السنوسي بن صالح

محمد السنوسي بن أحمد بن صالح
1362-1287هـ 1943-1870م

سيرة الشاعر:

محمد السنوسي بن أحمد بن صالح.
ولد في بلدة القصبات مسلاته (التابعة لطرابلس الغرب - ليبيا)، وتوفي في مدينة السلط (الأردنية).
عاش في ليبيا والأردن.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى تعليمه المبكر في مسقط رأسه، ثم انتقل إلى زاوية عبدالسلام الأسمر بزليتن حيث درس علوم الشريعة والأدب واللغة.
انصرف عن العمل في الوظائف الحكومية للكتابة الأدبية والصحفية، فكتب لجريدة الاتحاد والترقي، وجريدة الكشاف.
أسهم في مناهضة الاحتلال الإيطالي لبلاده قبل أن يضطر للرحيل إلى شرقي الأردن (1913) حيث تولى القضاء في مدينة السلط وظل بها حتى وافته المنية.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مجلة الوثائق والمخطوطات، وله قصائد تضمنتها مراسلاته إلى ابن عمه، وإلى صديقه سالم محمد التومي، وله ديوان مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المصنفات المخطوطة في علوم الشعر، والفرائض، والخيل.
شاعر تقليدي، نظم في عدد من الأغراض التقليدية للشعر، غلب على قصائده استخدام اللغة المعجمية، والألفاظ المهجورة، وسرت فيها الحكمة المستمدة من غربته وخبرته بالحياة والناس، يعد التشطير والتضمين من أهم أشكال بناء القصيدة لديه، حيث أظهر فيهما براعة واضحة، ودلت على ذائقته الشعرية، ومختاراته من الشعر العربي.

مصادر الدراسة:
1 - الطاهر أحمد الزاوي: أعلام ليبيا - دار المدار الإسلامي - (ط3) - بيروت 2004.
2 - الدوريات: الدوكالي محمد نصر: من رسائل العلماء في دار الهجرة - مجلة الوثائق والمخطوطات - مركز الجهاد الليبي - طرابلس 1987.

حُبُّ الديار

إني أحنُّ إليكمُ ________________________________________________________________
ما حنَّ مشتاقٌ بعيدْ _______________________________________________________________
حبُّ الديارِ أضرَّ بي ________________________________________________________________
لولا التَّداوي بالنشيد _______________________________________________________________
وبغير سكّينٍ ذُبِحْـ ________________________________________________________________
ـتُ لأجلِها فأنا الشهيد _______________________________________________________________
ما عشتُ عنها نائيًا ________________________________________________________________
عن عهْدِها لا لن أحيد _______________________________________________________________
إن عيَّروني بالشَّريـ ________________________________________________________________
ـدِ أقولُ بل هل مِنْ مَزيد _______________________________________________________________
قد لا أبوحُ بذكْرِها ________________________________________________________________
لو قطَّعوا حبلَ الوريد _______________________________________________________________
الله أكبرُ ما أمَرْ ________________________________________________________________
رَ العَيْشَ في زمَن الصُّدود _______________________________________________________________
شَيْبٌ وبُعدٌ قاهرٌ ________________________________________________________________
وقساوةُ الدهر العنيد _______________________________________________________________
تركوكَ يا حُرَّ العقيـ ________________________________________________________________
ـدةِ في عَنًا مثلَ العبيد _______________________________________________________________
فاصبرْ بغيرِ تَضجُّرٍ ________________________________________________________________
واللهُ يفعلُ ما يُريد _______________________________________________________________

أشواق الغريب

أردِّدُ آهِ من بُعْدي وشَوقي ________________________________________________________________
ومن مُرِّ اغترابي في دِمشقِ _______________________________________________________________
إلى مَنْ في طرابلسٍ مُقيمٌ ________________________________________________________________
أكاد أطيرُ معْ ريحٍ كبَرْق _______________________________________________________________
فجسمي غارقٌ في لُجِّ دمعي ________________________________________________________________
وقلبي مثلُ ناقوسٍ لدَقّ _______________________________________________________________
تحيّاتي معطّرةٌ بمسكٍ ________________________________________________________________
وأنّاتي مسطَّرةٌ برَنْق _______________________________________________________________
وزَفْراتي بحُلقومي كريحٍ ________________________________________________________________
وروحي خِلتُها نشبَتْ بحلقي _______________________________________________________________
ووَجْناتي مُنمْنمةٌ بدمعي ________________________________________________________________
ودمعي لا يُساعدني بدَفْق _______________________________________________________________
إليكم من شجٍ دَنِفٍ كئيبٍ ________________________________________________________________
يكادُ يمرُّ نحوكمُ كبَرق _______________________________________________________________
وأرسلُها بأجنحةِ البريدِ ________________________________________________________________
عباراتٍ تُشير بدون نُطْق _______________________________________________________________
كتابُكَ هزَّني عَجبًا وعُجْبًا ________________________________________________________________
على شيخوخَتي رغْمًا وحِذْقي _______________________________________________________________
وحرَّكَ ساكنًا فينا كمينًا ________________________________________________________________
وحَشَّ حُشاشتي لكنْ برِفْق _______________________________________________________________
روينا عنه آدابًا وعلمًا ________________________________________________________________
ومنه نظمْتُ ياقوتًا لعِلْق _______________________________________________________________
وأرَّقَني وأقلقَني بعنفٍ ________________________________________________________________
وحقِّكَ يا أخا روحي وحقِّي _______________________________________________________________

رسالة الشوق والحنين

سلامٌ على مَنْ كان لي في طرابُلُسِ ________________________________________________________________
سلامَ مُحبٍّ فاقدِ الدار والأُنسِ _______________________________________________________________
سلامٌ بني عَمْر الكرامَ عليكُمُ ________________________________________________________________
إذا ما الصَّبا تسْري وفي كبدي تُرسي _______________________________________________________________
سلامٌ على قومي الفِخامِ وذكْركُم ________________________________________________________________
إلى القلب أشهى من حديثٍ مُؤانس _______________________________________________________________
سلامٌ يفوق الندَّ والمسكَ ريحُه ________________________________________________________________
ويُزري بروح العطْرِ والوردِ والآس _______________________________________________________________
سلامٌ على الخلِّ المهذَّبِ سالمٍ ________________________________________________________________
ورحمةُ مولانا الحميدِ المقدَّس _______________________________________________________________
أُجلُّكم في القُرْبِ والبُعْدِ دائمًا ________________________________________________________________
وأفديكمُ بالوُلْدِ والمالِ والنفس _______________________________________________________________
فما حالُكم والعينُ تبكي دمًا وفي ________________________________________________________________
فؤادي قروحٌ أعيَتِ الطبَّ والآسي _______________________________________________________________
إلى الله أشكو فرقةَ الدارِ تارةً ________________________________________________________________
وأخرى بني عمي وحينًا بني جنسي _______________________________________________________________
لئن كنتُ قاصٍ بالشَّآمِ فإنَّ لي ________________________________________________________________
ضميرًا يُناجيكم على الطرْدِ والعَكْس _______________________________________________________________
وإن كنتُ مغلوبًا على عوْدتي لكم ________________________________________________________________
فَلَلهُ أدرَى بالحقيقةِ والحدس _______________________________________________________________
تلقَّيتُ أنباءَ الودادِ أتى بها ________________________________________________________________
كتابٌ كريمٌ سرُّه زاد في أُنسي _______________________________________________________________
من الحِبِّ ميمونِ القرابة سالمٍ ________________________________________________________________
أعزُّ على قلبي من الجنِّ والإنس _______________________________________________________________
طربتُ وأيمُ اللهِ شوقًا ولم أرَ ________________________________________________________________
كئيبًا يودُّ الرقْص في حالةِ القَفْس _______________________________________________________________
فأحيا فؤادًا قدَّهُ البُعد والأسى ________________________________________________________________
على أنه قد كان ميْتًا من اليأس _______________________________________________________________
رقصتُ وربِّ الراقصات إلى مِنًى ________________________________________________________________
وإن كنتُ في حكْمِ الرهينَيْن في رَمس _______________________________________________________________
فهمتُ دروسًا من معاني رموزِه ________________________________________________________________
فهِمْتُ بها وجدًا من اللَّثم واللَّمس _______________________________________________________________
فلا خيرَ فيمن لم تُفدْه تجاربٌ ________________________________________________________________
من الدهرِ أولا يستزيدُ من الدرس _______________________________________________________________
ويا أيُّها الأستاذُ عفوًا فإنني ________________________________________________________________
تجرَّعتُ كأسًا علقمًا أيّما كأس _______________________________________________________________
فلو كنت بين «الخُمْس» والربْعِ ميِّتًا ________________________________________________________________
لكنتُ كأني في سرورٍ وفي عُرس _______________________________________________________________
ولكنني في غربةٍ مدلهِمَّةٍ ________________________________________________________________
كأني بها في غاية الضَّنْكِ والبؤس _______________________________________________________________
وقد شاقَني ذاك الحمى وربوعُه ________________________________________________________________
وتذكارُ أحبابي وداريَ بالأمس _______________________________________________________________
أخفِّفُ من بحر الطويل مَصائبي ________________________________________________________________
ولا أخشى في بحر التغرُّب من غَطْس _______________________________________________________________
على كل فردٍ من بلادي بأسرِها ________________________________________________________________
تحيَّةُ مشتاقٍ وتفديهمُ نفسي _______________________________________________________________

طرابلس الغرّا

طرابلسَ الغَرّا ترى ليَ عودةٌ ________________________________________________________________
إلى ربعك الأبهى ونقضي به الأربْ _______________________________________________________________
وهل تَحْدوَنْ حادي الغرام مطيَّنا ________________________________________________________________
إليك وهل يدنو الذي كان قد ذهب _______________________________________________________________
سقى الجانب الشرقيّ منك سحابةٌ ________________________________________________________________
وشؤبوب رضوانٍ مدى ما السّما تصب _______________________________________________________________
ولا برح التهتان يسقي ربوعها ________________________________________________________________
ولا زال فيها من رياح الصَّبا مَهب _______________________________________________________________
بلادي لها بالخلد شبهة آيةٍ ________________________________________________________________
ظلالٌ وأشجارٌ وفاكهةٌ وأب _______________________________________________________________
ووردٌ وريحانٌ وآسٌ، قرنفلٌ ________________________________________________________________
فمنها نبات الزعفران كذا العنب _______________________________________________________________
ترى سُوحها من فضّةٍ فإذا اكتست ________________________________________________________________
رأيت بها الشحرور يُطرب إن نعب _______________________________________________________________
كأشباه غزلان الظباء نساؤها ________________________________________________________________
بشمس الضحى أضحت لُـجينتها ذهب _______________________________________________________________
وفي كل حَوْلٍ حولها حُلةٌ حلت ________________________________________________________________
وفي كل شهرٍ من رباها البها يشب _______________________________________________________________
وأشجار زيتونٍ يروقك نبتها ________________________________________________________________
برؤيتها خضراءَ من سندس القصب _______________________________________________________________
وفيها نخيلٌ باسقاتٌ إذا الصبا ________________________________________________________________
عليها سرت ألقت دواءً من الصغب _______________________________________________________________
أو الشمأل النكباء تُرقصها إذا ________________________________________________________________
تهبّ عليها أسقطتْ يانعَ الرُّطَب _______________________________________________________________