إبراهيم أبوناب

إبراهيم محمد إبراهيم أبوناب
1412-1350هـ 1991-1931م

سيرة الشاعر:

إبراهيم محمد إبراهيم أبوناب.
ولد في القدس، وتوفي في عمان.
عاش في فلسطين ولبنان والأردن وأمريكا والكويت وقطر ومصر وبريطانيا.
تلقى تعليمه في القدس حتى حصل على درجة البكالوريوس في الصحافة واللغة الإنجليزية.
قصد أمريكا وحصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة ألينوي.
عمل في إذاعة لندن (1957 - 1958)، بعدها عمل بالصحافة والإخراج السينمائي في قطر والكويت، وأسس إذاعة منظمة التحرير الفلسطينية في القاهرة (1965)، كما عمل في عدد من الصحف والمجلات العربية، منها: الدستور، والرأي، وصوت الشعب،
وشيحان الأسبوعية (الأردن)، والحوادث (لبنان)، والقبس (الكويت).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في عدد من الدوريات، منها: أرجوزة اللاجئين - مجلة الميثاق - العدد 19/ 1950، وإيمان - مجلة الأردن الجديد - العدد الثاني -من 17 فبراير 1950، وله مجموع شعري مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- شارك في كتابة سيناريو فيلم «المفتاح» - 1976، وأخرج وأنتج فيلم «العروس والمهر» - 1983.
شاعر مقل، انشغلت تجربته بالقضية الفلسطينية، فجاءت قصائده تعبيرًا عنها، المتاح من شعره قصيدتان، أولاهما أرجوزة تصور حال اللاجئين في المخيمات، وثانيتهما لا تبتعد كثيرًا عن سابقتها في الموضوع ولكنها تعتمد فكرة الحث على المقاومة والتحرر، وكلتاهما تحافظان على العروض الخليلي والقافية الموحدة.

مصادر الدراسة:
1 - شفيق عبيدات: مسيرة الصحافة الأردنية - نقابة الصحفيين الأردنية - عمان 2003.
2 - عصام سليمان الموسى: تطور الصحافة الأردنية (1920 - 1997) - منشورات لجنة تاريخ الأردن - عمان 1998.
3 - الدوريات:
- بشار إبراهيم: السينما الفلسطينية - جريدة الحقائق - لندن - 11/7/2004.
- الزميل إبراهيم أبوناب في ذمة الله - جريدة الدستور الأردنية - 21/11/1991.

عناوين القصائد:

إيمان

أخي قد تكفرُ الدنيا ________________________________________________________________
بشعبٍ فيه كفرانُ _______________________________________________________________
ولكنْ تؤمن الدنيا ________________________________________________________________
بشعبٍ فيه إيمان _______________________________________________________________
أخي إن شئتَ مروانًا ________________________________________________________________
ففينا اليوم «مروان» _______________________________________________________________
وفينا اليوم تفرقةٌ ________________________________________________________________
وفينا اليوم عُميان _______________________________________________________________
وهل من مَخَرجٍ أبدًا ________________________________________________________________
وطبعُ الناس خذْلان _______________________________________________________________
وما للقولِ من جدوى ________________________________________________________________
ولو للقول «سَحْبان» _______________________________________________________________
أخي ما يبعثُ الأمجا ________________________________________________________________
دَ للأوطانِ قطعان _______________________________________________________________
ولكن يبعثُ الأمجا ________________________________________________________________
دَ للأوطان فِتْيان _______________________________________________________________
على صدقٍ تَقَدَّمهم ________________________________________________________________
من الأرواحِ قُرْبان _______________________________________________________________

أرجوزة اللاجئين!

بالأمس مرَرْتُ على الخِيَمِ ________________________________________________________________
فجرَى دمعًا في العين دمي _______________________________________________________________
وبكيتُ فقلْتُ ووا أسفا ________________________________________________________________
أقضي بالدَّمْعِ على الألمِ _______________________________________________________________
والدمعُ سبيلٌ لم أسلكْـ ________________________________________________________________
ـهُ بعَيْنَيْ باكٍ منهزم _______________________________________________________________
لكن بفؤادٍ مُضطرمِ الْـ ________________________________________________________________
آلامِ وغيظٍ محتدم _______________________________________________________________
أرأيتَ اللاجئَ في أوحا ________________________________________________________________
لِ الأرضِ يسيرُ بلا قدم _______________________________________________________________
وهنا الأطفالُ بلا مأوىً ________________________________________________________________
تحت الأمطار ومعتصم _______________________________________________________________
الريحُ تولولُ فوقَهمُ ________________________________________________________________
والماءُ جرَى من تحتِهِم _______________________________________________________________
وعمودُ الخيمة منهدمٌ ________________________________________________________________
ذاوٍ كالأملِ المنهَدم _______________________________________________________________
والطفلُ يئنُّ هنا بفمٍ ________________________________________________________________
والريحُ تئنُّ هنا بفم _______________________________________________________________
والسيلُ مضى بفراشِهمُ ________________________________________________________________
ويكادُ كذا يمضي بِهِم _______________________________________________________________
أفهمتِ العدلَ ومنطقَه ________________________________________________________________
يا أمّةَ شعبٍ منقسم _______________________________________________________________
لو أني كنت أخا دارٍ ________________________________________________________________
لفتحْتُ الدار لِـجمعِهم _______________________________________________________________
أو أني كنتُ أخا مالٍ ________________________________________________________________
لبذلتُ المال بلا ندم _______________________________________________________________
لكنْ ما الحيلةُ أو ما القو ________________________________________________________________
لُ، إذا لم أملكْ غيرَ دمي _______________________________________________________________
فبأيِّ شعورٍ تندفعيـ ________________________________________________________________
ـنَ، بغير شعورٍ للنّقَم _______________________________________________________________
ما دام اللاجئُ منزويًا ________________________________________________________________
يقضي في المطر المنسَجم _______________________________________________________________
والتاجرُ أبخلُ من حجر الصْـ ________________________________________________________________
ـصَوّانِ وأجهلُ من صنم _______________________________________________________________
ورجاؤُكَ دومًا في الزهرا ________________________________________________________________
ءِ، هناك بقصدٍ منتظم _______________________________________________________________
ما بالزهراء سوى خمرٍ ________________________________________________________________
أو رقصِ فتاةٍ أو نغم _______________________________________________________________
أيعيشُ اللاجئ منكسرًا ________________________________________________________________
ويموتُ بحقٍّ مُهتَضَم _______________________________________________________________
واللاجئُ من أبناء العُرْ ________________________________________________________________
بِ، أقول وليس من العجم _______________________________________________________________
يا قومُ فخَرْتُم بالماضي ________________________________________________________________
من عهد ثمودٍ أو طسم _______________________________________________________________
وجعلتم حاضرَكم هَدّا ________________________________________________________________
مًا للتاريخ المحترم _______________________________________________________________
يا قومُ بقلبي أشياءٌ ________________________________________________________________
يخشَى أن يذكرَها قلمي _______________________________________________________________