الطاهر بن الهادي بن العناية بن حدو

سيرة الشاعر:

الطاهر بن الهادي بن العناية بن حدو.
ولد في مدينة مكناس (المغرب)، في الثلث الأول من القرن التاسع عشر الميلادي وتوفي فيها.
عاش في المغرب.
تلقى تعليمه الأولي بمسقط رأسه في مكناس، ودرس العلوم الشرعية والأدبية على العربي بن السايح الشرفي، والمهدي بن سودة، والعباس ابن كيران، ومبارك الفيضي.
انتقل إلى مدينة الرباط، ودرس على العربي بصري، واهتم بالتصوف، وبالطريقة العيساوية.
عمل شاهد سماط العدول، ومعلمًا بمكناس، ومعلمًا في مراكش خلال نفيه بها.
انتسب إلى الطريقة العيساوية الصوفية، ومال إلى التقشف والزهد في حياته، وفي مصادر رزقه.
كانت له صلات ثقافية مع أدباء الرباط وسلا، وكان يهوى نقر العود.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس»، وله منظومات تعليمية في النحو، واللغة، والألغاز.
يتنوع شعره بين المديح، خاصة مدح آل البيت ومدح شيوخه، والرثاء والتعازي، والإخوانيات، مع اهتمام بمقدمات النسيب والوصف، ومفردات المعجم الصوفي ودلالاته الرمزية.، يميل إلى إطالة القصيد ولا يفقد اهتمامه بالتجنيس وغيره من المحسنات البديعية، وبخاصة التقطيع والترصيع، وله أنظام تعليمية في النحو واللغة والألغاز.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالرحمن ابن زيدان: إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس - المطبعة الوطنية - الرباط 1933.
2 - عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - (تحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.

مصادر الدراسة:

ولد في الثلث الأول من القرن التاسع عشر الميلادي

من قصيدة: طود الوقار

إذا ما دليلٌ للودود يُقامُ ________________________________________________________________
على ودّه بل كيف عنه يُقامُ _______________________________________________________________
بلى لجنابٍ فاقَ شأوًا وعنْده ________________________________________________________________
لفرط هواه لوعةٌ وغرام _______________________________________________________________
جنابٍ أدام الله عزَّ وجوده ________________________________________________________________
وإنْ عزّ منه بالودود نظام _______________________________________________________________
رجا من زمانٍ كالحٍ للمغيب أنْ ________________________________________________________________
يُشاهَد منه بسمة وسلام _______________________________________________________________
وقد أُلقيت أتراحه بلقائه ________________________________________________________________
وأفراحه بُرءٌ لها ودوام _______________________________________________________________
ومن بحره الطامي اعترافًا بفضله ________________________________________________________________
اغترافًا لفضلٍ حَسْبُهُ منه جام _______________________________________________________________
لَهُ وهْو رَهْوٌ من تَموّج زهوه ________________________________________________________________
بأمواج عذب الواردات لطام _______________________________________________________________
وفاض على دانٍ وناء مواهبًا ________________________________________________________________
وما غاض بل بالفيض فيه لزام _______________________________________________________________
يَميرُ ولا خُمْصٌ ويروي ولا ظما ________________________________________________________________
فمنه شرابٌ طيّبٌ وطعامُ _______________________________________________________________
فلو أنّ حالي تستقيم لكانَ لي ________________________________________________________________
ولا حائلٌ عن ذاك منه قوام _______________________________________________________________
وذلك في الدنيا مَرامي وبُغْيتي ________________________________________________________________
وحقّك ما لي دون ذاك مرام _______________________________________________________________
وما البحرُ فهو الحَبْر ليس بنقله ________________________________________________________________
ولا نقده غَمْزٌ عليه يُلام _______________________________________________________________
هو الفرد في ذي الأمة اليومَ والذي ________________________________________________________________
لهمْ قدوةٌ وأمةٌ وإمام _______________________________________________________________
بلى هو طوْدٌ في الوقار وفي الندى ________________________________________________________________
خِضَمٌّ وفي العزم الصَّميم حسام _______________________________________________________________
على دوحها من فرط وجدٍ ترنّمت ________________________________________________________________
بأسرار هذا الحسن فيه حَمام _______________________________________________________________
ثنيتُ زِمام العزم نحو ثنائه ________________________________________________________________
فصادفني عند الزحام زحام _______________________________________________________________
وما عدَّ وصّافٌ وقد جدَّ بعضَ ما ________________________________________________________________
له بنثارٍ يَقْتَفيه نظام _______________________________________________________________

الأديب الأريب

وَفَتْنيَ ذاتُ الخال تختال من سعدِ ________________________________________________________________
بحالي فوفَّتْ للغريم بلا وعدِ _______________________________________________________________
مهفهفةً تحكي النّسيمَ لطافةً ________________________________________________________________
شمائلها أكرمْ بمنشئها الفرد _______________________________________________________________
تبدّتْ كشمسٍ في الظهيرة أشرقت ________________________________________________________________
وليست تكلّ الطرفَ في القرب والبعد _______________________________________________________________
تميس بقدِّ البان قد دقَّ خصره ________________________________________________________________
وقد قدَّ مني البالَ أفديه من قَدّ _______________________________________________________________
تتيه دلالاً في الحُلى بجلالها ________________________________________________________________
بأوج العلا في ذروة العزّ والمجد _______________________________________________________________
فأحيا بوصلٍ فضلها الصبّ بعدما ________________________________________________________________
أماتت بفصلٍ حيث حيّت وبالصدّ _______________________________________________________________
زهت إذْ زَرتْ بالعُفْر في القفر وازدهَتْ ________________________________________________________________
فَخُدّ به الأخدود للدمع في الخَدّ _______________________________________________________________
فشِمْتُ به وردًا ولما شممْته ________________________________________________________________
تأرّجَ عَرْفٌ منه أذكى من الورد _______________________________________________________________
وقبّلت منه جوهَر الثّغر باسمًا ________________________________________________________________
فكان رباطي كيْ أرى جنّة الخُلْد _______________________________________________________________
وأسكرني منه رحيقُ زلاله ________________________________________________________________
فصرت حريقَ القلب من صرفه الشهد _______________________________________________________________
وغنَّت بألحانٍ تُريح الشجيَّ من ________________________________________________________________
شجاه ورنَّتْ إذ رَنَت بغِنا الرّصد _______________________________________________________________
بأفصح لفظٍ بالغٍ من بلاغةٍ ________________________________________________________________
إلى حدّ إعجاز تَنزّهَ عن حدّ _______________________________________________________________
كريمةُ بكْرٍ بنت فكرٍ على منى ________________________________________________________________
لآلي المعاني غاص في لُـججٍ تُردي _______________________________________________________________
سلالةُ شهمٍ فاق إن هو في الوغى ________________________________________________________________
يفوِّقُ سهمًا صاب كالأسد الوَرد _______________________________________________________________
فتًى جامعٌ أفرادَ زينٍ ومانعٌ ________________________________________________________________
لأفراد شينٍ حُدَّ بالعكس والطرد _______________________________________________________________
أديبٌ أريبٌ فائقٌ ذو نباهةٍ ________________________________________________________________
حسيبٌ نسيبٌ ما له الوقت من نِدّ _______________________________________________________________
عليمٌ حليمٌ رائقٌ متفنّنٌ ________________________________________________________________
كريم السجايا الغُرِّ من ضئضئ المجد _______________________________________________________________
فخذْ يا أبا العباس ما عنَّ لامرئٍ ________________________________________________________________
يحبّكِ قِدْمًا خالصًا في صفا الودّ _______________________________________________________________
وسامحْه في التقصير في العفوِ عنه في ________________________________________________________________
جوابٍ وإنْ لم يستجد غاية القصد _______________________________________________________________
ودْمُ مُبْرِزًا في مذهب اللفظ لؤلؤَ الـ ________________________________________________________________
ـمعاني مبرِّزًا على كلِّ ما فرد _______________________________________________________________

ساحة العزّ

في شَكْو حبٍّ للحبيب حبيبا ________________________________________________________________
من بينها بشرى الوصال قريبا _______________________________________________________________
يا ليت موعدَ وصله وافى به ________________________________________________________________
مستنجزًا بسلامةٍ مصحوبا _______________________________________________________________
تختال في أزهار أخلاقٍ زَرَتْ ________________________________________________________________
بأزاهرٍ فيه تَضوّعُ طيبا _______________________________________________________________
ليت انتظام الشّمل حالٌ لازمٌ ________________________________________________________________
لو لم يكن حالَ الرِّضا المطلوبا _______________________________________________________________
كلُّ الذي يأتي قريبٌ فالهنا ________________________________________________________________
بالوعد فهو الصدقُ لا تكذيبا _______________________________________________________________
ما وعدُ عُرْقوبٍ له مثلاً ولا ________________________________________________________________
مالاً فلا مترقِّبٌ عرقوبا _______________________________________________________________
فالرأسُ صدَّقَ وعده والوعدُ من ________________________________________________________________
أخبار عرقوبٍ حوى التكذيبا _______________________________________________________________
وإذا بدا منه توانٍ في تَدا ________________________________________________________________
نٍ فالتماسُ العذرِ لا تأنيبا _______________________________________________________________
يا آلَ أحمدَ كلُّ فضلٍ لم يزل ________________________________________________________________
لجناب ساحة عِزّكمْ منسوبا _______________________________________________________________
أولاكمُ الرّحمنُ ما أعلاكمُ ________________________________________________________________
قدرًا به أعلى مَقامٍ هِيبا _______________________________________________________________
ولقد ألنتمْ جانبًا للناس من ________________________________________________________________
شكرٍ فأسْكنتمْ بذاك قلوبا _______________________________________________________________
وندى سحائب جودكم ما انفكَّ من ________________________________________________________________
جذب القلوب لحصنها مرقوبا _______________________________________________________________
لأصولها تُنمى الفروع وتقتضي ________________________________________________________________
فيها بألطف حكمةٍ ترتيبا _______________________________________________________________
لله ما أزكى الفروعَ مباركًا ________________________________________________________________
فيها وأذكاها شمائلَ طيبا _______________________________________________________________
المثمرُ الميمون أقربها إلى ________________________________________________________________
قطف الجنيّ من الرطيب رطيبا _______________________________________________________________