سليمة عبدالرزاق الملائكة

1373-1327هـ 1953-1909م

سيرة الشاعر:

سليمة عبدالرزاق الملائكة.
ولدت في بغداد، وتوفيت في لندن، ودفنت فيها.
تلقت مبادئ القراءة والكتابة في كتّاب للبنات، توفي والدها شابًا، وكانت كبرى ثلاثة أطفال تركهم، فضمتها إحدى عماتها، وربيت في أحضانها، وتزوجت - وهي في الرابعة عشرة - من ابن عمها، وكان زوجها معلمًا للغة العربية فحبب إليها الشعر العربي، ووضع بين يديها مكتبته بكل نفائسها، فأقبلت على حفظ غرر الشعر القديم، فقالت الشعر وهي في الثامنة والعشرين، وأول قصيدة كتبتها كانت في رثاء جميل صدقي الزهاوي عام 1936.

الإنتاج الشعري:
- صدر لها ديوان: «أنشودة المجد» - قصائد جمعتها ابنة المترجمة: الشاعرة نازك الملائكة مما نشرته الصحف من قصائد الأم، وما نسخه الزوج من قصائد زوجته خلال حياتها. - مطبعة التضامن في بغداد (ساعدت جامعة البصرة على طبعه) (د. ت) وقد كتبت الشاعرة نازك الملائكة مقدمة لديوان أمها، وتاريخ المقدمة 6/10/1965.
تكوّن الأحداث الكبرى والأهداف القومية في الوطن العربي محورًا أساسيًا في شعرها، بخاصة قضية فلسطين والدعوة إلى الوحدة العربية، ولكن هذا الشعر (السياسي) ليس ما يكشف عن عمق روحها وانفساح مدى إنسانيتها مثلما تكشف عنه قصائدها عن الفراشة، والمذياع الصامت، أو حين تتحدث إلى طبيبها في قصيدتها يا طبيبي: إن وعيها بالحالات والمشاعر تضاهي وعيها الوطني (التقدمي) والقومي (الوحدوي). في بعض قوافيها جرأة، وامتداد القصيدة متوسط، ولا يخطئ الحسّ شعورًا رومانسيًا يحرك شجنها ويلوّن صورها.

مصادر الدراسة:
1 - بدوي طبانة: أدب المرأة العراقية - دار العالم العربي - القاهرة 1948.
2 - سلمان هادي الطعمة: شاعرات عراقيات معاصرات (ط 2) دار البرق - لندن 1995.
3 - عائشة عبدالرحمن (بنت الشاطئ): الشاعرة العربية المعاصرة - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1963.
4 - نازك الملائكة: مقدمة ديوان «أنشودة المجد»..

الفراشة

وافى الربيعُ يفيضُ بالحُسْنى ________________________________________________________________
وازدانَ وجه الأرض وافْتَنّا _______________________________________________________________
وكسا الخمائلَ من غضارته ________________________________________________________________
بعد الجفاف غلالةً حَسْنا _______________________________________________________________
ثوبُ اخضرارٍ يانعٍ بهجٍ ________________________________________________________________
وشّى الجنائنَ فازدهى المغْنى _______________________________________________________________
أهلاً بمقدمه الجميل فقد ________________________________________________________________
أحيا الرَّياضَ وأغدق الحُسْنا _______________________________________________________________
للحسن في الأرواح منبثقٌ ________________________________________________________________
يُسْني الحياةَ ويلهم الأَمْنا _______________________________________________________________
والحسن فتّانٌ إذا انبعثتْ ________________________________________________________________
أنواره من مهبط المعنى _______________________________________________________________
يوحي الفنونَ إلى النفوس وفي الـ ________________________________________________________________
إيحاءِ روحٌ ينعش الفنَّا _______________________________________________________________
الفنُّ روضٌ ناضرٌ عَبِقٌ ________________________________________________________________
والوحي من أغصانه يُجْنى _______________________________________________________________
تسمو به الأرواحُ لابسةً ________________________________________________________________
ثوبَ السرور وتخلع الحُزنا _______________________________________________________________
وهلِ الفنون سوى الطبيعةِ في ________________________________________________________________
مِنَحِ الحياة تزخرف الكونا _______________________________________________________________
من وحيها هذا الربيع بدا ________________________________________________________________
فيه جمالُ الزهر مفتنَّا _______________________________________________________________
فالرَّوضُ حالٍ راقصٌ طربًا ________________________________________________________________
والموجُ من أفراحه غنَّى _______________________________________________________________
والأرضُ بالزّينات مفعمةٌ ________________________________________________________________
والجوُّ نايٌ يبعث اللحنا _______________________________________________________________
حتى إذا نشر الجمالُ على ________________________________________________________________
دنيا الزهور ظلاله النَّضِرَهْ _______________________________________________________________
حَطّتْ على الأزهار حائمةً ________________________________________________________________
تحسو الرحيقَ فراشةٌ خَفِره _______________________________________________________________
ولدت بميلاد الربيع على ________________________________________________________________
لحنِ الطيور بجنّةٍ خَضِره _______________________________________________________________
خفّاقةُ الأطراف زاهية الـ ________________________________________________________________
ألوانِ بين الروض مستتره _______________________________________________________________
لا شيءَ غيرُ الزهر تطلبه ________________________________________________________________
فحياتهُا أن تجتني نَوْرَه _______________________________________________________________
قبستْ صفاءَ الورد إذ نشقت ________________________________________________________________
نُوّاره فتمايست عَطِره _______________________________________________________________
وازَّيَّنَتْ بحُلىً مزخرفةٍ ________________________________________________________________
أخذَ السَّنا من حسنها غُرره _______________________________________________________________
لم أدرِ إذ رقَّت غلائلها ________________________________________________________________
أَهْيَ التي فاقت أمِ الزَّهَره _______________________________________________________________
كلتاهما زهراءُ ناضرةٌ ________________________________________________________________
فتّانةٌ بالسحر مؤتزره _______________________________________________________________
بَيْنا ظلالُ السَّعدِ وارفةٌ ________________________________________________________________
والطّيرُ صادحةٌ بنغمتها _______________________________________________________________
هبّت سَمومُ الريح محرقةً ________________________________________________________________
كالنار قد عُرفتْ بقسوتها _______________________________________________________________
قطعتْ صفاءَ الورد عابثةً ________________________________________________________________
بجِنانه الزَّهْرا وجِدَّتها _______________________________________________________________
أين الفراشةُ؟ أين بهجتُها ________________________________________________________________
إذ أُنبئت بذبول زهرتها؟ _______________________________________________________________
عهدي بها ولهى بزهرتها ________________________________________________________________
أو لم تزل تسعى لجنتها؟ _______________________________________________________________
كَلاّ فإن الصبر فارقها ________________________________________________________________
فثوت مضرَّجَةً بلوعتها _______________________________________________________________
قد أُعطيت عمرَ الزهور فلا ________________________________________________________________
عجبٌ إذا ماتت كمِيتتها _______________________________________________________________
إن الحياة صفاؤها كَدَرٌ ________________________________________________________________
يأتي على مقدار لذتها _______________________________________________________________
تُشجي الشَّغوفَ بها فتصرعه ________________________________________________________________
بمزيد شهدٍ من عصارتها _______________________________________________________________
والموتُ إن عزّ السلوُّ على الـ ________________________________________________________________
أرواحِ يصبح من سعادتها _______________________________________________________________
هو ذلك العاتي فكم دَثَرتْ ________________________________________________________________
كَفّاهُ جنّاتٍ برُمَّتها _______________________________________________________________

من قصيدة: المذياع الصامت

أيها الصّامتُ المعذِّبُ روحي ________________________________________________________________
بعد ما كنت مؤنسي وسميري _______________________________________________________________
هاج لي صمتُك الحزين شجونًا ________________________________________________________________
مبهماتٍ وغاب عَنّي سروري _______________________________________________________________
ودهتني الأوهام تبعث في الأُفْـ ________________________________________________________________
ـقِ صنوفًا من العذاب المثير _______________________________________________________________
أتأسّى بالقرب منك لعل الـ ________________________________________________________________
ـقربَ شافٍ من لوعتي وسعيري _______________________________________________________________
أرهفِ السمعَ والفؤادُ يُناجيـ ________________________________________________________________
ـك مَرُوعًا وأنثني بالفتور _______________________________________________________________
وأمنّي النفسَ التي فاتها الصَّبْـ ________________________________________________________________
ـرُ بلحنٍ من صوتك المسحور _______________________________________________________________
أثقل البحثُ ساعديَّ وأضنى الـ ________________________________________________________________
ـجهدُ قلبي وكدَّني تفكيري _______________________________________________________________
وسجا اللّيلُ واعتكرْ ________________________________________________________________
وتعنّيتُ بالسهرْ _______________________________________________________________
أُجهد القلبَ بالفِكَر ________________________________________________________________
كيف أسلو وللسكون شبوحٌ _______________________________________________________________
مزعجاتٌ وللدجى أوهامُ ________________________________________________________________
وحواليَّ عالمٌ يتنزَّى _______________________________________________________________
في أضاليله فلا يلتام ________________________________________________________________
وعلى الأفق حُمرةٌ تتراءى _______________________________________________________________
وعلى الأرض من بنيها ركام ________________________________________________________________
وحيالي من اشتباك المآسي _______________________________________________________________
غممٌ جَدَّ جَدُّها وضِرام ________________________________________________________________
وسميري الغِّرِّيد ماذا دهاه _______________________________________________________________
فتعايا فمات منه الكلام ________________________________________________________________
فَتَسَرْبَلْتُ بالوجوم وملَّ الـ _______________________________________________________________
ـبِشْرُ لحني وخانني الإلهام ________________________________________________________________
كيف بي لو أطال غِرِّيديَ الصَّمْـ _______________________________________________________________
ـتَ وأوفى عليه داءٌ عُقام؟ ________________________________________________________________
وهْو نايي ومزهري _______________________________________________________________
ونديمي ومُخْبري ________________________________________________________________
بأمانيِّ مَعشَري _______________________________________________________________