إبراهيم عاشور

إبراهيم عبدالرحيم عاشور
1403-1318هـ 1982-1900م

سيرة الشاعر:

إبراهيم عبدالرحيم عاشور.
ولد في مدينة غزة (جنوبي فلسطين)، وتوفي فيها.
قضى حياته في فلسطين ومصر.
تلقى علومه الأولى في كتاتيب غزة ولازم علماءها، ثم التحق بالأزهر وحاز إجازة في اللغة العربية.
عمل إمامًا لجامع الشمعة بغزة، ومأذونًا شرعيًا، ثم أصبح إمام جامع ( كاتب الولايات) كما درَّس بمدرسة السيد هاشم.
نشط في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة، فوجه خطبه للحث على الجهاد، مما عرضه للاعتقال والتعذيب في السجون الإسرائيلية.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له مخطوط نثري يضم بعض خطبه.
شاعر وخطيب، جل شعره قصائد ضمنها خطبه وكلماته في مناسبات مختلفة أبرزها مناسبات التعازي، فله مراث في بعض شيوخ ورجال عصره، شعره متسم بالفصاحة اللغوية والبيانية لا يخلو من نزوعات وعظية تلهب المشاعر وتؤجج العواطف، فشعره فيه نبرة خطابية تعكس قوة انفعاله، غير أنه أميل إلى المباشرة والتقرير.

مصادر الدراسة:
- مصطفى عثمان الطباع: إتحاف الأعزة في تاريخ غزة (حققه وقدم له عبداللطيف زكي أبوهاشم) - مكتبة اليازجي - غزة 1999.

لا تنقضي الأحزان

لا تنقضي الأحزان والآلامُ ________________________________________________________________
حتّى تجيءَ بمثلها الأيامُ _______________________________________________________________
كم أنشبت أيدي المنونِ بسادةٍ ________________________________________________________________
ألقى عليهم نورَه الإسلام؟ _______________________________________________________________
بكتِ القلوبُ لفقدهم مَعْ أعينٍ ________________________________________________________________
وبكى الزمانُ وضجَّت الآنام _______________________________________________________________
واليومَ قد جاء الزمانُ بحادثٍ ________________________________________________________________
فتزلزلَ الأَرَضونَ والأعلام _______________________________________________________________
فُقِد الطبيبُ اللوذعيُّ محمّدٌ ________________________________________________________________
الحاج توفيقٌ عليه سلام _______________________________________________________________
يا أيُّها الدكتور فقْدك مؤلمٌ ________________________________________________________________
تبكي فلسطينٌ وتبكي الشّام _______________________________________________________________
يا فخرَ غزَّةَ والبلادُ حزينةٌ ________________________________________________________________
تبكيك شهمًا والدموعُ سِجام _______________________________________________________________
تتفطَّر الأكباد إذ عمَّ الأسى ________________________________________________________________
خطبٌ إلى العلياء منه سهام _______________________________________________________________
بالأمس كان بك الزمانُ مؤانسًا ________________________________________________________________
واليومَ عادت وحشةٌ وظلام _______________________________________________________________
لولا التأسّي والرضاء بما قضى ________________________________________________________________
ما كان بعد الراحلين منام _______________________________________________________________
يا آلَ حتحتٍ الكرام تصبَّروا ________________________________________________________________
لا زال منكم في العلاء كرام _______________________________________________________________
ما مات من لا زالَ يُذكر كاملاً ________________________________________________________________
كرُمت له الأخلاقُ والأحلام _______________________________________________________________
سار الفقيدُ إلى الجنان مكرَّمًا ________________________________________________________________
ولرحمة المولى عليه سلام _______________________________________________________________

هي المنية

هي المنيَّةُ والأقدار والأجلُ ________________________________________________________________
من هذه الدارِ كلُّ الخلقِ مرتحلُ _______________________________________________________________
موتُ الأكابر أركانِ البلاد بهِ ________________________________________________________________
خطبٌ ويهتزّ منه السهل والجبل _______________________________________________________________
أمَا ترى الحزنَ عمَّ المسلمين على ________________________________________________________________
غيابِ نجم المعالي وهْو مكتمل _______________________________________________________________
أبو محمَّدٍ الشيخُ السليمُ ومن ________________________________________________________________
طابت خلائقُه والعلم والعمل _______________________________________________________________
بدرُ المحاكم ركنُ الشرع نورُ هدًى ________________________________________________________________
عند الحقائق لم يُسمَعْ له جدل _______________________________________________________________
فغاب والوقتُ والحالات تطلبُه ________________________________________________________________
إنّ الرجال عليها يُعقَدُ الأمل _______________________________________________________________
تبكي عليه فلسطينٌ وبهجتُها ________________________________________________________________
كانت به تبتغي عزّاً وتحتفل _______________________________________________________________
تبكيه غزَّةُ والإسلامُ والعرَبُ ________________________________________________________________
تُدمَى القلوبُ بجرحٍ ليس يندمل _______________________________________________________________
آلَ الغصينِ السراةَ الغُرَّ تعزيةً ________________________________________________________________
صبرٌ جميلٌ وتسليمٌ ومتَّكَل _______________________________________________________________
محمَّدُ النَّجْلُ شهمٌ بالتقى خَلَفٌ ________________________________________________________________
وأسرةٌ كرُمَتْ ما مسَّها زلل _______________________________________________________________
تسمو بمجدٍ وتبني كلَّ مفخرةٍ ________________________________________________________________
كما بنى لهمُ الآباء والأُوَل _______________________________________________________________
أبا محمّدَ ذكراكم تضوعُ سنًا ________________________________________________________________
إن الثناءَ عليكم ليس ينفصل _______________________________________________________________
لرحمةِ الله يا أستاذُ مُستبِقًا ________________________________________________________________
نلقاك في جنّةٍ طابت لك النُّزُل _______________________________________________________________

أسف وترحّم

يا زائرًا قبرَ السَّعيد تَرحُّما ________________________________________________________________
وقلِ السلام عليك شهمًا أحزما _______________________________________________________________
ركنَ التجارة ذا المكارم والتّقى ________________________________________________________________
أَبَا مصطفى الحاجَ السعيد ومن سما _______________________________________________________________
أسفًا على ذاك الفقيدِ ورحمةً ________________________________________________________________
فمضى عزيزًا في البلاد مُقدَّما _______________________________________________________________