمرا _______________________________________________________________
وأنتَ الذي بدّدتَ غيهبَ زفرةٍ ________________________________________________________________
فضاءت شموسُ الصبرِ في مهجتي الحَرّى _______________________________________________________________
وما أنا من أهل الصبابةِ إنما ________________________________________________________________
تَمكّنَ في قلبي لَعَمري هوى مِصرا _______________________________________________________________
فديتُكِ يا أرضَ الكنانةِ والعُلا ________________________________________________________________
بروحي فأنتِ سدّةُ الحكمةِ الغَرّا _______________________________________________________________
لقد كنتِ دارَ الفضلِ بل كعبةَ النهى ________________________________________________________________
وقد سُدتِ إجلالاً على فلك الشِّعْرى _______________________________________________________________
لهذا كوتْ تلك الشجونُ حشاشتي ________________________________________________________________
وقلبي بنيران الأسى قد غدا أحرى _______________________________________________________________
« ألا أيها القلبُ الحزين إلى متى ________________________________________________________________
تقاسي خطوبَ الدهرِ منقضّةً تترى» _______________________________________________________________
إلى أمةٍ قد طال عهدُ انحطاطها ________________________________________________________________
ولم تسعَ نحو المجدِ تكتسب الفخرا _______________________________________________________________
ويا طالما هاموا بلهوٍ ولذّةٍ ________________________________________________________________
وباتوا إلى سلطان أهوائهم أسرى _______________________________________________________________
ويا طالما ساموا الفسوقَ خلاعةً ________________________________________________________________
وتلك علينا طالما جلبتْ ضُرّا _______________________________________________________________
لقد هتكوا ثوبَ الحياء وَمزّقوا ________________________________________________________________
جلابيبه واستعذبوا الفحشَ والشرّا _______________________________________________________________
وهل أنسى ربّاتِ الخدور ومن أسًى ________________________________________________________________
عليهنّ دمعي قد غدا سائلاً بحرا؟ _______________________________________________________________
لقد كدنَ يسبقنَ الرجالَ خلاعةً ________________________________________________________________
بطيشٍ بدا من جهلهنَّ لنا جهرا _______________________________________________________________
ففيهنّ من طالت ليالي هجوعِها ________________________________________________________________
ومن جهلها أضحتْ تنازعنا كِبْرا _______________________________________________________________
ألا يا فتاةَ النيلِ هالت خطوبنا ________________________________________________________________
وجلّتْ فحاشا أستطيع لها حصرا _______________________________________________________________
أتندبنا رسلُ المحامدِ والعُلا ________________________________________________________________
ولا أحدٌ في الناس يستعظم الأمرا _______________________________________________________________
متى نبلغُ العَليا متى نهجر الكرى ________________________________________________________________
فنكتب في سفر المعالي لنا سطرا؟ _______________________________________________________________
متى ندركُ الغربَ الذي ساد أهلُه؟ ________________________________________________________________
فنجنيَ من حسن الجهادِ لنا فخرا _______________________________________________________________
متى نطرحُ الأحقادَ والبغض جانباً؟ ________________________________________________________________
متى من ضلال النفس نلتمس العُذرا؟ _______________________________________________________________
أما آنَ أن نسمو ونُعلي شؤونَنا ________________________________________________________________
ألا سامعٌ في هذه البلدِ الكبرى؟ _______________________________________________________________
ألسنا ذوي حزمٍ وعزمٍ وعفّةٍ ________________________________________________________________
نعاف الدنايا أن تمرّ بنا مَرّا؟ _______________________________________________________________
فهيّا لنفدي بالنفوس بلادَنا ________________________________________________________________
فنُبدل ليلَ الجهلِ - من جدّنا - فجرا _______________________________________________________________
ومنك أيا مصرُ العزيزة رحمةً ________________________________________________________________
وعفواً- سنفديكِ ونُعلي لكِ قَدْرا _______________________________________________________________
فما لي لعَمري عن رقيّكِ سلوةٌ ________________________________________________________________
ففيه لوجدي نقعةٌ تُذهب الضرّا _______________________________________________________________

تذكار وداع

باليُمْن سِرْ والمنى في ذمّة الصمدِ ________________________________________________________________
لا تخشَ بأساً ولا ترهبْ من الكمدِ _______________________________________________________________
فغصّةُ البينِ فيما بيننا أبداً ________________________________________________________________
تناصفتْ فادّرعْ بالصبر والجَلَد _______________________________________________________________
لذاك كابدتُ أهوالاً معظّمةً ________________________________________________________________
فأنتَ مني نظيرُ الروحِ في الجسد _______________________________________________________________
فارفقْ عليَّ وكنْ للعلمِ مدَّخِراً ________________________________________________________________
وارعَ النصيحةَ في قُربٍ وفي بُعُد _______________________________________________________________
وإن أردتَ أخا العَليا بلوغَ مُنًى ________________________________________________________________
فادأبْ فنيلُ العلى في الجدّ والسُّهُد _______________________________________________________________
قلبُ الفهيمِ يُرجّي كسبَ مَحمدةٍ ________________________________________________________________
وأذنُه دائماً تُصغي إلى الرَّشَد _______________________________________________________________
مخافةُ اللهِ حقاً رأسُ حكمتهِ ________________________________________________________________
إن ترعَها في مقامات العلى تَسُد _______________________________________________________________
فافقهْ لها وتَدرّعْ ما حييتَ بها ________________________________________________________________
فهذه للفتى من أفضل العُدد _______________________________________________________________
واسمُ الإلهِ لنا حصنٌ نلوذ بهِ ________________________________________________________________
فاهرعْ إليه دواماً تنجُ من نكد _______________________________________________________________
عليكَ بالحزم في الأعمال مُتّئداً ________________________________________________________________
فما أُتيحَ العلى إلاّ لمتّئد _______________________________________________________________
واحذرْ مصاحبةَ الأصحابِ قاطبةً ________________________________________________________________
وإن صحبتَ فصاحبْ كلَّ مجتهد _______________________________________________________________
واسترْ عيوبَ الألى يهفون ضدّكَ إذ ________________________________________________________________
فضيلةُ العفوِ عند القادر الأَيِد _______________________________________________________________
تَعقُلُ المرءِ يُطفي الغيظَ مُستعراً ________________________________________________________________
وفخرُه الصفحُ عن زلات ذي لَدد _______________________________________________________________
فكنْ حكيماً رفيقَ الروح ذا دعةٍ ________________________________________________________________
أبيَّ نفسٍ ذكيَّ القلبِ والخَلَد _______________________________________________________________
رحيبَ صدرٍ عفيفَ العقلِ ذا أدبٍ ________________________________________________________________
عن الفضيلة دومًا غيرَ مبتعد _______________________________________________________________
كريمَ خلقٍ وسبّاقاً لمحْمَدةٍ ________________________________________________________________
تقيكَ غائلَ ذي كيدٍ وذي حسد _______________________________________________________________
مُهَّذباً ليس في أقواله زللٌ ________________________________________________________________
وليس في فعله عيبٌ لمنتقد _______________________________________________________________
ذا همّةٍ وثباتٍ زانه رَشَدٌ ________________________________________________________________
وصدقُ عزمٍ وتدبيرٌ مدى الأمد _______________________________________________________________
فإنما رجلُ الدنيا وواحدها ________________________________________________________________
من لا يُعوّل في الدنيا على أحد _______________________________________________________________
فاجمعْ جميعَ خصال الخيرِ مرتدياً ________________________________________________________________
بها وكنْ بالمعالي غيرَ منفرد _______________________________________________________________
وجانبِ المزحَ والهزل القبيحَ لكي ________________________________________________________________
تبيتَ في رغدٍ ناهيكَ من رغد _______________________________________________________________
تعيد ما قد مضى للأقصرين إذا ________________________________________________________________
حقّقتَ ما فيكَ أمّلناه فاجتهد _______________________________________________________________
إني نصحتُكَ عن خبرٍ ومعرفةٍ ________________________________________________________________
من بين مُطّرفٍ عندي ومُتَّلد _______________________________________________________________
وتلك تذكارُ ظعنٍ قد مُنيتَ بهِ ________________________________________________________________
فارعَ النصيحةَ لا تُنقصْ ولا تَزد _______________________________________________________________
وسرْ بأمنٍ ورغدٍ بل ويُمن مُنىً ________________________________________________________________
مُودَّعاً بالهنا في ذمّة الصمد _______________________________________________________________