إبراهيم سفري

إبراهيم محمد سفري الحنفي الصوفي الغزي
1310-1218هـ 1892-1803م

سيرة الشاعر:

إبراهيم محمد سفري الحنفي الصوفي الغزي.
ولد في مدينة غزة (جنوبي فلسطين)، وتوفي فيها.
قضى حياته في فلسطين ومصر وتركيا.
سافر إلى مصر وتفقه لمدة 15 عامًا على بعض علمائها وبعد عودته إلى غزة، أخذ الطريقة البكرية (الصوفية) على يد شيخها مصطفى البكري.
كان شيخًا معلمًا، متصدرًا للمجالس العلمية، له الكثير من التلاميذ والمريدين يتلقون عنه علوم الدين واللغة والأدب، وقد مارس الإفتاء على المذهب الحنفي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن كتاب: «إتحاف الأعزة في تاريخ غزة».
ما توفر من شعره قصيدتان، وهما من شعر الزهد والحكمة، يحتفي بكثير من المعاني والمفردات كثيرة الدوران في معجم المتصوفة، له قصيدة تمزج بين معاني النسيب ووصف الركب ومخاطبة الحادي والحنين، وله تخميس على
قصيدة لشيخه عبدالغني النابلسي، بيانها التسليم بحكمة الله التي يحار العقل في فهمها، تنهض على تواتر المعاني ونقائضها.

مصادر الدراسة:
1 - عثمان مصطفى الطباع: إتحاف الأعزة في تاريخ غزة (تحقيق ودراسة عبداللطيف زكي أبوهاشم) - مكتبة اليازجي - غزة 1999.
2 - معلومات قدمها الباحث محمد المشايخ - عمان 2007.

عناوين القصائد:

ترفَّقْ بالصب

ترفّقْ رعاك الله بالصبِّ يا حادي ________________________________________________________________
ومِلْ بي أيا هادي إلى شاطئ الوادي _______________________________________________________________
إلى كعبةِ التطوافِ وانزلْ بشِعْبِ من ________________________________________________________________
تملّك قلبًا ذاب بالوجد يا حادي _______________________________________________________________
ويا راكبًا بُزلاً عِرابًا وواصلاً ________________________________________________________________
مقامًا لسُعدى ربّةِ الخال والنادي _______________________________________________________________
يحنُّ إلى لقيا الأحبّة مُولعٌ ________________________________________________________________
يئنُّ إذا برْقٌ بدا دون ميعاد _______________________________________________________________
أكنّتْ على نار الغرام ضلوعُه ________________________________________________________________
إذا هبَّ من سَلْعٍ نسيمٌ وأجياد _______________________________________________________________
وإن بارقٌ من ثهمدٍ لاح نحوهُ ________________________________________________________________
وقد فاح عَرْفُ النَّدِّ أو طيبُ أوراد _______________________________________________________________
ترى دمعَهُ يجري صبيبًا كعندمٍ ________________________________________________________________
ويُبدي زفيرًا لا يُحدُّ بتعداد _______________________________________________________________
فمُنّوا عليه باللقا بعد بُعدِه ________________________________________________________________
وحُنّوا وحيّوه تحيَّةَ أجواد _______________________________________________________________
عسى تنطفي نارُ الغرام بقربكم ________________________________________________________________
ويطربُ قُمريٌّ على حسن صيّاد _______________________________________________________________
عسى رأفةٌ يدنو بها لمقامكم ________________________________________________________________
وفي ليلهِ يشدو لها فوق أعواد _______________________________________________________________
عسى [ترحموهُ] عطفةً وتكرُّمًا ________________________________________________________________
فيحيا بكمْ يا سادةَ القرب والبادي _______________________________________________________________
يحنُّ إذا ما الليلُ جُنَّ لما يُرى ________________________________________________________________
ويرقب طرْفَ النجم في سيرهِ العادي _______________________________________________________________
يقول وقد ضاقت عليه مذاهبٌ ________________________________________________________________
ولا كالذي جاب البلادَ بلا زاد _______________________________________________________________
بحقِّك كنْ لي ناصحًا ومؤيّدًا ________________________________________________________________
لمن ألتجي في كشف حُجْبي وأمدادي _______________________________________________________________

حكم الله

تخميس أبيات لعبدالغني النابلسي ________________________________________________________________
حِكَمُ اللهِ جلَّ فيها انبهارُ _______________________________________________________________
وعلى العقل مِن مداها استتارُ ________________________________________________________________
فلذا قال عارفٌ مختارُ _______________________________________________________________
رُبَّ شخصٍ تقودُه الأقدارُ ________________________________________________________________
للمعالي وما لذاك اختيارُ _______________________________________________________________
مائلاً والهدايةُ استقبلتْهُ ________________________________________________________________
ماهلاً والعنايةُ اكتنفتهُ _______________________________________________________________
خاملاً والإرادة استحسنتهُ ________________________________________________________________
غافلاً والسعادةُ احتضنتهُ _______________________________________________________________
وهْو منها مستوحشٌ نَفّارُ ________________________________________________________________
فتراه ُإن قال قد قال حقّا _______________________________________________________________
وإذا سار سار بالحقِّ صِدقا ________________________________________________________________
لا مُضرّاً يخشى ولا يتوقّى _______________________________________________________________
يتعاطى القبيح عمدًا فيلقا ________________________________________________________________
هُ جميلاً ويستر الستّارُ _______________________________________________________________
وفقيهًا إن قال في الفقه أفتى ________________________________________________________________
وتقيّاً حاز الفضائلَ شتّى _______________________________________________________________
وأخا الزهد بَتَّ دنياه بَتَّا ________________________________________________________________
وفتًى كابد العبادة حتى _______________________________________________________________
قلّ في ذاك ليلهُ والنَّهارُ ________________________________________________________________
لو يروم الإحسان يلقاه ضرّا _______________________________________________________________
أو يذيع المعروفَ يرجعُ شرّا ________________________________________________________________
آخِذٌ جانبًا عن الناس طرّا _______________________________________________________________
يفعلُ الخيرَ ثم يلقاه شرّا ________________________________________________________________
وإذا راح جَنَّةً فهْي نارُ _______________________________________________________________
مِنَحٌ جلّ قادرٌ مُبديها ________________________________________________________________
وشؤونٌ لخلقه يصطفيها _______________________________________________________________
فهْي حقٌّ إن رمت أن تَجْليها ________________________________________________________________
حِكمٌ حارتِ البريَّةُ فيها _______________________________________________________________
وحقيقٌ بأنها تحتارُ ________________________________________________________________
ليس يدري شخصٌ إذا ما تجلّت _______________________________________________________________
كيف إقبالُها ولا ما تولّت ________________________________________________________________
غيرَ أنْها أحوالُ في الحقِّ جلّت _______________________________________________________________
وعطايا من المهيمن دلّت ________________________________________________________________
أنه اللهُ فاعلٌ مختارُ _______________________________________________________________