أماني محمود فريد سليمان

1427-1341هـ 2005-1922م

سيرة الشاعر:

أماني محمود فريد سليمان.
ولدت في القاهرة، وتوفيت فيها.
عاشت في القاهرة والإسكندرية ولبنان والسعودية وتركيا ومعظم دول الوطن العربي وأوربا.
حصلت على الثانوية العامة (البكالوريا) من مدرسة السنية الثانوية 1937، ثم التحقت بالمعهد العالي للتربية بالزمالك (كلية البنات - جامعة عين شمس حاليًا) وتخرجت فيه 1940.
عملت مدرسة لغة عربية، ومواد اجتماعية بمدرسة بورسعيد للبنات، ثم بمدرسة حلوان الثانوية، ثم مدرسة العباسية الثانوية، فكلية البنات بالإسكندرية، ثم استقالت لتعمل محررة صحفية بدار الهلال بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952، كما أسست مجلة بنت الشرق لدعم جهود المرأة.
كانت عضوًا في نقابة الصحفيين، واتحاد كتاب مصر، وجمعية هدى شعراوي.
كان لها حضورها الثقافي الأدبي والاجتماعي، حيث شاركت بمؤتمر دعم القضية الفلسطينية ممثلة للمرأة المصرية 1947، واعتصمت مع درية شفيق 1954 للمطالبة بحقوق المرأة السياسية، وقد كان لها صالون أدبي نسائي، وعلى صداقة مع إبراهيم ناجي، وعلي محمود طه، وروحية القليني، وجميلة العلايلي، وتعد صافيناز كاظم إحدى تلميذاتها.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوانان هما: «فكر وروح» - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة (د.ت)، و«قلب يتحدث» (د.ن) - القاهرة 1985.

الأعمال الأخرى:
- صدر لها كتابان: «ذكريات» (د.ن) (د.م) 1952، ولها قصص منها: «أقاصيص الغروب» بالاشتراك، و«ملائكة وأمواج ورجال»، و«همسات ولفتات» وفي أدب الرحلات «حول العالم» - جزآن - و«مصرية في أمريكا» مكتبة الأنجلو المصرية - 1997، و«المرأة الألمانية كما عرفتها»، و«مصرية في ربوع الشام»، و«أوربا بين الجد واللهو»، و«المرأة المصرية والبرلمان» 1947 - ولها أيضا «أيام وذكريات» - مكتبة الأنجلو المصرية - 1999، هذا وقد حصلت على عدد من الجوائر في مجال الدراسات الإنجليزية.
شاعرة وجدانية شفيفة تعكس نفسًا شعريًا متدفقًا لا يخلو من سيولة وعذوبة، تتفاعل مع حالات وجدانية متباينة بلغة متماسكة ورصينة.

مصادر الدراسة:
1 - هيئة قصور الثقافة: دليل اتحاد كتاب مصر - اتحاد كتاب مصر 2005.
2 - الدوريات:
- حسن توفيق: خمس قصائد مجهولة لشاعر الأطلال إبراهيم ناجي - مجلة الهلال - يونيو 1977.
: قصة الحب الحقيقية في حياة شاعر الأطلال - الراية القطرية - 18/9/2007.
- صافيناز كاظم: نافورة ذكريات.. الشاعرة الصحفية نجمة المجالس.. أماني فريد - مجلة نصف الدنيا - العدد 555 - 1/10/2000.
: صنعة لطافة - دار العين للنشر - القاهرة يناير 2007.
- الصالونات الأدبية النسوية: المجلة العربية - العدد 324 - المحرم 1425هـ/ مارس 2004.
- معلومات قدمها كل من وديع فلسطين، و صافيناز كاظم للباحث عزت سعدالدين - القاهرة 2004.

صديقٌ راح

كلّ الذي بيني وبينك قد مضَى ________________________________________________________________
غير التّجنّي والتياعي والجَوَى _______________________________________________________________
غير العذاب المرّ أنتَ صنعتَه ________________________________________________________________
وجنيتَه مرّاً وعلقمَ والضّنَى _______________________________________________________________
ما كنتُ أحسبُ أن تلك نهايةٌ ________________________________________________________________
لمشاعرٍ كانتْ بودٍّ تُرتجَى _______________________________________________________________
هل نحنُ في دنيا بغدرٍ تَزْدهي؟ ________________________________________________________________
أم أنّها دنيا منافع تُبتغَى؟ _______________________________________________________________
يا صاحبي إنّ الحياةَ مبادئي ________________________________________________________________
من حادَ عنها حاد عن كلّ الورى _______________________________________________________________
واللهُ خالقُ كلّ خيرٍ قد حبا ________________________________________________________________
بعطائه أهلَ الهداية والتّقى _______________________________________________________________
فالجأ لربّـــك في طريق هدايةٍ ________________________________________________________________
تلقى الثّوابَ وكلّ أحلامِ الـمُنَى _______________________________________________________________

آهات العمر

أَشْتَري العمرَ بالدّموعْ ________________________________________________________________
أحمل الهمّ في الضّلوعْ _______________________________________________________________
كلّ ما في الكونِ حولي ________________________________________________________________
كلّه همٌّ وجوع _______________________________________________________________
أين يا ربّاه قلبي ________________________________________________________________
تاه في تلك الرّبوع _______________________________________________________________
لا تقل إنّي ظلمتكْ ________________________________________________________________
أنتَ أطفأتَ الشّموع _______________________________________________________________
أنت أطفأتَ الليالي ________________________________________________________________
بين قلبي والضّلوع _______________________________________________________________
أين ماءُ الحبّ يجري ________________________________________________________________
أين رَيْحاني يضوع _______________________________________________________________
أين أحلامي وشوقي ________________________________________________________________
هل ذوتْ بين الجموع _______________________________________________________________
أين أين ولا منادي ________________________________________________________________
بُحّ صوتي هل أضيع؟ _______________________________________________________________
أنتَ حطّمتَ الأماني ________________________________________________________________
لا تقلْ إنّي أبيع _______________________________________________________________
لا تقل إنّي نسيتُكْ ________________________________________________________________
أنتَ أجريتَ الدّموع _______________________________________________________________
لا تقل أنّي ظلمتكْ ________________________________________________________________
أنتَ أطفأتَ الشّموع _______________________________________________________________

حبي

حبّي الوليدُ قد اختنقْ ________________________________________________________________
وغدا سرابًا في الأفقْ _______________________________________________________________
هدهدتُه، دلّلتُهُ ________________________________________________________________
لكنّه أبدًا نفق _______________________________________________________________
وغدوتُ وحدي أكتوي ________________________________________________________________
نارًآ بقلبي تحترق _______________________________________________________________
يا قاتلي ومعذّبي ________________________________________________________________
قد عشتُ أقتاتُ الأرق _______________________________________________________________
أَتُراك مثلي مُسهدًا ________________________________________________________________
فارحم بربِّك من عشق _______________________________________________________________
وارحم فؤاداً باكيًا ________________________________________________________________
أم بات قلبُك لا يَرِق _______________________________________________________________

أخاف عليك

أخاف عليك من همس الرِّياحِ ________________________________________________________________
ومن لمــس الحَرائــر أَو وشاحي _______________________________________________________________
أخاف عليك لا تظلم خُطايا ________________________________________________________________
ولا تأبى الحنانَ فذا سلاحي _______________________________________________________________
سأسعى بين آمالي وشوقي ________________________________________________________________
فما هو بالحرامِ بل المباح _______________________________________________________________
إذا يومًا رأيتك يعتريني ________________________________________________________________
شعور الامتنان مع السماح _______________________________________________________________
وتشدو كلّ أفكاري وتزهو ________________________________________________________________
وتحلو كلّ أنسامِ الصّباح _______________________________________________________________
رويدك لا تظنّ بيَ الظنونَ ________________________________________________________________
فذا قولي غدا ملء النّواحي _______________________________________________________________
أهدهد كلّ أفكاري لعلّي ________________________________________________________________
أرى يومًا بلا شجن النّواح _______________________________________________________________
وكم أهفو ويهفو ما بنفسي ________________________________________________________________
لحلمٍ مستقرٍ في جناحي _______________________________________________________________
أطير به بأشواق الفؤاد ________________________________________________________________
وأسكبه إليك بكأس راحي _______________________________________________________________
فيرجع طائر الأفنان يشدو ________________________________________________________________
وأسمع شدوَه حلوَ الصّياح _______________________________________________________________

دمعة على رفيق العمر

يا ليلُ يا أحلامُ يا بدرُ ________________________________________________________________
هل تشرق الأيّامُ يا عمرُ؟ _______________________________________________________________
هل تشرق الأيام أو يجلو ________________________________________________________________
بأس بقلب هزّه المرّ؟ _______________________________________________________________
قد كان مثل الطير إذ يشدو ________________________________________________________________
قد كانِ أنسامًا هي الزّهر _______________________________________________________________
ماذا أصاب القلب من يأسٍ؟ ________________________________________________________________
ماذا أصاب القلب يا دهر؟ _______________________________________________________________
إنّي فُجعتُ وعشتُ في شجنٍ ________________________________________________________________
رحماك يا رحمن يا صبر _______________________________________________________________
رحماك هل قصّرتُ يا ربّي؟ ________________________________________________________________
أم ذا قضاؤك إنّه الأمر _______________________________________________________________