أنور عرفات

أنور عمرو عرفات
1391-1330هـ 1971-1911م

سيرة الشاعر:

أنور عمرو عرفات.
ولد في مدينة نابلس (الضفة الغربية - فلسطين) - وفيها توفي.
عاش في فلسطين والأردن والعراق.
تلقى علومه الابتدائية، والثانوية في كلية النجاح بنابلس، فمدرسة الجامعة الوطنية ببلدة عاليه في لبنان، ثم التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت، وفيها حصل على درجة البكالوريوس في العلوم عام 1934.
عمل - بعد تخرجه - موظفًا في دائرة حاكم لواء نابلس منذ عام 1936، ثم معلمًا للغة الإنجليزية في مدارس العراق منذ عام 1937، ثم عاد إلى نابلس ليعمل موظفًا في دائرة الأشغال العامة، حتى استقالته في عام 1939، وكان قد عمل محررًا بجريدة «الصريح» الأسبوعية بنابلس، ومديرًا للمعهد الثقافي.
كان عضوًا في مجلس سلامة العمال بالقدس إبان الانتداب البريطاني على فلسطين.
أسس جمعية العمال العربية، إضافة إلى عمله سكرتيرًا لغرفة التجارة والشؤون الاقتصادية بنابلس، ثم رئيسًا لمنظمة التجارة، كما عمل سكرتيرًا لعدة جمعيات تجارية، وعمالية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه: «الدمعة المنحبسة في رثاء الأرض المقدسة» (مفقود)، وأورد له كتاب «أعلام من أرض السلام» نماذج من شعره، كما نشرت له صحف عصره العديد من القصائد، بخاصة صحيفة «الأردن» - (تصدر في عمان).

الأعمال الأخرى:
- له رواية تمثيلية عنوانها: «ولكم في القصاص حياة» - مطبعة الوفاء - بيروت 1934، وله في مجال الترجمة: رحلات بيركهارت - رائدة الثقافة والفنون - عمان 1969. وصدر في جزأين.
المتاح من شعره قليل: قصيدتان إحداهما في مديح النبي () بمناسبة مولده الشريف، والثانية في المدح اختص بها ملكي الأردن والسعودية، بمناسبة زيارة
الأخير للمملكة الأردنية الهاشمية، معبرًا عن فرحته بمقدمه السعيد، وبمقدم الخير في ركابه، ومعددًا مناقبهما في خدمة الدين، وفي إشاعتهما للعدل بين الرعية، ومشيدًا بسيرهما على نهج الأولين من الخلفاء الراشدين، تتسم لغته باليسر مع ميلها إلى المباشرة، التزم الوزن والقافية فيما أتيح له من شعر.

مصادر الدراسة:
1 - عرفان أبو حمد: أعلام من أرض السلام - شركة الأبحاث العلمية والعملية - حيفا 1979.
2 - محمد عمر حمادة: أعلام فلسطين - دار قتيبة - دمشق 1991.
3 - لقاء أجراه الباحث تحسين الصلاح مع شقيق المترجم له - فلسطين 2003.

من قصيدة: ولد المصطفى

ولد المصطفى فأوجد حزبا ________________________________________________________________
عالميّاً وشاد للعُرْب شعبا _______________________________________________________________
قد أراد الهدى لشتّى شعوبٍ ________________________________________________________________
ليس يبغي فيما يزاول إربا _______________________________________________________________
لم يُخامرْ يقينَهُ الثَّبتَ شكٌّ ________________________________________________________________
أو يخالطْ بدعوة الحق رَيْبا _______________________________________________________________
ما ثناهُ دمٌ عن القصد لـمّا ________________________________________________________________
خضَّب الدمُ خدَّهُ الورد خَضْبا _______________________________________________________________
وإذا ما رحى المعارك دارت ________________________________________________________________
كان معْ كثرة العدا ثَمّ قَضْبا _______________________________________________________________
هجَرَ الأهلَ للمدينة ليلاً ________________________________________________________________
ورأى البعد في حمى الدين قربا _______________________________________________________________
لم يلن عوده لشتى صنوفٍ ________________________________________________________________
من عذابٍ ألفَتْه في الخَطْب صلبا _______________________________________________________________
قد محا ضُلَّةً وأثبت هديًا ________________________________________________________________
وبنى أمّةً وهدَّم نُصْبا _______________________________________________________________
وبَرا شِرعةً ومارَسَ حكمًا ________________________________________________________________
وبرا مُدنفًا وعالج طِبّا _______________________________________________________________
كم أمورٍ في عالم الغيب باتت ________________________________________________________________
وهي حقٌّ وكان عنها تنبّا _______________________________________________________________
وجرى الماء من أصابع طه ________________________________________________________________
فغدا قاحلُ المرابع خِصبا _______________________________________________________________
سحَرَ الناس بالبيان وقِدْمًا ________________________________________________________________
كان سِحْرُ البيان يأسر لبّا _______________________________________________________________
وكفاك القرآنُ سهل المعاني ________________________________________________________________
لكِنِ اْتيان مثله بات صعبا _______________________________________________________________
ذا كلامُ الإله أنّى تُلاقي ________________________________________________________________
لكلام الإله شِبْهًا وضَرْبا _______________________________________________________________
ما جنى الكافرون بالله نفعًا ________________________________________________________________
حين كانوا على محمّدَ إلْبا _______________________________________________________________
سيفُ إيمانه أصاب فلولاً ________________________________________________________________
من عداةٍ وليس ينفكّ عضْبا _______________________________________________________________
أعجزَ الكافرين فيما أتاه ________________________________________________________________
أن يروا فيه أو بدعواه عيبا _______________________________________________________________
ليس للعُرْب بعْثُهُ كان لكنْ ________________________________________________________________
لجميع الأنام عُجْمًا وعُرْبا _______________________________________________________________
فهو ما ذبَّ عن حمى العرب لكنْ ________________________________________________________________
عن كيان الإسلام في الأصل ذَبّا _______________________________________________________________
كان للكائنات نورًا فسارتْ ________________________________________________________________
بضِياهُ وشقَّ للهدْي دربا _______________________________________________________________
وهو إن يعترفْ بكل رسولٍ ________________________________________________________________
يعرفِ اللهَ لا سوى اللهِ ربّا _______________________________________________________________
إنَّ تشريعه ليُعجِبُ شرقًا ________________________________________________________________
نحن فيه كما ويعجب غربا _______________________________________________________________
شبَّه المسلمين مثل بناءٍ ________________________________________________________________
صدْعُهُ باتحادهم نال رأبا _______________________________________________________________
والبرايا براكبي الفُلْك يبغي ________________________________________________________________
راكبٌ أن يُصيبَ في الفُلْك ثقبا _______________________________________________________________
فإذا عارضوه ينجون جمعًا ________________________________________________________________
وإذا أهملوه يلْقَون عَطْبا _______________________________________________________________
ليس إيماننا صحيحًا إذا لم ________________________________________________________________
نُوْلِ أوطانَنا حنانًا وحبّا _______________________________________________________________
ليس أعمًى من ليس يبصر لكنْ ________________________________________________________________
هو أعمًى من ألبس الزيغَ قلبا _______________________________________________________________
إن يكن معْتَدٍ عليك كذئبٍ ________________________________________________________________
في اعتداءٍ فكن كذلك ذئبا _______________________________________________________________
أَوَ لم يصبحِ الدفاع عن النفـ ________________________________________________________________
ـسِ كحقٍّ به الأمان استتبّا _______________________________________________________________
فإذا ما عفوتَ عنه فتقوى ________________________________________________________________
منك فيها تنال لله قُربى _______________________________________________________________
ضُمِن الخلد للتقيِّ فَيَجْني ________________________________________________________________
فَكِهاتٍ كما يشاء وأبّا _______________________________________________________________

من قصيدة: تحية واجلال

ربيعك يا أردنُّ يزدانُ ثَوْبُهُ ________________________________________________________________
بزهرٍ بديعٍ فيه يزداد عُجْبُهُ _______________________________________________________________
أهبّت عليه ريحُ مكّةَ فانتشى ________________________________________________________________
وحين «سعودٌ» حلّ أخصب تُربه؟ _______________________________________________________________
لقد حلَّ ضيفًا في رحاب ابْن هاشمٍ ________________________________________________________________
شريفٌ غدا الأشرافَ يُخرج صلبه _______________________________________________________________
ومهما يشا فينا «حسينٌ» نطيعه ________________________________________________________________
فنحن رعاياه جميعًا وعُرْبه _______________________________________________________________
تحلّى بثوبٍ للعظائم أحمدٌ ________________________________________________________________
تحلّى به من قبلُ بوركَ ثوبُه _______________________________________________________________
مَعينٌ من الإخلاص غير مقيّدٍ ________________________________________________________________
بدينٍ وجنسٍ أو يؤمّل نضْبه _______________________________________________________________
يضحّي بغالٍ في سلامة شعبه ________________________________________________________________
ويفديه بالأرواح والقلب شعبه _______________________________________________________________
ولم يكتسبْ غيرَ الثنا في فعاله ________________________________________________________________
فأرفعُ أنواع المكاسب كسْبه _______________________________________________________________
كبدرٍ أرى فينا سعودًا مكمّلاً ________________________________________________________________
أحاطت به أشياعه فهي شُهْبه _______________________________________________________________
وشبّهتُه بالراشدين بحكمه ________________________________________________________________
وحكمتُه فيها لطه تشبّه _______________________________________________________________
وما كان سهلُ الأمر يغريه إنما ________________________________________________________________
لهمّته القعساء يغريه صعبه _______________________________________________________________
وما حربُهُ في الحرب غيرُ لمعتدٍ ________________________________________________________________
وفي السلم أمسى منكر الفعل حربه _______________________________________________________________
وما ذبَّ عادٍ عن حماهُ لشخصِهِ ________________________________________________________________
ولكن عن البيت الحرام يذبّه _______________________________________________________________