أمينة محمد نجيب

1336-1290هـ 1917-1873م

سيرة الشاعر:

أمينة محمد نجيب.
ولدت في القاهرة، وعاشت وتوفيت فيها، وهي والدة الشاعر أحمد زكي أبوشادي.
حظيت بتربية منزلية راقية، إذ استقدم لها والدها خيرة المعلمين دون أن تبارح إلى مدرسة، وكذلك تولى أخوها مصطفى تعليمها.
تعلمت اللغة التركية وأجادتها، ولها فيها نظم بارع.
لم تتقلد أي عمل، شأن النساء في عصرها.

الإنتاج الشعري:
- ليس لها ديوان مطبوع، ونُشِرتْ مختارات من شعرها في كتاب: «الشعر النسائي العصري»، وفي مجلة «فتاة الشرق».
نظمت في فنون مختلفة من الشعر، ولكن أحداث حياتها جعلت من الرثاء الفن المسيطر الجلي. تتسم مقطوعاتها الشعرية بالرقة، والعاطفة الحارة، ودقة التصور، ولطف الإحساس العميق.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله شرف: شعراء مصر (1900 - 1990) - المطبعة العربية الحديثة - القاهرة 1993 .
2 - محمد محمود: الشعر النسائي العصري وشهيدات نجومه - مكتبة الوفد - القاهرة 1929 .

الحسن لما تغنَّى

الحسنُ لـمّا تغنَّى ________________________________________________________________
أصغتْ إليه الأزاهرْ _______________________________________________________________
والحُسنُ لما تجنَّى ________________________________________________________________
لم تشكُ منه السرائر _______________________________________________________________
كلُّ الوجودِ مطيعٌُ ________________________________________________________________
له على أيّ حالْ _______________________________________________________________
وما يودّ بديعٌ ________________________________________________________________
وما يعاف المحالْ _______________________________________________________________

النخلة المنفردة

في عُزلةٍ مثلي أراكِ وإنما ________________________________________________________________
لم تيأسي مثلي من الصحراءِ _______________________________________________________________
مازلتِ واهبةً لتَمْرك والأُلى ________________________________________________________________
ذا قوه ما منحوكِ بعضَ ثناء _______________________________________________________________
وبرغم وحشةِ عزلةٍ أو حاجةٍ ________________________________________________________________
تترنّحين بنشوةٍ ورجاء _______________________________________________________________
يا ليت لي صبرًا كصبركِ أو منًى ________________________________________________________________
كـمُناك، أو عِلْمًا بسرِّ هناء _______________________________________________________________

العصفور

إمرحْ صغيرَ الطيورِ ________________________________________________________________
واقْفِزْ هنا! لا تبالِ! _______________________________________________________________
إنا نعدُّكَ منَّا ________________________________________________________________
بل واحدَ الأطفالِ! _______________________________________________________________
كم وثبةٍ لك كانت ________________________________________________________________
تحيّةً للجمال _______________________________________________________________
عبَّرتَ فيها فصيحًا ________________________________________________________________
عن حبّكَ المتعالي _______________________________________________________________
كما شدوتَ بلحنٍ ________________________________________________________________
من روح هذا الجلال _______________________________________________________________
ونحن واللهِ نهذي ________________________________________________________________
بالشعر أو بالمقال! _______________________________________________________________

قمران غالهما الفناء

رُحماكِ ما أنصفتِ يا أيامي ________________________________________________________________
أسرفتِ في لومٍ وفي إيلامِ _______________________________________________________________
قَمرَان غالَهما الفناءُ ومهجةٌ ________________________________________________________________
تفْنَى مجزَّأةً على الأعوام _______________________________________________________________
ما كان «إبراهيمُ» غيرَ سميِّهِ ________________________________________________________________
لو عاش في نُبلٍ وحبِّ سلام _______________________________________________________________
أو كان «محمودٌ» إذا أمهلْتِهِ ________________________________________________________________
إلا محامدَ نابهٍ مُتسامي _______________________________________________________________
ذَهَبَا وقد غنِمَ المماتُ وأقفرتْ ________________________________________________________________
روحي من الأنغام والأحلام _______________________________________________________________
أبكيهما عمري، وبَعد منيِّتي ________________________________________________________________
يبكيهما شِعري اليتيمُ الدامي _______________________________________________________________

زفرة الحزن

ترفَّقْ! ترفق أيها الدهرُ بعدما ________________________________________________________________
جعلتَ حياتي مأتمًا بنحيبي _______________________________________________________________
ولو لم أنح عمرًا نواحي على أخي ________________________________________________________________
لنحْتُ لفقداني أعزَّ نجيبِ _______________________________________________________________
وأين رثائي رغم وجدي وحسرتي ________________________________________________________________
وحزنِ أديبٍ جازعٍ وأريب _______________________________________________________________
من الحزن في دنيا الفضائل والعلى ________________________________________________________________
وقد فقدتْ فيه أجلَّ أديب؟! _______________________________________________________________
فيا دهرُ دعني لا تزدني شقاوةً ________________________________________________________________
وحسبكَ إتلافي بموت حبيبي _______________________________________________________________
ولكنْ حرامٌ أن أنالَ هوادةً ________________________________________________________________
وأن أشتفي يومًا بطبّ طبيب! _______________________________________________________________
وما نافعي منكَ الوفاءُ، فكنْ كما ________________________________________________________________
تشاء، وأرهقْني بكلّ عصيب! _______________________________________________________________

العزاء الإلهي

شكرًا لك اللهمَّ، من ذا أرتجي ________________________________________________________________
إلاَّكَ في صفوي وفي أشجاني؟ _______________________________________________________________
ما نالني همٌّ شقيتُ بعبئه ________________________________________________________________
وذكرتُ فضلَكَ ثم دُمتُ أعاني _______________________________________________________________
أنتَ العزاءُ، وأنت موئل مهجتي ________________________________________________________________
فإذا نعمتُ فأنت في حسباني _______________________________________________________________
لم يشقَ إنسانٌ أتاك مناجيًا ________________________________________________________________
إن الشقاء وساوسُ الشيطان! _______________________________________________________________