جمال سليم نويهض

1415-1325هـ 1994-1907م

سيرة الشاعر:

جمال سليم نويهض.
ولدت في بلدة الشويفات (لبنان)، وتوفيت في مدينة كان (جنوبي فرنسا).
عاشت في لبنان وفلسطين ودمشق وفرنسا.
تلقت أولى دروسها على أخيها، ثم التحقت بمدرسة مؤلفة من صفين في بلدة شحيم، فتعلمت القراءة والكتابة والقرآن الكريم، ولتفوقها أتيحت لها فرصة التعلّم على حساب الحكومة التركية غير أن والدها رفض ذلك لظروف الحرب العالمية وصعوبة المواصلات، ثم التحقت بمدرسة نور الفيحاء بدمشق، بالصف الخامس.
انتقلت إلى القدس بعد زواجها من عجاج نويهض، الأديب المعروف.

الإنتاج الشعري:
- لها قصائد عديدة مخطوطة تزيد على المئة.

الأعمال الأخرى:
- لها قصص وطنية أخلاقية نشرتها باسم مستعار «سوسن» في مجلة «العرب» التي أنشأها زوجها عجاج نويهض - 1932، وعدد من القصص القصيرة أذيعت من دار الإذاعة الفلسطينية (1941 - 1944)، ولها من الروايات: «فاتنة بنت القمر» - مجلة دنيا المرأة - بيروت 1961، و«مواكب الشهداء» - مطبعة المعارف - القدس 1963، و«غربة في الوطن» - دار الجيل - بيروت، والدار العربية - عمان 1989، و«عرس في الجنة» - مؤسسة الأبحاث العربية - 1991. لها أعمال منشورة باللغة الإنجليزية، ولها أعمال مخطوطة، منها: رواية «الحجامة البيضاء»، ورواية «عندما تلتئم الجراح»، ولها مسرحيات شعرية مدرسية، منها (عمر ونعم - دعد وأمها - الجندي المجهول - ما وراء الحدود - أطفال مشردون - بنت الشهيد - الصياد - أبطال اليرموك - أبطال القادسية).
شاعرة قومية ثورية وجدانية، مثلت في شبابها الصوت الواعي للمرأة العربية، يلتزم شعرها الوزن والقافية الموحدة، مع الميل إلى الإيقاعات الرنانة، والأبحر البسيطة، ويتنوع موضوعيًا بين التعبير عن مشاعرها الخاصة من افتتان بجمال الطبيعة، ووصف وقعها وأثرها النفسي عليها، ولها قصائد في رثاء أخيها الشهيد، والوفاء لذكراه، وهي مراث حارة لم تتراجع حدتها على الرغم من مرور ربع قرن على وفاته. في معانيها مستويات من تمرد الأنثى بالحلم الرومانسي.

مصادر الدراسة:
1 - لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى مع ابنة المترجم لها بيان نويهض - بيروت - 2005.
2 - سيرة حياة المترجم لها كتبتها بنفسها - مخطوطة بحوزة ابنتها.

باقة بنفسج

يا باقةً من جنةٍ ________________________________________________________________
خضراءَ كالأمل الجميلْ _______________________________________________________________
زرقاءَ لُفّت بالثيا ________________________________________________________________
بِ الخضر في الخصر النحيل _______________________________________________________________
هذا الجمال من الحيا ________________________________________________________________
ةِ، نباتها الغضّ البليل _______________________________________________________________
سكن الرياضَ كما يشا ________________________________________________________________
ءُ، وشاقه الظلّ الظليل _______________________________________________________________
فالأرضُ أوطانٌ له ________________________________________________________________
وهو الـمواطن لا الدخيل _______________________________________________________________
هذي العيونُ الزرق فتْـ ________________________________________________________________
ـتَحها الهواء مع الصباحْ _______________________________________________________________
ترنو لنور الشمس في ________________________________________________________________
جذلٍ وتغفو بانشراح _______________________________________________________________
لا خوفَ من إعصار جوْ ________________________________________________________________
وٍ قاصفٍ شاكي السلاح _______________________________________________________________
تخشى الحرارة إن تلظْـ ________________________________________________________________
ـظَتْ دون أعراف الرّياح _______________________________________________________________
منها احتمتْ بالأم تحـ ________________________________________________________________
ـضُنها بمخضرِّ الوشاح _______________________________________________________________
زهرٌ تضوَّعَ صامتًا ________________________________________________________________
لا يختشي عينَ الحسودْ _______________________________________________________________
وهو المحبّب للهوا ________________________________________________________________
ءِ، وللصباح وللورود _______________________________________________________________
وهو الخجول إذا استقا ________________________________________________________________
مَ تململتْ منه القُدود _______________________________________________________________
حارَ الزميل بلطفه ________________________________________________________________
وتقرّبَتْ منه الوفود _______________________________________________________________
وتعطّرَتْ منه الخميـ ________________________________________________________________
ـلةُ قبل أن تصحو الورود _______________________________________________________________
رضيَ الحياة كما تكو ________________________________________________________________
نُ بغير صخْبٍ واحتجاجْ _______________________________________________________________
إن شاء عاش منعّمًا ________________________________________________________________
بين الخمائل والسِّياج _______________________________________________________________
في كلّ حوضٍ مَرمريْ ________________________________________________________________
يِ الحسنِ معتدل المزاج _______________________________________________________________
أو شاء يفترش الزوا ________________________________________________________________
يا في الحقول وفي الحِراج _______________________________________________________________
من كل أرضٍ في بوا ________________________________________________________________
كير الرّبيع له انبلاج _______________________________________________________________
لكنه مهما تَكا ________________________________________________________________
ثَرَ فهْو مرفوع المقام _______________________________________________________________
أوراقُه نبت الخلو ________________________________________________________________
دِ تعيش من عامٍ لعام _______________________________________________________________
باقاتُه كلآلئٍ ________________________________________________________________
زرقاءَ في سِفْطٍ وجام _______________________________________________________________
فوق الصدور على القلو ________________________________________________________________
بِ رفيفُها كالابتسام _______________________________________________________________
وأريجُها أذكى رسو ________________________________________________________________
لٍ للحبيب بلا كلام _______________________________________________________________

من قصيدة: الذكرى الخالدة

اليومُ يومك في الفؤا ________________________________________________________________
دِ وفي العروبة يا فؤادي _______________________________________________________________
اليوم ذكراك الحميـ ________________________________________________________________
ـدةُ ضَوّعت في كل وادِ _______________________________________________________________
أمّا البلادُ ففي اشتيا ________________________________________________________________
قٍ للبطولة والجِلاد _______________________________________________________________
للدافعين الضيمَ عن ________________________________________________________________
أقطارها يومَ التنادي _______________________________________________________________
للسّاهرين الهاجريـ ________________________________________________________________
ـنَ العذبَ من طيب الرّقاد _______________________________________________________________
للباذلين النفسَ بَذْ ________________________________________________________________
لَ الـمالِ من كفّ الجهاد _______________________________________________________________
للرافعين على الهضا ________________________________________________________________
بِ الشّمِّ أعلامَ الجهاد _______________________________________________________________
ماذا تغيّر في الزّما ________________________________________________________________
نِ فصار مكتوفَ الأيادي _______________________________________________________________
وتبدّلت أوضاعُه ________________________________________________________________
وتفرّقت سُبل العباد _______________________________________________________________
كيف الرجالُ غدوا فريـ ________________________________________________________________
ـسةَ حُكمهِ في كلّ ناد _______________________________________________________________
نزلوا على حكم التَّشَتْـ ________________________________________________________________
ـتُتِ والقطيعة والبعاد _______________________________________________________________
تركوا العدوَّ بأرضهم ________________________________________________________________
يطغى ويزحف كالجراد _______________________________________________________________
وتدابروا كلٌّ يكيـ ________________________________________________________________
ـدُ لأهله كيدَ الأعادي _______________________________________________________________
نارُ العروبة أُطفئتْ ________________________________________________________________
بصدور أبطال البلاد _______________________________________________________________
وترمّدتْ ليت الضغيـ ________________________________________________________________
ـنةَ لم تكن جمرَ الرّماد _______________________________________________________________

من قصيدة: الشفق الغارب

أيا ليت نفسي تفكّ القيودَ ________________________________________________________________
وتذهب في الشفق الذاهبِ _______________________________________________________________
وتُطوَى مع الغيم في موجِهِ ________________________________________________________________
وتغطس في جمره اللاهب _______________________________________________________________
وتذهب من حيث لا رجعةٌ ________________________________________________________________
إلى الأرض في عيشها الصاخب _______________________________________________________________
إذا لـملمَ النور أذياله ________________________________________________________________
تلفْلفَ في ذيله الشاحب _______________________________________________________________
تُكفَّن في ثوبه العبقريِّ ________________________________________________________________
وتُدفَنُ في صدره الغارب _______________________________________________________________
تُحرَّر من كلّ أتعابها ________________________________________________________________
وتغفو على قلبه الذائب _______________________________________________________________