أمينة قطب إبراهيم الشاذلي

1428-1327هـ 2007-1909م

سيرة الشاعر:

أمينة قطب إبراهيم الشاذلي.
ولدت في قرية موشا (مركز أسيوط - محافظة أسيوط)، وتوفيت في القاهرة، بعد عمر ناهز القرن من الزمان.
الشقيقة الصغرى للمفكر الإسلامي سيد قطب.
عاشت في مصر.
حفظت القرآن الكريم وتلقت تعليمها في مدارس أسيوط، ثم انتقلت مع أسرتها إلى القاهرة بعد وفاة والدها والتحقت بإحدى مدارسها الثانوية.
عملت في مجال الدعوة الإسلامية من خلال جمعية الأخوات المسلمات التي ترأستها زينب الغزالي، وقد عرضها عملها إلى السجن (1965 - 1974).

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان: «رسالة إلى الشهيد» - دار الفرقان للنشر والتوزيع - عمان 1984.

الأعمال الأخرى:
- لها عدد من المجموعات القصصية، منها: «تيار الحياة» - دار الكتاب العربي - القاهرة، و«في الطريق» - دار الكتاب العربي - القاهرة، و«الأطياف الأربعة» (مجموعة مشتركة مع أشقائها: سيد، محمد، حميدة)، ولها عدد من القصص القصيرة نشرت في مجلات مصرية وعربية (1947 - 1954) منها: مجلة الأديب، ومجلة الآداب، ومجلة العالم العربي.
شاعرة إسلامية، قصائدها مرآة لمعتقدها وإيمانها، وصورة لآلامها وما لاقته في سبيل الدعوة الإسلامية، أوقفت ديوانها على فقدها لزوجها «كمال السنانيري»، فيما يكاد يكون مرثية كبرى له. وفيه مجموعة من القصائد جاءت كأنها رسائل وجهتها إلىه، وإلى السائرين على دربه، كما صورت فيها لوعتها لفراقه، محافظة على تقاليد القصيدة العربية، من عروض خليلي وقافية موحدة.

مصادر الدراسة:
1 - حسني أدهم جرار: أمينة قطب.. شاعرة تجرعت ألم الفراق - موقع لها أون لاين الإلكتروني: http://www.lahaonline.com
2 - عبدالباقي محمد حسين: سيّد قطب حياته وآثاره - دار الوفاء - المنصورة 1986.
3 - عماد عقل: أعينيَّ جودا ولا تجمدا: أمينة قطب في ذمة الله - موقع الملتقى: http://www.ikhwan.net

في دجى الحادثات

هل تَرانَا نلتقي أم أنَّهَا ________________________________________________________________
كانت اللقْيَا على أرض السَّرَابْ _______________________________________________________________
ثُمَّ ولَّتْ وتلاشى ظِلُّها ________________________________________________________________
واستحالت ذكرياتٍ للعذاب _______________________________________________________________
هكذا يسْألُ قلبي كلُّما ________________________________________________________________
طالتِ الأيامُ من بعدِ الغياب _______________________________________________________________
فإذا طيفُك يرْنُو باسمًا ________________________________________________________________
وكأنِّي في استماعٍ للجواب _______________________________________________________________
أوَ لَمْ نَمْضِ على الحقِّ معًا ________________________________________________________________
كي يعودَ الخيرُ للأرض اليباب _______________________________________________________________
فمضينَا في طريقٍ شائكٍ ________________________________________________________________
نتخلّى فيه عن كلِّ الرِّغاب _______________________________________________________________
ودفنَّا الشوْقَ في أعماقنا ________________________________________________________________
ومضينا في رضاءٍ واحتساب _______________________________________________________________
قد تعاهدنا على السيْرِ معًا ________________________________________________________________
ثم آجلت مجيبًا للذهاب _______________________________________________________________
حين نادانيَ ربٌّ منعمٌ ________________________________________________________________
لي حياتي في جِنانٍ ورحاب _______________________________________________________________
ولقاءٍ في نعيمٍ دائمٍ ________________________________________________________________
بجنود الله مرحى للصحاب _______________________________________________________________
قدَّمُوا الأرواحَ والعمَر فِدًا ________________________________________________________________
مستجيبين على غير ارتياب _______________________________________________________________
فلْيَعُدْ قلبكَ من غَفْلاتهِ ________________________________________________________________
فلقَاءُ الخلْدِ في تلك الرحاب _______________________________________________________________
أيّها الراحلُ عذرًا في شكاتي ________________________________________________________________
فإلى طيْفِك أنّاتُ عتاب _______________________________________________________________
قد تركتَ القلبَ يَدْمى مثقلاً ________________________________________________________________
تائهًا في الليلِ في عمق الضّباب _______________________________________________________________
وإِذا أَطْوي وحيدًا حائرًا ________________________________________________________________
أقطعُ الدرب طويلاً في اكتئاب _______________________________________________________________
وإِذا اللّيلُ خِضمٌّ موحشٌ ________________________________________________________________
تتلاقى فيه أمواج العذاب _______________________________________________________________
لم يعدْ يُبرق في ليلي سنًا ________________________________________________________________
قد توارتْ كل أنوارِ الشّهاب _______________________________________________________________
غير أَنِّي سوْفَ أمضي مثلما ________________________________________________________________
كنت تلقانِيَ في وجهِ الصّعاب _______________________________________________________________
سوفَ يمضِي الرأسُ مرفوعًا فلا ________________________________________________________________
يرتضي ضعفًا بقوٍل أو جواب _______________________________________________________________
سوف تحدوني دماءٌ عابقاتٌ ________________________________________________________________
قد أنارت كل فجٍّ للذهاب _______________________________________________________________

ما عُدْتُ أنتظر

ما عُدْتُ أنتظر الرجوع ولا مواعيد المساءْ ________________________________________________________________
ما عُدْتُ أحفل بالقطار يعود موفورَ الرجاء _______________________________________________________________
ما عُدْتُ انتظر المجيءَ أو الحديث ولا اللقاء ________________________________________________________________
ما عُدْتُ أرقب وقعَ خطوكَ مقبلاً بعدَ انتهاء _______________________________________________________________
وأضيء نورَ السُّلَّمِ المشتاق يسعَدُ بارتقاء ________________________________________________________________
ما عدت أهرع حين تُقبِلُ باسمًا رغْمَ العناء _______________________________________________________________

من قصيدة: إليك أخي

إليكَ أخِي هذِه الخاطراتْ ________________________________________________________________
تجول ُبنفسِي مع الذّكرياتْ _______________________________________________________________
فأهمسُ والليلُ يُحيي الشّجونَ ________________________________________________________________
ويوقظُ كلَّ همومِ الحياة _______________________________________________________________
ويوقظُ جمرًا علاه الرّمادُ ________________________________________________________________
ويبعث ما عزَّ من أمنيات _______________________________________________________________
فأهتف يا ليتنا نلتقِي ________________________________________________________________
كما كان بالأمس قبل الأفولْ _______________________________________________________________
لأحكي إليك شجوني وهمِّي ________________________________________________________________
فكم من تباريح همٍّ ثقيل!! _______________________________________________________________
ولكنّها أمنياتُ الحنينِ ________________________________________________________________
فما عادَ من عادَ بعد الرحيل _______________________________________________________________
أخي إنه لحديثٌ يطولُ ________________________________________________________________
وفيه الأسى وعميق الشجونْ _______________________________________________________________
رأيتُ تبدُّلَ خطِّ الحُداةِ ________________________________________________________________
بما نالهم من عناءِ السنين _______________________________________________________________
فمالوا إلى هدنة المستكينِ ________________________________________________________________
ومدّوا الجسورَ مع المجرمين _______________________________________________________________
رأوا أن ذلك عينُ الصوابِ ________________________________________________________________
وما دونه عقباتُ الطريقْ _______________________________________________________________
بتلك المشورةِ مالَ السّفينُ ________________________________________________________________
تأرجحَ في سيْرِه كالغريق _______________________________________________________________
وفي لُـجَّةِ اليمِّ تيهٌ يطولُ ________________________________________________________________
وظلمةُ ليلٍ طويلٍ عميق _______________________________________________________________
حزنتُ لما قد أصاب المسيرَ ________________________________________________________________
وما يملك القلب غير الدعاءْ _______________________________________________________________
بأن ينقذَ الله تلك السّفينَ ________________________________________________________________
ويحميَ ربَّانَها من بلاء _______________________________________________________________
وأن يحذروا من ضلالِ المسيرِ ________________________________________________________________
ومما يُدبّر طيَّ الخفاء _______________________________________________________________
ترى هل يعُودونَ أم أنَّهم ________________________________________________________________
يظنون ذلك خطَّ النجاحْ _______________________________________________________________
وفي وهْمِهم أنَّ مَدَّ الجسورِ ________________________________________________________________
سيمضي بآمالهم للفلاح _______________________________________________________________
وينسون أن طريق الكفاحِ ________________________________________________________________
به الصدقُ والفوز رغمَ الجِراح _______________________________________________________________
ولكننِي رغم هَذِي الهمومِ ________________________________________________________________
ورغم التأرجح وسْطَ العُبَابْ _______________________________________________________________
ورغم الطغاةِ وما يمكرونَ ________________________________________________________________
وما عندهم من صنوف العذاب _______________________________________________________________
فإن المعالم تُبدي الطريقَ ________________________________________________________________
وتكشفُ ما حوله من ضباب _______________________________________________________________
وألمح أضواءَ فجرٍ جديدٍ ________________________________________________________________
يزلزل أركانَ جمع الضلال _______________________________________________________________
وتوقظ أضواؤه النائمينَ ________________________________________________________________
وتنقذ أرواحَهمِ منْ كلال _______________________________________________________________
وتورق أغصانُ نبتٍ جديدٍ ________________________________________________________________
يعمُّ البطاح نديَّ الظلال _______________________________________________________________