إلكسندرة بنت قسطنطين نعمة الله الخوري

1436-1289هـ 1927-1872م

سيرة الشاعر:

إلكسندرة بنت قسطنطين نعمة الله الخوري.
ولدت في بيروت وتوفيت في لندن.
قدمت مع والدها من بيروت لتعيش في الإسكندرية.
عاشت فترات من حياتها بين لبنان ومصر، وعدد من البلدان الأوربية، وتركيا وإيران.
التحقت بمدرسة الراهبات بالاسكندرية واستعانت بمدرس لتعلم اللغة العربية.
أصدرت مجلة نسائية عنوانها «أنيس الجليس» وتفرغت للكتابة فيها. كما أنشأت مجلة بالفرنسية عنوانها «اللوتس».
كانت ناشطة في صعيد العمل النسائي ولها حضور بارز في المحافل والمؤتمرات الدولية، وكان لها علاقات مع العديد من زعماء الدول.
حصلت على الكثير من الأوسمة وحظيت بتكريم زعماء كثر منهم: السلطان عبدالحميد الذي قلدها وسام «الشفقة» الثاني، ثم قلدها الوسام نفسه من الدرجة الأولى، كما منحها الشاه مظفر الدين شاه إيران آنذاك وسام «شرفت» ومنحها البابا ليون الثالث عشر وسام «محامي القديس بطرس»، وحصلت على نوط الاستحقاق من جمهورية «سان مارينو»، ونالت وسام عضوية الجامعة الإسبانية الأمريكية ووسام أمريكا الشرقية الأكبر ووسام جمعية مار بطرس ووسام «شفاليه» من جمعية الإنسانية والسلام.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان شعري أشار إليه الزركلي في كتاب «الأعلام» لكنه مفقود.

الأعمال الأخرى:
- لها مسرحية بعنوان: «أمانة الحب» تحقيق سيد علي إسماعيل، الهيئة العامة لقصور الثقافة - مصر، وترجمت عن الفرنسية قصة بعنوان: «شقاء الأمهات».
أهم ما يميز شعرها السهولة والبساطة والبعد عن الإغراق في اللغة القديمة .

مصادر الدراسة:
1 - خير الدين الزركلي ««الأعلام» - دار العلم للملايين - بيروت (ط9) 1990.
2 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
3 - أعداد من مجلة أنيس الجليس.

مليك قلبي

إذا كان الذي يهوى جميلاً ________________________________________________________________
بلا مالٍ أما يكفي الجمالُ _______________________________________________________________
وإن كان الحبيب جليلَ قَدْرٍ ________________________________________________________________
أيمنعه عن الحب الجلال _______________________________________________________________
ألا يكفي الجمال لعقد حبٍّ ________________________________________________________________
يكون به لقلبَيْنا اتصال _______________________________________________________________
وإن كان الذي أهوى أميرًا ________________________________________________________________
تُزيّنه الإمارة والكمال _______________________________________________________________
فهل قلبُ الأمير كذا أميرٌ ________________________________________________________________
وهل هو كالإمارة لا يُنال _______________________________________________________________
لعمرك ليستِ الألقاب إلا ________________________________________________________________
ثياباً تحتها تخفى الرجال _______________________________________________________________
وقلبُ المرء قلبٌ ليس يعلو ________________________________________________________________
به لقبٌ ولا يلويه مال _______________________________________________________________
كذاك أنا أحب مليكَ قلبي ________________________________________________________________
وليس لعُروة الحب انفصال _______________________________________________________________
فإن وافى فوا طربي وسَعدي ________________________________________________________________
وإلا فالعذابُ والانتحال _______________________________________________________________

جمر الغرام

لقد ذهبت يا قلبُ عنك التي تهوى ________________________________________________________________
وخلتك حيرانًا تئنّ من البلوى _______________________________________________________________
مضت تتملّى من نسيمٍ وروضةٍ ________________________________________________________________
وأنت على جمر الغرام بها تُكوى _______________________________________________________________
فطوبى لذيّاك النسيمِ فقد غدا ________________________________________________________________
يُقبّل ثغرًا دونه المنّ والسلوى _______________________________________________________________
وطوبى لذاك الزهر حين تَشمّه ________________________________________________________________
فقد فاز من دون الأزاهر بالحظوى _______________________________________________________________
ولله ذاك البحر حين تزوره ________________________________________________________________
فلا بدَّ أن يغدو بزورتها حُلوا _______________________________________________________________
وما لي أشكو الحبَّ وحدي وما الذي ________________________________________________________________
تُفيد المحبين الصبابة والشكوى _______________________________________________________________
حبيبةَ قلبي إنني لكِ تابعٌ ________________________________________________________________
فما طابتِ الشكوى لغير الذي تهوى _______________________________________________________________
هنالك ألقى بين كفّيك مهجتي ________________________________________________________________
وأَهْلَكُ ظمآنًا بحبك أو أُروى _______________________________________________________________

خير التهاني

خيرُ التهاني ما يُهدى لأخيارِ ________________________________________________________________
فانظمْ مديحك مختارًا لمختارِ _______________________________________________________________
مُشيرِ دولتنا العظمى الذي اشتُهرت ________________________________________________________________
بمصرَ آلاؤه في كل أمصار _______________________________________________________________
تَجمّعَ السيفُ في كفّيه مَعْ قلمٍ ________________________________________________________________
حتى تشابهَ بتّارٌ ببتّار _______________________________________________________________
وإنما الناس بالأفكار قد عُرفوا ________________________________________________________________
وقد حويتَ قوى عزمٍ وأفكار _______________________________________________________________
وقمتَ في خدمة السلطان ملتزمًا ________________________________________________________________
له الولاء بإعلانٍ وإسرار _______________________________________________________________
إذا عرا حادثٌ كنتَ السلاح له ________________________________________________________________
كما تَدافعَ آسادٌ بأظفار _______________________________________________________________
قد انفردتَ بما أوتيت من خُلُقٍ ________________________________________________________________
حتى لأغنيتَ عن جمعٍ وإكثار _______________________________________________________________
يهنيك عيدُ أمير المؤمنين كما ________________________________________________________________
يهنيه فضلك مقدارًا بمقدار _______________________________________________________________
زِينتَ لهْ دارك الفيحاء تكرمةً ________________________________________________________________
وإنما أنت فيه زينة الدار _______________________________________________________________
إذا ذكرنا به عبدَالحميد بدا ________________________________________________________________
تذكاره منك مشفوعًا بتذكار _______________________________________________________________
وإنما الـمُلْك يحيا بالرجال فهم ________________________________________________________________
لدى الملوك كأطواقٍ وأسوار _______________________________________________________________
وطالما كنتَ ذخرًا للبلاد وكم ________________________________________________________________
أغنى انتصارك عن ذخرٍ وأنصار _______________________________________________________________
تبقى مساعيك في تاريخها أثرًا ________________________________________________________________
يزهو وتُمحى لديه كلَّ آثار _______________________________________________________________
فانعمْ بذا العيدِ ولتنعمْ بصاحبه ________________________________________________________________
مواصلاً منه أدهارًا بأدهار _______________________________________________________________
ولا تزل بكما الأيامُ نيّرةً ________________________________________________________________
كما ينير الليالي ضوءُ أقمار _______________________________________________________________

عيد الجلوس

جلوسك إقبالٌ لنا وسُعودُ ________________________________________________________________
يُتمّ لنا ما نشتهي ونُريدُ _______________________________________________________________
ترينا به الأيام ما لم نكن نرى ________________________________________________________________
وتُبدي لنا فيه الهنا وتُعيد _______________________________________________________________
وما نرتجي منها السرورَ الذي انقضى ________________________________________________________________
وأنت لنا إذ نستجيد تُجيد _______________________________________________________________
وما نرتضي عَوْدَ الزمان بما مضى ________________________________________________________________
من السعد إلا وهو منك جديد _______________________________________________________________
وما الـمُلْكُ إلا صورةٌ أنت حسنها ________________________________________________________________
وجِيدٌ له مما تجود عُقود _______________________________________________________________
وهذي العطايا والمآثر واللّهى ________________________________________________________________
وشكرُ الرعايا كلّهنَّ شهود _______________________________________________________________
جلستَ على عرش الخلافة فاغتدت ________________________________________________________________
أياديك ما بين الأنام ترود _______________________________________________________________
توالت توالي الغيثِ والغيثُ حافلٌ ________________________________________________________________
وساغت مساغَ الماء وهو بَرود _______________________________________________________________
وما امتنعتْ حتى نُرجّي اتصالها ________________________________________________________________
ولا ارتجعتْ حتى نقولَ تعود _______________________________________________________________
ندًى قد تَجارى والزمانُ امتداده ________________________________________________________________
وشابَ لديه الدهرُ وهو وليد _______________________________________________________________
وإن زمانًا أنت فيه لمشرقٌ ________________________________________________________________
مضيءٌ وشعبًا سُسته لَسعيد _______________________________________________________________
مضت بك خمسٌ إثرَ عشرين عَدُّها ________________________________________________________________
قليلٌ وأما خيرُها فعديد _______________________________________________________________
فعزُّهمُ في أن تَعزَّ وعيشُهم ________________________________________________________________
بأن يعتلي «عبدالحميد» حميد _______________________________________________________________

زمن الربيع

يا حبذا زمنُ الربيع فإنه ________________________________________________________________
زمن الشباب وطيبه المستعذبُ _______________________________________________________________
تبدو الأزاهر كالخدود بحسنها ________________________________________________________________
فيه فبادٍ بينها ومُنقَّب _______________________________________________________________
هذا هو الحسن الذي كلُّ الورى ________________________________________________________________
دانوا به إذ كلُّ حُسنٍ مُذْهَب _______________________________________________________________
لله ما يكسو الرياضَ شذًى ويا ________________________________________________________________
للّه ما منه النسائمُ تسلب _______________________________________________________________
تصفو الحياة به كأن زمانه ________________________________________________________________
زمن الصِّبا والطفلُ فيه يلعب _______________________________________________________________
أو أنه عيش الجهول وقد سها ________________________________________________________________
عمّا مضى منه وما يترقّب _______________________________________________________________
تجري الجداول فيه وهي كأنها ________________________________________________________________
أسياف ماءٍ بالنسيم تُشَطَّب _______________________________________________________________
والروضُ كأسٌ بالنجوم مُحبَّبٌ ________________________________________________________________
والليلُ رأسٌ بالنجوم مُعصَّب _______________________________________________________________
والنهرُ يسرق من نسيم رياضه ________________________________________________________________
بردًا فيتبعه النسيم فيهرب _______________________________________________________________
يبدو الحَبابُ بوجهه فتخاله ________________________________________________________________
دُرًا يصحّ قلادةً لو يُثقَب _______________________________________________________________
وترى الحصى بعقيقه فتظنه ________________________________________________________________
بَرَدًا يثقّله الجمودُ فيرسب _______________________________________________________________
وترى النجوم مواثلاً وجواريًا ________________________________________________________________
فيه فكلُّ شهاب أفقٍ أشهب _______________________________________________________________
وكأنما تلك الرياض منابرٌ ________________________________________________________________
فالليلُ يسمع والنسائمُ تخطب _______________________________________________________________