أم الفضل بنت محمد الكَوْرِي العلوية

1350-1293هـ 1931-1876م

سيرة الشاعر:

أم الفضل بنت محمد الكَوْرِي العلوية.
ولدت في مدينة تِيرَسْ، وتوفيت في تِجَكْجَهْ.
قضت حياتها في موريتانيا.
تلقت علومها في محضرة والدها، كما أخذت الطريقة التجانية عن محمد سعيد بن الطلبة العلوي.
اشتغلت بالتدريس في مدينة تِجَكْجَهْ، وينسب إليها أنها أول من زرع الحس الأدبي ودرس دواوين الشعر بها.

الإنتاج الشعري:
- لها نماذج وردت في أحد مصادر دراستها، ولها قصائد محفوظة في مكتبة آل حَمَّادهْ في تِجَكْجَهْ.

الأعمال الأخرى:
لها نظم فقهي في التركة، مخطوط لدى الفقيه بات بن محمد - نواكشوط.
ما أتيح من شعرها نماذج قليلة، وهي منظومات في مناسبات ومعان مختلفة، فلها ترحيب بشيخها محمد سعيد بن الطلبة العلوي، ولها مقطوعات في القناعة والاستسقاء وفيمن اعترض على بذلها، يتسم شعرها ببساطة التركيب ووضوح الأفكار وسلاسة الألفاظ، تشيع فيه روح دينية شغوفة باستخلاص معاني الحكمة والعظة، وتحافظ على القيم الدينية والاجتماعية.

مصادر الدراسة:
- مقابلة أجراها الباحث السني عبداوه مع حفيدي المترجم لها - نواكشوط 2005.

الحياء

إذا ما هَمَمْنا أن نبوحَ بما جنت ________________________________________________________________
علينا الليالي لم يدعْنا حياؤها _______________________________________________________________
وصرنا نلاقي النائباتِ بأوجهٍ ________________________________________________________________
رقاقِ الحواشي كاد يقطر ماؤها _______________________________________________________________
فصبرًا جميلاً لا يُعدُّ جزاؤه ________________________________________________________________
سيلقى نفوسَ الصّابرين جزاؤها _______________________________________________________________
بأحسنَ ممّا للملوك من الغنى ________________________________________________________________
ودارُ الفنا حقّاً يزول غناؤها _______________________________________________________________

استسقاء

إلهيَ سُقْيَا ذي الينابيعُ غُيِّضَتْ ________________________________________________________________
وأرضُ المواشي صوَّحت واقشعرَّتِ _______________________________________________________________
وأنت قديمًا قد قضيتَ برحمةٍ ________________________________________________________________
على ذاتك العليا عن الوصف جلَّت _______________________________________________________________
ولو كنتَ ذا أَخْذٍ منَ اجلِ جريمةٍ ________________________________________________________________
لما ريِئَ حيٌّ فوق أرضٍ ببلدة _______________________________________________________________
قضيتَ بها مَنّاً لعلمك ضعفَنا ________________________________________________________________
قضاءَ امتنانٍ لا وجوبَ حقيقة _______________________________________________________________

سلام عليكم

سلامٌ عليكم كيف حالُ مسيركم ________________________________________________________________
وكيف الـمبيتُ والصَّباحُ مع المسا _______________________________________________________________
لقد جاءتِ الأيّام بالخير والهدى ________________________________________________________________
ولان من الآراب ما كان قد قسا _______________________________________________________________
لَدُنْ وفَدَ الميمونُ والوَزَرُ الذي ________________________________________________________________
به الكَرْبُ عن كلِّ البلاد تنفّسا _______________________________________________________________
فأهلاً وسهلاً بالسَّعيد ومرحبًا ________________________________________________________________
بمن شاد ركنَ الدين حقّاً وأسَّسا _______________________________________________________________
ومن قام بعد الشّيخ للنّاس ساقيًا ________________________________________________________________
وما قال هُجْرًا في المقال ولا أسا _______________________________________________________________
تَجَدَّدَ حمدُ الله أن جاءنا بكم ________________________________________________________________
عسانا من الباقي على حبِّكم عسى _______________________________________________________________

أيها الناهي

صهٍ أيُّها الناهي فإنّك كالذي ________________________________________________________________
نهى الغيثَ عن قطرٍ إذا هو أَمَّهُ _______________________________________________________________
أينهاكِ أمَّ الفضل ناهٍ عن النَّدى ________________________________________________________________
فمن ذا الذي ينهى عن الفضل أُمَّه _______________________________________________________________

رجاء الغيث

رجونا من الله العزيز المدبِّرِ ________________________________________________________________
من الغيث ما يمحو غبارَ «شتمبرِ» _______________________________________________________________
يصادفُ أيّام العمود انسجامُهُ ________________________________________________________________
وتحيا به الأحراثُ مدةَ أشهُر _______________________________________________________________