إبراهيم طوقان

إبراهيم عبدالفتاح داود الآغا طوقان
1360-1323هـ 1941-1905م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن عبدالفتاح داود طوقان.
ولد في مدينة نابلس(الضفة الغربية - فلسطين)، وتوفي بالقدس.
عاش في فلسطين، ولبنان، والعراق.
تلقى تعليمه الابتدائي في نابلس، والثانوي في القدس (مدرسة المطران) وفي عام 1923 التحق بالدائرة العربية بالجامعة الأمريكية ببيروت، ليتخرج فيها عام 1929 (بين الالتحاق والتخرج فترة انقطاع بسبب المرض).
لقبته الصحافة اللبنانية، وهو لا يزال طالبًا: شاعر الجامعة.
عمل مدرساً بنابلس لمدة عام واحد، عاد بعده إلى بيروت مدرساً للغة والأدب بالدائرة العربية بالجامعة الأمريكية التي تخرج فيها، بعد عامين عاد إلى القدس مدرساً بالمدرسة الرشيدية الثانوية، كما أشرف على مصنع صابون (في نابلس) يملكه أبوه وعمه. وعندما تأسست إذاعة القدس عام 1936 عين مديراً للقسم العربي فيها، غير أنه أقيل من عمله هذا بعد أربع سنوات لمعاداته بريطانيا والصهيونية. غادر وطنه للعمل مدرساً بالعراق، فلم يحتمل عناء الرحلة وقسوة العمل وشدة الطقس، انهارت صحته،
فعاد إلى نابلس ليواجه النهاية في مستشفى القدس.
كان له نشاط (أدبي) واسع شمل الجوانب الاجتماعية والثقافية والسياسية، أينما حل.

الإنتاج الشعري:
- طبع ديوان إبراهيم في بيروت 1955، وطبعته دار القدس، ببيروت عام 1974 متدرجاً حسب السياق الزمني، وطبعته دار العودة، ببيروت فاختارت من قصائده وأعادت تقسيمه حسب الأغراض، وطبعته مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري عام 2003 كاملاً، وقد جمع ما أغفلته الطبعات السابقة.

الأعمال الأخرى:
- لإبراهيم طوقان بعض القطع المكتوبة بالعامية بقصد الغناء أو المداعبة، وله رسائل موجهة إلى شقيقته الشاعرة فدوى طوقان تدور في محور الشعر وتعليمه ونقده، فضلاً عن مقالات صحفية.. وقد تضمنها جميعاً كتاب المتوكل طه.
يعد إبراهيم طوقان أبرز شاعر فلسطيني في النصف الأول من القرن العشرين، إذ حقق شخصية فنية مكتملة، وتجاوز بالشعر الفلسطيني حدود المكان، وحرر القصيدة من الغايات النفعية لتكون تشكيلاً جمالياً خالصاً، مع الحرص على موسيقا الخليل وزنًا وقافية، كما نظم الموشح، والنشيد، والمزدوج، ونظم عشرين قصيدة كل قصيدة في سبعة أبيات، تنتظم فكرة واحدة أو مشهداً واحداً. وقد لاحظ إحسان عباس من خلال تتبع زمني متدرج أن الدراسة التطورية تفيد «أن شعر إبراهيم بلغ ثلاث ذرى متعاقبة: ذروة الحب، وذروة الشهوة، وذروة المشكلة الوطنية. لقد كانت هذه التيارات متجاورة في نفسه».

مصادر الدراسة:
1 - إحسان عباس: فصول حول الحياة الثقافية والعمرانية في فلسطين - المؤسسة العربية للدراسات والنشر - بيروت1993.
2 - زكي المحاسني: إبراهيم طوقان شاعر الوطن المغصوب - دار الفكر العربي - القاهرة 1956.
3 - عبداللطيف شرارة: إبراهيم طوقان - دار صادر، دار بيروت - بيروت 1964.
4 - عمر فروخ: شاعران معاصران ،( إبراهيم طوقان، وأبو القاسم الشابي) المكتبة العلمية ومطبعتها - بيروت 1954.
5 - فدوى طوقان: أخي إبراهيم - المكتبة العصرية - بيروت 1946.
6 - كامل السوافيري: الشعر العربي الحديث في مأساة فلسطين من سنة (1917 - 1955) - مطبعة نهضة مصر - القاهرة 1964.
7 - محمــد حســـن عبدالله: إبراهيم طوقان، حياته ودراسة فنية في شعره - مؤسسة جائزة عبدالعزيز ســعود البابطين للإبداع الشعري - الكويت 2002.
8 - ناصر الدين الأسد: محاضرات في الشعر الحديث في فلسطين والأردن - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1966.
9 - وليد صادق وسعيد جرار: إبراهيــم طـــوقـــــان - دراســــــة فــــــي شعـــره - دار اللوتس - عمان1992.

مصرع بلبل

قدرٌ ساقه فآواه روضاً ________________________________________________________________
لم يكن طار فيه قبلاً وغنَّى _______________________________________________________________
فاستوى فوق أيكةٍ ورمى عَيْـ ________________________________________________________________
ـنَيْهِ فيما هناك يُسرَى ويُمنَى _______________________________________________________________
وإذا الروضُ بهجة الروح طِيباً ________________________________________________________________
وظلالاً، وفتنة العين حُسْنا _______________________________________________________________
وكأنَّ الغدير بين ضلالٍ ________________________________________________________________
وهدىً كلما استوى أو تثنَّى _______________________________________________________________
تنحني فوقه كرائمُ ذاك الدْ ________________________________________________________________
دَوحِ منها الجَنى، وكم يتجنَّى _______________________________________________________________
مطمئنٌّ يسير تيهاً، فإن را ________________________________________________________________
مَ عناق الصخور صدَّت فجُنَّا _______________________________________________________________
هكذا يُصبح الحبيبُ المعنَّى ________________________________________________________________
بعد حينٍ وهو المحبّ المعنَّى _______________________________________________________________
ومضى البلبلُ الغريب يطوف الرْ ________________________________________________________________
رَوْضَ حتى انزوى محيّا النهارِ _______________________________________________________________
راح يأوي إلى الغصون ولكنْ ________________________________________________________________
كيف يغفو مشرَّدُ الأفكار _______________________________________________________________
كان في الروض فوق ما يتمنّى ________________________________________________________________
من فنون الأثمار والأزهار _______________________________________________________________
غيرَ أنْ ليس فيه طيرٌ يغنِّي ________________________________________________________________
أيُّ روضٍ يحلو بلا أطيار _______________________________________________________________
وسرَتْ فيه رعدةٌ حين لم يَلْـ ________________________________________________________________
ـقَ سوى دارسٍ من الأوكار _______________________________________________________________
وبقايا نواقفٍ رخَّمَ الـمَوْ ________________________________________________________________
تُ عليها، مخضّب الأظفار _______________________________________________________________
أيُّ خطبٍ أصابكم معشرَ الطَّيْـ ________________________________________________________________
ـرِ؟، وماذا في الروض من أسرار؟ _______________________________________________________________
طلع الفجرُ باسماً إثر ليلٍ ________________________________________________________________
دونه وحشةً كهوفُ المنيّهْ _______________________________________________________________
تتنزَّى أشباحُه صاخباتٍ ________________________________________________________________
عارياتٍ، أكفُّها دمويّه _______________________________________________________________
ورجومٌ تفري الغيومَ وتهوي ________________________________________________________________
كلُّ رجْمٍ من الجحيم شظيّه _______________________________________________________________
وخسوفٌ تحدَّثَ البدرُ فيه ________________________________________________________________
بفم الحوت منذراً برزيّه _______________________________________________________________
ذاك ليلٌ قضى على البلبل الـمَنْـ ________________________________________________________________
ـكودِ لولا يدٌ تصدَّتْ علِيَّه _______________________________________________________________
ملْكةٌ عرشُها المشارقُ والتّا ________________________________________________________________
جُ سناها، أعظِمْ بها شرقيّه _______________________________________________________________
أنقذته فهبّ يشدو شكورًا ________________________________________________________________
مرحًا هاتفًا لها بالتحيّه _______________________________________________________________
نسِيَ الطيرُ همَّهُ حين غنَّى ________________________________________________________________
قلَّما يستقرّ همُّ الطروبِ _______________________________________________________________
أَلِفَ الروضَ مفرداً وتولَّى ________________________________________________________________
عنه في دوحه شعورُ الغريب _______________________________________________________________
مستقلٌّ في الملك، لا من شريكٍ ________________________________________________________________
طامعٍ يُتَّقى، ولا من رقيب _______________________________________________________________
مُطَلَقٌ، يستقرُّ عند نميرٍ ________________________________________________________________
تارةً أو يقيل فوق رطيب _______________________________________________________________
وإذا وردةٌ تفيضُ جمالاً ________________________________________________________________
تتهادى مع النسيم اللعوب _______________________________________________________________
قد حمَتْها أشواكُها مشرعاتٍ ________________________________________________________________
حولها دون عابثٍ أو غصوب _______________________________________________________________
تمنح العينَ حين تبدوِ وتخفى ________________________________________________________________
من ضروب الإغراء كلَّ عجيب _______________________________________________________________
كلُّ قلبٍ له هواه ولكنْ ________________________________________________________________
ليس يدري متى يجيء زمانُهْ _______________________________________________________________
وهو إمّا في ظل جفنٍ كحيلٍ ________________________________________________________________
كامنِ السحر، راقدٍ أفعوانه _______________________________________________________________
أو وراء ابتسامةٍ حلوةِ الثَّغْـ، ________________________________________________________________
ـرِ نقيٍّ، مُفلَّجٍ أقحوانه _______________________________________________________________
أو على الصدر يستوي فوق عرشيـ ________________________________________________________________
ـنِ مكيناً مؤيّداً سلطانه _______________________________________________________________
فإذا كان لفحةً من جحيم الرْ ________________________________________________________________
رِجْس أملى أحكامَه شيطانه _______________________________________________________________
وإذا هبَّ نفحةً من نعيم الطْـ ________________________________________________________________
طُهرِ قامتْ ركينةً أركانه _______________________________________________________________
هو ذا الحبُّ فليكنْ حين يأتيـ ________________________________________________________________
ـكَ بريئاً من كل عيبٍ مكانه _______________________________________________________________
صارتِ الوردةُ الخليعة للبُلْـ ________________________________________________________________
ـبلِ همّاً ومأرباً يُشقيهِ _______________________________________________________________
حسرتا للغرير أصبح كرباً ________________________________________________________________
ما يلاقيه من دلالٍ وتيه _______________________________________________________________
شفَّه السهدُ واعتراه من الحبْ ________________________________________________________________
ـبِ سقامٌ مبرِّحٌ يُضنيه _______________________________________________________________
من رآها وقد تحامَلَ يهفو ________________________________________________________________
نحوها، كيف أعرضتْ تغريه _______________________________________________________________
من رأى روحَه تسيل نشيداً ________________________________________________________________
لاهباً، لوعةُ الأسى تُذكيه _______________________________________________________________
هي حواءُ ذلك الخلْد فاحذرْ ________________________________________________________________
لا تكوننَّ أنتَ آدمَ فيه _______________________________________________________________
لا تهَبْ قلبَك الكريمَ لئيماً ________________________________________________________________
تحت رجليه عابثاً يُلقيه _______________________________________________________________
هل يرى في ظلال وردته الحَمْـ ________________________________________________________________
ـراءِ سرّاً بدا وكان خفيَّا _______________________________________________________________
هل يرى للطيور فيها قلوباً ________________________________________________________________
نبذتهنَّ يابساً وجنيّا _______________________________________________________________
هل يرى اليومَ ما الذي جعل الرَّوْ ________________________________________________________________
ضَ كئيباً من الطيور خليّا _______________________________________________________________
كم نذيرٍ بدا لعينيه حتى ________________________________________________________________
قام شخصُ الردى هناك سويّا _______________________________________________________________
سامه حبُّه شقاءً ولكنْ ________________________________________________________________
نعمةُ الحبّ أن يكون شقيّا _______________________________________________________________
والهوى يطمس العيونَ ويُلقي ________________________________________________________________
في قرار الأسماع منه دويّا _______________________________________________________________
هكذا يسلك المحبُّ طريقَ الـ ________________________________________________________________
خوفِ أمناً ويحسب الرشدَ غيّا _______________________________________________________________
من تُرى علَّم البخيلةَ حتى ________________________________________________________________
سمحتْ أن يقبِّلَ الطيرُ فاها _______________________________________________________________
لم يصدّقْ عينيه حتى أطلّتْ ________________________________________________________________
وأطالت في ختلهِ نجواها _______________________________________________________________
زُلزِلَ الروضُ عند ذلك بالألـ ________________________________________________________________
ـحانِ فاسمعْ روايتي عن صداها _______________________________________________________________

حيرة

ما كنت أرضى أن أُسمَّى قاسياً ________________________________________________________________
فأنفِّرَ الأحلامَ من عينيها _______________________________________________________________
والشوقُ يدفعني إلى إيقاظها ________________________________________________________________
ويدي تحاذر أن تمدَّ إليها _______________________________________________________________
وكأنما شَعَرَ الرقادُ بنعمةٍ ________________________________________________________________
فأقام غير مفارقٍ جفنيها _______________________________________________________________
ويلٌ لقلبي كيف لم يفتك بهِ ________________________________________________________________
مرأى تقلُّبها على جنبيها _______________________________________________________________
وتنهَّدتْ ممّا تُكِنُّ ضلوعُها ________________________________________________________________
يا شوقُ ويحَكَ لا تَرُعْ نهديها _______________________________________________________________
حسبي جوىً أني نظرتُ لشعرها ________________________________________________________________
ينكبُّ مرتشفاً ندى خَدَّيها _______________________________________________________________
وأغار منه إذا اطمأنَّ بها الكرى ________________________________________________________________
ويثيرني متوسِّداً زنديها _______________________________________________________________
أرنو بلهفة عاشقٍ لم يبقَ من ________________________________________________________________
صبرٍ لديَّ، وقد حنوتُ عليها _______________________________________________________________
فيصدُّني أدبي فأبعدُ هيبةً ________________________________________________________________
وأودُّ لو أجثو على قدميها _______________________________________________________________
فالنفسُ بين تَهيُّبٍ ممّا ترى ________________________________________________________________
وتلهّبٍ، فاحترتُ في أمريها _______________________________________________________________
ولعلَّ اشواقي بلغْنَ بيَ المدى ________________________________________________________________
فوقعتُ لا أصحو على شفتيها _______________________________________________________________

في المكتبة

وغريرةٍ في المكتبهُ بجمالها مُتنقِّبهْ ________________________________________________________________
أبصرتُها عند الصباح الغضِّ تُشبه كوكبه _______________________________________________________________
جلستْ لتقرأ أو لتكــتب ما المعلّمُ رتَّبه ________________________________________________________________
فدنوتُ أسترق الخطى حتى جلستُ بمَقْربه _______________________________________________________________
وحبستُ، حتى لا أرى أنفاسيَ المتلهِّبه ________________________________________________________________
ونهيتُ قلبي عن خفوقٍ فاضحٍ، فتجنَّبه _______________________________________________________________
راقبتُها، فشهدتُ أن الله أجزلَ في الهِبَه ________________________________________________________________
حمل الثرى منها على نور اليدين وقلَّبه _______________________________________________________________
وسقاه في الفردوس مخــتومَ الرحيق وركّبه ________________________________________________________________
فإذا بها مَلَكٌ تنزّلَ للقلوب المتعبه _______________________________________________________________
يا ليتَ حظَّ كتابها لضلوعيَ المتعذِّبه ________________________________________________________________
حضَنَتْه تقرأ ما حوى وحَنَتْ عليه وما انتبه _______________________________________________________________
فإذا انتهى وجهٌ ونــال ذكاؤها ما استوعبه ________________________________________________________________
سمحتْ لأنملها الجميــلِ بِريقها كي تَقْلِبه _______________________________________________________________
وسمعتُ وهْيَ تغمغم الـكلماتِ نجوى مُطربه ________________________________________________________________
ورأيتُ في الفم بدعةً خلاّبةً مستعذبه _______________________________________________________________
إحدى الثنايا النيّراتِ بدت، وليس لها شَبَه ________________________________________________________________
مثلومةً من طرْفها لا تحسبَنْها مثْلَبه _______________________________________________________________
هي، لو علمتَ، من المحاسِنِ عند أرفع مرتبه ________________________________________________________________
هي مصدرُ السينات تُكـسبها صدىً ما أعذبه _______________________________________________________________
وأَمَا وقلبٍ قد رأتْ في الساجدين تَقلُّبه ________________________________________________________________
صلَّى لجبّار الجمال، ولا يزال مُعذّبه _______________________________________________________________
خفقانه متواصلٌ والليلُ ينشر غيهبه ________________________________________________________________
متعذِّبٌ بنهاره حتى يزورَ المكتبه _______________________________________________________________
وأَمَا وعينك والقوى الْسِحرية المتحجِّبه ________________________________________________________________
ما رمتُ أكثرَ من حديثٍ، طِيْبُ ثَغْرِكِ طيَّبه _______________________________________________________________
وأروم سنَّكِ ضاحكاً حتى يلوحَ وأرقبه ________________________________________________________________

الفدائي

لا تسلْ عن سلامتهْ ________________________________________________________________
روحُه فوق راحتهْ _______________________________________________________________
بدَّلتْه همومُهُ ________________________________________________________________
كفناً من وسادته _______________________________________________________________
يرقُب الساعةَ التي ________________________________________________________________
بَعْدها هولُ ساعتِه _______________________________________________________________
شاغلٌ فكرَ من يرا ________________________________________________________________
هُ بإطراق هامته _______________________________________________________________
بين جنبيه خافقٌ ________________________________________________________________
يتلظَّى بغايته _______________________________________________________________
مَن رأى فحمةَ الدجى ________________________________________________________________
أُضْرِمَتْ من شرارته _______________________________________________________________
حَمَّلتْهُ جهنّمٌ ________________________________________________________________
طَرَفاً من رسالته _______________________________________________________________
هو بالباب واقفُ ________________________________________________________________
والردى منه خائفُ _______________________________________________________________
فاهدئي يا عواصفُ ________________________________________________________________
خَجَلاً من جراءتهْ _______________________________________________________________
صامتٌ لو تكلَّما ________________________________________________________________
لفظ النارَ والدَّما _______________________________________________________________
قل لمن عاب صمتَه ________________________________________________________________
خُلِقَ الحزمُ أبكما _______________________________________________________________
وأخو الحزم لم تزل ________________________________________________________________
يدُهُ تسبق الفما _______________________________________________________________
لا تلوموه، قد رأى ________________________________________________________________
منهجَ الحقّ مظلما _______________________________________________________________
وبلاداً أحبّها ________________________________________________________________
ركْنُها قد تهدَّما _______________________________________________________________
وخصوماً ببغيهم ________________________________________________________________
ضجَّتِ الأرضُ والسَّما _______________________________________________________________
مرَّ حينٌ، فكاد يَقْـ ________________________________________________________________
ـتله الـيأسُ، إنما _______________________________________________________________
هو بالباب واقفُ ________________________________________________________________
والردى منه خائفُ _______________________________________________________________
فاهدئي يا عواصفُ ________________________________________________________________
خجلاً من جراءتِهْ _______________________________________________________________

غادة اشبيلية

أفدي بروحي غِيد اشبيليه ________________________________________________________________
وإن أَذقْنَ القلبَ صابَ العذابْ _______________________________________________________________
عَلِقْتُ منهنَّ بتِرْب النهارْ ________________________________________________________________
وجهاً، وصنْوِ الليل فرعاً وعَينْ _______________________________________________________________
في مثلها يخلع مثلي العذار ________________________________________________________________
ولا يبالي كيف أمسى، وأين _______________________________________________________________
أشرب مِن فيها وكأسِ العُقار ________________________________________________________________
معاً، فكيف الصحوُ من سكرتين _______________________________________________________________
لهفي عليها يومَ شطَّ المزار ________________________________________________________________
وساقها البين إلى النيربين _______________________________________________________________
ودَّعتها، ومهجتي مُشْفِيَه ________________________________________________________________
لم يشفِني رشفُ الثنايا العذابْ _______________________________________________________________
وودّعتْ بالنظرة المغريه ________________________________________________________________
تصحب لُبّي معها في الركاب _______________________________________________________________
يا أعصُرَ الأندلسِ الخالياتْ ________________________________________________________________
قد فاز من عاش بتلك الربوعْ _______________________________________________________________
أهكذا كانت هناك الحياة ________________________________________________________________
مترفةَ الأيام، ملء الضلوع _______________________________________________________________
أهكذا الفتنةُ في الغانيات ________________________________________________________________
ونشوةُ الوصل، وحَرُّ الولوع _______________________________________________________________
لئن مضى عهدُ ذوينا وفات ________________________________________________________________
ولم يعد من أملٍ في الرجوع _______________________________________________________________
فذمّتي بعدهم مُوفيه ________________________________________________________________
أردّ ماضيهم ببذل الشبابْ _______________________________________________________________
أنا ابنُ زيدونَ وتصبو ليه ________________________________________________________________
ولادةٌ في دمها والإهاب _______________________________________________________________
أول عهدي بفنون الهوى ________________________________________________________________
بيروتُ، أنعِمْ بالهوى الأولِ _______________________________________________________________
وقيل هل يرشد قلبٌ غوى ________________________________________________________________
والرشدُ غَيٌّ في الصبا المقبل _______________________________________________________________
مددتُ - لما قلت قلبي ارتوى - ________________________________________________________________
يدي، فردّته عن المنهل _______________________________________________________________
بيروتُ، لو شئتُ دفعتُ النوى ________________________________________________________________
طوعاً، ولم أهجرك، فالويلُ لي _______________________________________________________________
في ذمّة اللهِ مُنًى مُوديه ________________________________________________________________
باسقةٌ خضراءُ، لُدْنٌ رِطابْ _______________________________________________________________
لعلَّ في أختك يا سُوريه ________________________________________________________________
حسنَ عزاءٍ عن جليل المصابْ _______________________________________________________________
يَلَذُّ لي يا عين أن تسهدي ________________________________________________________________
وتشتري الصفو بطيب الكرى _______________________________________________________________
لي رقدة طويلة في غدِ ________________________________________________________________
لله ما أعمقها في الثرى _______________________________________________________________
ألم تَرَيْ طير الصبا في يدي ________________________________________________________________
أخشى مع الغفلة أن ينفرا _______________________________________________________________
طال جناحاه وقد يهتدي ________________________________________________________________
إلى أعالي دوحه مُبْكرا _______________________________________________________________
أرى الثلاثين ستعدو بِيَهْ ________________________________________________________________
مغيرةٌ أفراسُها في اقترابْ _______________________________________________________________
وبعد عشرٍ يلتوي عودِيَه ________________________________________________________________
وينضب الزيت ويخبو الشهاب _______________________________________________________________
لا بد لي إن عشت أنْ أعطفا ________________________________________________________________
على ربا الأندلس الناضره _______________________________________________________________
وأجتلي أشباح عهد الصفا ________________________________________________________________
راقصةً، فتانةً، ساحره _______________________________________________________________
هناك لا أملك أن أذرفا ________________________________________________________________
دمعي على أيامنا الغابره _______________________________________________________________
عساك يا دمعَ محبٍّ وَفَى ________________________________________________________________
تَرُدُّ جنات المنى زاهره _______________________________________________________________
يومئذ أُلقي على عوديه ________________________________________________________________
لحن الهوى أمزجه بالعتابْ _______________________________________________________________
أفدي بروحي غيد أشبيليه ________________________________________________________________
وإن أَذقْنَ القلب صابَ العذاب _______________________________________________________________