أمين جرجورة

أمين سليم جرجورة
1395-1304هـ 1975-1886م

سيرة الشاعر:

أمين سليم جرجورة.
ولد في مدينة الناصرة (شمالي فلسطين)، وتوفي فيها.
قضى حياته في فلسطين.
تلقى علومه الأساسية في مدينة الناصرة، ثم تخرج في السمنار الروسي عام 1906م.
عمل معلمًا في المدرسة الروسية بالناصرة عام 1918م، وفي عام 1922م عين أستاذًا بالمدرسة الرشيدية في القدس حتى عام 1926م، تعلم أثناءها المحاماة
ومارسها، ثم عمل رئيسًا لبلدية الناصرة في المدة من 1954 إلى 1959م.
نشط في العمل السياسي ومناهضة الاحتلال، وعمل على إثبات الحقوق الفلسطينية ورعاية مصالح الفلسطينيين تحت الاحتلال، وكان معروفًا بنزوعه القومي.

الإنتاج الشعري:
- له ثلاث قصائد نشرتها جريدة «فلسطين»: «شارة الكفاح» - (23 بيتًا) - 24/1/1932، و«صوت ونغم» - (18 بيتًا) - 24/11/1932، و«العيش الكريم» - (19 بيتًا) - 10/3/1940، وله قصائد مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب بعنوان: «السبيل» - مطبعة الحكمة - القاهرة 1957.
شاعر كلاسيكي، كتب القصيدة العمودية، وجعل الشعر منبرًا لأفكاره ودعاواه النضالية والإصلاحية، بما يعكس وعيه بقضايا وطنه، وطبيعة الظرف التاريخي الذي يعيشه، فهو يمدح الكفاح ويدعو إليه، كما يدعو إلى العيش الكريم في لغة تتأرجح بين اليأس والرجاء، وتنزع إلى التحريض بحيث تبدو القصيدة كلّها معادلاً جماليًا للموضوع السياسي، يصور الخطر الذي يحدق بالعروبة ويحذر من الأطماع التي تحيط به.
مجمل شعره متسم بسلاسة اللغة ووضوح الفكرة والإفادة من التنوع والاحتشاد الرمزي والدلالي.

مصادر الدراسة:
1 - عرفان أبوحمد: أعلام من أرض فلسطين - شركة الأبحاث العلمية والعملية - حيفا 1979.
2 - محمد عمر حمادة: أعلام فلسطين - دار قتيبة للطباعة والنشر والتوزيع - دمشق 1991.

العيش الكريم

قد ألفْنا البُكاء في هذه الأر ________________________________________________________________
ضِ فما نعرف الصّفا والنّعيمَا _______________________________________________________________
وغدا حظّنا من العيش دمعًا ________________________________________________________________
ظلّ بالحزن والكروب نَموما _______________________________________________________________
وإذا ما زعمتَ أنّ أديمَ الـ ________________________________________________________________
أرضِ في الأصل كان خَلْقًا رميما _______________________________________________________________
فقُلِ الماءُ إنّما هو دمعٌ ________________________________________________________________
وزَفيرُ الصدور صار نسيما _______________________________________________________________
قد رأينا الزّمان يضحكُ منّا ________________________________________________________________
فظنّنا الزمان ثغرًا بسيما _______________________________________________________________
وحسبْنا السّرورَ كالحزن طولاً ________________________________________________________________
فرأيناه في الحياة عديما _______________________________________________________________
لِمَ لا نهجرُ الشّعور إذا كُنْـ ________________________________________________________________
ـنا نرى الحسَّ والشّعور أليما _______________________________________________________________
ملأ اليأسُ كلّ قلب غُمومًا ________________________________________________________________
فغدا العيشُ والبقاءُ ذميما _______________________________________________________________
والحكيمُ الحكيمُ منْ أَلِف الزّهْـ ________________________________________________________________
ـدَ على رغبةٍ وعاشَ كريما _______________________________________________________________
رنّمي، رنّمي، حمامةَ «عمّا ________________________________________________________________
نَ» فإنّ الغناء ينفي الهموما _______________________________________________________________
وانشديني فما نشيدُك إلا ________________________________________________________________
نسمةٌ تُنعشُ الفؤادَ السقيما _______________________________________________________________
رنّمي، رنّمي، فلحنُك للرّو ________________________________________________________________
حِ غذاءٌ كالطّعم يحمي الجسوما _______________________________________________________________
واطربيني إذا أردت فإنّي ________________________________________________________________
أسبكُ اللحن منك شعرًا نظيما _______________________________________________________________
أنا من يَنْظم اللآلئَ والدمـ ________________________________________________________________
ـعَ إذا همّ والنّدى والنّجوما _______________________________________________________________
وورودَ الخدود والزّهر والنّو ________________________________________________________________
رَ وسرّ الغرام نظمًا وسيما _______________________________________________________________
إيهِ يا ربَّةَ الهديل أَشوقًا ________________________________________________________________
وهيامًا بكيتِ إلفًا قديما؟ _______________________________________________________________
تمزجين النّواح والحزنَ باللحـ ________________________________________________________________
ـنِ فهلاّ أنشدتِ لحنًا سليما _______________________________________________________________
رنّمي رنّمي وهِيجي غرامي ________________________________________________________________
لأغنّي فقد مللتُ الوجوما _______________________________________________________________

صوت ونغم

نداءٌ هفا من وراء المغيبِ ________________________________________________________________
بصوتٍ عميقٍ رجيفِ النغمْ _______________________________________________________________
ألا ليتَ شعريَ أنَّى أتى ________________________________________________________________
وفي أي نايٍ سَرى وانسجم؟! _______________________________________________________________
وقلبيَ حامتْ عليه الظنونُ ________________________________________________________________
وهاج بصدري وما فيه هم _______________________________________________________________
إذا بفتاةٍ عراها الأسى ________________________________________________________________
وراحت تضجّ بدنيا ألم _______________________________________________________________
فصاحتْ بصوتٍ فرى مهجتي ________________________________________________________________
أَأنت مُغيثي؟ فقلتُ نعم _______________________________________________________________
دهاني الزّمان بخصمٍ لدودٍ ________________________________________________________________
يمصّ الدماء وآخر شم _______________________________________________________________
فهذا يحاولُ أن يستقرَّ ________________________________________________________________
وذلك بالقرب مني جَثم _______________________________________________________________
وقل لفرنسا إذا ما سمتْ ________________________________________________________________
وجارتْ علينا وزادت عِظَم _______________________________________________________________
إذا تمَّ شيءٌ بدا نقصُه ________________________________________________________________
تَرَقّبْ زوالاً إذا قيل تم _______________________________________________________________
علامَ أصيح وما من مجيبٍ ________________________________________________________________
وما من مُصيخٍ وكلٌّ أصم؟ _______________________________________________________________
تعالَ إليَّ وكن غائثي ________________________________________________________________
عهدتُك مستقتلاً ذا شمم _______________________________________________________________
تعال إليّ فما لي سواكَ ________________________________________________________________
وجرحي بغيرك لا يلتئم _______________________________________________________________
إذا ما أُديرت كؤوسُ الحياةِ ________________________________________________________________
تجرّعتَ منها المريرَ الأسَمّ _______________________________________________________________
فتاتي دمشقُ وما بالُها ________________________________________________________________
تعاني مريرَ الأسى والألم _______________________________________________________________
تَقطّعُ آخرُ أنفاسِها ________________________________________________________________
وقد دبّ بين الحنايا السّقم _______________________________________________________________
وقالت لئن متّ لا تجزعوا ________________________________________________________________
ففي الموت درسٌ بليغُ الحِكم _______________________________________________________________
لعلّي أكونُ لكم عبرةً ________________________________________________________________
لعلّي أكونُ هدًى للأمم _______________________________________________________________
ورتّلْ فإنّيَ أهوى القصيدَ ________________________________________________________________
وظلّلْ ضريحي بهَذا العَلم _______________________________________________________________

شارة الكفاح

خدعتْهم وما خدعتَ المظاهرْ ________________________________________________________________
فأهانوا النّهى وداسوا الضّمائرْ _______________________________________________________________
لا يقيمون للحقائق وزنًا ________________________________________________________________
رغمَ أنّ الضّلالَ والحقَّ ظاهر _______________________________________________________________
حسبُهم أنْ يقالَ عنهم بفخرٍ ________________________________________________________________
إنّ ذا شاعرٌ وذلك ناثر _______________________________________________________________
ومن الجهل أن يُسمّى قريضًا ________________________________________________________________
كلُّ قولٍ من الكرامة شاغر _______________________________________________________________
طرحوا شارةَ الكفاح وباتوا ________________________________________________________________
حيثُ باتتْ مع الخداع خواطر _______________________________________________________________
لم يكُ الشعرُ، غيرَ مرآةِ فنٍّ ________________________________________________________________
تعكس النّورَ، ليس تُعمي النّواظر _______________________________________________________________
فاهجروا الطِّرسَ واليراعَ فأنتم ________________________________________________________________
جوهرٌ زائفٌ وسقمٌ مُعاصر _______________________________________________________________
إروِ يا حزنُ وانقلي يا مآسي ________________________________________________________________
صرخةً حرةً إلى كلّ ثائر _______________________________________________________________
صرخةً تُلهب النّفوس حماسًا ________________________________________________________________
جارفًا، علّها تهزُّ المشاعر _______________________________________________________________
واشعليها بمرجل الثأرِ نارًا ________________________________________________________________
تلفحُ الخصمَ وهو حيرانُ صاغر _______________________________________________________________
صرخةً تبعثُ الحياةَ بشعبٍ ________________________________________________________________
لا يرى في المنونِ إلا المقابر _______________________________________________________________
بينما سنّة الحياة كفاحٌ ________________________________________________________________
في سبيل العلا وصون الحرائر _______________________________________________________________
«يا فلسطينُ» إنَّ جفن الليالي ________________________________________________________________
مبصرٌ نفسك الجريحة ساهر _______________________________________________________________
ومآسيك لم تزل تتراءى ________________________________________________________________
من خلال الأسى، وهنَّ سوافر _______________________________________________________________
فاصبري واجعلي الهزيمة بيتًا ________________________________________________________________
بين ماضٍ من الخطوب وحاضر _______________________________________________________________
لا تهابي الصعاب، لا ترعبي المو ________________________________________________________________
تَ، لا تحجمي إزاء المخاطر _______________________________________________________________
فعرينُ الأسود وعرٌ منيعٌ ________________________________________________________________
وكِناس الظباء سهل المعابر _______________________________________________________________
ودليلُ النهوض في كل شعبٍ ________________________________________________________________
قائدٌ مخلصٌ وشعبٌ مغامر _______________________________________________________________
قد شبعنا خطابةً وحديثًا ________________________________________________________________
فلنكن أمّةً تبرُّ الخواطر _______________________________________________________________
حيِّ عني الأديب يا شعرُ وافصِحْ ________________________________________________________________
فهو أهلٌ لكل إجلال شاعر _______________________________________________________________
كيف لا وهو ثائرٌ وأمينٌ ________________________________________________________________
وأديبٌ ومنقذٌ ومُؤازر _______________________________________________________________