الهادي عرفة

محمد الهادي عرفة
1393-1332هـ 1973-1913م

سيرة الشاعر:

محمد الهادي عرفة.
ولد في بلدة قماطة (ليبيا).
عاش في ليبيا، ومصر.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى العلوم الشرعية ببلده (قماطة) وبمدينة زليطن، وزاوية ابن شعيب بالزاوية الغربية، وتخرج في قسم اللغة العربية، بعد أن درس بالأزهر الشريف ما بين عامي 1932 و1945.
اشتغل مدرساً بالمعهد الأسمري، ومدرسة طرابلس الثانوية، ثم مفتشاً، فمديراً لمعهد طرابلس للمعلمين، كما اشتغل مساعداً لمدير المعارف، ومديراً لمعهد الإدارة، ثم مديراً لإدارة الزكاة عام 1973.
كان عضواً بنادي طرابلس الغرب الثقافي بالقاهرة، وكان منتسباً إلى هيئة تحرير ليبيا.
أطلق اسمه على إحدى المدارس ببلدته.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان، وإنما جمعت أشعاره في كتاب: «الهادي عرفة شاعراً وأديباً - نصوص وذكريات» بعناية: علي المصراتي ومحمد ميلاد مبارك - منشورات مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية - طرابلس 1995، وله قصة شعرية بعنوان: «الراعي» نشرتها مجلة «الرواد» العدد 3 السنة 1965.

الأعمال الأخرى:
- له قصص قصيرة، ومقالات، وقطع نثرية جمعها الكتاب المشار إليه سابقاً، و له بعض المذكرات التربوية والتعليمية، كما شارك في تحقيق كتاب «مبتكرات اللآلي والدرر، في المحاكمة بين العيني وابن حجر - للشيخ عبدالرحمن البوصيري - وزارة المعارف - طرابلس 1959.
يشغل الوصف محوراً مهماً في أغراض الشعر التي تناولها الشاعر، وهو وصف يتناول الثوابت (الطبيعة) والطوارئ أو المخترعات (وصف القطار) على أن نزعة
الوصف تكاد تسري في أسلوبه، ومطولته القصصية هي نوع من الوصف والسرد جمع بين الثابت والطارئ. أما مدائحه فتجري على تقاليد قصيدة المدح القديمة مع مراعاة فروق الطبائع والأهداف بين الممدوحين، وهنا تتجلى نزعته الوطنية.

مصادر الدراسة:
1 - محمد عبدالمنعم خفاجة: قصة الأدب في ليبيا العربية - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957.
2 - محمد الصادق عفيفي: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957.
: الاتجاهات الوطنية في الشعر الليبي الحديث- دار الكشاف - بيروت 1959.

من قصيدة: درنة درة البحر الأبيض المتوسط

هبّ النسيمُ مضمّخَ الَنْـ ________________________________________________________________
ـنَفحاتِ من نَدٍّ وطيبِ _______________________________________________________________
والجوُّ مَجلوُّ الصَّحيـ ________________________________________________________________
ـفَةِ مثلُ مَغفورِ الذنوب _______________________________________________________________
والطيرُ أمّتْ وكرَها ________________________________________________________________
والشمسُ مالت للغروب _______________________________________________________________
ومروجُ برقةَ تحتفي ________________________________________________________________
للركب في حشدٍ مهيب _______________________________________________________________
والركبُ يدأب ضارباً ________________________________________________________________
بين السباسب واللهوب _______________________________________________________________
حاديه يبعث لحنَهُ ________________________________________________________________
مترنّماً كالعندليب _______________________________________________________________
وزعيمُه كالصقر مُنْـ ________________________________________________________________
ـطَلِقٌ على طِرْفٍ ذَنوب _______________________________________________________________
قد سار يقدم قومَه ________________________________________________________________
بين التجذّب والخبيب _______________________________________________________________
نَدْبٌ نجيبٌ يمتطي ________________________________________________________________
صهواتِ مُنجردٍ نجيب _______________________________________________________________
ما زال ينتهب الخُطا ________________________________________________________________
في يقظة الحذرِ الأريب _______________________________________________________________
حتى اعتلى هَضَباتِ «دَرْ ________________________________________________________________
نَةَ» وانياً كالمستريب _______________________________________________________________
وأطلّ من أعلى الذرى ________________________________________________________________
يرنو إلى المهوى الرهيب _______________________________________________________________
ثم انثنى مستبشراً ________________________________________________________________
وعدا يُلوّح بالقضيب _______________________________________________________________
ويصيح يا قومُ انظروا ________________________________________________________________
يا قومُ للعجب العجيب _______________________________________________________________
فقِفوا هنا بُشرى لكم ________________________________________________________________
إني عثرتُ على قليب _______________________________________________________________
ومررتُ ثَمَّ بمعبدٍ ________________________________________________________________
وبشاطئٍ ضَحٍّ رحيب _______________________________________________________________
وبمكمنٍ ناءٍ ومَرْ ________________________________________________________________
عًى للعروبة غيرِ موب _______________________________________________________________
سِيروا فُرادى واهبطوا ________________________________________________________________
عُوجوا لمنحدرٍ قريب _______________________________________________________________
هيّا نُؤسّس «درنةً» ________________________________________________________________
في ذلك السهلِ الخصيب _______________________________________________________________
بين الربا والظِلِّ والنْـ ________________________________________________________________
ـنَسَماتِ والماء العَذوب _______________________________________________________________
ألقوا عصا التسيارِ واجثوا ________________________________________________________________
باسمِ علاّمِ الغيوب _______________________________________________________________
يا بنَ الجزيرةِ وابنَ ها ________________________________________________________________
تيكَ الفدافدِ والسهوب _______________________________________________________________
يا بنَ الأُلى فتحوا الدُّنا ________________________________________________________________
يا بنَ العظائمِ والحروب _______________________________________________________________
يا بنَ العروبةِ كنتَ ذا ________________________________________________________________
ذوقٍ وذا رأيٍ مُصيب _______________________________________________________________
تاللهِ ما صدقَ الأُلى اتْـ ________________________________________________________________
ـتَهموكَ بالفعل الجديب _______________________________________________________________
هاجرتَ تجتاز المفا ________________________________________________________________
وِزَ غيرَ خَوّارٍ هَيوب _______________________________________________________________
وسعيتَ تنشر دينَ أحْـ ________________________________________________________________
ــمَدَ جاهداً بين الشعوب _______________________________________________________________
ثم استقرّ بكَ النوى ________________________________________________________________
ونزلتَ في الوادي العشيب _______________________________________________________________
وبنيتَ «درنةَ» حيث قد ________________________________________________________________
جنّبتَها شَرَّ الخُطوب _______________________________________________________________
أسّستَها بين الجِبا ________________________________________________________________
لِ الشُّمِّ والبحر الصخوب _______________________________________________________________
والجدولِ الرقراقِ والْـ ________________________________________________________________
أزهارِ والغصن الرطيب _______________________________________________________________
وجعلتَها مُتنزّهاً ________________________________________________________________
يسبي بُنَيّاتِ القلوب _______________________________________________________________
فكأنما هي روضةٌ ________________________________________________________________
غنّاءُ تزخر بالطيوب _______________________________________________________________
أو غادةٌ برزتْ ضحىً ________________________________________________________________
تختال في ثوبٍ قشيب _______________________________________________________________
البحرُ يُزبد غاضباً ________________________________________________________________
والطَّوْدُ يشمخ في قُطوب _______________________________________________________________
والماءُ فاض جرى فها ________________________________________________________________
مَ، يسيل في ذاك المسيب _______________________________________________________________
كلٌّ يروم الوصلَ مِنْ ________________________________________________________________
حسناءَ كالرشأ الربيب _______________________________________________________________
هيهاتَ وصلُ الرَّوْدِ ذا ________________________________________________________________
تِ الدلّ والكفّ الخضيب _______________________________________________________________
ستظلّ فاتنةً وها ________________________________________________________________
جرةً على مَرّ الحُقوب _______________________________________________________________
يا «درنةَ» الخيراتِ يا ________________________________________________________________
أمنَ المروَّع والغريب _______________________________________________________________
يا زهرةَ الشطآنِ والْـ ________________________________________________________________
أمصارِ يا سلوى الكئيب _______________________________________________________________
هذي تحيّةُ مُعجبٍ ________________________________________________________________
بجمال واديكِ الخصيب _______________________________________________________________
أهدي إليكِ أريجَها ________________________________________________________________
معطارةً ريّا النسيب _______________________________________________________________
وإلى بنيكِ الخَيّريــ ________________________________________________________________
ــنَ الغُرِّ شُبّانٍ وشِيب _______________________________________________________________

من وصفه للطبيعة

هبّ النسيمُ يداعب الأفنانا ________________________________________________________________
والطيرُ صاحَ مُغرّداً نشوانا _______________________________________________________________
والريفُ أصبح كالخميلة باسماً ________________________________________________________________
عَطِرَ الأريجِ ومُزهراً مزدانا _______________________________________________________________
والشمسُ تُرسل في الفضاء شعاعَها ________________________________________________________________
والروضُ يعبق بالشذى فينانا _______________________________________________________________
والنيلُ مخضرُّ الضفافِ مُصفّقٌ ________________________________________________________________
والجوُّ أضحى مُشرقاً صفوانا _______________________________________________________________