امنة بنت حيدر بن إسماعيل الصدر الكاظمي الموسوي

1401-1356هـ 1980-1937م

سيرة الشاعر:

آمنة بنت حيدر بن إسماعيل الصدر الكاظمي الموسوي.
ولدت في الكاظمية (ضاحية بغداد)، وتوفيت في بغداد.
عاشت في العراق، وقصدت الحجاز حاجة إلى بيت الله الحرام.
تلقت تعليمها في بيت الأسرة، فبدأت بالقراءة والكتابة ثم بدراسة النحو والمنطق والفقه والأصول وغيرها من العلوم العربية والإسلامية، ومن بعدها العلوم المقررة في المدارس النظامية متتلمذة على عدد من الشيوخ في مقدمتهم شقيقها محمد باقر الصدر.
عملت بالإشراف على بعض المدارس الأهلية في النجف والكاظمية قبل استقالتها من العمل (1972) بعد تأميم الدولة لهذه المدارس، واهتمت بالدعوة الدينية في الوسط النسائي، كما مارست الكتابة لمجلة الأضواء (النجفية) بأسماء مستعارة، منها: بنت الهدى، أم الولاء.

الإنتاج الشعري:
- لها قصائد ومقطوعات نشرت في مصادر دراستها، في مقدمتها كتاب: «عذراء العقيدة والمبدأ الشهيدة بنت الهدى».

الأعمال الأخرى:
- لها عدد من المؤلفات ذات الطابع الديني، منها: المرأة مع النبي ()، والفضيلة تنتصر، وليتني كنت أعلم، وامرأتان ورجل، وذكريات على تلال مكة، وبطولة المرأة المسلمة، والمرأة وحديث المفاهيم الإسلامية، وكلمة ودعوة.
شاعرة مناسبات، ارتبطت تجربتها الشعرية بنشاطها في مجال الدعوة والإرشاد والعقيدة فجاءت معتمدة الإطار التقليدي من عروض خليلي وقافية موحدة، دائرة
حول أغراض الدعوة والشحن العاطفي للجهاد، منتهية إلى استخلاص الموعظة ومواطن الاقتداء، مالت بعض قصائدها إلى اعتماد نظام المقطوعات متعددة القوافي.

مصادر الدراسة:
1 - جعفر نزار حسين: عذراء العقيدة والمبدأ الشهيدة بنت الهدى - مطبعة قم (إيران) (د.ت).
2 - محمد الحسون وأم علي مشكور: أعلام النساء المؤمنات - دار الأسوة للطباعة والنشر - إيران 1418هـ/ 1997م.

الجهاد

قسمًا وإن مُلِئ الطريـ ________________________________________________________________
ـقُ بما يُعيقُ السيرَ قِدْما _______________________________________________________________
قسمًا وإن جَهدَ الزما ________________________________________________________________
نُ لكي يثبِّط فِيَّ عزما _______________________________________________________________
أو حاول الدَّهرُ الخَؤو ________________________________________________________________
نُ بأن يريشَ إليَّ سهما _______________________________________________________________
وتفاعلت شتّى الظرو ________________________________________________________________
فِ تكيلُ آلامًا وهَمّا _______________________________________________________________
فتراكمت سُحُب الهمو ________________________________________________________________
مِ بأفق فكري فادلهمّا _______________________________________________________________
لن أنثني عمّا أرو ________________________________________________________________
مُ وإن غدت قدمايَ تَدمى _______________________________________________________________
كلاَّ ولن أدَعَ الجها ________________________________________________________________
دَ فغايتي أعلى وأسمى _______________________________________________________________

غدًا لنا

غدًا لنا لا لـمبادي العدى ________________________________________________________________
ولا لأفكارهمُ القاحلهْ _______________________________________________________________
غدًا لنا تُزهرُ في أفقهِ ________________________________________________________________
أمجادُنا وشمسُهم زائله _______________________________________________________________
غدًا لنا إذا تركنا الونى ________________________________________________________________
ولم تعُدْ أرواحُنا خامله _______________________________________________________________
غدًا لنا إذا عقدنا اللِّوا ________________________________________________________________
لديننا في اللحظةِ الفاصله _______________________________________________________________
لا وهنَ لا تشتيتَ لا فرقةً ________________________________________________________________
نصبحُ مثل الحلقة الكامله _______________________________________________________________
إذ ذاك لا نرهبُ كلَّ الدُّنا ________________________________________________________________
ولا نبالي نكبةً نازله _______________________________________________________________
غدًا لنا وما أُحَيلى غدًا ________________________________________________________________
كلُّ الأماني في غدٍ ماثله _______________________________________________________________

خلود الحق

أنا كنتُ أعلمُ أنّ در ________________________________________________________________
بَ الحقِّ بالأشواك حافلْ _______________________________________________________________
خالٍ من الريحان ينـ ________________________________________________________________
ـشرُ عطرَه بين الجداول _______________________________________________________________
لكنَّني أقدمت أقـ ________________________________________________________________
ـفو السَّير في خطو الأوائل _______________________________________________________________
فلطالما كان المجا ________________________________________________________________
هدُ مفردًا بين الجحافل _______________________________________________________________
ولطالما نَصَرَ الإلـ ________________________________________________________________
ـهُ جنودَه وهُمُ القلائل _______________________________________________________________
فالحقُّ يخلد في الوجو ________________________________________________________________
دِ وكلُّ ما يعدوهُ زائل _______________________________________________________________
سأظلُّ أشدو باسم إسـ ________________________________________________________________
ـلامي وأُنكِر كلَّ باطل _______________________________________________________________

إسلامنا

إسلامَنا أنت الحبيـ ________________________________________________________________
ـبُ وكلُّ صعبٍ فيك سهلُ _______________________________________________________________
ولأجل دعوتك العزيـ ________________________________________________________________
ـزةِ علقمُ الأيام يحلو _______________________________________________________________
لم يعلُ شيءٌ فوق إسـ ________________________________________________________________
ـمكَ في الدُّنا فالحقّ يعلو _______________________________________________________________
وتُطبِّق الدُّنيا مَبا ________________________________________________________________
دِئَكَ العظيمةَ وهْي عدلُ _______________________________________________________________
وسينصر الرحمنُ جنـ ________________________________________________________________
ـدَ الحقِّ ما ساروا وحلّوا _______________________________________________________________
وأظلُّ باسمك دائمًا ________________________________________________________________
أشدو فلا ألهو وأسلو _______________________________________________________________

من قصيدة: أيها الراحل

فرصةُ العمر وأغلى مطلبِ ________________________________________________________________
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الأرَبِ _______________________________________________________________
أيُّها الرّاحلُ عن أوطانه ________________________________________________________________
لاهيًا عنها وعن إخوانه _______________________________________________________________
لا يبالي بجوى تَحنانه ________________________________________________________________
قاده الشّوقُ إلى إيمانه _______________________________________________________________
سائرًا نحو النعيم المرتجى ________________________________________________________________
في رحاب الله أو قبرِ النبي _______________________________________________________________
فرصةُ العمر وأغلى مطلب ________________________________________________________________
تهب الإنسان أحلى الأرَبِ _______________________________________________________________
أيُّها الراحلُ سِرْ نحو النعيمِ ________________________________________________________________
نحو وادي زمزمٍ نحو الحطيمِ _______________________________________________________________
نحو بيت الله والرُّكنِ العظيم ________________________________________________________________
في رحاب الله ذي العفو الكريمِ _______________________________________________________________
نحو سعي الحقِّ أو نحو الصفا ________________________________________________________________
واذكر الله بقلبٍ وَجِبِ _______________________________________________________________
فرصةُ العمر وأغلى مطلب ________________________________________________________________
تهب الإنسان أحلى الأرَبِ _______________________________________________________________
أيُّها الراحلُ قف جنبَ المقامْ ________________________________________________________________
حيث إبراهيمُ قد صلَّى وصامْ _______________________________________________________________
ثم صلِّ في خشوعٍ واحترام ________________________________________________________________
واتّجه فيها إلى ربِّ الأنام _______________________________________________________________
واطلبِ العفوَ من الرَّبِّ الذي ________________________________________________________________
جعل التّوبةَ عِتقَ المذنبِ _______________________________________________________________
فرصة العمر وأغلى مطلب ________________________________________________________________
تهب الإنسان أحلى الأرَبِ _______________________________________________________________
أيها الراحلُ إن جئت الصَّفا ________________________________________________________________
فاسعَ للمروة تبغي شرفا _______________________________________________________________
وابتهلْ فيها بقلبٍ قد هفا ________________________________________________________________
نحو عفو الله أسمى من عفا _______________________________________________________________
ثم قصِّر بعد سبعٍ وانثنِ ________________________________________________________________
شاكرًا لله نيلَ الطلبِ _______________________________________________________________
فرصة العمر وأغلى مطلبِ ________________________________________________________________
تهب الإنسان أحلى الأرَبِ _______________________________________________________________