أماني محمد سعيد الأزهري

1426-1360هـ 2005-1941م

سيرة الشاعر:

أماني محمد سعيد الأزهري.
ولدت في مدينة المنصورة، ونشأت في قرية زاوية المصلوب - محافظة بني سويف، وتوفيت في مدينة الجيزة.
عاشت في مصر، وقطر، واليمن.
تلقت تعليمها في مدارس القاهرة، ثم التحقت بكلية الآداب جامعة عين شمس، وحصلت على ليسانس الآداب قسم اللغة العربية (1966).
عملت بالتدريس في اليمن وقطر.
كانت عضوًا برابطة الأدب الحديث بالقاهرة.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان: من وحي الغربة - دار طابا للنشر - القاهرة 2003، ولها قصائد نشرت في مصادر دراستها، وفي مقدمتها كتاب: «عائلة من الشعراء»، و«محمد علي عبدالعال الشاعر الأموي»، ولها قصائد نشرت في جريدة الراية القطرية.
جمعت تجربتها بين القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة وبعض المحاولات لكتابة الأغاني، وارتبطت بعدد من الأغراض أظهرها الرثاء والقصائد الدينية والوصف، يربط بينها تأثير الغربة والميل إلى التأمل والشكوى والحنين إلى الأوطان، تميزت قصائدها باللغة القوية والأسلوب الجزل وقوة التصوير واستخدام الحكي والسرد. «اليوم الأخير في حياة ابنتي» صورة وصفية ومرثية عاطفية لأم شاعرة، وإن جاءت التجربة خاطفة غير مشبعة، كالحزن.

مصادر الدراسة:
1 - محمد توفيق الأزهري: عائلة من الشعراء - دار طيوف للطبع والنشر - الجيزة 2000.
: محمد علي عبدالعال الشاعر الأموي - رابطة الأدب الحديث - القاهرة 2003.
2 - الدوريات: عدة مقالات عن الشاعرة، بقلم حسن توفيق - أعداد متفرقة من جريدة الراية القطرية.

وكيف الصبر أجرعه

أنا والحزنُ مكتوبٌ على الوجدان بالصدرِ ________________________________________________________________
ودمعي هاجرًا عينيَّ يزجرُني لكي يجري _______________________________________________________________
إذا طافت به الذكرى تمرَّدَ مُفشيًا سرِّي ________________________________________________________________
يظل الدَّمعُ منهمرًا ويمضي حارقًا نحري _______________________________________________________________
ولام الناسُ أحزانًا تلازمني غزَت شِعري ________________________________________________________________
وقالوا الموتُ مكتوبٌ على الإنسان في الصِّغَر _______________________________________________________________
فقلت كلامُكم حِكَمٌ وما قلتم به أدري ________________________________________________________________
ولكنْ من لخنساءٍ تذوقُ الثُّكل أن تدري _______________________________________________________________
وكيف الصبرُ أجرعه وكيف يطيبُ لي عمري ________________________________________________________________
وفي الأعماق شاخصةٌ أبيع لطيفِها عمري _______________________________________________________________
فما برحت تلاحقني وحزنُ الثُّكل يستشري ________________________________________________________________
نصبتَ الفخَّ للإنسان ما أقساك يا قدَري _______________________________________________________________
رميتَ الطُّعمَ مسمومًا وممزوجًا بما يُغري ________________________________________________________________
تلوِّنُ زهرة الأيّام تعطينا الهوى العذري _______________________________________________________________
تنمِّقُ في حدائقنا بأزهار الصِّبا النَّضر ________________________________________________________________
وصدَّقناك لم تصدُق رميتَ السّهمَ للنّحر _______________________________________________________________
أخذتَ الصَّبر والسلوى عبثتَ بزهرة العمر ________________________________________________________________
فلم تُبقِ لنا شيئًا يصبِّرنا ولم تَذَر _______________________________________________________________

أحب الحياة

إذا أشرقت شمسُنا في السماءِ ________________________________________________________________
وداعب قلبي جمالُ السَّحرْ _______________________________________________________________
أحبُّك نورًا سرى في الوجودِ ________________________________________________________________
ولحنًا يداعبُ هذا الوتر _______________________________________________________________
وأعشقُ فيك هوًى عبقريّاً ________________________________________________________________
وأنهل منك شذًى منهمر _______________________________________________________________
أحبُّك لحنًا يغازلُ قلبي ________________________________________________________________
فيترك في الرّوح أحلى أثر _______________________________________________________________
أحبُّك نورًا سرى في الوجودِ ________________________________________________________________
إذا ما رآه الربيع انبهر _______________________________________________________________
أحبُّك غَيْثًا كريمَ الهباتِ ________________________________________________________________
يُخضِّرُ بالحسن دنيا البشر _______________________________________________________________
أحبُّك زوجًا رقيقًا عطوفًا ________________________________________________________________
كريمَ الأيادي عظيمَ الأثر _______________________________________________________________
أحبُّك بنتًا إذا ما بدت ________________________________________________________________
تُولّي النجومُ يغارُ القمر _______________________________________________________________

اليوم الأخير في حياة ابنتي

هذا النَّهارُ يلبسُ الحِدادْ
الشمسُ غابت لفَّها السحابْ
تنهمر الأمطارُ باكياتْ
والريحُ قرَّرتِ المماتْ
قالت عروستي الجميلهْ
هيّا اخرجي يا أمُّ واشتري بشائر الثَّمرْ
يا أمُّ إنني سأنتظرْ
وقبَّلتني قُبلةَ الوداعْ
ولم أكن أدري بأنّه الوداعْ
خرجتُ للطريق والرياحُ عاويه
سارت معي الأنواءُ باكيه
كأنها قد أرسلت دموع كلِّ الأشقياءْ
جاءت تودِّعُ ابنتي تودِّع ابتسامتي
لرحلةِ السماءْ
الأرضُ كانت تلبسُ الحدادْ
والطين يوحي بالخراب بالبعادْ
وأنا أدور في الشوارع الحزينه
أجترُّ ذكرياتٍ كلُّها أليمه

رأب الصدع

سريعًا أتى ذا البينُ يغتال بسمتي ________________________________________________________________
ويسرقُ أيّامي ويستلُّ فرحتي _______________________________________________________________
موزعةَ الوجدان مسحوقةَ الخطى ________________________________________________________________
فما بالها الأيّامُ تسحقُ هامتي _______________________________________________________________
شُطِرتُ فها نصفي شليلٌ مقيّدٌ ________________________________________________________________
ونصفٌ يروم العيشَ دومًا مع ابنتي _______________________________________________________________
أخلِّف أوطانًا وأهجر مرتعًا ________________________________________________________________
به الزوجُ إنسانٌ يريد سعادتي _______________________________________________________________
جفاني الكرى واستحوذتني مشاعرٌ ________________________________________________________________
وأشعرُ بالتقصير رغم إرادتي _______________________________________________________________
ووزَّعتُ نفسي بين زوجيَ وابنتي ________________________________________________________________
فما طبتُ نفسًا أو دنوتُ لراحة _______________________________________________________________
وكيف يطيب العيش والقلب واجفٌ ________________________________________________________________
أرى البين تِنّينًا طليقًا بساحتي _______________________________________________________________
تعبتُ من الأشواق والبعد والجوى ________________________________________________________________
ودهري جفاني ما تأذَّى لصيحتي _______________________________________________________________
طريدَ الليالي هل توافيك فرحةٌ ________________________________________________________________
فأهجع بعد السُّهد قبل نهايتي _______________________________________________________________
ويلتمُّ شملٌ ظلَّ نهبًا مبعثرًا ________________________________________________________________
وأصبو إلى حالٍ يحقِّق راحتي _______________________________________________________________
وتمضي بيَ الأيّام دون مصاعبٍ ________________________________________________________________
وأجمع أزهارًا تبدَّت بربوتي _______________________________________________________________
أعيش بمنأىً عن حقودٍ وحاسدٍ ________________________________________________________________
أودِّع أحزانًا وأدفن شقوتي _______________________________________________________________
وأبذل من نفسي لكلِّ أحبَّتي ________________________________________________________________
وأهلي صِحابي أقربائي عشيرتي _______________________________________________________________
أعيشُ مع الأحباب عمرًا مؤجَّلاً ________________________________________________________________
سجينًا بأعماقي وأسوار غربتي _______________________________________________________________
ويومَ يُلَمُّ الشَّملُ بعد تفرُّقٍ ________________________________________________________________
سيصبح رغم الشّيب يومَ ولادتي _______________________________________________________________

أنا شاعرة

لأنّي أفيضُ شعورًا وحسّاً
أنا شاعره
وأملك قلبًا رقيقًا كطفلٍ
أنا شاعره
أحسُّ بغيري أفيض بحبِّي
ولو ضاع عمري
فللخير أمضي
لأني وأني وأني وأني
أنا شاعره
لأني أرى في الوجود الجمالْ
وأنشدُ أن أقتدي بالكمالْ
وأعزف لحنًا لأرْدِي المُحالْ
وأبكي لدمعةِ طفلٍ صغيرْ
وإن مرّ شيخٌ أمامي ضريرْ
يحلّق قلبي كطيرٍ يطيرْ
وللحبّ دومًا فؤادي أسيرْ
لأني وأني وأني وأني
أنا شاعره