أنطون الشوملي

أنطون يوسف الشوملي
1400-1333هـ 1979-1914م

سيرة الشاعر:

أنطون يوسف الشوملي.
ولد في بلدة بيت ساحور (الضفة الغربية) فلسطين، وتوفي فيها.
عاش بين فلسطين والأردن وبريطانيا.
درس حتى الإعدادية في مدارس بيت ساحور، ثم أكمل الثانوية في مدارس عمان بالأردن وحصل على شهادة الآداب بدرجة الشرف من لندن عام 1956.
عين مساعدًا للأمين العام في الإذاعة الفلسطينية في القدس، ثم عمل عام 1957 معلمًا في مدرسة المطران في عمان، ثم أصبح مديرًا للمدرسة نفسها، وبعد ذلك انتقل للعمل معلمًا في المدرسة «الإكليركية» في بيت جالا، وكانت متخصصة بتدريس اللاهوت وتعمل على تخريج الرهبان وعلماء الدين المسيحيين، كما عمل محررًا في جريدة «فلسطين» التي كانت تصدر في يافا.

الإنتاج الشعري:
- له «القصيدة الخماسية لكشافة المهد البيتلحمية» نشرت في مجلة «الكشافة» - بيت لحم 1/10/1924.
ما أتيح من نماذج له تجمع بين الشعر الرومانسي ذي الأوزان المجزوءة الخفيفة التي تصلح للإنشاد والشعر الغنائي الذي يشي بتجربة شعرية متواضعة، نفسه قصير ومعانيه مألوفة مكررة ولغته مباشرة تميل إلى النثرية أحيانًا.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجراه الباحث محمد المشايخ مع ابن أخت المترجم له فؤاد الشوملي عضو رابطة الكتاب الأردنيين وعضو نقابة الفنانين الأردنيين بتاريخ 11/5/2006 إلى جانب الموقع الإلكتروني: www.cardinalhouse.org

كشافة المهد

أيا كشّافةَ المهدِ ________________________________________________________________
ذوي العزمات والجدِّ _______________________________________________________________
ثناءً عاطرًا نهدي ________________________________________________________________
كريح الفلّ والورد _______________________________________________________________
إليكم يا بني المهد ________________________________________________________________
شبابٌ ماؤهم خضِلُ _______________________________________________________________
وكلٌّ منهم بطلُ ________________________________________________________________
فهم يا أيها الرجلُ _______________________________________________________________
جنود الطفل أو رسلُ ________________________________________________________________
لرفع منارة المهدِ _______________________________________________________________
أباةٌ سادةٌ أُنُفُ ________________________________________________________________
مناهم كلهم شرفُ _______________________________________________________________
بحبّ المهد قد شُغفوا ________________________________________________________________
فهل عجبٌ إذا وقفوا _______________________________________________________________
أسودًا في حمى المهد ________________________________________________________________
لقد عُرفوا بآدابِ _______________________________________________________________
وأخلاقٍ وألبابِ ________________________________________________________________
وأنسابٍ وأحساب _______________________________________________________________
تساموا عبر أحقاب ________________________________________________________________
فمنهم صاحب المهد! _______________________________________________________________
لقد رضعوا هوى الوطن ________________________________________________________________
ذوو نَهَمٍ مع اللبنِ _______________________________________________________________
عليهم نلت في علن ________________________________________________________________
أمانينا مدى الزمن _______________________________________________________________
فهم كشّافة المهد ________________________________________________________________
فلسطينُ لشبّانِ _______________________________________________________________
ذوي جِدٍّ وإيمانِ ________________________________________________________________
وإخلاصٍ وإتقان _______________________________________________________________
تنادوا منذ أزمان ________________________________________________________________
فكانوا هم بني المهد _______________________________________________________________
لقد أزرى بنا الجهلُ ________________________________________________________________
فأظلم عنده العقلُ _______________________________________________________________
نريد حماسةً تغلو ________________________________________________________________
ودومًا كلها نُبْل _______________________________________________________________
أيا كشافةَ المهد ________________________________________________________________
نشجّعكم بذا القصدِ _______________________________________________________________
فهبّوا هَبّة الأُسْدِ ________________________________________________________________
ولا تخشَوا من الضدّ _______________________________________________________________
لتعلو رايةُ المهد ________________________________________________________________

حياة الورى

لمادونا البتولِ
لأم الطفلِ،
الطفلِ الذي ملأ الدنا حبَّا
وكان
الرحمةَ المهداةْ
يوحنّا بماء النهرِ
عمدَّهُ
وباركه الإلهُ
وحفّته الملائكُ
كان من ملأ الدنا نورا
وكان الرحمة المهداةَ
والبشرى
لمن عشقوا حياة البذلْ
لمن عشقوا الحقيقة في عيون الطفلْ
وأن الله يرعاهُ
فأرسله لكي يُحيي الورى
هذا ابن مريمَ مريم العذراءَ
من عرف الأنام وفاءها
وعفافها،
هي مريم العذراءُ
والأم البتول من اجتباها
اللهُ من بين النِّسا
لتكونَ أمًا للمسيحْ

يا شباب المهد

يا شبابَ المهد هيا للحياهْ
وارفعوا الرأس ولا تحنوا الجباهْ
ردّدوا هيّا على طول الزمنْ
في ظلال المجد فليحيَ الوطنْ
أنتمُ للمهد جندُ
أنتمُ في الذود أُسدُ
عاث فينا مستبدُّ
انهضوا فالأمر جِدُّ
فتنادوا واستعدّوا
زمرةَ البغي تحدّوا
لترى ردّ الأباه
ضد أطماع الطغاه
ضد أعداء الحياه
ضد أعداء العروبه
يا شبابَ المجد لا تحنوا الجباه

بيت لحم

بيتَ لحمٍ بيتَ لحمِ
أنتِ آمالي وحلمي
أنت داري وقراري
قد حباك الله مجدا
يتسامى مثل نجمِ
مهد عيسى ظل فيكِ
بالشَّذى يزكو ويهمي
فاشمخي في كبرياءٍ
وارتقي يا بيتَ لحمِ
يا أحبَّ الأرض طهرا
يا ثرًى بالروح تحمي
رائعٌ يا مهدَ عيسى
اعلُ كالطود الأشمِّ
أنت يا طفلَ المغاره
أنت نورٌ قد أتانا
فتهاوى كل ظلمِ
أنت في قلبيَ نورٌ
رائعٌ يسري بدمّي