إبراهيم سليمان الباروني

إبراهيم سليمان بن عبدالله بن يحيى الباروني النفوسي
1421-1329هـ 2000-1911م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن سليمان بن عبدالله بن يحيى الباروني النفوسي.
ولد في مدينة جادو (ليبيا)، وتوفي في طرابلس (الغرب).
قضى حياته في ليبيا وتركيا ومصر وعمان والعراق وتونس.
تلقى علومه الأولى في استانبول، ثم قصد مصر، فالتحق بمدرسة رأس التين في الإسكندرية، حتى حصل على البكالوريا، ثم العراق، فالتحق بمدرسة الحقوق ببغداد لكنه لم يكمل دراسته.
عمل في الدائرة السنية للملك غازي (ملك العراق)، ثم مدرسًا في المدرسة السلطانية بمسقط، فاختص بتعليم أفراد العائلة المالكة، كما أنشأ صحيفة وادي ميزاب في الإسكندرية عام 1928.
كان قد أصيب بمرض عقلي لازمه مدة تزيد على عشرين عامًا وحتى وفاته.
شارك والده في كل المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية، وكانت له مراسلات مع بعض الصحف في مصر والعراق وسورية.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة نشرت في كتاب:«سليمان الباروني باشا في أطوار حياته»، وأخرى نشرت في كتاب: «المنتخبات الشعرية في الحرب الطرابلسية»، وله قصائد متفرقة نشرت في الصحف العمانية والعراقية والجزائرية والمصرية منها: قصيدة نشرت في مجلة «وادي ميزاب».

الأعمال الأخرى:
- نشرت له مقالات في صحف ومجلات عصره مثل: صحيفتي «الرابطة العربية والفتح» في مصر ومجلة «التمدن الإسلامي» في دمشق وجريدة «الدفاع» في العراق وصحيفة «الأمة» في الجزائر.
شاعر قومي مقل، ما أتيح من شعره قصيدتان، نظمهما على الموزون المقفى، تشفان عن نازع وطني أصيل واعتزاز بالعروبة، فهو يتوجه إلى الشباب ورجال الأمة، ناصحًا ومحرضًا، ومذكرًا بما يتوجب عليهم من نبذ الفرقة ونهوض ويقظة في مواجهة ألاعيب الاستعمار وأعداء الأمة، وقصيدته (شباب العرب) تتميز بتعدد قوافيها، وهي صريحة في غرضها الوطني وطابعها التحريضي، تتسم بسلاسة اللغة ووضوح المعنى، ومجمل شعره أميل إلى التقرير والحرص على إبراز الفكرة عبر لغة لا تحتفي كثيرًا بجماليات الشعر وتراكيبه.

مصادر الدراسة:
1 - أبواليقظان الحاج إبراهيم: سليمان الباروني باشا في أطوار حياته - المطبعة العربية - الجزائر 1956.
2 - دليل المؤلفين العرب الليبيين - دار الكتب الوطنية - طرابلس (ليبيا) 1977.
3 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.

العيشُ في الدنيا جهادٌ

طيْفٌ ألمَّ بساحتي فأقاما ________________________________________________________________
وأحلَّ ما قد كان قبلُ حراما _______________________________________________________________
وأباح لي حبّاً تملَّكَ مهجتي ________________________________________________________________
فهويتُه كالعابد الأصناما _______________________________________________________________
وطنٌ أفدِّيه بنفسي والدُّنا ________________________________________________________________
وأذود عنه الحادثاتِِ جِساما _______________________________________________________________
وأخصُّه بالحب أقضي نحوه ________________________________________________________________
حقَّ البنوَّةِ لا أريد وساما _______________________________________________________________
أسعى لمجدٍ في السَّماء أصولُه ________________________________________________________________
ونوالُه أضحى عليَّ لزاما _______________________________________________________________
سأنالُه والحادثاتُ تصدُّني ________________________________________________________________
لكنها لن تستطيع دواما _______________________________________________________________
سأنال حقِّي ما حيِيتُ وإن أمتْ ________________________________________________________________
فلسوف أُقتلُ باسلاً مِقداما _______________________________________________________________
وإذا حييتُ فقد يريد الله أن ________________________________________________________________
يحيا أجلُّ العالمين مَراما _______________________________________________________________
في صارمي حدُّ العدالةِ مرهفٌ ________________________________________________________________
ويدي تُجِلُّ العلمَ والأعلاما _______________________________________________________________
وإذا حكمتُ فسوف تبصر أمتي ________________________________________________________________
تعلو وتغلبُ من بنى الأهراما _______________________________________________________________
وإذا نطقتُ فسوف يُسمِعُ منطقي ________________________________________________________________
صُمَّ الطغاةِ أسنَّةً وسهاما _______________________________________________________________
تحيا بلادي في النعيم سعيدةً ________________________________________________________________
وأموتُ قربانًا لها وهُياما _______________________________________________________________
ليست حياة المرء في الدنيا سوى ________________________________________________________________
حلمٍ يجرُّ وراءه أحلاما _______________________________________________________________
والعيشُ في الدنيا جهادٌ دائمٌ ________________________________________________________________
ظبيٌ يصارعُ في الوغى ضِرْغاما _______________________________________________________________
تلك الشّريعةُ في الحياة فلا ترى ________________________________________________________________
إلا نزاعًا دائمًا وصِداما _______________________________________________________________
يا راقدين على المذلَّة والخَنا ________________________________________________________________
حتى متى هذا الخنوعُ إلاما؟ _______________________________________________________________
قد نمتمُ دهرًا طويلاً فانشزوا ________________________________________________________________
لا تتركوا للّائمين ملاما _______________________________________________________________
ودعوا التفرُّقَ فالتفرّقُ إن يَسُدْ ________________________________________________________________
يجعلْ من الشرر الصغير ضِراما _______________________________________________________________
العلمُ يُحيي كلَّ شعبٍ ميِّتٍ ________________________________________________________________
فذروا الجهالةَ واقتلوا الأوهاما _______________________________________________________________
يا ناشئًا في ظل «لبدةَ» كم نَمَتْ ________________________________________________________________
هذي البلادُ أساودًا وعظاما _______________________________________________________________
سِرْ للمعالي واقتحمْ أهوالَها ________________________________________________________________
واجعلْ من الأمل العظيم سهاما _______________________________________________________________
لا يصرفنَّكَ عن مرادكَ خاملٌ ________________________________________________________________
يجدُ المذلَّةَ أن يكون هُماما _______________________________________________________________
قد ضاقتِ الدنيا على الحُرِّ الذي ________________________________________________________________
يأبى الهوانَ وأن يعيشَ مُضاما _______________________________________________________________
وتنكَّرت بيضُ الوجوه لوجهِه ________________________________________________________________
وغدا غريبًا حيث حلَّ وقاما _______________________________________________________________
فاصبِرْ وجاهدْ لا يردّكَ خائنٌ ________________________________________________________________
باع البلاد أراملاً ويتامى _______________________________________________________________
وانظرْ إلى الله الكريم مؤمِّلاً ________________________________________________________________
يُنزِلْ عليك النورَ والإلْهاما _______________________________________________________________

شباب العرب

عشْ منيعًا مُسْتعزّاً في السماءْ ________________________________________________________________
مالئًا باسم الحمى عُرْضَ الفضاءْ _______________________________________________________________
خافقًا تبعثُ فينا نشوةً ________________________________________________________________
وحياةً ويقينًا ورجاء _______________________________________________________________
للحمى أنت شعارٌ ولنا ________________________________________________________________
أنت معنى العزِّ رمزُ الكبرياء _______________________________________________________________
ولنهْجِ المجدِ نجمٌ لا يغيبْ ________________________________________________________________
أنت للماضي سجلٌّ لا يبيدْ _______________________________________________________________
أنت للأحفادِ ميراثٌ مجيد ________________________________________________________________
جُمعَتْ فيكَ أمانٍ فُرِّقَت _______________________________________________________________
في عصورٍ بين شيخٍ ووليد ________________________________________________________________
ثابتٌ كالطَّودِ تستَعرِضها _______________________________________________________________
قائمًا بين قديمٍ وجديد ________________________________________________________________
بؤرةٌ أنت لها تجمعُها _______________________________________________________________
ثم تُفشيها كنورٍ قد بدا ________________________________________________________________
في سبيل القومِ يهدي السالكين _______________________________________________________________
كلُّ قلبٍ خافقٍ يخفقُ لكْ ________________________________________________________________
كلُّ طرفٍ حائرٍ يرنو إليكْ _______________________________________________________________
كل حيٍّ إذ غدا يهرعُ لكْ ________________________________________________________________
يستحبُّ الموتَ يلقاه فداك _______________________________________________________________
ويوارَى رسمُه بين يديك ________________________________________________________________
في ظلالِ الحقِّ فاخفقْ يا علمْ _______________________________________________________________
وقرينَ النصرِ دُمْ طولَ الزمان ________________________________________________________________
وبفضل الله ميمونَ الخُطا _______________________________________________________________
في مراقي السعْدِ فاصعدْ بأمان ________________________________________________________________
ولْتعِشْ للضّاد رمزًا ساميًا _______________________________________________________________
وأماني العُرْبِ في كل مكان ________________________________________________________________
ولِنَهْجِ المجدِ نجمًا لا يغيب _______________________________________________________________