إبراهيم أحمد عبدالفتاح

إبراهيم أحمد عبدالفتاح
1426-1327هـ 2005-1909م

سيرة الشاعر:

إبراهيم أحمد عبدالفتاح.
ولد في «ديرب نجم»، وعاش بين هذه المدينة الإقليمية (في محافظة
الشرقية) والقاهرة، والإسكندرية، وتوفي في مدينة الإسكندرية.
تخرج في مدرسة دار العلوم العليا (1935).
عمل مدرساً فناظراً فموجهاً بالتعليم حتى أحيل إلى التقاعد، فاختاره شيخ الأزهر مستشاراً لشؤون المعاهد الدينية بالإسكندرية حتى رحيله.
كان له نشاط اجتماعي وسياسي ملحوظ، وديني بعد ذلك.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان من وحي الدعوة الإسلامية - دار القبس - الإسكندرية 1947، وومضات فكر ونبضات قلب - مخطوط، و« لبنى وابن ذريح» (مسرحية شعرية) دار القبس للنشر والتوزيع - الإسكندرية 1989 .

الأعمال الأخرى:
- «القاموس القويم للقرآن الكريم» - مجمع البحوث الإسلامية - جزآن: القاهرة 1970 ، و«مقتطفات من رياض النبوة» (مخطوط)، وفارس الكتيبة الملثمة (مخطوط).
قصائد الشاعر - في جملتها - صدى لاتجاهه ونشاطه في العمل العام، الاجتماعي والسياسي والديني، وتشف عن نزعة انفعالية (رومانسية) وصور قريبة من المألوف.
حصل على الجائزة الثانية (في الشعر) مرتين: في موضوع مشروع القرش 1934، وفي عيد الوطن الاقتصادي 1935 .

مصادر الدراسة:
- مقدمة الديوان للشيخ حسن البنا - ومقدمة المسرحية لمحمد رجب البيومي.

شمس الحرية

الشمسُ تُعجبُ أنَّ الليل جلاّها ________________________________________________________________
فأرجَعَتْه نهاراً من محيّاها _______________________________________________________________
قد كان ليلاً من اليأس المميت دَجَا ________________________________________________________________
في أرض آسيا وإفريقيا فغشّاها _______________________________________________________________
وظلمةُ الليل قد ينشقُّ جانبُها ________________________________________________________________
ويبْسم الفجر نوراً من ثناياها _______________________________________________________________
سبحان من ردَّها للشرق نيِّرةً ________________________________________________________________
وكان في ظلُمات اليأس قد تاها _______________________________________________________________
شمسٌ دماءُ الضحايا تاجُ عزَّتِها ________________________________________________________________
فما أجلَّ وما أزكى ضحاياها _______________________________________________________________
تغار من حسنها شمسُ النهار إذا ________________________________________________________________
دمُ الضحايا بلون الورد حلاّها _______________________________________________________________
والشمس ليست بشمسٍ إنْ هي احتجبتْ ________________________________________________________________
والبدر ليس ببدرٍ إن فقدناها _______________________________________________________________
في نورِها يجد الأحرارُ أنفسَهم ________________________________________________________________
وتدرك النفسُ أُولاها وأُخراها _______________________________________________________________
معشوقةٌ من شعوب الأرض قاطبةً ________________________________________________________________
ولستَ تحصي من الأحرار قتلاها _______________________________________________________________
حسناءُ قد أولع الرسْل الكرام بها ________________________________________________________________
هل هاجروا أو سعَوا إلا لمغْناها؟ _______________________________________________________________
وكلُّ حرٍّ له في وصْلها وَطَرٌ ________________________________________________________________
ولا يُطيق مع الهجران سَلواها _______________________________________________________________
عبيرُها تُنْعِشُ الأرواحَ نفحتُه ________________________________________________________________
فأين زهر الرُّبا من طيب ريّاها _______________________________________________________________
يُصغي لها كل جيلٍ حين يسمعها ________________________________________________________________
أنشودةً في فم التاريخ غنّاها _______________________________________________________________
ما قامتِ الحربُ في الدنيا ولا قعدت ________________________________________________________________
إلا على حبِّها الغالي وذكْراها _______________________________________________________________
ولا سلامَ إذا لم تُرْعَ حرمتُها ________________________________________________________________
ولا وئامَ إذا ظلمٌ تَغشّاها _______________________________________________________________
فالنفسُ تكره من بالظلم يقهرُها ________________________________________________________________
والنفس تكره من بالبغي عاداها _______________________________________________________________
حريّة النفس من ربّ الورى هبةٌ ________________________________________________________________
ربُّ الورى لجميع الخلق أعطاها _______________________________________________________________
حرية الشعب مقياسُ الحياة به ________________________________________________________________
ولا حياةَ لشعبٍ ليس يحياها _______________________________________________________________
فلا تلمْ أحداً في حبِّها أبداً ________________________________________________________________
فما من الناس حيٌّ ليس يهواها _______________________________________________________________
إن الكريم يُفدِّيها بمهجته ________________________________________________________________
وفي هواها المنايا ليس يخشاها _______________________________________________________________
إن الكريمَ حياةُ العزٍّ مطلبُه ________________________________________________________________
أمّا الحياة على ذُلٍّ فيأباها _______________________________________________________________

في ظلال الوحدة الوطنية

جاري مسيحيٌّ وإني مسلمٌ ________________________________________________________________
حبلُ المودَّة بيننا لن يُقطعا _______________________________________________________________
ديني أدين به لربِّي وحدَه ________________________________________________________________
وأحبُّ أبناء الكنانة أجمعا _______________________________________________________________
أتباع أحمدَ والمسيحِ أحبُّهم ________________________________________________________________
هم إخوتي في مصرَ نبنيها معا _______________________________________________________________
إنْ جاء ذو غرضٍ يفرِّق بيننا ________________________________________________________________
لم ألتفتْ لمقالِه مهما ادَّعى _______________________________________________________________
قل للذي يبغي إثارةَ فتنةٍ ________________________________________________________________
كي يجعل الشمل الجميع مُصدَّعا _______________________________________________________________
أتبثُّ باسم الدين دعوةَ فرقةٍ ________________________________________________________________
والدين سمحٌ للمحبة قد دعا _______________________________________________________________
اترك مقال العاذلين وكيْدَهم ________________________________________________________________
أُذْنُ المحبِّ لعاذلٍ لن تسمعا _______________________________________________________________
إنا وأتباعَ المسيحِ بأرضنا ________________________________________________________________
ندعو إلى الحبِّ الشعوبَ لتَتْبعا _______________________________________________________________
في ظلِّ وادي النيل عشْنا إخوةً ________________________________________________________________
نحمي حمانا أن يَذِلَّ ويخضعا _______________________________________________________________
إنا جعلنا حبَّ مصرَ شعارَنا ________________________________________________________________
وبه رأينا العيش حلواً مُمتعا _______________________________________________________________
والحب أكبرُ نعمةٍ بين الورى ________________________________________________________________
يجري به نهر السعادة مترعا _______________________________________________________________
إنا نصلِّي في المساجد خُشَّعا ________________________________________________________________
ونراهمُ قصدوا الكنائس خشَّعا _______________________________________________________________
كلٌّ بحبِّ الله عمَّرَ قلبه ________________________________________________________________
ودعاه مبتهلاً له وتضرَّعا _______________________________________________________________
إنا معاً شعبٌ يقدّس وحدةً ________________________________________________________________
وبعنصرَيْهِ لعزِّ مصرَ تجمَّعا _______________________________________________________________
شعبٌ تعاون في بناء بلاده ________________________________________________________________
وعن التعاون في العلا لن يرجعا _______________________________________________________________
الله جمَّعنا بمصرَ لحكمةٍ ________________________________________________________________
كي نبنيَ المجد الأصيل ونرفعا _______________________________________________________________
عاشت بنا مصرٌ وعشنا جندَها ________________________________________________________________
نحمي السلام معزَّزاً وموسَّعا _______________________________________________________________

من قصيدة: في ظلال القومية العربية

على رفْرفِ الجوزاءِ صرحٌ ممنَّعُ ________________________________________________________________
سنا ضوئِه من وجنةِ الشمس أسطعُ _______________________________________________________________
تراءى لعيني فيه مجلسُ يعربٍ ________________________________________________________________
يقصُّ عليه قصةَ المجد تُبَّع _______________________________________________________________
وحولَهما الأبناء كالشهْب إن رَوَوْا ________________________________________________________________
مآثرَهم فالشُّهْب تصغي وتسمع _______________________________________________________________
وفيه مكان الأنبياء منوَّرٌ ________________________________________________________________
له بين أفلاك السموات موضع _______________________________________________________________
بناه لنا الآباء بالعزم والحِجا ________________________________________________________________
وألقَوْا إلينا أمرَه ثم وَدَّعوا _______________________________________________________________
حرامٌ علينا أن نرى شُرفاتِه ________________________________________________________________
بمعول هدّامٍ جهولٍ تَصدَّع _______________________________________________________________
سيعتب آباءٌ كرامٌ أعزةٌ ________________________________________________________________
علينا إذا ما مسَّه ما يُضعضع _______________________________________________________________
تطوف بنا أرواحهم في سمائها ________________________________________________________________
لتنظرَ في أمجادِهم كيف نَصْنع _______________________________________________________________
ثقوا أيها الآباء أنّا كعهدِكم ________________________________________________________________
وفاءً ولسنا للحقوق نضيِّع _______________________________________________________________
ووحدتنا حصنُ النجاة من الردى ________________________________________________________________
إذا ما الخصوم الحاقدون تجمَّعوا _______________________________________________________________
تخِذنا الحيادَ الحرَّ رأياً ومذهباً ________________________________________________________________
صريحاً ولسنا بالدعايات نُخدع _______________________________________________________________