أنور ماجد عشقي

1340-1265هـ 1921-1848م

سيرة الشاعر:

أنور ماجد عشقي.
ولد في المدينة المنورة، وتوفي في دمشق.
قضى حياته في المدينة المنورة، والطائف، ودمشق، وإستانبول.
تلقى دروسه على يد علماء الحرم المدني، وكان يجيد الفارسية والتركية إلى جانب اللغة العربية.
عين عام 1895 رئيساً لبلدية المدينة المنورة، وهو ما كان يسمى ذلك الوقت: رئيس الحسبة، لمراقبة الأسواق والتجارة.
كان له ناد أدبي في بستان الروضة بالمدينة المنورة.
كان مناهضاً لمظالم الولاة الأتراك، وقاد تمرداً ضد حاكم المدينة، فعزل السلطان عبدالحميد الثاني الحاكم التركي، وسجن أنور عشقي وأنصاره 18 شهراً في الطائف.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وقطع شعرية في سياق الترجمة له (انظر مصادر الدراسة).
نظم شعره في الغزل، فأجاد، وأضافت محنة السجن إلى تجاربه، فتفجر الألم ممزوجاً بالثورة، وعاد إلى نسبه فامتلأ بالفخر والاعتزاز، فبين هذه المحاور الثلاثة: الغزل، والسجن، والفخر، تحركت شاعريته مرتكزة على خبرة بالتراث الشعري العربي، وموهبة مطواعة، تلهمه اللفظ الرقيق والمعنى الطريف والصورة النادرة.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله الحامد: الشعر في الجزيرة العربية (نجد والحجاز والأحساء والقطيف) خلال قرنين - دار الكتاب السعودي - الرياض 1993.
2 - عبدالسلام الساسي: الموسوعة الأدبية - دائرة معارف لأبرز أدباء المملكة العربية السعودية - دار قريش - مكة المكرمة 1388هـ/1968م.
3 - يوسف بن عبدالله جمل الليل: الشجرة الزكية في الأنساب وسير آل بيت النبوة - مكتبة التوبة - الرياض 1422هـ/2001م.

عناوين القصائد:

في السجن

بمناسبة سجنه مع رفاقه في قلعة الطائف ________________________________________________________________
نُساق للسجن لا جرمٌ نُدانُ به _______________________________________________________________
إلا تلافيقُ زورٍ من ذوي فِتَنِ ________________________________________________________________
كنا نطالب بالعدل الذي حُرمتْ _______________________________________________________________
منه المدينةُ دارُ العدل والمنن ________________________________________________________________
أيُّ الذنوب اللواتي نستحقّ بها _______________________________________________________________
هذا العقابَ سوى الإغراض والإِحَن ________________________________________________________________
ماضرَّنا غيرُ قول الشامتين لنا _______________________________________________________________
ذوقوا جزاءكمُ في السجن والوهن ________________________________________________________________
قضَتْ علينا الدواهي وهْي ظالمةٌ _______________________________________________________________
بُعداً عن الأهل والإخوان والوطن ________________________________________________________________
قاضٍ تهوَّر في أحكامه فقضَى _______________________________________________________________
بما يصوِّره الواشون من دَرَن ________________________________________________________________
فكيف يقضي بما تُمْلي غباوتُه _______________________________________________________________
أَلا يفرّق بين الخمر واللبن؟ ________________________________________________________________
ما كان بالحَكَم الْتُرضَى حكومُتُهُ _______________________________________________________________
ولا على السرّ والنجوى بمؤتمن ________________________________________________________________

هذا خيالك..

«أمَدامُ» لو أبصرتِ ما يعتادني ________________________________________________________________
عند الهجوع وليس غير هواكِ _______________________________________________________________
أَرَقٌ يململني كأن بمضجعي ________________________________________________________________
جمرًا يؤجِّجه اشتياقُ لِقاك _______________________________________________________________
لرحِمْتِني إن كنتِ ذاتَ تَرحُّمٍ ________________________________________________________________
أو تعطفين وربما أبكاك _______________________________________________________________
هذا خيالك لا يفارق مضجعي ________________________________________________________________
لكنني لا أستزيرُ سواك _______________________________________________________________
لا يُخزِيَنْكِ اللهُ أنتِ غريرةٌ ________________________________________________________________
بل يخزيَنَّ اللهُ منِ أغراك _______________________________________________________________
عِيشي منعَّمةً وإنْ كنت التي ________________________________________________________________
نغَّصتِ عينيَ فالهنا يرعاك _______________________________________________________________
ولقد علمتُ بأن حبكَ ما جرى ________________________________________________________________
مَجرى دمي إلا بقصد هلاكي _______________________________________________________________

اعتداد

أبتْ لي أن أقرَّ الضيمَ نفسي ________________________________________________________________
إذا ظُلِمتْ تَنَفَّسُ عن جحيمِ _______________________________________________________________
وإن سالمتَها آنستَ منها ________________________________________________________________
خلائقَ أكرمين على حليم _______________________________________________________________
فإنَّ أبي وقبل أبي جدودي ________________________________________________________________
كرامٌ ينتمون إلى كريم _______________________________________________________________
تغار كواكبُ الجوزاء منهم ________________________________________________________________
إذا وثبوا إلى أمرٍ عظيم _______________________________________________________________
يُجازون العدى بالظلم ضعفًا ________________________________________________________________
ويحمون المجاورَ بالحميم _______________________________________________________________
ويسقون العِدا سُمّاً زعافًا ________________________________________________________________
ويُختارون في الزمن الذميم _______________________________________________________________
وسبّاقون في طلب المعالي ________________________________________________________________
وقوَّامون في الليل البهيم _______________________________________________________________
حذار حذار من وثبات جأشٍ ________________________________________________________________
يطوِّقكم، وأقسم بالعظيم _______________________________________________________________
فإني لا أرى والموتُ خيرٌ ________________________________________________________________
أقيم بمرتع الذلِّ الوخيم _______________________________________________________________